الملك يهنئ الرئيس المالاوي بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    سانشيز حيد سبتة ومليلية من الليستة ديال المناطق اللي غيزوروهم ملكي اسبانيا باش مايقلقش المغرب    كوفيد-19.. عودة 278 من المغاربة العالقين في عمان وقطر والأردن    المندوبية السامية للتخطيط تتحدث عن ارتفاع في القروض المقدمة للاقتصاد    إسبانيا.. تخوفات من موجة ثانية من تفشي الوباء في ظل إصرار كبير على استعادة الانتعاشة الاقتصادية    بطولة إسبانيا لكرة القدم (الدورة ال35): البرنامج    بنحليب والدويك يعودان للرجاء الرياضي    الزمالك يراسل الرجاء لإعادة أحداد    "إلترا إيغلز" و"الغرين بويز" يفتحان النار على العُصبة: "الرجاء يتعرّض لمؤامرة مُمنهجة من أجل إفشاله رياضياً .. ونحذّر من تَبِعات أي ضرر سيلحق بفريقنا"    "من أجل انطلاقة آمنة لقطاع البناء و التعمير وإعادة إنعاش الاستثمار به" محور لقاء تواصلي للوكالة الحضرية للعيون الساقية الحمراء مع مهنيي القطاع    رئيس الحكومة: امتحانات البكالوريا تمر وفق الاحتياطات الصحية اللازمة    ترحيل 278 من المغاربة العالقين في سلطنة عمان وقطر والأردن    حاصل على الأوسكار.. مبدع أشهر أغاني الأفلام يودع الحياة    جون كلود فان دام يستعيد ذكراياته رفقة الراحلة رجاء الجداوي    الموسيقار العالمي الإيطالي إنيو موريكوني مات    معايير صحية صارمة لموسم الحج في زمن كورونا    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    عاجل بأكادير : حالة شفاء جديدة من فيروس كورونا بجهة سوس ماسة هذه هويتها، و الجهة على وشك القضاء النهائي على الوباء.    آخر الارقام والتوزيع الجديد لحالات الإصابة ب"كورونا" وفق الحصيلة الصباحية    طنجة.. تسجيل 20 إصابة بكورونا في صفوف السجناء الوافدين على "سات فيلاج"    خبراء في رسالة ل"الصحة العالمية": كورونا ينتقل عبر الهواء    بعد انفجار "بؤرة" أسفي.. فدرالية اليسار تطالب بإقالة عامل المدينة وتتّهم "لوبي الفساد" ب"التحكم" في لجنة اليقظة    تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الفنانة رجاء الجداوي    جبهة إنقاذ "سامير" تقرر الاجتماع مع الاحزاب السياسية والنقابات    كامانو يفنّد الإشاعات.. علاقة حكيمي بزيدان جيدة للغاية !    المغرب | 112 حالة شفاء و0 حالة وفاة في آخر 16 ساعة    الرجاء يترقب عودة نجميه العالقين خارج المغرب    الموقف الأوربي.. دعم سياسي للحكم الذاتي وللخيار الديموقراطي المحلي    نقابتان تعليميتان تراسلان أمزازي حول مطالب الشغيلة وتطالبانه بفتح حوار جاد    رئيس الحكومة: امتحانات البكالوريا تمر وفق الاحتياطات الصحية والنفسية اللازمة    توقيف الصحافيين عمر الراضي وعماد ستيتو.. ليلة ثانية في الحراسة النظرية    العثماني: جهد كبير بذل لإنجاح امتحانات الباكالوريا هذه السنة- فيديو    بسبب « الدلاح ».. وفاة طفل ونقل أسرته في حالة حرجة للمستعجلات بالدريوش    جهة العيون.. 8 تقاسو بكورونا فيهم 2 من دول جنوب الصحرا    بارتوميو وسيتين ينضمان لقائمة برشلونة المنتقدة للتحكيم    فيروس كورونا.. تسجيل رقم قياسي جديد في عدد المصابين وارتفاع في الوفيات بالجزائر    ألمانيا تدعم الفلاحين الأفارقة ب5.9 مليون دولار لمواجهة التغيرات المناخية    رشيد الوالي رفقة سامية أقريو في عمل كوميدي من جديد -صورة-    حوار مع الرّوائي السعودي عبد العزيز آل زايد الفائز بجائزة الإبداع عن مؤسسة ناجي نعمان للثقافة بالمجان    السلطات الصينية تعتقل استاذا انتقد شي جينبينغ بشأن كوفيد-19    الغموض يلف انفجار موقع نطنز النووي وإيدي كوهين يعلن مسؤولية إسرائيل عن الحادث    الأمم المتحدة: كل أهداف خطة التنمية المستدامة لسنة 2030 تتأثر بجائحة كوفيد-19    توقعات بالإعلان عن تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة اليوم الإثنين    طقس الاثنين.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة مع سحب منخفضة    الحج في زمن "كورونا".. السعودية تمنع تقبيل الحجر الأسود أو لمس الكعبة    الفيلم المغربي "معجزة القديس المجهول" يعرض بكوريا الجنوبية    نداء من أجل السلامة    تاج الدين الحسيني: الأزمة الليبية تؤثر على المصالح الحيوية للمغرب بما فيها قضية الوحدة الترابية -حوار    دمنات : ماذا يجري بجماعة أمليل ؟    واشنطن بوست : محمد بن سلمان يعد تهم فساد ثقيلة ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    مندوبية التخطيط: الاقتصاد سينكمش 13.8% في الربع الثاني من 2020.. ومعدل االنمو سجل 0.1% في الربع الأول    رئيس الحكومة يتباحث مع برلمانيي جهة فاس-مكناس حول كارثة البَرَدِ "تبروري"    إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل    ارتفاع احتياطات المغرب إلى أزيد من 290 مليار درهم    رحلات جوية جديدة بتطوان    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد رسالة الزفزافي .. زوجة الحنودي : اريد زوجي حرا طليقا

قالت هدى السكاكي زوجة معتقل الحراك الحبيب الحنودي، ان الجميع يجب عليهم أن يساهموا في حلحلة الملف الريف وتحقيق انفراج كامل أوله اطلاق سراح المعتقلين.
