المغرب يرحب بسحب البيرو إعترافها ب"جمهورية البوليساريو" المزعومة    الذكرى ال69 لثورة الملك والشعب.. ثورة وطنية متجددة لبناء وإعلاء صروح الوطن وصيانة وحدته الترابية    مدريد تشيد بالتعاون الأمني مع الرباط فمكافحة الهجرة السرية    الصحراء المغربية.. هل تحمل جولة جديدة ديمستورا إلى الجزائر وموريتانيا؟    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    يُطالبون بحوار مع الحكومة.. هل يُمهّد أرباب المخابز للزيادة في الأسعار؟    حصيلة ضحايا حرائق الجزائر ترتفع إلى 38 قتيلا    تسببوا في وفاة 3 إطفائيين.. المتهمون الأربعة بإضرام النار في غابة "كدية الطيفور" يواجهون أحكاما تصل إلى 20 عاما    فاجعة خريبكة.. هذا ما قررته النيابة العامة بخصوص سائق الحافلة    جامعة حماية المستهلك تطالب باسترجاع مصاريف ملفات تاشيرات فرنسا المرفوضة    هذه توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    شرطي يضطر لاشهار سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض عناصر الشرطة لاعتداء خطير بمراكش    دراسة جديدة تكشف تأثير كورونا "المرعب" على الدماغ والذاكرة    المغرب يرحب بقرار البيرو سحب اعترافه بالبوليسريو    أهلي طرابلس الليبي يتعاقد مع عميد الرجاء محسن متولي    النيجر: 33 قتيلا وأكثر من 70 ألف منكوب جراء الفيضانات    قراءة في تقرير صندوق النقد العربي يتوقع نمو الاقتصاد المغربي ب1% العام الجاري    بنسبة 214%.. هذه نسبة ارتفاع المبادلات التجارية بين المغرب وإسرائيل    إدانة 13 مهاجرا سريا بالسجن على خلفية أحداث 24 يونيو بمعبر "باريو تشينو"    سفارة المغرب بكولومبيا تفتح تحقيقا في حادثة سرقة دبلوماسيين    الثبات يميز إغلاق البورصة في الدار البيضاء    كوفيد 19.. تسجيل 109 إصابات جديدة وحملة التلقيح تتواصل بوتيرة ضعيفة    من التأصيل الشرعي إلى تَفعيل رؤية الإسلام للعالَم!    مبيعات تذاكر كأس العالم قفزت لمليونين و450 ألف    أسامة الهيش يضيف فضية لرصيد المغرب    المغرب وقطر غايلعبو مع بعضياتهم فبلاصت الدوري ديال النمسا    خبير يدعو الحكومة لاتخاذ ثلاثة إجراءات للعودة بسعر المازوط إلى أقل من 10 دراهم    الغابون تختار الصحراء المغربية للإحتفال بالذكرى ال"62′′ لاستقلالها    غوتيريش يصل إلى أوكرانيا وأربع ملفات ساخنة على طاولة النقاش    الموت يغيب الكاتب الحسين حايل وسيناريست برنامج "مداولة" -صورة    أسعار الذهب تعرف ارتفاعا..    المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور يصدر كتابا جديدا    الوداد الرياضي يشترط مواصلة الريادة وطنيا وقاريا في تعاقده مع عموتة    تفاصيل قرعة التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية تحت 23 عاما (المغرب 2023 )    أكثر من 13 ألف و500 إصابة بجدري القرود بالولايات المتحدة    المنتخب المغربي يواجه وديا منتخب قطر في النمسا !    