رونالدو ينتقد "الأكاذيب" بشأن مستقبله في مانشستر يونايتد    عضات كلاب ضالة تودي بحياة مواطنة أجنبية بجماعة العركوب إقليم وادي الذهب    الخلفي: تغيير كولومبيا لموقفها من قضية الصحراء المغربية محدود الأثر وكان متوقعا..    وهبي يدخل على خط وفاة ثلاثة إطفائيين في حريق المضيق..    إحياء موسم "سيدي أحمد بنعجيبة" بحضور أكثر من 30 ألف زائر    بنك المغرب: ارتفاع مؤشر أسعار الأصول العقارية في 2022    جديد أسعار المواد الغذائية بأسواق الجهة    في ظل غياب آلية لضبط القطاع.. شركات المحروقات تخفض الأسعار وأخرى تمتنع!    بنك المغرب: أسعار صرف العملات اليوم الأربعاء 17 غشت 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    497 ألف مسافر عبروا مطار فاس سايس    بايدن يوقع قانون خطته الضخمة للمناخ والصحة    الحبس ثلاثة أشهر لصحافي تونسي أدلى بتصريحات عن الجيش والرئيس لقناة "الجزيرة"    كلام الشيخ أحمد الريسوني…نطق باسم الأمة الاسلامية وأنصف المغرب تاريخيا    رسميا.. اتحاد طنجة يتعاقد مع الطوغولي هوبيرت والسنغالي فال    والتر ماتزاري بالمغرب: هل تحدث المفاجأة؟    مانشستر يونايتد يتخذ قرارا هاما بشأن حكيم زياش    رينزو أوليفييري: فيرونتينا في أمان مع أمرابط    خيطافي يقترب من حسم انتقال الحدادي    هكذا علق وهبي والطالبي العلمي على التعديل الحكومي المرتقب    حادثة سير مفجعة في الطريق بين خريبكة والفقيه بنصالح تخلف 17 قتيلا وعشرات الجرحى    ترقب لطقس حار بين 40 و43 درجة من الجمعة إلى الأحد بمدينة وزان    المغرب.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الأربعاء    حرب الطرق تخطف أرواح 20 مغربياً.. وقرابة 9 ملايين حصيلة المخالفات في أسبوع        ضمنهم سائق "طاكسي".. ترويج الكوكايين يوقع 5 أشخاص في قبضة أمن مراكش    الموت يخطف الفنانة السورية أنطوانيت نجيب -صورة    موقع تمودة الأثري، غوص حقيقي في قلب الحقبة المورية    تضامنا مع المتضررين من حرائق الغابات .. تأجيل النسخة ال12 من مهرجان "ألغريا" بشفشاون    مهرجان الفداء الوطني للمسرح يمنح جوائزه ويعلن دورته المقبلة دولية    دبي أوبرا تستضيف مجموعة من العروض الفنية خلال شهر شتنبر المقبل    واشنطن تخفض حصص المياه لبعض الولايات وللمكسيك بسبب الجفاف    بسبب الإجهاد المائي.. بدء مشروع الربط بين أحواض سبو وأبي رقراق وأم الربيع وتانسيفت    مصالح الجمارك بطنجة تحبط محاولة تهريب أجهزة إلكترونية بقيمة 3 ملايين درهم    عامل إقليم سيدي بنور ورئيسة الغرفة الجهوية يفتتحان معرض الصناعة التقليدية بالوليدية    بعد 36 يوم من الاضراب عن الطعام.. نقل ياسين بوعملات في حالة صحية "خطيرة" إلى المستشفى    وزارة الداخلية تعلن إجراء حركة انتقالية في صفوف 1819 من نساء ورجال السلطة    غزة وإسرائيل: "أطفال غزة اعتادوا على القتل والموت والقصف"    الهجوم على سلمان رشدي يظهر تهديدات لحرية التعبير – الفايننشال تايمز    عن فقه العدل    المغرب : أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء 17 غشت 2022    ليز تشيني: جمهورية معارضة لترامب تقاتل من أجل مقعدها في الكونغرس    تسجيل مسرب يفضح دور "جنرلات العسكر" في إغلاق معبر الكركرات ويسقط ورقة التوت الأخيرة عن النظام الجزائري    المبادلات التجارية في 2021.. ميزان الصادرات والوارادت يميل للمغرب أمام إسرائيل بأزيد من 3 أضعاف    جدل حول دراسة تشكك في الرابط بين الاكتئاب والسيروتونين    الرجاء يفسخ عقده مع المهاجم الكونغولي كابانغو بالتراضي    الناظور..انا في معركة مع عمي قالي باك شف،ار..ولدو ضربني و الشرطة قلبو علي المحضر    32 قتيلا وأكثر من 66 ألف منكوب جراء فيضانات وانزلاقات أرضية    ذ.