في الذكرى السابعة لاعتقاله.. زوجة بوعشرين: أنظر إلى الواقع بعين الرضا وإلى المستقبل بعين الأمل والفرج آت مهما بَعُد    مقتل حارس الرئيس الموريتاني خلال زيارته للجزائر    نقابة التوجه الديمقراطي تراسل بنموسى وتطالب بإلغاء القرارات التأديبية    رئيسة مجلس الشيوخ المكسيكي: المكسيك والمغرب يتقاسمان اهتماما مشتركا بالتحديات العالمية    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    عملاق اسباني جديد يستثمر في المغرب؟    "ديون العالم" تصل إلى مستوى قياسي    رغم الجفاف.. لماذا لم تراجع الحكومة النموذج الفلاحي القائم على التصدير الضمني للماء؟    النهوض بالسياحة الداخلية يرتكز على التعاون الفعال بين مختلف الفاعلين في القطاع    نقابة الصحافيين المغاربة تدعم مقاضاة إسرائيل أمام "الجنائية الدولية"    مسبار أميركي يهبط على سطح القمر في أول إنجاز من نوعه لشركة خاصة    كيف تغيرت روسيا منذ أن شنت حربها على أوكرانيا؟    واتساب تختبر ميزة جديدة لحماية الصور الشخصية    البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الأول.. ترتيب الأندية    دوري المؤتمر الأوروبي.. الكعبي يواصل تألقه ويقود فريقه لبلوغ ثمن النهائي    وزارة التضامن: تم إحداث أزيد من 100 مركز للتكفل بالنساء ضحايا العنف    أزغنغان : المهرجان الإقليمي للإبداع الثقافي والفني والرياضي يستحضر اليوم الوطني للسلامة الطرقية    أمانديس تنظم ورشات تحسيسية لفائدة تلاميذ طنجة حول ترشيد استعمال الماء    جائزة القمة العالمية.. تتويج جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية    لقاء شعري بالرباط تحت شعار "جِيرانٌ في الشّعر"    المنتدى الإعلامي السعودي الثالث .. تكريم شخصيتين يعرفهما المغاربة: سمير عطا الله وعبد الرحمان خوجة    إطلاق حملة تحسيسية بشفشاون حول ترشيد استهلاك الماء    صحيفة إسبانية تفجر مفاجأة الموسم بشأن أشرف حكيمي    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة    حادثة سير خط.يرة بتطوان    الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر يترأس المؤتمر الإقليمي الرابع بالحسيمة    سيدي بنور...المحكمة الابتدائية تنهي ملف الشكايات المجهولة    الركراكي يستعد للمناداة على 4 لاعبين جدد من أجل الإلتحاق بالمنتخب    سلوى زهران تدخل على خط مصوري جنائز أقربائهم    توقيف ثلاثة أشخاص من أصل 9 عرضوا فتاتين لاغتصاب جماعي ضواحي طنجة    أخنوش: المباحثات مع رئيس الحكومة الإسبانية كانت مثمرة وبناءة    تسجيل ارتفاع ب2.4 في المائة في إنتاج المغرب من الكهرباء متم سنة 2023    الشخير قد يكون علامة لأمراض خطيرة    الفن والإبداع كوسيلة للتغيير.. حسنونة تكرم ابداع الشباب في مسابقة الأفلام القصيرة حول السيدا    جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة بأبوظبي تعود لابن تطوان محمد رضى بودشار    اتحاد طنجة يفوز على ضيفه اتحاد تواركة (2-1)    البطولة... متاعب يوسفية برشيد تزداد في أسفل الترتيب عقب تعادله مع مولودية وجدة    كذبة عن الرسول و قاعدة طبية تافهة وراء 40 يوم السكايرية قبل رمضان؟    بعد اسبانيا..المغرب يوجه لكمة فرنسية للجزائر الأسبوع المقبل؟    