CNSS: انطلاق عملية تسجيل الأشخاص المعنيين بالمساهمة المهنية الموحدة    المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان: بيان منظمات غير حكومية حول عمر راضي تضمن عدة مغالطات    إسبانيا تؤكد على علاقاتها الجيدة مع المغرب وتنفي تأجيل الاجتماع الرفيع المستوى ل"أسباب سياسية"    فيديو: المغرب يعلق رحلات جوية جديدة نحو هذه الوجهات    حالات تحكيمية مثيرة للجدل.. تفاصيل ملف احتجاج الوداد ضد رضوان جيد    تخريب ممتلكات عامة وخرق حالة الطوارئ يجر عدة أشخاص للاعتقال بطنجة    أول رد رسمي من لابورتا على عودة نيمار لبرشلونة    استفادة 11 ألف و 350 أسرة من عملية الدعم الغذائي بإقليم الحسيمة    كازا. اعتقال 12 شخصاً بينهم قاصرين خرقوا حالة الطوارئ الصحية    رقم مهول.. وزارة الصحة تكشف أعداد الحالات الحرجة للمصابين ب"كورونا" خلال 24 ساعة    منظمة الصحة العالمية: عدد الوفيات بسبب كوفيد-19 يرتفع بمعدلات مقلقة    شهيوة بالخف.. غراتان البطاطس واللحم المفروم بدون بيشاميل -فيديو    بنشرقي ثانيا وبانون عاشرا في أغلى 22 لاعبا قبل "ديربي" الزمالك والأهلي    "معرض دبي2021" يكشف معطيات جديدة عن قضية "مصطفى الباكوري"    الأمن يحقق في دعوات إقامة صلاة التراويح في الأسطح و الكاراجات !    غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف تصدر حكمها في حق القابض الجهوي للجمارك بمراكش    عبادي في سلسلة نفحات رمضانية…السعادة مقصد الدين وسيدنا رسول الله "وحدة قياسية" لتحقيقها    غوتيريس يفشل مجدداً في تعيين مبعوث لملف الصحراء !    زيادة منتظرة في أسعار بعض المواد الغذائية خلال النصف الثاني من رمضان    الرواج التجاري ينتعش بموانئ المملكة رغم جائحة كورونا    صحيفة أفريقية : التغطية الإجتماعية لكافة المغاربة مشروع رائد قارياً وعربياً    المحكمة التجارية تجدد الإذن باستمرار النشاط لشركة سامير لمدة 3 أشهر    سليمان الريسوني يؤكد في مكالمة هاتفية مع عائلته أنه "شبه مضرب عن الماء" مرة أخرى بسبب الصيام رغم تحذيرات الأطباء    لتعزيز سلاحه الجوي.. المغرب يعتزم اقتناء 13 "درون" تركية    كورونا إفريقيا.. تسجيل 354,313 حالة نشطة    جمال الدريدب: سنواجه الرجاء دون مركب نقص    هذا هو تاريخ الاستحقاقات الانتخابية المتعلقة بالتجديد العام لممثلي المأجورين    رئيس فايزر يقول إن جرعة ثالثة من اللقاح ضد كورونا ستكون ضرورية "على الأرجح"    70 ألفا يؤدون صلاة الجمعة الأولى من رمضان في "الأقصى"    أسعار الطماطم تُلهب جيوب المغاربة    شركات الاتصالات بالمغرب تستعد لمفاجأة سارة    كوبا تطوي صفحة من تاريخها مع تقاعد راوول كاسترو من الحياة السياسية    الجيش المغربي يعزز دفاعاته بسرب من الطائرات المسيرة التركية "بيرقدار"    الشابي يعلن عن لائحة الرجاء المستدعاة لمواجهة المغرب التطواني    بنك المغرب يطلق خدمة لمحاربة الشيكات غير الصحيحة    زوج ينهي حياة زوجته بشاقور قبل آذان المغرب في إنزكان !    اسبانيا.. اعتقال مغربي قتل اخر وخبأ جثته في صندوق سيارة    جماهير النصر تهاجم الاتحاد السعودي بسبب حمد الله    مزايدات العدل والإحسان… الوضع الإيماني أولى من الوضع الوبائي    الطقس غدا السبت.. اجواء غائمة في هذه المناطق    إنفست بزنس فرانس: المغرب ثاني مستثمر إفريقي في 2020    الأمم المتحدة تفشل مرة أخرى في تعيين مبعوث للصحراء المغربية    ثمانية قتلى في إطلاق النار في مدينة إنديانابوليس الأميركية    طنجة.. السلطات الأمنية توقف العشرات بعد محاولتهم الاحتجاج على منع التراويح بالمساجد    مسؤول فرنسي : خطة الحكم الذاتي المغربية جادة وذات مصداقية يجب أخذها بعين الاعتبار    تركيا تُنظم رحلات استثنائية لنقل الأتراك والأجانب العالقين بالمغرب    جميلة نجحت في الهرب من المشفى..في حلقة اليوم من "الوعد"    بعد حذف الدوزيم لبرنامج ديني من شبكة برامجها .. الأولى تقرر عدم بث أذان صلاة العشاء على شاشتها    شاهدوا الحلقة الثانية من سلسلة "حديدان وبنت الحراز"    كلمة حق يراد بها باطل    الطيران الحربي الإسرائيلي يشن غارات على قطاع غزة    فراس سيبحث عن شقيقه قبل أن يعثر عليه عادل توبال...إليكم أحداث "من أجل ابني"    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (2/4)    بمشاركة دولية.. مهرجان الدار البيضاء الدولي للضحك عن بعد    توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاs- مكناس والجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب    الدول الأطول والأقصر صياما في رمضان 2021 أطول عدد ساعات الصيام هذا العام من نصيب دول المغرب العربي    هند زيادي تطرح «يا حب»    مجدي..يصدر كتاب عن "المخاض النقابي و السياسي…" بمدينة ورزازات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر مراكش يجسد الرؤية الملكية في معناها المتعلق بالتوحيد والمضي نحو الأمام
نشر في كواليس اليوم يوم 25 - 03 - 2019

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، الاثنين بمراكش، أن قرار الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي (رقم 693)، الذي تم اعتماده في القمة ال31 للاتحاد، المنعقدة يومي 1 و2 يوليوز 2018 بنواكشوط (موريتانيا) “يضع قضية الصحراء المغربية في إطارها الأنسب، المتمثل في الأمم المتحدة”، ويخول بالتالي تنقية أجواء الاشتغال بالاتحاد الإفريقي وتحصين الاتحاد أمام أية محاولة غير ملائمة للانحراف به عن مسار الوحدة والاندماج”.
