هل تنهي تداعيات الأزمة الليبية الخلافات بين دول الاتحاد المغاربي؟    استنفار السلطات في أعالي الأطلس لتجنب عزلة القرويين    المفكر الفرنسي بيكيتي يناقش بالرباط « الرأسمال والإيديولوجيا »    افتتاح قنصليات بالأقاليم الجنوبية يعكس الدعم المتنامي لمغربية الصحراء في إفريقيا    أونسا:إتلاف اكثر من 17 ألف طن من المواد الغذائية وتحرير 2000محضر    لجنة النموذج التنموي تعقد اجتماعا مع المندوبية السامية للتخطيط    فتح الله السجلماسي يقدم بالرباط كتابه « مستقبل أوروبا في الجنوب »    مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة بمنطقة تروكوت    حصريا .. الجباري يصدر ” تشرق الشمس من ناحية الغرب أحيانا”    أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس” بعد ظهورهما في فيديو “الكريساج ببئر الشيفا”    أمطار مرتقبة ليوم الجمعة    الحكومة الألمانية تصادق على جلب ملايين الأيدي العاملة الماهرة    المغرب يتحسن في “مؤشر الديمقراطية”.. وأداء الحكومة “يتجمد” 96 عالميا والثاني عربيا    خبراء المناخ يحذرون من تأثيرات العاصفة “غلوريا” على المغرب    الدميعي يعلن استقالته من تدريب اتحاد طنجة    الصحراء المغربية.. جمهورية إفريقيا الوسطى كانت على الدوام إلى جانب المملكة    “إسكوبار”.. عنوان أغنية جديدة للفنان أمير    الملك محمد السادس يجري لقاء وديا مع عاهل مملكة البحري    “الديستي” تجهض محاولة تهريب حوالي 3 طن من المخدرات بالناظور    "أونسا" يكشف حصيلة عمليات المراقبة سنة 2019    رسميا : الدحيل يعلن تعيين الركراكي خلفا لفاريا    فيروس كورونا يصل إلى السعودية.. قتل 17 شخصا وعزل 11 مليون شخص    3 قمم عربية حارقة في دوري أبطال افريقيا تحدد ملامح المتأهلين للربع    رضوان جيد يقود مباراتين من العيار الثقيل على المستويين العربي والإفريقي    هام للطلبة المغاربة.. إنشاء أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم تساعد المغاربة على الدراسة بالخارج    « أنت غبي ».. وزير سعودي يرد على صحافي سأله عن اختراق هاتف بيزوس    مناهض "التيار الريفي" داخل البام يعلن ترشحه للامانة العامة للحزب    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    خلفا للبامي محمد بنقدور.. المجلس الحكومي يعيين ياسين زغلول على رأس جامعة محمد الأول    بسبب النتائج السلبية.. بيدور بن علي ينفصل عن المغرب التطواني    حادث أثناء تصوير كليب لمجرد ومجموعة لفناير.. وعضو الأخيرة ينقل إلى المستشفى    مقدم شرطة يطلق النار على أربعيني هاجم رواد مقهى بسلا بالسكاكين    الرجاء يراسل الكاف من أجل تغيير حكم مباراة الترجي    بعد مقاطعة حكومة الوفاق وحفتر لاجتماعها.. الجزائر تواجه فشل مبادرتها في الوساطة    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    المغرب يتراجع ب7 مراكز في مؤشر محاربة الرشوة    إلغاء احتفالات العام الصيني بسبب "فيروس كورونا"    ليبيا: إغلاق مطار معيتيقة الدولي بعد تهديد حفتر بإسقاط طائراته    جهة الدار البيضاء سطات تحصل على قرض بقيمة 100 مليون دولار    بسبب “حمزة مون بيلي”.. بطمة خارج طاقم مسلسل على قناة “ام بي سي5”    توظيف مالي لمبلغ 3,5 مليار درهم من فائض الخزينة    الرصاص الحي ينهي عربدة مجرم خطير على ساكنة حي الانبعاث بسلا    الاتفاق يريد البطاقة الدولية للمغربي أزارو    سعد لمجرد مطلوب في موازين    العرائش تسجل أعلى مقاييس التساقطات المطرية خلال 24 ساعة    مجلس المنافسة يوقع اتفاق شراكة مع المؤسسة المالية الدولية من أجل تقوية قدراته المؤسساتية    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    أهمية الرياضة بعد الوضع    “أشقر” بكاري يتوج بجائزة الشباب    “فكها يامن وحلتيها” بالرباط    خطورة زيادة وزن الأطفال    هام لمستعملي الوتساب.. ميزة جديدة للحفاظ على الأعين    في محاولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" .. الصين تمنع سكان "ووهان" من السفر    فيروس كورونا الغامض يحصد 17 ضحية و571 حالة    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا لن أعلم أولادي اللغة الفرنسية؟ إن كنت تتحدث الفرنسية فأنت تفكر فرنسيا و تعاطفك وولاؤك يجب أن يكون تجاه فرنسا.

