وزيرة خارجية إسبانيا: موقفنا من قضية الصحراء لن يتغير لأنه سياسة دولة    شبيبة البيجيدي تطالب بتسجيل الأطفال القاصرين في اللوائح الإنتخابية    ترامب : بايدن لن يدخل البيت الأبيض !    وفد من الجامعة بمعبر الكركرات    الكوكب المراكشي بقيادة رئيس جديد فجمع عام ناضت فيه قربالة (صور)    البحرية الملكية تحبط عملية لتهريب المخدرات في عرض كابو نيغرو    تقرير مندوبية التخطيط بين أن المرا خاسرة بزاف بشكل مباشر أو غير مباشر بسباب العنف.. من غير الطبيب والقضاء كضيع خدمتها وصاليرها وقرايت ولادها باش تفك على خير    الديستي تطيح بالمتورطين في تشويه وجه شخص بساطور داخل مقهى بالرباط    الملك: الإدريسي خلف رصيدا فنيا أصيلا وصادقا    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    ارتفاع عدد المصابين ب"كورونا" في المغرب وهذه آخر الأرقام    التلقيح واللقاحات وكوفيد 19 .. باحث يكشف الحقائق العلمية عن نجاحات غير مسبوقة    البيان الختامي لاجتماع المجلس الوطني للفيدرالية المغربية لناشري الصحف والجمع العام الاستثنائي لفرع الأقاليم الجنوبية    مديرية الأرصاد تتوقع استمرار تساقط الثلوج على مرتفعات الحسيمة    كورونا يبعد الحكم المغربي رضوان جيد عن نهائي أبطال إفريقيا !    تارودانت : تساقطات مطرية وثلجية هامة تستنفر السلطات بشكل إستباقي "صور"    تهديدات بالقتل لعامل التقط سيلفي مع جثمان مارادونا !    محطة الرباط في حلة جديدة (صور)    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    أمرِيكَا لتَجْدِيدِ قِيَادَتِهَا مَالِكَة    ناد مصري يتعاقد مع مهاجم الوداد الرياضي    المغرب يرخص لأسطول مكون من عشر سفن روسية الصيد في المياه المغربية    تراجع أسعار النفط والذهب وسط شكوك حول إمكانية قضاء اللقاح على جائحة كورونا    البحرين : قرار فتح قنصلية عامة بمدينة العيون ليس موقفا رمزيا وتجمع بيننا وبين المغرب روابط الأخوة ووحدة المصير    أحوال الطقس غدا السبت.. أمطار وثلوج في هذه المناطق    بسبب تزايد معدل الجريمة في أوطاط الحاج.. الشناوي يجرّ لفتيت للمسائلة البرلمانية    الكركرات .. سفير المغرب بجنيف يُعيد الوفد الناميبي إلى جادة الصواب    بنزيمة وكاربخال يغيبان مام ألافيس    ترتيب الفيفا. الاسود رجعو 35 عالميا و4 فافريقيا. بينو وبين الجزائر غير 4 مراتب    إيران تعلن تعرض أبرز علمائها النوويين للاغتيال.. وتتهم إسرائيل بتدبير العملية    سفير المغرب بإيطاليا يحمل الجزائر مسؤولية النزاع    أزيد من 400 إصابة جديدة مؤكدة ب"كورونا" في جهة سوس خلال 24 ساعة    نقابيون يحذرون من تدهور الأوضاع الصحية للأطر    بلجيكا تحاكم دبلوماسيا إيرانيا بتهمة تخطيط إرهابي    إدارة الجمارك تعزز خدماتها الرقمية وتطلق منصتي "[email protected]" و"Bayyan [email protected]"    شركة الخطوط الملكية تعلن رحلات جديدة من المغرب نحو أربع مدن أوروبية    رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب: إصلاح Tva ضرورة "حتمية" و"عاجلة"    زوجة محمود الإدريسي تكشف كيف أصيب بكورونا وتتحدث عن أيامه الأخيرة (فيديو)    تكريم الممثلة فاتحة فخفاخي بمهرجان كازا السينمائي الثالث    أسس وآليات النموذج الديني المغربي.. أثبتت نجاحه وعالميته في الحد من خطاب التطرف والغلو    الخطابُ القوميُ العاقلُ في مواجهةِ موجةِ التطبيعِ الباطلِ    التغطية الصحية والتقاعد لفائدة النساخ القضائيين    قرب افتتاح متحف الفن الحديث بدار الأوبرا المصرية    أمطار نونبر تنعش مخزون مياه السدود لجهة سوس ماسة    سلطات المحمدية تستدعي "سنديك" سامير لحل أزمة عمال "أفانتي"    خاص.. الفنانة لطيفة رأفت تخوض تجربة جديدة في هذا المجال    كوفيد 19.. أمزازي وآيت الطالب يتوعدان بإغلاق المدارس التي لا تحترم التدابير الوقائية    ماكرون يصعد من لهجته القمعية والتوبيخية إزاء المسلمين    مصرح خمسة أشخاص في حادث اصطدام حافة بسيارة أجرة كبيرة بالريش    تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك    انتحال هوية المؤسسة الوطنية للمتاحف ورئيسها لاقتناء قطع فنية بالخارج    عبد الله بنسماعين يسائل أشغال الندوة الدولية حول: عبد الكبير الخطيبي: أي إرث ترك لنا؟    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    ميشيل بلاتيني: دييغو مارادونا كان "الملك الطفل"    منظمة الصحة: إفريقيا غير مستعدة للتلقيح الشامل    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التفاصيل الكاملة عن مركز تكوين وإدماج الشباب الذي دشنه جلالة الملك بسلا
نشر في كواليس اليوم يوم 30 - 06 - 2014

تعكس الوتيرة المتسارعة التي يشهدها مسلسل إحداث المركبات التي تعنى بتكوين وتأهيل وإدماج وتأطير الشباب، مهنيا واجتماعيا وثقافيا، الوعي العميق بالمكانة الجوهرية التي تحتلها هذه الفئة ضمن النسيج المجتمعي ودورها الهام في الدفع بعجلة التنمية المحلية.
