إعادة انتخاب الخطاط ينجا عن حزب الاستقلال رئيسا لجهة الداخلة – وادي الذهب    السفير زنيبر يفضح انتهاكات الجزائر والبوليساريو في حق سكان مخيمات العار بتندوف    الإصابة تحرم الرجاء مجددا من خدمات اللاعب عمر العرجون أمام أولمبيك خريبكة    الأحرار و"البام" والاستقلال يعلنون تشكيل الأغلبية في مجلس جهة كلميم واد نون ويمنحون الرئاسة لبوعيدة    انعقاد المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يوم الأحد 19 شتنبر 2021    هكذا علق البيت الأبيض على "سعال" بايدن المتزايد    ثلاثة أحزاب: رشحنا بوعيدة في جهة كلميم للقطع مع احتجاز المتخبين واستمالتهم    محمد موح: نشتغل على 3 أهداف    أركاديوس جوسيك بعد فوزه على بدر هاري: "كنت بحاجة لبعض الوقت حتى أضع قدماي في الأرض وأعود إلى روتيني اليومي"    مؤسف.. فتاة طنجة تتنازل للمتورطين في فيديو "صفع المؤخرة"    انتخاب المغربية نجية العبادي رئيسة للاتحاد العالمي لجمعيات جراحة الأعصاب    وصول جثماني السائقين المغربيين إلى أكادير.    رابطة علماء المغرب العربي تصدر بيانا حول مادة التربية الإسلامية وتحذر من العلمانية والتغريب    لصحة أفضل.. أطباق البطاطس التي يحبذ استبعادها    بنك إفريقيا يختتم عملية إصدار سندات بقيمة 1 مليار درهم    نادي برشلونة يصادق على ميزانية بقيمة 765 مليون أورو لموسم 2021-2022    مشاهد طوابير الحليب تعود للواجهة من جديد بالجزائر        واشنطن تحاول تهدئة باريس بعد "طعنة في الظهر"    وصول جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا في مالي إلى أكادير +صورة)    عدد مراكز تلقيح التلاميذ بإقليم شفشاون تصل إلى 12 مركزاً    انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة للمجلس الجماعي لمراكش    مكتب المطارات: 3.56 مليون مسافر استعملوا مطارات المملكة    دراسة: كوكاكولا على رأس أشهر علامات المشروبات في المغرب    وكالة بلومبيرغ: وعود بايدن تجاه حقوق الإنسان تلاشت بعد دعمه للسيسي    يواجه حسنية أكادير ويوسفية برشيد وشباب المحمدية.. الوداد يخوض ثلاث مباريات بالبطولة في ظرف ثمانية أيام    سحب وقطرات مطرية الجمعة ببعض مناطق المملكة    امرأة تضرم النار في جسدها أمام مقر مفوضية أمن بني مكادة في طنجة    نسبة تهريب السجائر بلغت 1,91 في المائة خلال 2021    المُسلمون في الأندلس كانوا أساتذة القارة العجُوز    إطلالة على فكر محمد أركون    منتخب "الحلويات" يمثل المغرب في نهائيات كأس العالم بفرنسا    الإعلان عن فتح باب الترشيح ل "جائزة آدم حنين لفن النحت"    أرباب المقاولات الصغرى يطالبون أخنوش بفتح باب الحوار وسن إجراءات عاجلة لإنقاذهم من الإفلاس    عاجل..انتخاب الوفا رئيسا لجماعة المشور القصبة خلفا للحوري    المغرب أول بلد عربي وإفريقي يحظى بمعادلة جوازه التلقيحي للوثائق المماثلة أوروبيا    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تصدر كتاب: (مريم جمعة فرج قصة غافة إماراتية)    أكلة البطاطس !    مجرد تساؤل بصدد الدعم المخصص لمؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش:    بسبب ارتباكها في إجلاء رعايا بلادها من أفغانستان .. وزيرة الخارجية الهولندية تستقيل من منصبها    تفاصيل صيانة إطار الحجر الأسود في الكعبة    الصيد البحري... ارتفاع قيمة المنتجات المسوقة ب 34% إلى متم غشت الماضي    استطلاع ال"فيفا": غالبية المشجعين يؤيدون تنظيم كأس العالم كل سنتين    في وقت مبكر من اليوم الجمعة.. المغرب يتوصل ب"كمية كبيرة" من اللقاحات    كورونا.. المغاربة يسقطون "الكمامة" من جديد!    تقرير مثير: درجة الحرارة سترتفع بشكل خطير!    أمزازي يشارك في فعاليات إطلاق البرنامج الايكولوجي الزراعي " ClimOliveMed"    تقرير يكشف التقنية الثورية التي تخطط لها "أبل" إليها في صمت    ذعر بسبب بعوض خطير ينقل فيروس يصيب بالشلل وورم في الدماغ    ماكرون يدشن قوس النصر المغلف بالقماش وفق تصور الفنان الراحل كريستو    وصول طائرة مساعدات إماراتية جديدة إلى أفغانستان    سباق سيدي رحال يعود بتدابير صحية صارمة    نيويورك تايمز: أحمد مسعود استعان بمجموعة ضغط أميركية للحصول على دعم عسكري ومالي من واشنطن    مؤسسة محمد السادس تستقبل أبطال الأولمبياد    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ساكنة دور الصفيح بعمالة الصخيرات تمارة يحتجون
نشر في بيان اليوم يوم 04 - 08 - 2021

خاص عشرات من ساكنة مدن الصفيح بدوار بن علال أحواز الرميلية، المنتمية لجماعة سيدي يحي زعير، أول أمس، وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة الصخيرات تمارة. وذلك على إثر عدم تحقيق الوعود المنتظرة من طرف المسؤولين بشأن تعويضهم عن إفراغ منازلهم.
