تمارة: مفتش شرطة يشهر مسدسه لتوقيف شخص تعمد خرق حالة الطوارئ الصحية وعرض سلامة عناصر الشرطة لتهديد خطير    هكذا يمكن أن تدعم الحكومة نفسيا الخاضعين للطوارئ    لمواجهة “كورونا”.. وزارة الصناعة تطلق برنامجا لدعم استثمارات المقاولات في تصنيع المنتجات    ملياران لدعم ضحايا كورونا بجهة طنجة    وفاة وزير فرنسي سابق بسبب فيروس كورونا        بلاغ رسمي. الدراسة في المنازل بالمغرب مستمرة بعد تأجيل العطلة الربيعية    أمطار الخير غدا الإثنين بهذه المناطق    إجهاض محاولة تهريب 854 كيلوغراما من مخدر الشيرا بمعبر الكركارات    وزارة التربية الوطنية تقرر تأجيل العطلة ومواصلة “التعليم والتكوين عن بعد”    بالأرقام..هكذا توزعت الإصابات ب”كورونا” حسب الأقاليم والدار البيضاء في المقدمة    روائية أمينة الصيباري تسخر روايتها لصالح التكافل    من بينها 6 حالات بالشمال.. ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا ل479 حالة    رقم مخيف ينتشر بين المغاربة ومنظمة الصحة العالمية توضح    التأصيل الدستوري والقانوني لحالة الطوارئ الصحية    وزارة التربية الوطنية تقرر تأجيل العطلة الربيعية    وفاة أول رياضي مغربي بسبب كورونا    رفض نادي ريال مدريد الرد على تشيلسي الإنجليزي بشأن أشرف حكيمي المعار إلى بوروسيا دورتموند        المغرب يقتني 100 ألف جهاز كاشف عن “كورونا” من كوريا الجنوبية بموجب عقد وقعه سفير الرباط في سيول    الحَجْرُ الصِّحِّي فِي الشَّرِيعَةِ الإِسْلاَمِيةِ    وكيل الملك بسطات يتابع صاحبة "فيديو المستشفى"    نسبة الحالات المحلية المصابة ب"فيروس كورونا" في المغرب تبلغ 59% مقابل 41% للحالات الوافدة    وفاة الموسيقي البولندي بينديريكي عن 86 عاما بعد رحلة مع المرض    ألمانيا .. نحو 4000 حالة إصابة جديدة بكورونا في ظرف 24 ساعة    بالصور… كورونا تعيد إيواء أشخاص دون مسكن    إيطاليا.. 756 وفاة ب”كورونا” في يوم واحد وحالات العدوى تواصل تباطؤها    ألمانيا تعلن انتحار وزير بسبب تداعيات فيروس كورونا    تاريخ الأوبئة في المغرب .. دروس وعبر    تيريزا .. أول عضو في عائلة ملكية بالعالم يقتله فيروس “كورونا” أميرة إسبانية    إسبانيا.. تراجع في تطور حالات الإصابة المؤكدة الجديدة بفيروس كورونا    مخاوف صينية من موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا    البنوك تعلن تاريخ تفعيل إجراءات تأجيل سداد أقساط الديون    بنك المغرب: انخفاض الدرهم مقابل الأورو    الموسيقى في "زمن كورونا"..عامل رئيس للتنفيس وإقدار الروح على مواجهة إحراجات اللحظة    الصين تُحذر من موجة كورونا جديدة و بريطانيا و فرنسا تتوقعان الأسوأ    مؤلم.. وفاة رضيعة في وجدة عمرها 17 شهرا عقب إصابتها ب"كورونا”.. حالة نادرة جدا في العالم- التفاصيل    طلحة جبريل يكتب عن الرباط زمن كورونا: الإبل لا تموت عطشاً    فيروس كورونا.. الشروع في تفعيل إجراءات تأجيل سداد أقساط البنوك بالمغرب    كورونا والأزمة الاقتصادية.. حرب الرسائل تندلع بين الباطرونا وبنوك المغرب !    كورونا… “ماكدونالدز” توزع وجبات مجانية    الشاعرة دامي عمر تتحدث عن العزلة في زمن الكوفيد : من عزلة الاختيار إلى اختيار العزلة    لاعبة تنس تنشد مساعدة مالية بسبب كورونا    بسبب كورونا وحملها … حبيركو تنسحب من لالة العروسة    سميرة سعيد تطلق أغنية«عالم مجنون»وتصرح ل «الاتحاد الاشتراكي» : الأغنية إنسانية تتحدث عن الواقع الذي يعيشه العالم اليوم    بعثة الاتحاد الأوربي تتوقع عواقب كارثية لجائحة كورونا على الاقتصاد المغربي    كورونا.. 