الأهلي المصري يُهنئ نهضة بركان بعد الفوز بكأس الكونفدرالية    رسمياً .. مبابي يجدد لباريس سان جيرمان    ماسولهم تاواحد.. الدزاير نفات وجود وساطة من السعودية باش ترجع العلاقات مع المغرب    قلعة السراغنة..الأمن يوقف المتورط في قضية "صافع المؤخرات"    نعمان لحلو و " لا تمركز " الأغنية المغربية    المخزون الحالي يكفي 4 أشهر..ما بدائل المغرب لاستيراد القمح؟    مسؤول مغربي: عدوان إسرائيل على القدس انتهاك للقانون الدولي    إسبانيا تخفف قيود السفر للسياح غير الملقحين    "ياغورت" يرسل 45 تلميذا إلى المستعجلات    غرائب المغرب: شخص يقتحم مسجدا للإعلان عن "نبوته" داعيا إلى الإيمان به    فولوديمير زيلينسكي: لا بديل عن ترشح أوكرانيا لعضوية الاتحاد الأوروبي    مركزية الوعي بهوى النفس في رحلة التزكية    إيطاليا.. إبراز جهود المغرب في محاربة الأدوية والمنتجات الصحية المغشوشة وغير القانونية    بالفيديو.. الهولندي ريكو يرقص على أنغام "الشعبي" في عرس مغربي    لأول مرة لقجع يرد على الإتحاد المصري بخصوص "أزمة" نهائي الوداد والأهلي    مرض "جدري القرود" يصل إلى إسرائيل    تمرين عسكري يجمع المغرب والجزائر في تونس- فيديو    الروبل الروسي يقفز إلى أعلى مستوياته..    وزارة التربية الوطنية تكشف عن تواريخ الإمتحانات    استاذ للقانون الدستوري : قرار إلغاء نتائج انتخابات الحسيمة "متناقض"    المغرب وإسبانيا غيبداو فمفاوضات كتشمل ترسيم الحدود البحرية وإدارة المجال الجوي حدا الصحرا    ذ.طارق الحمودي: العالم اليوم على شفا الهاوية..    السلطات تمنع تنقل جماهير أولمبيك خريبكة لمساندة فريقها ضد الوداد وإدارة النادي غاضبة من سياسة "الكيل بمكيالين" (وثيقة)    18 منها بجهة مراكش.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    الكابوس الجديد.. معلومات يجب أن تعرفها عن "جدري القردة"    انطلاق الدورة ال23 للمهرجان الدولي للعود بتطوان    "شبح المافيا".. مقتل شاب بالرصاص الحي داخل سيارته بضواحي الناظور    منتدى فورساتين : هنا المخيمات لا شيء أكبر من المعاناة .. متى ينتهي هذا الكابوس    مشاورات تجويد المدرسة العمومية .. منصة لرصد مقترحات المواطنين    نداء للسلطات المحلية والمنتخبة على إثر إصابة خطيرة لشاب أثناء قفزه المتهور بشاطئ راس الرمل    رسميًا.. كاف يعلن إقامة نهائي دوري أبطال أفريقيا على مركب محمد الخامس    إعصار ألمانيا يقتلع أشجارا وقبة كنيسة مخلفا عشرات الجرحى    مصر تتوقع وصول إيرادات قناة السويس إلى 7 مليارات دولار متم العام المالي الحالي    محاولة قتل مستشار جماعي بالعرائش وحزب يتهم "مافيا مقالع الرمال" (صورة)    وفاة الفنان الجزائري القدير أحمد بن عيسى بمهرجان "كان" السينمائي    هل باع البيضي المباراة أمام الكوكب المراكشي: عطيتك ماتش أعميمي وربحتيني ب4 + فيديو    سفارة المغرب بالسنغال ترد على مغالطات سفير فلسطين: مؤسفة ومليئة بالانزلاقات والانحرافات    خبراء ينبهون إلى بروز مخاطر جديدة في الخدمات المالية الرقمية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    سوس ماسة: أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بالتقسيط اليوم السبت 21 ماي 2022    المكسيك تسجل أول حالة وفاة بالتهاب الكبد الغامض    بايدن يحدد شرطه للقاء زعيم كوريا الشمالية    تطوان تحتضن الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة    بنعزوز رئيسا للاتحاد الدولي للطرق    المضيق.. نقباء المغرب في