إدريس كرم يوجه نداء لعلماء الجزائر    النزاهة الجمالية في نقد الأفلام السينمائية المغربية    مهرجان الفداء الوطني للمسرح يسدل الستار على دورة الحوري حسين    كوفيد-19 ..استمرار تحسن المؤشرات الوبائية المرتبطة بالفيروس رغم ضعف وتيرة التلقيح    علاج كيماوي وإغماءات متكررة.. جديد الوضع الصحي للفنانة خديجة البيضاوية -فيديو    كوفيد 19.. تسجيل 100 إصابة جديدة وأزيد من 6 ملايين و725 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    هذه أول دولة توافق على لقاح خاص بالمتحور "أوميكرون"    إصابة مدير شركة "فايزر" بفيروس "كورونا"    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدخل على خط تصريحات الريسوني الأخيرة حول الصحراء ..    الأمثال العامية بتطوان.. (210)    قصة واقعية وقوله تعالى: "إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب يستعرض دوره في حماية أوروبا ويواجه المحاولات التضليلية لأعداء الوحدة الترابية
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 07 - 2022

في سياق تعميق التشاور والتباحث مع الجانب الأوروبي، عقد أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب – الاتحاد الأوروبي، برئاسة لحسن حداد، سلسلة من الاجتماعات بالبرلمان الأوروبي ببروكسيل من 27 الى 30 يونيو 2022، وتتواصل بستراسبورغ من 04 الى 07 يوليوز الجاري.
وذكر بلاغ للجنة أن الوفد البرلماني المغربي اجتمع ب27 نائبا برلمانيا أوروبيا ببروكسيل عن مختلف الفرق السياسية لمناقشة تقريرين أعدتهما لجنتا حقوق الإنسان والخارجية.
وأفاد البلاغ بأنه تم التحضير الأولي للتقرير الأساسي للجنة حقوق الانسان من طرف المقررة البرلمانية الأوروبية إيزابيل ويزلر ليما، عن مجموعة الحزب الشعبي الأوروبي، بخصوص حماية الصحفيين في جميع أنحاء العالم وسياسة الاتحاد الأوروبي، والذي تم وضعه بعد تبادل الآراء مع صحفيين وخبراء في الميدان، وتم اقتراح مشروع توصية "لمحاولة إدانة المغرب".
وبخصوص لجنة الخارجية، يشير البلاغ، تم التداول في نفس الأسبوع بشأن تقرير البرلماني الأوروبي عن فريق الحزب الشعبي الأوروبي انطونيو لوبيز استرويز وايت، حول السياسة الخارجية والأمن في إطار تجديد الشراكة مع دول الجوار الجنوبي و خريطة العمل الجديدة للبحر الأبيض المتوسط، "حيث تم اقتراح تعديل رقم 179 ومشروع توصية رقم 192 معاديان للمغرب من طرف مجموعة من البرلمانيين الأوروبيين عن فريق الخضر واليسار الأوروبي الموحد بريادة البرلمانية الأوروبية ايدوإيا فيلانويفا رويز والبرلمانية الأوروبية ماريسا ماتياس".
وأضاف أنه خلال نفس الفترة وبموازاة مع الأحداث التي شهدها السياج الحديدي بين مدينتي الناظور ومليلية المحتلة، ومحاولة الاقتحام الجماعي والمنظم من طرف المهاجرين الأفارقة غير النظاميين، أقدمت نفس مجموعتي اليسار الأوروبي الموحد والخضر بالبرلمان الأوروبي على تقديم مشروع توصية استعجالية ضد المغرب.
وأبرز المصدر ذاته أنه "على خلفية هذه الاستراتيجية الممنهجة ضد المغرب من طرف برلمانيين أوروبيين مساندين لأطروحة انفصاليي +البوليساريو+ و محاولتهم اليائسة لتضليل الرأي العام الأوروبي، كثف أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي لقاءاتهم مع البرلمانيين الأوروبيين الوازنين"، مشيرا إلى أن "كل الأطراف عبرت عن الإرادة المشتركة لمواصلة الحوار الأورو-مغربي وأهمية إيجاد حلول تشاورية للتحديات والتهديدات التي يواجهونها في سبيل إعطاء دفعة جديدة للعلاقات التي تجمع المغرب بالاتحاد الأوروبي والقيام بعمل تضامني من أجل النهوض بسياسة الجوار الأوروبي ومكافحة الهجرة الغير الشرعية، وذلك باستغلال كل فرص التعاون المتاحة لتحقيق الأمن المستدام والازدهار المشترك".