ورفع مواطنو جماعة سيدي يحيى زعير شعارات تندد بعدم تجاوب الجهات المسؤولة مع مطالب الساكنة. خاصة وأنهم أصبحوا شبه مشردين. فغلاء أسعار الكراء و المعيشة اليومية تحول وضعهم من سيء إلى أسوء.
قرارات وجبت عليهم إفراغ منازلهم "دور الصفيح" في غضون ثلاث أيام خلال شهر يناير المنصرم مع وعود بتعويض المستحقين في أجل أقصاه شهرين أو ثلاثة أشهر بعد الإفراغ من أجل هدم البيوت القصديرية.
نعيمة بن سوسي متضررة أكدت، في تصريح خصت به صحيفة بيان اليوم، أن المسؤولين بجماعة سيدي يحيى زعير" قدمو ا وعودا كاذبة للساكنة. فهي لحدود الساعة لم تحقق مطالب الساكنة في العيش الكريم عن طريق منحهم شقق مقابل إفراغ بيوتهم القصديرية".
واعتبرت نعيمة بن سوسي أن التعامل التي تلقته الساكنة بعد إلحاحها لمعرفة مصيرها "كانت غير لائقة".
معاناة اجتماعية حقيقية تعيشها طبقة فقيرة ليس لها مدخول كاف لتأمين حاجياتها، جعلها تنزاح للعيش وسط غابات سيدي يحيى زعير.
ولعل هذا ما أوضحته السيدة نعيمة في تصريحها "هنالك بعض الساكنة من أضحوا قاطنين في الغابة بعد هدم المنازل وعدم توفر القدرة المالية للكراء، خصوصا وأن ثمن الإيجار أصبح جد مرتفع".
و أضافت المتحدثة عينها أن مطلبهم الأساسي يتمثل في "وجوب تواصل المسؤولين مع هذه الفئة المهمشة والمتضررة و إعطائهم حق السكن مع منحهم توضيحات كافية بشأن هذا الأمر من أجل إزالة اللبس والغموض".
نعيمة ليست الوحيدة من تعاني من مرارة هذا الوضع بل أيضا السيدة جمعة الضو، امرأة متقدمة في السن تؤكد أنها "عانت من وضع مزر خلال الفترة الأخيرة خاصة مع غلاء أسعار الإيجار التي تصل إلى 700 درهم لكراء غرفة بسيطة تفتقد لأبسط شروط الحياة".
وضع مقلق جعل خروج السيدة جمعة للاحتجاج أمر ضروري لضمان حقها. خصوصا وأن البعض من الساكنة أكد على وجود بعض المسؤولين بالحي من لوحوا بتهديد مفاده أن كل شخص سيشارك في الاحتجاج لن يستفيد من المنازل الممنوحة لتعويض الساكنة.
أكرم الشعبي أقر في تصريحه لبيان اليوم أن مسؤولا من السلطات بجماعة سيدي يحيى زعير يقر بعدم تعويض أي شخص يشارك في الاحتجاج، مؤكدا أنه "مستعد لمواجهة هذا المسؤول بكلامه هذا". و أضاف المتحدث انه "في حالة عدم استجابة الجهات المسؤولة مع مطالبنا فإننا سنعود للعيش في الدوار حتى لو كان ذلك داخل المخيم".
من أجل الاستفسار عن الوضع حاولت جريدة بيان اليوم التواصل مع المسؤولين بعمالة الصخيرات تمارة لكن دون الوصول إلى أشخاص يمكنوننا من الوصول للحقيقة.
بعد ساعات من الانتظار جاء رد الجهات المعنية بعمالة الصخيرات تمارة التي عملة على محاورة بعض من ساكنة دوار بن علال أحواز الرميلية و التي كانت السيدة نعيمة بن السوسي أحد الحاضرين في هذا الحوار.
هاته الأخيرة قالت في تصريحها لبيان اليوم أن "المسؤول أكد بأن معالجة ملفات الساكنة ستبدأ يومه الأربعاء و من له الحق في الاستفادة سيتم تعويضه" موضحة بأن المسؤول أثناء تحدثه معهم أقر بأن "تعويض الساكنة سيتم في ثلاث مناطق مارينادور تامسنا، الكنز، وأخيرا المجد". مردفة في معرض حديثها أن "عملية التعويض ستتم بشكل تدريجي مع إعطاء الأولوية للمسنين والأسر عديدة الأفراد".
وعود و أخرى تظل حبيسة الرفوف إلى حين تنزيلها على أرض و الواقع و تمكين ساكنة دوار بن علال أحواز الرميلية من الوصول إلى حقهم في العيش الكريم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.