صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية يعقد أولى دورات مجلسه الإداري    فلاشات اقتصادية    أرامكو .. تراجع أسهم السعودية وأزمة عالمية تلوح في الأفق    الصين تكشف النقاب عن مكونات قطارها المغناطيسي بسرعة 600 كلم في الساعة    ONSSA يحذر الفلاحين من استعمال المبيدات المحظورة في مزارعهم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    عموتة: "التركيز والحماس حاضران .. وسنكون في الموعد أمام الجزائر"    تصويت الرجاء…    لاعبو الرجاء والوداد يلتحقون بتربص المحلي    المغرب الفاسي يدعم صفوفه بلاعب إيفواري    كان يطارده الأمن والدرك.. تفاصيل اعتقال فرقة أمنية خاصة ل”مافيوزي” بمحطة وقود بالعروي بعد مقاومة عنيفة وحجز مسدس و39 رصاصة    بعد تمتيعه بالسراح المؤقت ….السلطات الفرنسية تكشف عن هوية ضحية الكوميدي المغربي جوادي    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    بلقيس معجبة بحاتم عمور.. وتتمنى ديو قريب مع سعد المجرد    بالفيديو.. سيارة تقتحم مدخل برج ترامب في نيويورك    مالي تثمن عاليا ما يوليه المغرب من أهمية لتكوين الطلبة الماليين    في إطار تخليد الذكرى الستين لتأسيس الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الكاتب الأول للحزب يدعو كتاب الأقاليم والجهات ومنسقي القطاعات الوطنية إلى تنظيم فعاليات جهوية ومحلية وإطلاق مبادرات تكريمية للرموز والمؤسسين    الأمم المتحدة تبحث تعيين مبعوث صيني أو إفريقي للصحراء    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    تحديد تاريخ جديد لانطلاقة “VAR” بالبطولة المغربية بعد الإعلان عن اعتماد التقنية    لقجع يعد بفضح الفساد داخل الكاف ويدعو الأندية الوطنية إلى التحرك الجماعي    نهضة الزمامرة يعزز صفوفه بلاعبين جديدين    رحلة امرابط وحمد الله بدوري أبطال آسيا تتوقف في قطر    الثروة التي تروجها البنوك المغربية تناهز 1409 مليار درهم : قيمة المساهمة الرأسمالية لمالكي البنوك في هذه الثروة 62 مليار درهم    هذا ما اشترطه عدو للنهوض بالسياحة    درجات الحرارة تصل إلى 45 درجة الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    إقالة الكاتب العام لوزارة الصحة على خلفية قضية سقوط فتاة من غرفته في فندق    في “مرافعة” ختامية.. محامو الحراك يطالبون بفك الأزمة من جذورها وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين    اسم وخبر : توقيف مسؤول أمني كبير بشفشاون يقود سيارة مشبوهة وسط مدينة تطوان    رغم تأجيل تيار المستقبل لمؤتمره .. تيار بنشماس: لا مصالحة مع رموز التمرد والانقلاب    روحاني للسعودية : هجمات أرامكو بمثابة تحذير لإنهاء حرب اليمن    طلبة الجزائر ينزلون في مظاهرات حاشدة رفضا لتنظيم الانتحابات الرئاسية    بحث سبل إقرار يوم عالمي لمناهضة « الإسلاموفوبيا » بالمغرب    صوفيا هادي تعرض مسرحية “السقوط” لألبير كامي في باريس    اختتام فعاليات دورة تكوينية بتطوان في تعليم اللغة العربية و التعريف بالثقافة المغربية لفائدة طالبات وطلبة من روسيا    بعد صدمة نتائج الانتخابات.. نتنياهو يدعو لتشكيل «حكومة صهيونية قوية»    صفعة للبوليساريو.. بريطانيا تدعم جهود المغرب لحل نزاع الصحراء    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    امانديس تغضب رؤساء جماعات بالمضيق الفنيدق    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    أكثر من 26 مليار سنتيم تُصرف سنويا لجمع نفايات مراكش    ضرب «أرامكو» السعودية يهدّد جيوب المغاربة    إطلاق أسرع شبكة إنترنت في العالم رسميا هذا الأسبوع    فلندا.. المغرب ضيف شرف في مهرجان الموسيقى الروحية    الانتخابات البرلمانية الإسبانية المبكرة في 10 نوفمبر    أدباء ونقّاد يسبرون أغوار الرواية التفاعلية بملتقى الشارقة في عمّان    نصائح من ذهب.. كيف تحمي عينيك من ضرر الهواتف الذكية؟    دراسة.. علماء يكشفون أهمية « أتاي » لصحة الدماغ    على شفير الافلاس    تسبب العمى… تحذير طبي من العدسات اللاصقة    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللواري يكتب.. استفحال ظاهرة الهجرة السرية بالمغرب
نشر في شمالي يوم 02 - 11 - 2018

نطمح من خلال هذا المقال إلى إلقاء نظرة شاملة حول ظاهرة الهجرة السرية حيث تعتبر هذه الأخيرة من بين الظواهر الحساسة التي تشغل الرأي العام المغربي ، ولايمكننا الحديث عنها من دون أن نستحضر ما تخلفه من مآسي في صفوف شريحة هامة من الشباب المغربي ،حيث أصبح من المألوف الحديث عن انتشال غرقى وموتى وضياع بين هذه الفئة التي تعتبر أهم ما يعتمد عليه المجتمع في تحقيق التنمية ، والجدير بالذكر أن الهجرة في مفهومها الشامل ظاهرة كونية ليست وقفا على بلد دون آخر ،وهي لاتعني المغرب وحده ولكنها تعني كل بلدان العالم تقريبا وبالأخص منطقة شمال إفريقيا، وفي مفهومها الخاص تعتبر الهجرة خاصية إنسانية تتمثل في إنتقال الفرد أو الجماعة من وطنهم الأم إلى وطن آخر بحثا عن حياة أفضل وهروبا من الوضع السيئ الذي يعيشونه في أوطانهم و إكتشاف واقع أحسن .