لن يتعلم أطفالي الفرنسية، و إن فرضت المدرسة عليهم ذلك، سأحارب بكل ما أوتيت من قوة حتى لا يتعلموها، ليس لي أي مشكل مع هذه اللغة رغم أن لها كثيرا من الحركات voyelles و الرقم 99 ينطق "أربع عشرينات و عشرة و تسعة"، مما يجعل أغنية " 99 بالونا أحمرا" مستحيلة الغناء.
الفرنسية ليست أداة فعالة في عالم الأعمال
أريد لأطفالي أن ينجحوا في حياتهم و الفرنسية ليست أداة فعالة و ذات نفع في مجال الأعمال ، لا يوجد اليوم شخص بريطاني ذي عقل يستقر في فرنسا لبدء مقاولة، ربما قد يزورونها من أجل معرفة طريقة العيش المختلفة أو النبيذ أو لكي يعيشوا فيها اَخر سنوات عمرهم،ولكن لا أحد يذهب إليها بدافع النجاح في الحياة،أحد أقربائي الذي ترك للتو منطقة لابروطاني أراد أن يكون تاجرا ولكنه عرف أنه يلزمه تكوين لمدة ثلاث سنوات في النجارة.ولهذا قرر أن يصبح دليلا سياحيا،ولكن هنا أيضا عرف أنه يجب أن يدرس سنتين لتعلم أماكن المواقع التاريخية،في فرنسا لكي تعيش حياة بسيطة،يجب أن يذهب نصف حياتك في امتحانات.
لا أحد يشجعك في فرنسا للعمل لحسابك الخاص،بحيث يتم فرض ضريبة 75 بالمائة بغض النظر عن الأرباح،و 60 بالمائة تحت مسمى الضريبة على القيمة المضافة إن فكرت في بيع مقاولتك ،لهذا بدأت كيبيك مشروعا لاستقطاب أكثر من خمسين ألف مقاول فرنسي ليستثمروا على سواحلها.
هذا كله يعني لا أنه يجب الهروب من فرنسا فهي تبقى بلدا جميلا بحيث أن أفضل طريقة للتمتع به هو أن تكتري سيارة للتجوال أو تجلس في مقهى و تشتري خبزا مستطيلا ،ولهذا يكفي فقط كتاب صغير يضم التعبيرات الرائجة للغة فلن تحتاج لتضيع أكثر من ست سنوات لتعلم تصريف الافعالconjugaison
فشل الدول الفرنكفونية
بالطبع الفشل ليس حكرا على فرنسا،غالبا ما يثير البعض انتباهي إلى أن جزءا مهما من الكوكب تقريبا 15 بالمائة يمسى فرنكفونيا،وأجيبهم، نعم،انظروا إلى حالة هذه البلدان إذن،انظروا الى ساحل العاج و تشاد و مالي و الكونغو و جمهورية الكونغو الديمقراطية، و الاَن بالذات انظروا الى جمهورية افريقيا الوسطى، أغلبية بلدان ايفريقيا تتحرك اقتصاديا إلا البلدان الفرنكفونية وحدها فهي غير قابلة للشفاء، السبب مرتبط بأن هذه الشعوب تتحدث الفرنسية.
تعرف المنظمة الدولية للفرنكفونية نفسها بكونها مجموعة بلدان يتحدث شعوبها الفرنسية أو منخرطون في القيم الفرنسية، مهلا...يتحدثون الفرنسية لأنهم قبل قرن لم يكن لديهم أي خيار اَخر،وتشبعوا بالقيم الفرنسية لأنها كانت بالنسبة لهم وسيلة للنجاح في الحياة.
اَخر عضو بالمنظمة هو إمارة قطر،بلد 1 بالمائة فقط من شعبه يمكنه الحديث بالفرنسية ولكنهم جزء من الفرنكوفونية فقط لأنهم قبلوا باستثمار 300 مليون يورو في الشركات الفرنسية.
عكس بريطانيا : فرنسا لم تخرج أبدا من افريقيا
في السنة الماضية و في إطار قمة الفرنكفونية في كينشاسا بالكونغو، صرح الرئيس هولاند: التحدث بالفرنسية، يعني الحديث بلغة حقوق الانسان، لان حقوق الانسان كتبت بهذه الفرنسية" وبعيدا عن البحث عن ملء الصناديق، المبدأ الأساسي للفرنكفونية يتلخص في أن اللغة و الثقافة غير قابلين للانفصال: إن كنت تتحدث الفرنسية فأنت تفكر فرنسيا و تعاطفك وولاؤك يجب أن يكون تجاه فرنسا.
