متقيش “ولادي”    هذا هو مغرب محمد السادس    محمد السادس: ملك القرب    من ملياردير لفقير.. والد “فرانش مونتانا”: ابني تخلى عني وحكموا عليَّ بالإفراغ في لقاء ب"العمق"    قلة النوم تؤدي إلى مشكلة صحية خطيرة!    مؤلم..”بالة” تقتل عامل بناء نواحي أكادير    الشيخي: الصراحة تقتضي الاعتراف بأوجه القصور في أداء غرف التجارة والصناعة    ‪بوعبيد ينتقد غياب التنسيق بين القصر والحكومة في الملفات الكبرى‬    الملك محمد السادس يترأس مراسيم “حفل الولاء” في مدينة تطوان    لقطات من فيلم تتحول لجريمة بتطوان    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    الجحيم الناعم    فيتا كلوب الكونغولي يعلن هروب أربعة لاعبيه إلى المغرب ويقرر اللجوء إلى "الفيفا"    انتشار أمني مكثف في فرنسا يوم نهائي كأس إفريقيا    تطوانية تفوز بلقب ملكة جمال العرب لعام 2019    الوداد يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    الحسيمة.. شاطئ “باديس” يلفظ جثة خمسيني غاب عن عائلته منذ أسابيع    التماس بوعشرين العفو الملكي.. مصادر تكشف ل”الأول” تفاصيل المبادرة    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة13    حريق مهول يندلع في مستودع للخشب بسطات    موخارق يتهم العثماني ب”خرق” الدستور والاتفاق الاجتماعي بخصوص مشروع قانون الاضراب    «هيومن رايتس» تنقل شكوى معارضي البوليساريو من انتزاع اعترافاتهم تحت التهديد بالتعذيب    رسميا.. الكاميروني أليوم حكما لنهائي كأس إفريقيا    لمجرد ورمضان يصدران كليب “إنساي”.. قصة خيانة تنتهي بحياة الرفاهية -فيديو    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    على مدى جلستين.. القرض الفلاحي للمغرب ينجح في امتحان لجنة مراقبة المالية العامة    إيغالو يقود نيجيريا لاقتناص المركز الثالث في أمم إفريقيا    ساديو ماني يفتح النار على الجزائر قبل نهائي إفريقيا    تطوان… الحمامة البيضاء تفرد جناحيها للهايكو المغربي    نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية في مباراة واحدة    بعد منع مخيمها .. “جمعية رسالة” تهاجم وزير الشباب والرياضة وتهدد باللجوء للقضاء    السجن مدى الحياة لإمبراطور المخدرات المكسيكي “إل تشابو”    أردوغان يدين الهجوم على الدبلوماسيين في أربيل وأنقرة تتوعد بالرد    اليورو يهبط لأدنى مستوى في أسبوع    إعلان من أجل الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2018 صنف المسرح    كيف تحمي هاتفك من قراصنة "واتساب"؟    خليفة رونار في "أسود الأطلس" فرنسي.. إما لوران بلان أو برونو جينيزيو!    السياسة الملكية في مجال صناعة السيارات تفتح أبواب نادي الكبار أمام المغرب    بفضل الرؤية الملكية: المغرب يدخل نادي الأمم البحرية العظمى    فلاش: «الحر»يطلق”الغريب”    صراع سعودي-قطري على خدمات هداف المغرب بعد صفقة حدراف    الائتلاف المغربي للتعليم : القطاع الخاص يتنامى على حساب المدرسة العمومية ويمس بمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص    هل تنشأ حركة سياسية جديدة لفلسطينيي 48؟    “الكونغرس الأمريكي” يدين تعليقات ترامب “العنصرية”.. وهذه تفاصيل القرار    افتتاح متحف نجيب محفوظ بمصر أمام الزوار    مديرية الأمن تكشف تفاصيل وفاة فتاة بالرباط بعض تعرضها للاغتصاب بواسطة العنف    الأسر تفقد ثقتها في المستقبل    صندوق النقد الدولي متفائل بأداء الاقتصاد المغربي    المجلس العسكري السوداني و حركة “الحرية والتغيير” يوقعان اتفاق المرحلة الانتقالية    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انعقاد المنتدى الاقتصادي للمستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج
نشر في بيان اليوم يوم 07 - 05 - 2017

ينعقد المنتدى الاقتصادي للمستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج من 5 إلى 6 ماي 2017 بمدينة السعيدية بحضور عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، و جان بيير ساكاز، الكاتب الثاني، رئيس قسم الحكامة ببعثة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة المغربية و عبد النبي بيوي، رئيس مجلس جهة الشرق ومحمد مهيدية، والي جهة الشرق وآلان درينك، مدير قسم الحكامة الديمقراطية وحقوق الإنسان بمؤسسة "إكسبرتيز فرانس".
