مناظرة التنمية البشرية.. الشامي: لا تنمية حقيقية بدون حكامة جيدة في دورتها الأولى بالصخيرات    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    الاتحاد المصري يعين البدري مدربا جديدا ل”لفراعنة”    قضية الريسوني.. مدير الشرطة القضائية يتبرأ من تسريب المحاضر: لسنا مسؤولين عن ذلك- فيديو    سفر أحد المتهمين ضمن وفد برلماني لدولة إفريقية يؤخر قضية “كازينو السعدي” إلى أواخر أكتوبر    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    صورة: حارس ريال مدريد يثير غضب جماهيره    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    انتخاب المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    عامل أزيلال يدشن إعدادية سيدي بو الخلف ويعطي الانطلاقة الرسمية للمبادرة الملكية مليون محفظة    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    طنجة تستعد لفصل الشتاء.. مسؤولو المدينة يتجندون لمواجهة خطر الفيضانات (صور)    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    تونس : منافسة قوية بين قيس سعيد ونبيل القروي بعد تخطّي عقبة الدورة الأولى    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    قضية الريسوني تصل للبرلمان.. وهبي يطالب الرميد بالتدخل للتصدي للخروقات وحماية الأطباء من التشهير    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    بإتفاق بين شركات.. إرتفاع أسعار المحروقات‬ يحرق جيوب المغاربة    فلاشات اقتصادية    مجلس المنافسة يكذب اتفاق الشركات حول تحديد أتمنة المحروقات    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »
نشر في فبراير يوم 18 - 08 - 2019

تحت شجرة زيتون في الضفة الغربية المحتلة جلست مفتية طليب تسخر مما فعله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا وتدعو عليه قائلة "الله يهد ترامب".
ومفتية هي جدة النائبة بالكونغرس رشيدة طليب التي وجدت نفسها وسط جدل وحّد بين ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مواجهة الديمقراطيين بالكونغرس الأمريكي.
وكانت إسرائيل قد رضخت يوم الخميس لضغط من ترامب ومنعت زيارة رشيدة وزميلتها النائبة الديمقراطية إلهان عمر للضفة الغربية بعد أن وافقت في بادئ الأمر على الزيارة.
وفي اليوم التالي قالت إسرائيل إنها ستسمح لرشيدة بزيارة أسرتها بالضفة الغربية لاعتبارات إنسانية لكن رشيدة رفضت العرض قائلة إن إسرائيل فرضت قيودا تستهدف إذلالها.
ومساء الجمعة قال ترامب على تويتر "النائبة (رشيدة) طليب كتبت رسالة للمسؤولين الإسرائيليين عبرت فيها عن رغبتها الشديدة في زيارة جدتها. تم منحها تصريحا بذلك على وجه السرعة لكن طليب ردت الموافقة بشكل بغيض. مخطط مكتمل. الفائز الوحيد بحق هنا هو جدة طليب. هي لن تضطر لرؤيتها الآن".
لم يبد على مفتية ذات التسعين عاما أي تأثر وهي تجلس في حديقتها بقرية بيت عور الفوقا. قالت مفتية "ترامب بيقول انك لازم تكوني مبسوطة انو رشيدة ما رح تيجي… الله يهده. أنا مبسوطة. بدي تيجي. قله مبسوطة. ستها بدها تيجي تشوفها".
وقال بسام طليب ابن مفتيه وعم رشيدة إن الاثنتين لم تريا بعضهما منذ عام 2006.
ومضى يقول "ستها كانت تنتظر… وكانت تقول أنا جاهزة لذبح الخروف لرشيدة لما تيجي. رشيدة بتحب ورق الدوالي (ورق العنب). أنا جاهزة أعملها الأكلة المفضلة عندها".
وتابع بسام "رشيدة تعتبر ستها اللى هي أمي كأم ثانية. لأنها وقفت في جنبها. كانت بتقول النجاح اللي وصلت له من ستي. هي اللي ساعدتني".
ولم تذكر رشيدة الشروط التي فرضت عليها. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنها وافقت في طلب الزيارة على عدم الترويج لمقاطعة إسرائيل.
وكانت النائبتان قد عبرتا عن تأييدهما لحركة (المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات) وهي حركة موالية للفلسطينيين تناهض سياسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ووفقا للقانون الإسرائيلي بإمكان السلطات منع مؤيدي الحركة من دخول إسرائيل.
ورشيدة طليب وإلهان عمر هما أول نائبتين مسلمتين في الكونغرس الأمريكي. ورشيدة المولودة في ديترويت أول أمريكية-فلسطينية تنتخب لعضوية الكونغرس. والنائبتان من الجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي وتوجهان انتقادات شديدة لترامب والسياسة الإسرائيلية.
وكان مقررا أن تشمل الزيارة الرسمية لإسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية اللتين احتلتهما إسرائيل في حرب عام 1967 لكن يريدهما الفلسطينيون جزءا من دولتهم المستقلة في المستقبل مع قطاع غزة.
وتبددت أي مؤشرات على إنهاء الاحتلال والصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس ما يسمى حل الدولتين الذي وجه الجهود الدولية لصنع السلام منذ عام 1993 وذلك في الوقت الذي اتسعت فيه رقعة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.
ووضعت إدارة ترامب، وهي قريبة بشكل خاص من حكومة نتنياهو، خطة للسلام لكن تفاصيلها ما زالت غامضة. وأثارت إدارة ترامب غضب الفلسطينيين عندما اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل في عام 2017.
وكان ترامب قد هاجم رشيدة وإلهان ونائبتين أخريين على مدى أسابيع. واتهم ترامب النساء الأربع بالعداء لإسرائيل في عدة تصريحات ندد بها منتقدون ووصفوها بأنها عنصرية.
وقال بسام طليب "حتى فترة قريبة طلب (ترامب) من إلهان ورشيدة يرحلن لبلدهن. شو هالتناقض؟ امبارح يقلهن ارحلن، واليوم بطلب ما يسمحولهن يدخلن"؟.
لكن الجدة مفتية ما زالت تتعلق بأهداب الأمل وتقول "أنا قلبي بيقول بدها تيجي".
المصدر: وكالات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.