ضيافة هيئة المحامين بتطوان لمطارحة المستجدات القانونية والتشريعية والمهنية    لقاء يبرز أهمية دعم مقاولات الشمال العاملة بالتجارة الدولية    اكتشاف أول حالة إصابة بمرض "جدري القردة" في إسرائيل    مسابقة الأفلام الروائية بمهرجان خريبكة السينمائي: أفلام وحكام    جامعة الأخوين تنظم المؤتمر الدولي حول العلوم الاجتماعية    كأس "الكاف" منذ 1992.. تسعة ألقاب مغربية أولها سنة 1996 وآخرها أمس    كأنما مات دجلة .. رحيل الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب بعد صراع مع المرض    مشروع الكابل البحري بين المغرب وبريطانيا "يسيل لعاب" مستثمرين وشركات عالمية    كانت عندو 14 لعام.. الشاب خالد دوا على كيفاش اختار سميتو – فيديو    بعدما لبساتها فحفلة "Met Gala".. الديزاينر الأصلي ديال كسوة مارلين مونرو هاجم كيم كارداشيان – فيديو    الناظور : المبادرة المغربية للعلوم والفكر تنظم دورة تكوينية حول التسيير الإداري والتنظيم للتعاونيات    مفتي يندّد بزيارة زعيم هندوسي معاد للإسلام إلى دول عربية    منظومة الحج تتطلب إصلاحا يراعي الشفافية في الخدمات    جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التاريخ الرسمي الجزائري..بين انتهاء الصلاحية وفتح أرشيف الذاكرة التاريخية…
نشر في بيان اليوم يوم 20 - 01 - 2022

لقد أصبح في حُكم اليقين أن جنرالات النظام العسكري/ السياسي بالجزائر، يهابون كشف الحقيقة التاريخية لمرحلة الثورة الشعبية وما بعد الاستفتاء المشروط في الفاتح من يوليوز 1962، كما يهابون كشف تفاصيل الانقلاب الشبه عسكري الأول على قادة الحكومة المٍؤقتة (فرحات عباس وبن خدة...)، ثم تفاصيل الانقلاب العسكري الثاني على الرئيس احمد بن بلة سنة 1965... مرورا بعمليات تصفية المجاهدين الأحرار في جبال القبايل والتمثيل الجسدي بمعارضيهم في صفوف الجيش الشعبي وأيضا "الْحَرْكيين" والأوروبيين (الأقدام السوداء) وبعض الأسر اليهودية التي رفضت مغادرة أرض أجدادها... بالإضافة إلى السجن والتعذيب والاختفاء القسري الذي تجرع مرارته العديد من الصحافيين والكتاب والشعراء جزائريين وفرنسيين... هذا بعد إعلان الجنرال ديغول عن استقلال الجزائر في الثالث من شهر يوليوز عام 1962...
لكن ما يُرهب جنرالات النظام الجزائري اليوم، هو الكشف عن حقيقة ما وقع بين تاريخ إعلان الجنرال ديغول عن استقلال الجزائر يوم 3 يوليوز وتاريخ اختيار قادة الانقلاب على الثورة الشعبية الاحتفال بالاستقلال يوم 5 يوليوز 1962... بعيدا عن التبريرات الهشة القائلة بمصادفة يوم 5 يوليوز 1830 مع تاريخ دخول الجيوش الفرنسية مكان الجيوش العثمانية لتلك الرقعة الواقعة على شرق الإمبراطورية المغربية الشريفة...
لقد بَطُل مفعول الشعارات الموروثة عن مرحلة الانقلابي "هواري بومدين" بانهيار حائط برلين، وحلت محلها مطالب سياسية كالتعددية الحزبية وأخرى مجتمعية ترتبط بالعنصر الأمازيغي الجزائري وتحسين مستوى التعليم والصحة والتشغيل.. باعتبار الجزائر دولة غنية باحتياطاتها الطاقية وتوفرها على السيولة المالية الكافية للرفع من مستوى عيش المواطن الجزائري الشقيق ورفاهيته ...
فالحقيقة التاريخية هي أكبر كابوس يقض مضجع معشر جنرالات النظام الجزائري.. لذلك فقد نسجوا تاريخا على مقاسات معينة يُسميه البعض "بالتاريخ الرسمي للجزائر"، وسَخًروا من يُدافع عن شرعيته (التاريخ الرسمي) التي تضمن مشروعيتهم واستمرارهم في السلطة، رغما عن كل الواقفين في طوابير الخبز واللحم والزيت والحليب...