وأوضح بوريطة، في افتتاح أشغال المؤتمر الوزاري الإفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسار السياسي للأمم المتحدة بشأن الخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية، أن “هذا القرار يساهم بكل تأكيد في إضفاء أجواء من الهدوء على أشغال الاتحاد الإفريقي حول قضية الصحراء المغربية”، موضحا أن الأمر يتعلق بهدوء على مستوى الاتحاد الإفريقي بتكريس ولاية حصرية ل”الترويكا “، وأيضا على المستوى القاري، إذ أن القرار يعكس موقف الغالبية الساحقة للبلدان الإفريقية التي تدعم المسار السياسي داخل الأمم المتحدة.
كما أشار الوزير إلى هدوء على مستوى المؤسسات الدولية لأن القرار ينص على أن “الترويكا ملزمة بتقديم دعم فعال و+دعم أوسع ما أمكن للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة+ بشأن قضية الصحراء المغربية”.
وشدد على أنه لا ينبغي “إعادة تأويل هذا القرار أو الالتفاف عليه أو استغلاله”، داعيا إلى تحصينه والحفاظ عليه وتعزيزه.
وفي معرض حديثه عن المحددات والتوجيهات التي يضعها القرار 693، ركز بوريطة على الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في البحث عن حل سياسي، وعلى استبعاد أي مسار مواز للمسلسل الأممي، وعلى دعم الاتحاد الإفريقي لجهود الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن “الترويكا” تعد الآلية التي تؤكد هذا الدعم.
وأبرز في هذا الصدد أن هذه المحددات هي ذاتها التي تتيح للاتحاد الإفريقي دعم المسلسل السياسي الجاري في إطار الأمم المتحدة، والتماشي مع قرارات مجلس الأمن الداعية إلى “حل سياسي واقعي وبراغماتي ودائم قائم على التوافق”.
وذكر بوريطة بأن مؤتمر مراكش ينعقد في لحظة “تواجه فيها إفريقيا تحديات جوهرية تتطلب أن نلتقي بوتيرة أكبر ونتشاور أكثر وأن نعمل سويا أكثر”، مضيفا أن المصلحة العليا لإفريقيا “تحث على التكتل، والوحدة، والانسجام، والتماسك”.
وذكر الوزير بأنه في الخطاب الملكي الذي دشن لعودة المغرب إلى أسرته المؤسساتية، أعلن صاحب الجلالة الملك محمد السادس عن خارطة طريق المملكة داخل الاتحاد الإفريقي، مؤكدا أن مؤتمر مراكش “يجسد تماما هذه الرؤية الملكية، خاصة في معناها المتعلق بالتوحيد والمضي نحو الأمام”.
وشدد بوريطة على أن روح التكتل هاته تنبثق من جوهر السياسة الإفريقية لجلالة الملك، التي ترتكز على مبادئ “المسؤولية، والتضامن، والوضوح”، مؤكدا أن هذا التوجه يدفع، اليوم، المغرب الى معارضة أي نقاش عقيم يستغل قضية الصحراء المغربية، وإدانة المناورات السياسية والمزايدات التعجيزية.
من جهة أخرى، ذكر الوزير بأن جلالة الملك كان قد أكد أن المملكة المغربية “تسعى لأن تكون الريادة للقارة الإفريقية”، مشيرا إلى أنه لا توجد ريادة بدون وحدة.
وقال في هذا السياق “إن الريادة هي التكتل، وتوحيد الجهود حول الرهانات الهامة لقارتنا، على الخصوص في مجال التنمية المستدامة، والسلم، والأمن والاستقرار”، مضيفا أن “الريادة في نهاية المطاف هي الحرص على الانسجام بين الدول الإفريقية ضمن تنفيذ هادئ ودون توتر للمسارات التي تربط الاتحاد الإفريقي بشركائه الخارجيين”.
وخلص بوريطة إلى القول “بمشاركتكم في هذا المؤتمر، أنتم تسجلون احترامكم للمسار الأممي، وثقتكم في المؤسسات المخول لها تناول هذه القضية، وفي المشروعية والشرعية الدولية. إجمالا، إنكم تسيرون في الاتجاه الصحيح للتاريخ”.
ويشارك 37 بلدا إفريقيا في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسار السياسي للأمم المتحدة بشأن الخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية.
ويشكل هذا المؤتمر، الذي تنظمه المملكة المغربية، مناسبة للتأكيد مجددا على الإجماع الإفريقي بشأن القرار 693، وليبرهن على نحو فعال على الدعم الإفريقي للمسلسل السياسي الجاري في إطار الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي وبراغماتي ودائم لقضية الصحراء وعلى أساس التوافق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.