الأزمي يستقيل من رئاسة فريق "العدالة والتنمية"    مخاض أول حكومة يسارية ائتلافية في إسبانيا    الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي - تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب    البيجيدي على صفيح ساخن…إدريس الآزمي يقدم استقالته من رئاسة الفريق    تعزية : المرحوم عبد السلام الكويري إلى رحمة الله    عاجل .. الأزمي يقدم استقالته من رئاسة فريق البيجيدي بالبرلمان بعد "لايف" بنكيران    بنشماش: الفاعل السياسي فشل.. والحل هو أن يأخذ الملك المبادرة (فيديو) قال إن السبب هو "غياب ملهمة"    رئيس الجزائر يقلّد "المحاربين" وسام الاستحقاق    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    بنكيران مهاجما قيادة حزبه: التنازل عن العربية “أضحوكة الزمان” و”فضيحة خايبة حتى للتعاويد” (فيديو)    أطفال من هؤلاء؟؟ومن أتى بهم إلى المخيم؟؟    جذور العنف ضد النساء على ضوء «قضية حنان»    "سيدي بومهدي" بعاصمة الشاوية .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    الجزائر: استقبال شعبي ل”محاربي الصحراء”.. والرئيس المؤقت يمنحهم أعلى وسام وطني (فيديو)    المغرب والأردن.. تأكيد العزم على تنفيذ مخرجات القمة بين الملك محمد السادس والملك عبد الله الثاني    فيديو تعنيف نساء و شبان بباب سبتة يهز إدارة الجمارك    أمام صمت الرباط.. مسؤول تابع لحفتر يعزي العثماني إثر مقتل 9 مغاربة بليبيا (وثيقة) في قصف جوي لقوات حفتر    نحو إحداث دار عبد الصادق اشقارة للمحافظة على التراث المغنى    سعيدة شرف تحيي ليالي عيد البحر وتوجه طلبا لعناصر اﻷمن    الدويك: "نقدم أقصى مجهوداتنا في التداريب من أجل الإستعداد جيدا للموسم الجديد"    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملخصات مداخلات الندوة العلمية ببركان
نشر في السند يوم 13 - 04 - 2010


بسم الله الرحمن الرحيم
1- عودة اللغة العربية : المقومات الذاتية والعوامل الخارجية
رشيد بلحبيب
بعد أن كانت اللغة العربية لغة للعلم والمعرفة والابتكارات والتعليم في عصور أوربا المظلمة ... حان عليها حين من الدهر أصبحت فيه غريبة الوجه واليد واللسان، وقد استمر هذا الوضع في ظل الاستعمار والجهل والأمية قرونا عديدة... وبعد نضالات متواصلة حصلت معظم الدول العربية على استقلالها، ورافق هذا الاستقلال محاولات الحركات التحررية العودة إلى الذات وتدارك ما فات، وعلى الرغم من ضعف الإمكانيات وكثرة العقبات، أصبحت اللغة العربية تتعافى وأصبحت وضعيتها تتحسن ، وعادت من جديد تتلمس طريقها إلى التداول والاستعمال.
وقد أسهم في هذه العودة عوامل داخلية مرتبطة بخصوصيات اللغة العربية، وهي إجمالا:
1- تفرد اللغة العربية بمجموعة من الخصائص
2- وسطية اللغة العربية واعتدالها وتوازن علومها
3- مرونة اللغة العربية الصرفية والنحوية
4- غنى اللغة العربية المعجمي والتركيبي والأسلوبي
وعوامل خارجية تركز الورقة فيها على أحداث 11 سبتمبر ، وما كان لها من دور في نشر اللغة العربية والحاجة إليها بين الأمريكيين والأوربيين.
2- ملخص بحث : اللغة العربية والفرنكفونية - جذور الصراع
د. عبد العزيز فارح
كلية الآداب – وجدة
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحابته.
وبعد،
فإن المعارك الفكرية واللغوية في كثير من الأحيان هي مظهر من مظاهر صراع الحضارات وإحدى وجوه الحرب على الشعوب لتقويض لغتها ودعائم حضارتها وشخصيتها مما يسهل معه قهر تلك الشعوب وإذابتها في الأمم الغالبة.
وقد دلت كثير من البحوث كما دلت التجارب والواقع المعيش أن حرب اللغات حرب حقيقية تسعى من خلاله كثير من الدول التي تهفو إلى السيطرة والغلبة إلى نشر لغتها ثم ثقافتها ومن بعد سلعها.
ولقد كانت الدولة الفرنسية إبان استعمارها للشمال الإفريقي تسعى بكل الوسائل إلى نشر لغتها بل فرضها على أهل الدول المستعمرة كما سعت في ذات الوقت إلى تقويض اللغة العربية لأنها كانت ترى فيها حاجزا حقيقيا يحول دون بسط سيطرتها العسكرية والفكرية والثقافية.
وفي العرض الذي سأشارك به في هذه الندوة بيان للوسائل والطرق التي استعملتها فرنسا لهذه الغاية من خلال نصوص كثيرة صادرة عن الفرنسيين لغويين وعسكريين وساسة. كلها تصب في واد واحد وهو أن بسط اللغة الفرنسية وهيمنتها هو سبيل للهيمنة العسكرية والاقتصادية.
3 - ملخص موضوع : عوامل التطور اللغوي
عبد الرحيم بودلال
الموضوع عبارة عن بعض الإشارات التي تبين أن اللغة العربية تمتلك من العوامل والوسائل ما تجعلها لغة متجددة في كل الأزمان، وقد تم تقسيم عناصر المداخلة إلى عوامل خارجية وأخرى داخلية، لكنني لطول عناصر الموضوع ركزت على العوامل الخارجية خاصة الاستعمال حيث إن للغة العربية مرجعيات تحدد متنها المستعمل.
كما تحدثت عن الوسائل والفوائد العديدة. التي يحققها الاستعمال. ثم مثلت لبعض الاشتقاقات التي أقرها المجمع اللغوي بالقاهرة بناء على القواعد الضابطة للغة العربية.
وفي فقرة موالية تحدثت عن بعض الوسائل الأخرى كإحياء بعض الألفاظ، والاشتقاق والإلحاق...
4- ملخص عرض الأستاذ إدريس بوكراع
اللغة الفصيحة وعلاقتها بالأنماط اللغوية
السائدة في المغرب
يمتاز المشهد اللغوي في المغرب بالتعدد، فإن فيه أنماطا لغوية متنوعة، فيه العربية الفصيحة، والعاميات العربية، والأمازيغيات، والفرنسية، والإسبانية، والإنجليزية.
ويهدف هذا الموضوع إلى بيان طبيعة كل نمط من هذه الأنماط، ومستواه، وموقعه الذي يحتله في المجتمع المغربي. كما يحاول إبراز الصلة بين العربية الفصيحة، في بلدنا، وبين بقية الأنماط اللغوية. ويبحث في تأثير هذا التعدد اللغوي في جودة التعليم، وتحصيل التنمية الاجتماعية في المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.