ويعمل هذا المنتدى الذي ينظمه مجلس جهة الشرق على تعريف المغاربة المقيمين بالخارج بفرص الاستثمار التي تُتيحها جهة الشرق من خلال عرض الاستراتيجيات الجهوية الجديدة في هذا المجال. ويذكر أن الاتحاد الأوروبي يشارك في تمويل هذا المنتدى في إطار برنامج شراكة المعني بالتنقل بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
وبهذه المناسبة، قال جان بيير سكاز،السكرتير الثاني المكلف بقطاع الحكامة ببعثة الاتحاد الأوروبي بالمملكة المغربية: " هذا المنتدى الذي يهدف إلى النهوض بالاستثمار في جهة الشرق لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج يُبيِّين إلى أي حد تتلاقى مصالحنا وإلى أي حد يهتم تعاوننا بحياة الناس. فأكثر من 90 في المائة من المغاربة المقيمين بالخارج يقطنون في بلدان الاتحاد الأوروبي. ومن ثم، يُعتبر هؤلاء المغاربة المقيمين في أوروبا جسراً حقيقيا بربط بين الاتحاد الأوروبي والمغرب. وعلى هؤلاء "المغاربة الأوروبيين" أن يجدوا أجوبة لحاجياتهم وفرصا لتحقيق قدراتهم الاستثمارية على المستوى المحلي والجهوي".
وقد دُعي إلى هذا المنتدى زهاء 60 مستثمرا مغربيا مقيما في أوروبا من أجل الحوار مع المؤسسات الجهوية والمصالح العمومية غير الممركزة ومراكز الأعمال و الأبناك في أفق تحقيق رغبتهم في الاستثمار في جهتهم الأصلية.
ولتوطيد هذا الحوار اللاممركز بين الجماعات الجهوية والمستثمرين المغاربة المقيمين في الخارج والمنحدرين من جهة الشرق، استطاع مجلس الجهة أن يستفيد من دعم الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة وكذا من دعم الشركاء الأوروبيين في إطار مشروع شراكة.
ويأتي هذا الحدث في أعقاب توقيع الاتفاقية-الإطار للتعاون بين الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ومجلس الجهة وولاية جهة الشرق من أجل تنسيق أفضل للاستراتيجيات الوطنية والجهوية لفائدة مغاربة العالم.
وقد دفع البرنامج الجهوي لمبادرات المغاربة المقيمين بالخارج في جهة الشرق في اتجاه تحقيق هذا الالتزام من خلال تنفيذ أربع مبادرات منسقة على المستوى الجهوي بغية تعريف الكفاءات المغاربة المقيمين بالخارج على الطاقات والإمكانات التي تتيحها جهة الشرق. وقد خرج هذا البرنامج إلى حيز الوجود بفضل الدعم المالي الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي بما في ذلك دعم مشروع "شراكة" الذي يعبئ كفاءات سبعة بلدان شريكة من الاتحاد الأوروبي (فرنسا، ألمانيا، السويد، هولندا، إسبانيا، إيطاليا وبلجيكا).
يذكر أن هذا المشروع من تنفيذ "إكسبيرتيز فرانس" في إطار الشراكة من أجل التنقل بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
أما مشروع الشراكة من أجل التنقل بين المغرب والاتحاد الأوروبي فيهدف إلى تعزيز قدرات المؤسسات المغربية المكلفة بقضايا الهجرة والتنمية من خلال تعبئة الخبرة العمومية لسبع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، منخرطة مباشرة في هذا المشروع (فرنسا، ألمانيا، السويد، هولندا، إسبانيا، إيطاليا وبلجيكا) وخبرة مستقلة مُكَمِّلة.
كما يهدف مشروع "شراكة" إلى المساهمة في تنفيذ الشراكة من أجل التنقل بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
وبشكل خاص، يهدف هذا المشروع إلى الاستفادة من المشاريع المنجزة إلى حد الآن بالمغرب في مجالي الهجرة والتنمية؛ وتعريف السلطات المغربية على مميزات الجاليات المغربية الرئيسية المقيمة في أوروبا ودعم تصور وتنفيذ البرامج التي تهدف إلى تعبئة الرأسمال البشري والاجتماعي والمالي من أجل تنمية المغرب؛ وتعزيز قدرات السلطات المغربية في مجال إدماج المهاجرين النظاميين في سوق الشغل المغربي؛
وايضا مصاحبة السلطات المغربية في تشغيل العاملين المغاربة على المستوى الدولي؛ فضلا عن تعزيز قدرات السلطات المغربية على المستويين الوطني والمحلي لإعادة الإدماج السوسيو-اقتصادي للمهاجرين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.