وخلال هاته الاجتماعات، دعا أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي إلى تعزيز ودعم مسلسل البناء الأورو- مغربي من خلال مقاربة ترمي إلى إرساء روابط أكثر متانة قادرة على تحفيز التنمية المشتركة، و خاصة في مجالات الطاقة والطاقات المتجددة والسلم والأمن والفلاحة، والصيد البحري والهجرة والجريمة المنظمة، والإرهاب العابر للحدود، "كضرورة تأخذ بعين الاعتبار الشراكة المغربية الأوروبية بجميع أبعادها".
وأشار البلاغ في هذا الصدد، إلى أن البرلمانيين المغاربة أكدوا على ضرورة الوعي بخطورة الوضع و تزايد التهديدات الأمنية، و أصروا على تضافر الجهود في إطار مقاربة تشاركية ووقائية لمواجهة كل المخاطر التي تهدد المنطقة الأورو- متوسطية، مسجلا أنه نتيجة للمبادرات التي قامت بها اللجنة البرلمانية المشتركة المغربية الأوروبية، استطاعت هذه الأخيرة أن تحبط ثلاثة مشاريع توصيات استعجالية ومشروعي تعديل بكل من لجنة حقوق الإنسان ولجنة الخارجية.
كما نجحت في التأثير على البرلمانيين الأوروبيين بالجلسة العامة المنعقدة اليوم الاثنين 4 يوليوز 2022 بالبرلمان الأوروبي بستراسبورغ ، حيث اكتفت الجلسة العامة بعد اعتمادها لجدول الأعمال بفتح نقاش دام عشرين دقيقة، غير مرفق بأي قرار ، تدخل من خلاله عدة برلمانيون اوروبيون أوضحوا خطورة ما قامت مافيات الهجرة من تجييش وتسليح المهاجرين والذين دخلوا الأراضي المغربية بشكل غير قانوني مما أدى إلى مهاجمتهم لسياج مدينة مليلية، ومقتل 23 مهاجرا ، وإصابة آخرين، وأفرز مواقف متعددة همت جوانب حقوقية وقضائية وسياسية لافتة، "على خلفية هذه الأحداث من طرف مافيات الهجرة والذين أدخلوا مهاجرين من جنوب الصحراء الى التراب المغربي بطريقة غير شرعية وهاجموا موظفين عموميين، واعتمدوا التجمهر المسلح والعصيان بطرق عصابات ومافيات الاتجار بالبشر، الهدف منها تحريض تلك الأفواج البشرية على اقتحام سياج مليلية المحتلة".
وأكد البرلمانيون الأوروبيون أيضا، وفق البلاغ، على الدور الذي يقوم به المغرب من أجل التصدي للهجرة الغير الشرعية مستعملا وسائله الخاصة، وحثوا الجانب الأوروبي على التعاون معه من أجل وضع مقاربة مندمجة لقضايا الهجرة.
وفي هذا الإطار، نوه المسؤولون الأوروبيون بدور اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب الاتحاد الأوروبي والمجهودات التي تبذلها في سبيل تقريب وجهات النظر وتبادل الخبرات بينهما، و التي من شانها تعزيز الشراكة والرفع من مستوى أداء الدبلوماسية البرلمانية.
من جهة أخرى، استغل أعضاء اللجنة البرلمانية هذه الفرصة للتصدي للمناورات التي تهدد الوحدة الترابية للمملكة والمس بالشراكة المتميزة بين المغرب والاتحاد الأوروبي المبنية على الاحترام المتبادل وخصوصا للمواثيق الدولية وكل الاتفاقيات المبرمة في إطار الوضع المتقدم الذي يميز الشراكة المغربية الأوروبية، حيث تم تحسيس البرلمانيين الأوروبيين بالخطوة التي أقدمت عليها مجموعتا الخضر واليسار الأوروبي الموحد، والتي من شأنها خلق التضليل الذي يعكس تحيز ا يتعارض مع موقف الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية.
وخلص بلاغ اللجنة البرلمانية بين المغرب والاتحاد ألأوربي إلى أنه ردا على هذه التحركات المعادية للمغرب وبطلب من اللجنة، قام برلمانيون أوروبيون بطرح أسئلة على المفوضية الأوروبية من، بينها أسئلة البرلماني الأوروبي تييري مارياني بخصوص ملف الهجرة والإشكاليات المطروحة حولها والدور الريادي الذي يضطلع به المغرب في حماية أوروبا من تدفق المهاجرين عبر حدوده البحرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.