وقد تنامت هذه الظاهرة بالمغرب خلال الآونة الأخيرة بشكل مرعب ومخيف بعد أن أصبح المئات يحاولون العبور شهريا إلى الضفة الأخرى بما في ذلك النساء والأطفال بسبب الأوضاع الصعبة التي تعيشها الفئة الهشة في المجتمع ، وفي هذا الصدد تورد صحيفة “la vanguardia” الإسبانية ” أن عدد المهاجرين الذين تمكنوا من الوصول إلى السواحل الإسبانية ارتفع بنسبة %17 خلال الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2018 مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية وفق البيانات التي صدرت عن اللجنة الأوروبية مضيفة أن خمس هؤلاء المهاجرين يحملون الجنسية المغربية ،قدم معظمهم من خلال العبور انطلاقا من سبة ومليلية المحتلتين وكذا مدينة الحسيمة وبدوره سجل “مرصد الشمال لحقوق الإنسان ” محاولة 1712 فرد للعبور نحو أروبا إنطلاقا من المغرب خلال شهر فبراير من هذا العام ، ونجح 280 مهاجر منهم في الوصول إلى مبتغاهم ،فيما لقي 33 فردا من المهاجرين حتفهم ،والبقية فشلت في اجتياز الحدود بفعل الطوق الأمني الذي تفرضه السلطات الأمنية المغربية والإسبانية .
-فماهي إذا الأسباب الكامنة وراء ارتفاع هذه الظاهرة المقلقة ؟
-وماهي الحلول المقترحة للحد منها؟
تعدد الأسباب والعوامل التي تدفع الشباب المغربي إلى الهجرة ،وتتجلى أساسا في الظروف الإقتصادية والإجتماعية والسياسة التي يعيشها المغرب ، كما تبرز أسباب أخرى ذات أهمية بالغة في توجيه تيارات الهجرة السرية ومن ضمنها القرب الجغرافي وكذلك التمثلات التي يحملها بعض الشباب حول أروبا كأرض خلاص.
_في ما يخص الأسباب الإقتصادية: والتي تتمثل في ضعف الإقتصاد المغربي وكذا انصياعه وتبعيته للغرب ،هذه التبعية فرضت على المغرب الإلتزام بشروط وتوصيات المنظمات الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ،وهو ما أدى إلى تضرر الإقتصاد المغربي الذي يعاني من ضعف التجهيزات في ظل المنافسة الغير المتكافئة، الأمر الذي نتج عنه تراجع في الأنشطة الإقتصادية وتضاءلت معه فرص الشغل .
_ أما الشق الإجتماعي : فالفقر يعتبر سببا من أسباب الهجرة ، وهناك أيضا أسباب أخرى والتي تتجلى في تفشي البطالة وانخفاض في الأجور وما يقابله من ارتفاع في مستوى المعيشة، الشيء الذي يؤدي إلى فقدان الشباب الأمل في ايجاد فرص العمل ،سواء في تخصصاتهم أو حتى في غيرها ،ورؤية بعض الشباب لما حققه أخرون من نجاحات بعد هجرتهم بطريقة شرعية أو غير شرعية ، وعدم وجود مشاريع قوية يلتف حولها الشباب وكذلك عدم ملاءمة بين التكوين والتشغيل وانعدام مبدأ تكافؤ الفرص وبالتالي إنتشار الوساطة والمحسوبية .
_ إلى جانب هذه الأسباب هناك عوامل أخرى تساهم بشكل كبير في ارتفاع ظاهرة الهجرة من بينها عامل القرب الجغرافي وكذا العامل النفسي.إذا ماهي الحلول المقترحة للحد من هذه الظاهرة؟
لمعالجة ظاهرة الهجرة السرية أو التقليل منها يجب اتخاذ مجموعة من التدابير التي يمكن إجمالها في التالي: -يجب على الحكومة العمل على تسريع وثيرة التنمية واتخاذ خطوات للحد من البطالة وذلك بتوفير فرص الشغل للشباب ، وكذا تشجيع الاستثمارات الوطنية والأجنبية والقضاء على المحسوبية والفقر والتهميش وتحقيق مبدأ المساواة والعدل بين جميع شرائح المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.