وجاء كلام السكاكي في الوقت الذي خرج فيه ناصر الزفزافي برسالة يرفض فيها أي مبادرة رامية الى البحث عن حل لازمة حراك الريف دون اشراك المعتقلين على حد قوله.
وقالت زوجة الحنودي "منذ بداية الاعتقال ومن أول زيارة العائلات للمعتقلين، كان أول من بادر لمد اليد إليهم داخل السجون لجنة الدار البيضاء لدعم معتقلي حراك الريف، هذه اللجنة أغلب أعضاءها ينتمون لحزب النهج الديمقراطي. لازالوا على دعمهم لهم بكل ما أوتوا من قدرة الى أن وزعوهم على باقي السجون. وقد كان من المعتقلين من يدعمونهم ماديا عبر عائلاتهم ... و المجلس الوطني لحقوق الإنسان وجدناه داخل سجن عكاشة بتعاون مع أعضاء من اللجنة الجهوية للحسيمة في شخص الاستاذة سعاد الادريسي وجميع أعضاء اللجنة يتابع حالة المعتقلين ويتفقدون أوضاعهم داخل السجن لتوفير كل ما هم بحاجة إليه ولنا أيضا نحن كعائلات.. وللإشارة الأستاذة سعاد والاستاذ نجيم كانا لا يتوقفان عن متابعة حالة باقي المعتقلين بباقي السجون خصوصا القاصرين...ثم كذلك هيئة الدفاع التي هبت للمرافعة مجانا على معتقلينا جلهم اذا لم أقل جميعهم أعضاء لها انتماءات حزبية وعلى رأسهم جماعة العدل والاحسان. مرافعات في المحاكم تخابر مع المعتقلين داخل السجون وبين الفين والفين وجبات غذاء على شرف العائلات والجميع كان يحضر باستثناء من لم يأتي لزيارة معتقله".
واضافت "وكي لا ننسى حزب الاستاذة نبيلة منيب التي كانت لا تفوت أي فرصة لتحضر اي احتجاج يطالب باطلاق سراح المعتقلين، ونائبها البرلماني بلافريج كان السباق الى مطالبة البرلمان لاصدار قانون العفو العام على المعتقلين.
وشددت ان "خلاصة الموضوع ملف معتقلي حراك الريف ملف تتعلق مسألة انفراجه بتكثيف جهود جميع القوى الوطنية الحية التي لها غيرة على هذا الوطن ومؤمنة بعدالة الملف ومطالبه. وشخصيا أرى أن الجميع يجب عليه أن يساهم في حلحلة الملف وتحقيق انفراج كامل للملف أوله اطلاق سراح المعتقلين دون تقديم تنازلات طبعا أو تجاوز أهم طرف في الملف وهم المعتقلون الذين دفعوا ويدفعون الثمن بين قضبان الزنازن. أما الانفرادية في التحركات ومحاولة احتكار الملف من جهة معينة أو طرف واحد لن يزيد القضية سوى تعقيدا ولا معنى لذلك اصلا، فالحراك الريفي كان من بين شعاراته رفع التهميش والاقصاء وليس تكريسهما..أما العائلات فحضورها بالاحتجاجات التي كانت تدعو اليها بعض الاحزاب السياسية أو جهات معينة أخرى كالجمعية المغربية لحقوق الانسان بالريف او الرباط دليل واضح على رغبتها الصريحة الى دعوة الجميع للانخراط من أجل حل الملف والافراج على جميع المعتقلين".
وختمت هدى السكامي كلامها بالقول "شخصيا أريد زوجي حرا طليقا في أقرب فرصة. سنتان حبسا ظلما وبدون وجه حق نال منها أطفالي ما يكفي من الحرمان والتعذيب المعنوي والمادي والتشتيت العائلي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.