عزلة بنشماش وسط سيل التوقيعات    ابتدائية الرباط تحكم بالسجن والغرامة على النقيب زيان وأمال الهواري في قضية مرتبطة بملف بوعشرين    سلا: فضيحة تزوير وثائق طبية توَرَّط فيها نجل مسؤول بجماعة “العدل والإحسان”    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    مورينيو يوجه رسالة قوية إلى رونالدو ويوفنتوس    القبض على مارادونا.. تعرف على السبب    الرباط .. تنصيب أعضاء اللجان العلمية لجائزة المغرب للكتاب    “العملاق الصيني” يتحدى العوائق.. ويطلق هواتف جديدة    السودان.. احتجاجات لمطالبة “العسكري” بتسليم السلطة للمدنيين    رفض طباعة النقود بالأمازيغية يضع الأغلبية والاستقلال في فوهة بركان غضب أمازيغي    قطر تصدر قانون اللجوء وتحدد الفئات والمزايا التي يتمتعون بها    إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من سنة 2019    جهة فاس-مكناس .. حجز وإتلاف ما يناهز 4 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    “الوداد” يعسكر بضواحي “الرباط” استعدادا لموقعة “الترجي”    دورتموند يعلن ضم شقيق هازارد    اتصال هاتفي من الر ئيس يمنع اسمواه جيان من الاعتزال    توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر بطنجة    طقس اليوم    تعنيف فتاة بسبب إفطارها في رمضان..والدتها: كانت لها رخصة شرعية وهي منهارة    عمال “الإنعاش الوطني” يفطرون أمام البرلمان احتجاجا على تجاهل وزارة الداخلية لمطالبهم    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    الرجاء مهتم بخدمات لاعب دولي ليبي    حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم    وزارة التربية الوطنية تغير مواعيد الامتحان الجهوي للأولى باكالوريا لسنة 2019    عزيزة جلال.. من تمنت أن تمتلك صوته؟ وماذا عن المرض الذي أصاب عينيها ؟    الملك: متمنياتنا للشعب اليمني الشقيق بتحقيق ما يصبو إليه من تقدم ونماء    تقرير رسمي يرصد ارتفاعا جديدا لتكاليف المعيشة في طنجة خلال أبريل الماضي    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    قايد صالح : المؤسسة العسكرية ليس لها طموحات سياسية    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    من أعلام مدينة القصر الكبير : الشاعر أحمد الطود بين الهرم والطود    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    ‮ ‬المجلس الأعلى للحسابات‮: ‬المغرب‮ ‬يتقهقر ب48‮ ‬ نقطة‮ ‬في‮ ‬تصنيف الأمم المتحدة المتعلق بالخدمات الرقمية،‮ ‬في‮ ‬ظرف أربع سنوات‮…!‬    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 14 : شيوخ الزوايا وثقة السلطان    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ الحلقة14    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هل التسبيح يرد القدر؟    طنجة.. توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر    الشروع في محاكمة قاصرين متهمين في جريمة قتل ابن ثري بفاس    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    «رائحة الأركان».. صداقة برائحة الزعفران -الحلقة12    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاشتراكي الموحد يؤكد مشاركته في الانتخابات البرلمانية المقبلة رغم تشكيكه في نزاهتها
نشر في نيوز24 يوم 13 - 01 - 2015

أكد حزب مغربي يساري معارض مشاركته في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة رغم تشكيكه في نزاهتها. وقالت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد إنه رغم معرفة الحزب ويقينه بأن ما حصل في النسخ السابقة من الانتخابات سيحصل اليوم أيضا، قررنا ان نشارك.
وأضافت التي كانت تتحدث الثلاثاء في منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء أن مشاركة الحزب في الانتخابات ستتم رغم وقوف الدولة أمامه، واستدلت على ذلك بمنعه من التقاطب غيرما مرة ومحاولة تضييق الخناق عليه سياسيا وماديا.
تحدثت منيب عن «وقوف الساحة السياسية الفاسدة والمبلقنة في وجه العمل السياسي الجاد ومحاولة إنهاء الانتخابات بشكل سليم»، لكنها أكدت أن الحزب سينخرط من أجل المحاولة كباقي الأحزاب السياسية.
