نواب "البام" يقترحون تفعيل صندوق الزكاة وتسقيف اقتراض الدولة    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    الحسنية ونهضة بركان يتعرّفان على منافسِيهما في مجموعات كأس "الكاف "    بطولة إنكلترا: أرسنال يدعم إيمري ويذكره بضرورة التحسن    أبدى مقاومة عنيفة.. شرطي يطلق الرصاص لتوقيف متهم بترويج المخدرات بالرباط    هذه توضيحات "سيدي حرازم" بعد اكتشاف قنينات المياه الملوثة    إدارة سجن طنجة تنقل معتقل “حراك الريف” محمد جلول إلى المصحة بعد دخوله في إضراب عن الطعام    العثماني يرفع سن الترشح للتباري من أجل التعاقد مع الأكاديميات إلى 50 سنة    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    البنك الشعبي تطلق خدمة جديدة لفائدة زبنائها بدول جنوب الصحراء    الرباط: موظف شرطة يطلق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص قاوم عناصر الشرطة بعنف    "عاش الشعب" كرغبة في المشاركة السياسية    قضية بنحليب.. هذا ما قرره السلامي والسفري بعد خلافة كارتيرون في تدريب الرجاء    بأعجوبة..تلميذ ينجو من حادثة انهيار سقف وجدران مؤسسة تعليمية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    نيمار يتوعد ريال مدريد طمعا في عطف برشلونة    أغنية “عاش الشعب” .. كثير من الكراهية والعنصرية وسعي نحو مجد زائف    قرعة كأس “الكاف” تضع حسنية أكادير في مواجهة فريق جزائري وبركان في مجموعة صعبة    أمن طنجة يكشف حقيقة العثور على جثة مفصولة الرأس بغابة الرميلات    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    حملة عقلانية و قانونية ضد المجلس الوطني للصحافة    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكشف القائمة الرسمية للأفلام المشاركة في الدورة 18    مانشيني: ان استدعاء بالوتيلي معياره الكفاءة وليس لون البشرة    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    السعودية.. القبض على منفذ الاعتداء بالطعن على أعضاء فرقة مسرحية بالرياض    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    خاليلوزيتش يستنجد بالعربي ويتجاهل بلهندة وحاريث    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    إسرائيل تبحث عن طوق النجاة .......    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    الفنانة التشكيلية سلمى أبو سليم.. لوحات تعزف سيمفونية الألوان    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    إسرائيل تغتال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي بهاء أبو العطا والمقاومة ترد بقصف مستوطنات جنوب تل أبيب    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    هل السياسة بإقليم العرائش تحتاج إلى الحشيش ... !    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    لأول مرة..يوتيبور أمريكي يحل بالمغرب ويحمل علم المغرب من صحرائه    "قرية المغرب" في نسخة ثانية بالكوت ديفوار    طقس الثلاثاء.. بارد بالمرتفعات مع سماء غائمة    الدار البيضاء.. إحياء الذكرى 101 لنهاية الحرب العالمية الأولى    منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة    رؤساء جماعات في الفيسبوك    ملياردير أمريكي يخطط لتمكين البشر من العيش على كواكب أخرى    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انعقاد المنتدى الاقتصادي للمستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج
نشر في بيان اليوم يوم 07 - 05 - 2017

ينعقد المنتدى الاقتصادي للمستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج من 5 إلى 6 ماي 2017 بمدينة السعيدية بحضور عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، و جان بيير ساكاز، الكاتب الثاني، رئيس قسم الحكامة ببعثة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة المغربية و عبد النبي بيوي، رئيس مجلس جهة الشرق ومحمد مهيدية، والي جهة الشرق وآلان درينك، مدير قسم الحكامة الديمقراطية وحقوق الإنسان بمؤسسة "إكسبرتيز فرانس".