كما أن الحقيقة ليست أصلا تجاريا يحتكره النظام العسكري الجزائري.. بل إننا نجد الكثير من الحقائق الصادمة للنظام في أرشيف المرحلة خاصة بدول فرنسا وسويسرا وأيضا في العديد من تقارير المراسلين الأجانب من إيطاليا وفرنسا وسويسرا والدانمارك... وفي دفاتر " شبكة جونسون" و رسائل "حاملي الحقائب"...
وهي الحقائق التي يعلمها جيدا ذات النظام.. لذلك لا نُفاجأ عندما يحتفي بإحدى الشخصيات الوازنة وسعيه لخندقتهم في نادي أصدقاء الثورة الجزائرية، كالإيطالي "انريكو ماتي" مثلا.. والذي اكتفى النظام بقول "نصف الحقيقة" في حقه، وليس الحقيقة كلها.. وبنفس الطريقة تعامل النظام في شهر دجنبر 2021 مع الصحافي الإيطالي الكبير "فيرناندو فالي" (91 سنة) بتوشيحه كصديق للثورة من طرف الرئيس الجزائري...
في حين أن الصحافي "فالي" كان مبعوثا صحافيا لجريدة L'UNITÀ الإيطالية، صحيح أن الجريدة معروفة بميولها اليساري كميول مؤسسها "أنطونيو كرامشي" سنة 1924.. لكن "فالي" كان صحافيا محترفا وغطى أكثر المناطق سخونة كالكومبودج والفيتنام وإيران والبوسنة وأيضا الثورة الجزائرية... حتى أن جريدة "لاريبوبليكا" الإيطالية وصفته بأنه "أكبر مراسل حربي إيطالي في النصف الثاني من القرن العشرين.."
اليوم بإمكاننا قراءة حقيقة ما وقع يوم 3 يوليوز من سنة 1962عند إعلان الجنرال ديغول عن استقلال الجزائر من خلال مقال نشره "فيرناندو فالي" نفسه في جريدة "لاريبوبليكا" يوم 5 يوليوز من سنة 2012 حيث كان معه الكاتب الجزائري الكبير "كاتب ياسين" صاحب كتاب "نجمة" والذي وصف ذات اليوم "بالتراجيدي" وأنه غير مبشر بمستقبل زاهر للجزائر..
كما وصف مشهد الحافلة التي كانت تقل بعض أعضاء الحكومة الجزائرية المؤقتة إلى جانب بعض قادة الثورة في استعراض وسط العاصمة الجزائر.. وصفه بأن تلك الحكومة كانت لها سلطة هشة وفي لحظاتها الأخيرة، كما كانت تجسد فخر الشعب الجزائري الذي من أجل الكرامة الوطنية فقد مئات الآلاف من الرجال والنساء (حوالي 300 ألف)... لكن جبهة التحرير الوطني رفعت الأرقام إلى مليون من الضحايا والشهداء.. ويضيف ذات المقال أن "أحمد بن بلة" استعان للانقلاب على الحكومة المؤقتة (عباس فرحات وبن خدة ) بالكولونيل هواري بوميدن وجنوده (حوالي 80 ألف) أغلبهم من الفارين من جيش الجنرال Massu ثم ما لبث أن انقلب بوميدين على أحمد بن بلة وسجنه مدة 16 سنة، ولم يفت "فالي" أن ينعت كل من فرحات وبن خدة بالليبراليين الديمقراطيين ووصف لقاء "الصومام" بالدموي رغم طابعه السياسي...
التراجيديا التي تكلم عنها الكاتب الكبير "كاتب ياسين" ونقلها عنه الصحافي "فالي" تمثلت في أن جنود بوميدين ورثوا كل أساليب التعذيب والقهر عن الجنرال الفرنسي الشهير "ماسو".. ومارسوا ساديتهم على كل معارضيهم من الصحافيين والمناضلين والحقوقيين ولعل كتاب "المسألة" للصحافي الفرنسي "هنري علًاق" هو خير دليل على تنبؤات "كاتب ياسين" من تراجيدية المستقبل الجزائري...
فبعد قراءتنا للوقائع بعيون الصحافي "فالي" يمكننا القول "مجازا" إنه صديق للثورة الجزائرية، وليس صديقا لسارقي الثورة الجزائرية..