حرب باردة.. بايدن يصف بوتين ب"المجنون" ويشتمه بألفاظ نابية وروسيا ترد    تصريحات الأمير ويليام بشأن غزة "ستسبب ثلاث مشكلات" – ديلي ميل    الحرب على غزة تنهي أسبوعها العشرين مخلفة كارثة إنسانية غير مسبوقة    التحكيم المغربي.. استقالة المتمني والكزاز تطرح أكثر من علامة استفهام    فرق المراقبة تتلف عشرات الأطنان من المواد الغذائية الفاسدة منذ بداية 2024    نشرة إنذارية.. رياح قوية وتطاير للغبار بعدد من أقاليم المملكة    القضاء يدين داني ألفيش بتهمة الاغتصاب    حنان الفاضيلي تعود بعرض فكاهي جديد في مارس المقبل    فليم "الحقيقة" يمثل المغرب في مهرجان صور السينمائي الدولي بلبنان    الناظور المغرب الفائز.. كتاب يكشف عوالم منطقة منسية بجذور عميقة    إسبانيا.. اكتشاف فيروس "خطير" في شحنة فراولة مغربية    خلع أسنانه الحقيقية.. الممثل طارق البخاري يصدم متابعيه    دراسة عن لقاحات كورونا تفجر مفاجآت.. اضطرابات في القلب والدماغ والدم    الأمثال العامية بتطوان... (533)    السمنة مرض القرن ورغد صناعة الأدوية    تطوان.. الباحثة اعتماد عبد القادر الخراز تصدر كتابا "جديدا"    نقاش حول الوصية في الإرث: تفاعلا مع الأستاذ عبد الوهاب رفيقي    صحتك ناقشوها.. تأثير الإدمان على الحالة النفسية (فيديو)    العلماء والصلحاء في سوس: كيف ساهم الأمازيغ في بناء الدولة بالمغرب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر
نشر في فبراير يوم 29 - 05 - 2020

معجميا وتاريخيا (وما قبل التاريخ أيضا) فإن لفظ أو مصطلح (القداسة) تعني: النظافة أو الطهارة والمقدس هو النظيف والعكس. ولولا اعتقاد ذلك وممارسته البشرية من قبل الجميع، واعتبار النظافة جزءا من الإيمان، بل لقد كانت هي الإيمان نفسه في ما قبل التاريخ، ما كانت الحضارة لتقوم ولا للأسرة والدولة أن تتأسسا ولا للمدنية أن تسود.
وليس بدون معنى في هذا الصدد أن نلاحظ اليوم كيف أن جميع أنواع العدميين هنا أو في العالم، مُهمِلين للنظافة (حسا ومعنى) بل ومتسخين ويشهرون ذلك ولا يستحون منه، أقصد مثلا العولميين خصوم الوطنية وأعداء القومية وكذلك الفلكلوريين والقبليين والجهويين بلوغا إلى اللهجيين والفرنكفونيين والفوضويين والشعبويين. وهم جميعا يمتحون من نفس نبع الرأسمالية الهمجية ومصنوعاتها القاعدية والداعشية.
ها هم هؤلاء الضحايا إيديولوجيا هم في حالة اختيار أو اضطرار، يكتشفون في الملموس وفي الممارسة ما الذي تعنيه حقا القداسة أو الدين (النظافة) وما الذي يعنيه المقدس (النظيف) الذي يعني المتدين أو المواطن الصالح اليوم والعودة إلى العائلة (أو الأسرة أو العشيرة أو الدوار) بالنسبة للمجتمع التقليدي. وعلاقة الجيرة والزمالة والصداقة والالتزام (حزبي، نقابي…) بالنسبة للمجتمع المدني، ومن ثم احترام الجماعة وإرادتها (وهي الله أو يد الله) والموقف الجماعي المتضامن والمنضبط والمتنافس على التضحية والبذل… تلكم وغيرها هو ما يعنيه الدين القويم بالأمس البعيد أو القريب وكذلك اليوم. خارج ذلك هي أمور تفصيلية وفرعية وتدينات أو ايديولوجيات دينية. قد لا تتطابق مع الدين غير أنها تبتعد أو تقترب منه حسب الأحوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.