وأوضحت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي المعارض أن المشروع السياسي لحزبها يروم بناء مجتمع متكافئ وتقاسم منصف لثروات البلاد. وقالت أن الحزب الذي يتطلع إلى توحيد قوى اليسار في المغرب، الذي راكم إنجازات مهمة منذ استقلال المغرب، تمكنه من إعادة الثقة للمواطنين في العمل السياسي يدعو إلى إجراءات من شأنها الحد من الليبرالية المفرطة التي تمس القدرة الشرائية للمواطنين.
وأكدت منيب ان حزبها لا زال متمسكا بضرورة إجراء تعديل دستوري جديد، يفضي إلى ملكية برلمانية، وينص على ضمان الحقوق والحريات، وتحقيق العدالة الاجتماعية، «وينتقل بالشعب المغربي من رعايا إلى مواطنين».
وقالت إن بناء مجتمع ديمقراطي لا يمكن أن يتأتي إلا بوجود نظام ديمقراطي تسود فيه ملكية برلمانية، ويؤطره دستور ينص على فصل حقيقي للسلطات، لذا لا بد من الانتقال من «نظامِ حكم مخزني إلى نظام ديمقراطي، تكون فيه سلطات الحكومة محددة وواضحة، ويؤدي إلى ترجمة الإرادة الشعبية إلى سيادة شعبية حقيقية».
وبالنسبة للحزب الاشتراكي الموحد فإن «الملكية البرلمانية هي أساس المجتمع الديمقراطي»، وقالت منيب إن المشروع المجتمعي لتحالف اليسار، الذي يضم الاشتراكي الموحد وحزب الطليعة وحزب المؤتمر الوطني، يرمي إلى إجراء إصلاحات دستورية تفضي إلى الفصل بين السلطات، وتعطي معنى حقيقيا للمواطنة الكاملة، وإرجاع الثقة لكل الفاعلين في المجتمع للانخراط في بناء مجتمع قادر على الاختيار الديمقراطي والحد من التخلف الذي يعرفه المغرب.
وقالت ان «اليسار المغربي لديه مشروع مجتمعي قابل للتحقق، ويبذل مجهودات في سبيل ذلك، رغم جميع المعيقات، وتابعت «اليسار كاد أن يفقد روحه وأسسه، واليوم صار بالإمكان استعادة مشروع اليسار لقيمه ومبادئه، ويملك مشروعا سياسيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا، رغم تعرضه المتواصل للقمع والتضييق».
وانتقدت منيب بشدة الوضع السياسي القائم في المغرب، قائلة إنه ما زال يتميز ب «منحى تحكمي، وتزايد تراجع الحقوق والحريات، رغم دستور 2011 وهناك أيضا أزمة اقتصادية واجتماعية، من أهم مظاهرها تفشي الفقر والبطالة، الناجمة عن اختيارات غير ديمقراطية، وغياب أي برنامج لمحاربة الفساد».
كما انتقدت الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد الحكومة رغم عدد من الإصلاحات التي أعلنت عنها الحكومة، لم تكن لدى الحكومات السابقة الجرأة على مباشرتها، إلا ان الإصلاحات الحكومية الحالية، من قبيل إصلاح صندوق المقاصة، وإصلاح أنظمة التقاعد، «لا تسير في المنحى الذي يمكن أن يخدم مصالح الشعب».
واعتبرت أن الحكومة «لا تحمل من صفة الحكومة إلا الإسم، بسبب وجود جميع السلطات في يد الملك وحده».
واستبعدت الزعيمة الاشتراكية أي تحالف في المستقبل مع حزب العدالة والتنيمة، ذا المرجعية الاسلامية والقائد للتحالف الحكومي، وقالت «لا بد من خلق تيار مستقل عن النظام، وعن الإسلام السياسي، ونحن مستعدون للتحالف مع كل القوى الديمقراطية واليسارية».
وعبرت نبيلة منيب عن إدانتها ل «جريمة» الهجوم المسلح الذي استهدف اسبوعية «شارلي إيبدو» الفرنسية الا انها أكدت أنه لا يمكن تقبل كل ما تنشره هذه المجلة وقالت «لا يمكن أن نكتب أي شيء، لأن الكتابة سياسة أيضا ولا يمكن أيضا أن نكتب ما يسيء لجماعة باسم حرية التعبير غير أن ذلك كله لا يعني تبرير «الجريمة البشعة» التي تعرض لها صحافيو المجلة الفرنسية، أو حصار حرية التعبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.