تعرض ديبلوماسين مغاربة إلى عملية تخدير وتسمم وسرقة هواتفهم في كولومبيا    لائحة رجال السلطة الوافدين الجدد بإقليم إنزكان أيت ملول    صدور العدد 36 من مجلة "القوافي"    وفاة المخرج الألماني وولفغانغ بيترسن    الكاتبة المغربية ليلى السليماني تترأس لجنة تحكيم "جائزة البوكر "    ملياردير بريطاني يبدي اهتمامه بشراء نادي مانشستر يونايتد    فأول رد رسمي ليها على تصريحات الريسوني.. الحكومة الموريتانية: كنستنكرو كلامو اللي افتاقد للمصداقية والحكمة    الصويرة تحطم كل أرقامها القياسية من حيث تدفق السياح    لائحة أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الخميس    رضا الرحمان أبو كف.. الطفلة الفلسطينية التي تغنت من مخيم طنجة بحب المغرب    المرابط يعلن عن تخليه للغة الفرنسية في تقديم تحليل الوضعية الوبائية    ارتفاع ضحايا الهجوم على مسجد بكابول إلى 21 قتيلا    مالي تطلب عقد جلسة طارئة بمجلس الأمن لبحث اتهماتها لفرنسا بدعم الجماعات المتمردة في البلاد    برنامج ‬عمل ‬مثقل ‬بالأعباء ‬المستعجلة ‬ينتظر ‬الحكومة ‬مع ‬الدخول ‬السياسي    ضمن قسم السينما العالمية المعاصرة العرض العالمي الأول لفيلم عَلَم لفراس خوري في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي    إيمان باطمة تعلن خطبتها على حبيبها وتثير فضول المتابعين -صور    بالفيديو.. المغنية أحلام كتستعرض طيارتها الخاصة    اليونيسيف : نتجنا أول ڤاكسان ضد الملاريا فالعالم    الهند تنفي عزمها توطين لاجئي الروهنغيا في نيودلهي    فلسفة الشُّكر    الأمثال العامية بتطوان.. (212)    رسالة إلى من يدعي أن الإمام أو المؤذن يشتغل ساعة واحدة في اليوم..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خلال العطلة الصيفية وموسم الرحلات.. كوفيد19 يشعل أسعار تذاكر السفر
نشر في بيان اليوم يوم 06 - 07 - 2022

كان الموضوع الرئيسي للنقاشات لأكثر من عامين، في كل مكان تقريبا يتعلق بتأثير كوفيد 19، أما الآن، وقد بدا أن أسوأ ما في الوباء انتهى وأصبح الناس يسافرون بحرية أكبر مرة أخرى، هناك موضوع ساخن آخر يدور على ألسنة الجميع وهو تذاكر طيران باهظة الثمن.
يبحث الناس عن رحلات طيران – التي ستكون الأولى منذ سنوات للبعض – في نوبة أصبحت تسمى ب"السفر الانتقامي"، وتُظهر عمليات البحث على الإنترنت أسعاراً عالية جداً للرحلات الجوية في العديد من المسارات، ومع ذلك فإن المسافرين الذين لديهم حب للسفر يختارون تحمل التكاليف المرتفعة بعد توقفهم عن السفر لفترة طويلة.
قال الرئيس التنفيذي لشركة "دلتا إيرلاينز"، إد باستيان، في مؤتمر للقطاع الأسبوع الماضي: "الطلب مرتفع للغاية"، مشيرا إلى أن الأسعار الصيف الجاري قد تكون أعلى بنسبة 30% من مستويات ما قبل الوباء، واستطرد: "إن الطلب يأتي بغرض الترفيه، ويأتي من العملاء المتميزين، وغالباً يأتي بغرض العمل، إنه يأتي من الرحلات الدولية ومن فئات مختلفة".
حركة السفر العالمية
يضم الاتجاه العالمي للسفر جميع المناطق الجغرافية، إلا أن الطلب أكثر حدة على بعض الأماكن دون غيرها، وأدت عمليات البحث عن تذكرة ذهاب وعودة من الدرجة الاقتصادية بين هونغ كونغ ولندن على شركة طيران "كاثي باسيفيك" في أواخر يونيو إلى ارتفاع الأسعار إلى 42.051 دولار هونغ كونغي (5.360 دولار أمريكي)، وهو ما يزيد عن خمسة أضعاف التكلفة المعتادة قبل الوباء، وبلغت تكلفة الرحلات الجوية المباشرة بين نيويورك ولندن في نفس الفترة تقريباً أكثر من 2000 دولار في الدرجة الاقتصادية.