ويعمل هذا المنتدى الذي ينظمه مجلس جهة الشرق على تعريف المغاربة المقيمين بالخارج بفرص الاستثمار التي تُتيحها جهة الشرق من خلال عرض الاستراتيجيات الجهوية الجديدة في هذا المجال. ويذكر أن الاتحاد الأوروبي يشارك في تمويل هذا المنتدى في إطار برنامج شراكة المعني بالتنقل بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
وبهذه المناسبة، قال جان بيير سكاز،السكرتير الثاني المكلف بقطاع الحكامة ببعثة الاتحاد الأوروبي بالمملكة المغربية: " هذا المنتدى الذي يهدف إلى النهوض بالاستثمار في جهة الشرق لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج يُبيِّين إلى أي حد تتلاقى مصالحنا وإلى أي حد يهتم تعاوننا بحياة الناس. فأكثر من 90 في المائة من المغاربة المقيمين بالخارج يقطنون في بلدان الاتحاد الأوروبي. ومن ثم، يُعتبر هؤلاء المغاربة المقيمين في أوروبا جسراً حقيقيا بربط بين الاتحاد الأوروبي والمغرب. وعلى هؤلاء "المغاربة الأوروبيين" أن يجدوا أجوبة لحاجياتهم وفرصا لتحقيق قدراتهم الاستثمارية على المستوى المحلي والجهوي".
وقد دُعي إلى هذا المنتدى زهاء 60 مستثمرا مغربيا مقيما في أوروبا من أجل الحوار مع المؤسسات الجهوية والمصالح العمومية غير الممركزة ومراكز الأعمال و الأبناك في أفق تحقيق رغبتهم في الاستثمار في جهتهم الأصلية.
ولتوطيد هذا الحوار اللاممركز بين الجماعات الجهوية والمستثمرين المغاربة المقيمين في الخارج والمنحدرين من جهة الشرق، استطاع مجلس الجهة أن يستفيد من دعم الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة وكذا من دعم الشركاء الأوروبيين في إطار مشروع شراكة.
ويأتي هذا الحدث في أعقاب توقيع الاتفاقية-الإطار للتعاون بين الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ومجلس الجهة وولاية جهة الشرق من أجل تنسيق أفضل للاستراتيجيات الوطنية والجهوية لفائدة مغاربة العالم.
وقد دفع البرنامج الجهوي لمبادرات المغاربة المقيمين بالخارج في جهة الشرق في اتجاه تحقيق هذا الالتزام من خلال تنفيذ أربع مبادرات منسقة على المستوى الجهوي بغية تعريف الكفاءات المغاربة المقيمين بالخارج على الطاقات والإمكانات التي تتيحها جهة الشرق. وقد خرج هذا البرنامج إلى حيز الوجود بفضل الدعم المالي الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي بما في ذلك دعم مشروع "شراكة" الذي يعبئ كفاءات سبعة بلدان شريكة من الاتحاد الأوروبي (فرنسا، ألمانيا، السويد، هولندا، إسبانيا، إيطاليا وبلجيكا).
يذكر أن هذا المشروع من تنفيذ "إكسبيرتيز فرانس" في إطار الشراكة من أجل التنقل بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
أما مشروع الشراكة من أجل التنقل بين المغرب والاتحاد الأوروبي فيهدف إلى تعزيز قدرات المؤسسات المغربية المكلفة بقضايا الهجرة والتنمية من خلال تعبئة الخبرة العمومية لسبع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، منخرطة مباشرة في هذا المشروع (فرنسا، ألمانيا، السويد، هولندا، إسبانيا، إيطاليا وبلجيكا) وخبرة مستقلة مُكَمِّلة.
كما يهدف مشروع "شراكة" إلى المساهمة في تنفيذ الشراكة من أجل التنقل بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
وبشكل خاص، يهدف هذا المشروع إلى الاستفادة من المشاريع المنجزة إلى حد الآن بالمغرب في مجالي الهجرة والتنمية؛ وتعريف السلطات المغربية على مميزات الجاليات المغربية الرئيسية المقيمة في أوروبا ودعم تصور وتنفيذ البرامج التي تهدف إلى تعبئة الرأسمال البشري والاجتماعي والمالي من أجل تنمية المغرب؛ وتعزيز قدرات السلطات المغربية في مجال إدماج المهاجرين النظاميين في سوق الشغل المغربي؛
وايضا مصاحبة السلطات المغربية في تشغيل العاملين المغاربة على المستوى الدولي؛ فضلا عن تعزيز قدرات السلطات المغربية على المستويين الوطني والمحلي لإعادة الإدماج السوسيو-اقتصادي للمهاجرين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.