نعتقد أن "التاريخ الرسمي" للجارة الشرقية هو موجه للاستهلاك الداخلي فقط، ويهدف إلى الرفع من درجة الاحتقان بين شعبين تقاسما الطعام والسلاح، وتقاسما النضال والمقاومة ضد الاستعمار.. إذ اعترف "أحمد بن بلة" نفسه على قناة خليجية أن منطقة الريف المغربي وخاصة مدينة الناظور عرفت انطلاق الشرارة الأولى للجيش الشعبي الجزائري...
كما لا يمكن "للتاريخ الرسمي" لجنرالات الجزائر إنكار خطاب السلطان الراحل محمد الخامس أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة سنة 1957 ومطالبته ببدء مفاوضات لاستقلال الجزائر وسط تصفيقات الحاضرين... وأعاد نفس المطالب وأمام نفس الهيئة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما...
تزييف الحقائق كانت هي الرياضة المفضلة للنظام العسكري الجزائري.. وعلى رأسها التمسك باتهام المغرب في حادث قرصنة الطائرة المغربية المتجهة لتونس وعلى متنها قادة الثورة في أكتوبر سنة 1956...
لكن الاطلاع على مقال نُشر سنة 2007 حول قضية المدعي الفيدرالي السويسري Rene dubois وتورطه في قضية تجسس على السفارة المصرية بمدينة "بيرن السويسرية" وهي الفضيحة التي كلفته حياته منتحرا... يتبين أن ضابط المخابرات الفرنسيةMarcel Mercier كان يعرف كل ما يدور داخل السفارة المصرية ببيرن عن طريق المفتش Max Ulrich المكلف من طرف المدعي العام Rene Dubois.. ويضيف المقال أن سفارة فرنسا ببيرن أصبحت هي مسرح كل الأحداث كأخبار الفيلسوف Francis Jenson وحاملي الحقائب وأيضا سفر قادة الثورة بالطائرة المغربية وخلاصات مؤتمر الصومام....
هذا في الوقت الذي كان يتواصل فيه رجل عبد الناصر "فتحي الديب"، وهو بالمناسبة أحد مؤسسي المخابرات العسكرية والمكلف بالعلاقات مع الأقطار العربية والحركات التحررية وهو صاحب فكرة "صوت العرب"، كما كان صديقا حميما لأحمد بن بلة ...
نقول كان "فتحي الديب" يتواصل مع قادة جبهة التحرير الوطني عن طريق السفارة المصرية بسويسرا، ثم سيصبح سفيرا لمصر في سويسرا سنة 1961 لمتابعة مفاوضات "ايفيان" عن قرب...
لذلك فكل الكواليس الخاصة بالثورة وقادة الثورة كانت تصل إلى علم الأجهزة الأمنية الفرنسية إلى حدود انتحار المدعي الفيدرالي السويسري وسجن المفتش...
من جهة أخرى، فكل الأدبيات الجزائرية التي تلصق تهمة الخيانة بالمغرب في موضوع قرصنة الطائرة... هي مجرد بروباغاندا عدائية مجانية... وأن دليل براءة المغرب يكمن في تفاصيل قضية المدعي الفيدرالي السويسري Affaire Dubois والتي خاض فيها كل من المؤرخ والمستشار العلمي للوثائق الديبلوماسية السويسرية Marc Perrenoud وأيضا الصحافي والمدير السابق لمتحف الإيليزي بلوزان السويسرية Favrod...
أعتقد أنه لا مجال للانتقائية في سرد الوقائع التاريخية أو تشخيص المشترك في الذاكرة الجماعية والتي تعمد النظام العسكري / السياسي الجزائري تزييفها وبناءها على مقاسات معينة وفي زمن معين ولصالح أيديولوجية معينة...
لأنه في زمن الشبكات التواصلية والمواقع الإلكترونية وتوفر المعلومات والتقارير... سقطت آخر أورق التوت عن "التاريخ الرسمي" العدائي للنظام العسكري الجزائري....
اتركوا أصحاب القضية وشأنهم، فمن يريد أن يقدم دعما ماليا أو سياسيا أو حتى يحارب، فأبواب رام الله وفلسطين مفتوحة، أما من يريد المزايدات، فليس على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. هي دعوة لقادة الجزائر لاجتناب هذه الأشكال من التهور والنزق السياسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.