قالت جاكلين كو، التي تعمل في مجال السياحة: "أسعار التذاكر غالية بالفعل هذه الأيام، ودفعت شركتها 5000 دولار سنغافوري (3632 دولاراً أمريكيا) مقابل رحلة عودة زميل لها مع شركة الخطوط الجوية السنغافورية إلى هامبورغ في وقت لاحق من الشهر الجاري، وقالت إن ذلك كان يكلف حوالي 2000 دولار سنغافوري، مضيفة: "إنه لأمر مدهش حقاً أن تكلفك تذكرة المقعد الاقتصادي الكثير".
وجدت دراسة أجراها معهد ماستركارد أن تكلفة الطيران من سنغافورة كانت في المتوسط أعلى بنسبة 27% في أبريل مقارنة بعام 2019، بينما كانت الرحلات الجوية من أستراليا أعلى بنسبة 20%، وقال ديفيد مان، كبير الاقتصاديين لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأفريقيا في المعهد، إن المسافرين يحجزون بشكل متزايد التذاكر قبل موعد السفر بأشهر لأنهم قلقون بشأن تكلفة الشراء في اللحظة الأخيرة.
الطائرات العملاقة متوقفة
تتوخى شركات الطيران الحذر في إعادة جميع طائراتها المتوقفة عن العمل حتى رغم أن معظم الدول قد خففت القيود عبر الحدود، وينطبق هذا بشكل خاص على الطائرات العملاقة مثل طائرات إيرباص العملاقة طراز "إيه 380" وطائرات بوينج "747-8" الأقدم لاسيما في الوقت الذي تتجه فيه شركات الطيران إلى طرز أكثر كفاءة في استهلاك الوقود مثل "إيه 350" و"787 دريملاينر"، وتزداد الأزمة حدة في آسيا، التي كانت الأبطأ في تخفيف القيود، وخاصة لأن الصين، أكبر سوق في المنطقة، كانت مغلقة بشكل أساسي.
قال سوبهاس مينون، المدير العام لاتحاد خطوط آسيا والمحيط الهادئ، إنه بعد التنقل في السياسات الحكومية المتنوعة والمتغيرة على مدار العامين الماضيين، سيستغرق الأمر وقتاً من شركات الطيران لإعادة بناء الأساطيل نظراً لأن العديد من القيود خُففت فقط في مايو، وقال: "ما زلنا في الأيام الأولى.. ونحن ما زلنا في شهر يونيو، والأمر لا يشبه فتح الصنبور".
قلصت شركات الطيران أيضاً شبكاتها خلال كوفيد، ولم تتضرر شركة أكثر من "كاثي"، التي حاصرتها قواعد السفر والحجر الصحي المرهقة في هونغ كونغ، ما دفع الأشخاص للتفكير في الرحلات الطويلة مع توقف واحد أو أكثر، بينما كان من الممكن قبل ذلك السفر مباشرة، ولا تطير شركة الخطوط الجوية البريطانية إلى هونغ كونغ في الوقت الحالي.
وفي ظل وجود طائرات أقل في الجو، هناك مقاعد أقل لمقابلة التعافي في الطلب وهذا بدوره يرفع أسعار التذاكر.
أسعار الوقود الباهظة
أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم الارتفاع المطرد في أسعار النفط الخام خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، ويمثل وقود الطائرات الآن ما يصل إلى 38% من متوسط تكاليف شركات الطيران، بارتفاع من 27% في السنوات التي سبقت عام 2019، وبالنسبة لبعض شركات الطيران منخفضة التكلفة، يمكن أن تصل النسبة إلى %50.
ارتفعت أسعار وقود الطائرات الفوري في نيويورك بأكثر من 80% العام الجاري، رغم اختلاف الأسعار من منطقة إلى أخرى اعتماداً على تكاليف التكرير والضرائب المحلية، وتمكنت العديد من شركات النقل الأمريكية من تغطية تكاليف الوقود المتزايدة حتى الآن لكن فقط من خلال تمريرها للمسافرين في شكل رسوم أعلى.قال محللون في "سيتي غروب" في مارس إن بعض المستثمرين يعتقدون أن شركات الطيران قد تسعى إلى زيادة الرسوم المرتبطة بالوقود كوسيلة للتكيف، ولا تتحوط معظم شركات الطيران في آسيا من تقلبات أسعار وقود الطائرات، ما يعني أنها أكثر عرضة لمخاطر ارتفاع الأسعار.