6528 حالة وفاة وحوالي 79 ألف إصابة مؤكدة بإسبانيا    جائحة “كورونا”.. نقابة “البيجيدي” تطالب العثماني بسحب قرار تأجيل تسوية الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف    عكس بقية اللاعبين.. رحيمي يواصل تداريبه بملعب الوازيس    بعد تخلي الجزائر عن “البوليساريو” في أزمة كورونا.. مشاهد صادمة من “غرف العزل” في المخيمات    عمور يغني ضد وباء كورونا ويطلق "نحمي البلاد"‬    الموعد الجديد لإقامة الألعاب الأولمبية "لن يرضي الجميع" بحسب كو    الرؤيا والحلم في الشعر    "بيدرو" يتحدث عن صعوبة البعد عن عائلته    فيروس كورونا والوضعية المتأزمة لقطاع كراء السيارات بطنجة    "بْقا فْدارْكْ"، يا له من "دين عالمي جديد"!    في فَيْءِ الْحِجْر الصِّحِّيِّ    خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشامي يدعو من دمشق إلى اتحاد عربي لحماية اللغة العربية
نشر في التجديد يوم 05 - 10 - 2010

قال موسى الشامي، رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية، إن النضال من أجل دعم اللغة العربية في المغرب يتم على واجهتين: الأولى واجهة علمية يتولاها علماء اللغة العربية والمختصون فيها، والثانية واجهة ميدانية يتم من خلالها التعريف بقيم اللغة العربية، وسياسة التهميش التي تلحق بها، منذ حصول المغرب على الاستقلال. ودعا الشامي، في مائدة مستديرة انعقدت بدمشق برعاية نائب رئيس الجمهورية السورية الدكتورة نجاح العطار، إلى إنشاء اتحاد عربي لحماية اللغة العربية لرفع التحديات التي تواجه هذه اللغة في وطنها العربي.
في السياق ذاته، قالت الدكتورة نجاح العطار، في افتتاحها للندوة، إن اللقاء ينبني على الإيمان بأن اللغة العربية تشكل أهم مكونات قوميتنا العربية والجامع والحافظ للتراث العربي ماضياً وحاضراً، وهي اللسان الذي يوحد كل أبناء الأمة العربية والذي ضمن لها استمرار وحدتها الثقافية ووجودها عبر العصور كلها في مواجهة المحاولات الاستعمارية المتواصلة لتغييب الثقافة العربية واستلاب اللغة باعتبارها أهم مقوماتها. وأكدت أن صون اللغة العربية وإعادة الألق إليها والارتقاء بها، يأتي باعتبارها وعاء للمعرفة والعروة الوثقى التي تشد الآصرة العربية انتساباً وانتماء ولحمة، انطلاقاً من إدراك أن اللغة فكر وضمير وتكوين نفسي وعقلي ووطني وانتماء الى تاريخ وحضارة ومقدسات.
بدوره، قال فؤاد فهمي، أمين عام جمعية حماة اللغة العربية المصرية، إن جمعيته تحرص على إيصال ثلاث رسائل تتعلق باللغة العربية تتمثل الأولى في الاعتزاز الكامل بمنزلتها ويقين بقيمتها رغم كل مظاهر الإهمال وعناصر التحديات، إضافة الى عتاب مرير لما يحدث من أهلها من هجر ومجافاة، وكذا الدعوة لتذكر الماضي بثقة والنظر للمستقبل بأمل. وأكد في عرضه حول التجربة المصرية في حماية اللغة العربية، مشيراً الى أن الجمعية التي تأسست عام ,2000 هدفها المركزي التعريف بخصائص اللغة العربية وميزاتها في الابداع الأدبي والفني والفكري والعلمي، مستنكرا عمليات التشويش والافتراء ضدها من جهات داخلية وخارجية.
وقدّم عثمان السعدي، رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية، سرداً تاريخياً لواقع اللغة العربية في الجزائر والظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي مرت بها حتى الآن. ووصف السعدي وضع اللغة العربية في الجزائر بالغريب، لأنها ولمدة طويلة كانت تعامل كلغة أجنبية، وكان يتم اعتماد اللغة الدارجة كلغة رسمية في البلاد، وقال إنه قبل استقلال الجزائر تأسست الجمعية الجزائرية للدفاع عن العلماء الجزائريين عام 1931 التي استطاعت بناء 400 مدرسة من تبرعات الشعب الجزائري، حيث كان يتم فيها تعليم اللغة العربية. أما الآن يضيف السعدي فإن المدرسة في الجزائر هي القلعة التي تحمي اللغة العربية ولاسيما أن هناك أكثر من 8 ملايين طالب يتعلمون اللغة العربية وفق أصولها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.