وتبرز أهمية هذه الفضاءات الاجتماعية بامتياز، من خلال أدوارها الحيوية المتمثلة في تطوير قدرات الشباب وصقل مواهبهم وتمكينهم من برامج تأهيلية تتيح ولوجهم السلس لسوق الشغل، إلى جانب مساهمتها في تنشيط الحياة السوسيو- ثقافية ومساعدة الشباب على اكتشاف ذواتهم وتفتق ملكاتهم في شتى المجالات، كما هو الشأن بالنسبة لمركز تكوين وإدماج الشباب بحي قرية أولاد موسى بسلا،الذي وضع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، اليوم الاثنين الحجر الأساس لبنائه ، والذي يعنى بالإدماج السوسيومهني والتنشيط الثقافي والتربوي للشباب.
ويترجم إعطاء جلالة الملك انطلاقة إنجاز هذا الفضاء النموذجي الجديد العناية الخاصة التي دأب جلالة الملك على إيلائها لفئة الشباب وحرص جلالته الدائم على المضي قدما في تنفيذ مختلف المشاريع الرامية إلى تقوية قدرات هذه الفئة الاجتماعية الهامة وانتشالها من جميع مظاهر التهميش والإقصاء الاجتماعي، في المجالين الحضري والقروي ، بما يحفزها على المساهمة الفاعلة في الدينامية السوسيو- اقتصادية التي تعيشها المملكة.
كما يعكس إنجاز هذه المنشأة الحضور الوازن لبرامج مؤسسة محمد الخامس للتضامن في شتى ربوع المملكة لتعزيز شبكة البنيات التأهيلية ذات الصلة التي تشكل فضاءات مواتية لصقل المواهب وتطوير المهارات وتعزيز الخبرات، في أفق تكوين جيل مؤهل لولوج سوق الشغل والمساهمة بفعالية في دينامية التنمية المحلية إلى جانب إغناء الحياة الجمعوية والثقافية والإبداعية على مستوى المدينة.
ويترجم إحداث هاته البنية التأهيلية أيضا، النهج الرصين لروح وفلسفة مؤسسة محمد الخامس للتضامن، التي باتت لبنة أساسية ولا محيد عنها لتعزيز التكافل الاجتماعي وتجسيد قيم التآزر وتكافؤ الفرص، لجعل المواطن المغربي ينعم بإطار عيش لائق قوامه خدمات اجتماعية ميسرة وذات جودة. والأكيد، أن هذه البنيات ذات الطابع السوسيو- ثقافي، تنسجم أيضا مع أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي نجحت في التخفيف من مظاهر الهشاشة الاجتماعية في الحواضر كما في القرى، وذلك بإنجاز العديد من المشاريع التنموية التي شملت دعم الولوج إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية والأنشطة المدرة للدخل ومشاريع التنشيط الثقافي والرياضي وفق مقاربة تشاركية تعتمد التشخيص والتتبع والتقييم كآليات لترسيخ الحكامة في تدبير مشاريع المبادرة.
وسيمكن هذا الفضاء التكويني الجديد، من إفساح المجال أمام الشباب لممارسة باقة متنوعة من الأنشطة ذات الطابع الاقتصادي والثقافي والفني، لاسيما في مجالات الموسيقى والمسرح والكتابة والفنون التشكيلية، فضلا عن الحصول على تكوينات وحصص للدعم المدرسي والمعلومياتي والمكتبي وتداريب مهنية في الأنشطة المدرة للدخل، بما يتيح لهم الانخراط في النسيج الاجتماعي على نحو افضل.
وسيشتمل هذا المركز على فضاء للإنصات وتوجيه الشباب، وورشات تكوينية (العلامات الضوئية، صيانة وإصلاح آلات الخياطة، الأنفوغرافيا والفنون التصويرية)، وقاعة لتعليم اللغات الأجنبية، ومكتبة، ومكتبة وسائطية.وسيتم تسييره من طرف شبكة من الجمعيات بشراكة مع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل الذي سيسهر على التأطير البيداغوجي.
وتتضح أهمية إنشاء مثل هذه البنيات التأهيلية من خلال مساهمتها الملموسة في الحيلولة دون وقوع الشباب والمراهقين في براثن الإدمان والانحراف بمختلف مظاهره، وتمكينها من تخفيف آثار التهميش والإقصاء ، لاسيما بالأحياء الهامشية والمجالات الشبه حضرية، بما يتيح إنتاج جيل صالح ومنتج جدير بالمسؤولية وقادر على الاندماج الإيجابي في محيطه الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.