مدخرات الوباء
لا يبدو أن ارتفاع تكاليف التذاكر يثني الأشخاص عن الانطلاق في رحلات الآن بعد تخفيف العديد من قيود السفر، وقال ويلي والش، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي، الشهر الماضي، إن بعض المستهلكين يستخدمون ميزانيات العطلات التي لم يستغلونها في الترقية إلى مقصورات طائرات أكثر تكلفة للرحلات الترفيهية.
تقول هيرميوني جوي، رئيس قطاع السفر في آسيا والمحيط الهادئ في "ألفابيت"، إن ما يسمى بالمسافر الانتقامي هو "فرد تأثر عاطفياً بعمليات الإغلاق وتاق إلى السفر على مدار العامين الماضيين وكان يحلم به..وهو أمر عفوي للغاية".
نقص العاملين
يتطلع مطار شانغي في سنغافورة -الذي يفوز بانتظام في تصويت أفضل مطار في العالم – إلى توظيف أكثر من 6600 شخص، ووجد العديد من العمال الذين سُرحوا وظائف أخرى أقل تقلباً، وليسوا على استعداد للعودة إلى قطاع يتأثر بالدورات الاقتصادية، ويقدم مشغل في مطار شانغي مكافأة انضمام قدرها 25 ألف دولار سنغافوري لضباط الشرطة المساعدين، وهي وظيفة تدفع بحد أقصى 3700 دولار سنغافوري شهرياً.
في الولايات المتحدة، لا تستطيع شركات الطيران الإقليمية الأصغر الطيران بكامل طاقتها لأن شركات الطيران الأكبر وظفت عدداً كبيراً جداً من الطيارين، وأُلغيت المئات من الرحلات الجوية في بريطانيا، مما أدى إلى إلغاء خطط العطلات وتأخيرات طويلة ومشاهد للركاب الذين ينامون في المطارات، وفي أوروبا، واجهت المطارات الرئيسية تأخيرات وإلغاءات بعد فشلها في تعيين عدد كافٍ من الموظفين، وهو ما بدوره عطل جداول شركات الطيران وزاد من التكاليف.
إصلاح المراكز المالية
الطيران قطاع كثيف استهلاك رأس المال وذو هوامش ضئيلة تاريخياً، وجعل كوفيد مناخ التشغيل ذلك أكثر صعوبة: فقد خسرت شركات الطيران على مستوى العالم أكثر من 200 مليار دولار في السنوات الثلاث حتى عام 2022.
وتقدم أسعار التذاكر الأعلى لشركات الطيران مساراً للتعافي من الخسائر والعودة إلى وضعهم المالي المعتاد.
قال روبرت إيسوم، الرئيس التنفيذي لمجموعة "أميركان إيرلاينز"، في مؤتمر للقطاع الأسبوع الماضي: "لم نشهد أبداً بيئة إيرادات مثل هذه، يقودها الترفيه المحلي.. علاوة على ذلك، نرى عودة الشركات الكبيرة مرة أخرى بينما كان الطلب على الشركات الصغيرة والمتوسطة عالياً حقاً لعدد من الأشهر حتى الآن".
إلى متى؟
من غير الواضح إلى متى ستستمر الأسعار المرتفعة، خاصة وأن العديد من المسافرين يبدون على استعداد للدفع أكثر.
يقدّر ستيفن تريسي، رئيس العمليات في "ميليو انسايت" (Milieu Insight)، وهي شركة تحليلات وأبحاث مقرها سنغافورة، أن "ارتفاع الأسعار هو ظاهرة قصيرة الأجل"، وقال: "دعونا نأمل جميعا أنه بمجرد أن تتوازن هذه الأشياء مرة أخرى، تعود الأسعار للانخفاض مجددا، وأنا واثق أن ذلك سيحدث".
في حالات قليلة، تكون أسعار التذاكر في الواقع أقل من مستويات ما قبل الوباء، وفقا لمايكل أوليري، الرئيس التنفيذي لشركة "رايان إير".
وقال إنه رغم احتمالية عودة المزيد من أسعار التذاكر إلى المستويات التي كانت عليها قبل كوفيد، فإن الحرب في أوكرانيا وتفشي الفيروس لا يزالان يمثلان مخاطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.