اليوم إن تجرأت و خدشت بلدا فرنكوفونيا صغيرا تخرج لك فرنسا،بعكس بريطانيا، ففرنسا لم تخرج أبدا من أفريقيا، كل سياسات البلدان الافريقية تخرج من قصر الاليزي و منذ انحلال الامبراطورية الفرنسية بافريقيا، توجد روابط بين "هوفويت بواني" رئيس ساحل العاج و نظام "بونغو" ب الغابون، و "موبوتو" بالكونغو البلجيكي سابقا، تدعي فرنسا أنها روابط تعاون و مساعدة.
لقد تدخلت فرنسا عسكريا ثلاثين مرة في إيفريقيا منذ أن منحت مستعمراتها السابقة الاستقلال،ولعدة مرات ساندت مجموعات متمردة أو لوضع أو ترميم أو إسقاط نظام ما، معروف أن القوات الخاصة الفرنسية أسقطت كباكبو في ساحل العاج عام 2010، و في السنة الماضية تدخلت في مالي و الاَن في جمهورية افريقيا الوسطى، حيث ولمدة 38 سنة ساندت "نابوليون الافريقي بوكاسا الاول"، ثم خلعته حين بدأ بقطع اَذان البشر و قتل أطفال المدارس، وشكل إحراجا لها.
و حاليا يوجد لدى فرنسا وجود عسكري من 5000 جندي في أشد المناطق الإيفريقية فقرا.بالنسبة للرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستيان فإن إفريقيا تبقى القارة الوحيدة التي يمكن لفرنسا ب 500 رجل فقط أن تغير مجرى التاريخ،وكذلك كان و يكون، ولكن كلما تغير يبقى كما هو.
Plus ça change, plus c'est pareil.

لا أشك في أن فرنسا ستنقذ أرواحا في جمهورية افريقيا الوسطى لكن في خضم 30 مغامرة عسكرية لها لم تقم بأي شيء نافع حسّن من جودة الحياة في هذه البلدان الإفريقية.
بمقابل استعراض العضلات هذا،نصف حاجيات فرنسا من اليورانيوم تأتي به من النيجر،كما تستغل نفط الغابون،حيث وافقت على تمرير السلطة من أب الى ابنه.بعد أمريكا تعد فرنسا المستثمر رقم 2 في غينيا الاستوائية، التي هي عضو في المنظمة الدولية الفرنكفونية رغم أن اللغة المستعملة هي الاسبانية، و هي مرتبة ضمن أسوء الأسوأ من البلدان في العالم طبقا لحالتها السياسية و شروط احترام حقوق الانسان، بطبيعة الحال كل بلد غربي له علاقات اقتصادية مع أنظمة قمعية ولكن المثير هو أن الرئيس "اوبيانغ نكيما مباسوكو" منح له وسام الفرنكفونية لحوار الثقافات من طرف المنظمة الفرنكفونية، بعد عام من واقعة مهاجمة الشرطة الفرنسية لمنزل ابنه بباريس حيث صادرت 11 سيارة فخمة كما وجدوا أيضا رسومات لصنع يخت ثمنه يساوي ميزانية التعليم و الصحة مجتمعين بغينيا الاستوائية.
لغة حقوق الإنسان
في عام 1990 حين رأى ميتران أن جيش التوتسي المتمرد اقترب من الحكم في رواندا و قد يقطع كل العلاقات مع فرنسا حتى أعطى الأمر بتحرك جيشه الى رواندا.و بعد عام،حين أصبح تعداد جيش المتمردين أكثر من 28 ألف مقاتل حتى ساعد النظام على شراء أسلحة من مصر و جنوب افريقيا، عبر وساطة المرتزق الفرنسي بول باريل الذي وقع مع الحكومة الرواندية عقدا باعتباره مستشارا، و بدأت المذبحة.. كتب روميو دالير مبعوث الأمم المتحدة في مذكراته كيف رأى الطائرات الفرنسية ترمي بالأسلحة للقتلة المساندين للحكومة،حتى أن الجنود الفرنسيين الذي كانوا يعتقدون أنهم هناك لحماية المدنيين من اكتساح التوتسي وجدوا أنفسهم يحمون القتلة و تأتيهم الأوامر بترك طريق اَمنة لهم ليهربوا إلى الزايير.
وهذا ما خلصت إليه "ليندا مليفرن" في كتابها عن الإبادة : "مؤامرة من أجل القتل": يحكم السياسة الفرنسية عنصر أساسي هو أن رواندا هي نقطة تماس بين الأنكلوفونية و الفرنكفونية في إفريقيا.
الفرنسية و السخرية
ولهذا تضامنا مع رواندا على الأقل لن أترك أولادي يدرسون الفرنسية، رواندا التي فهمت حكومتها الجديدة اللعبة و بدأت حملة كبيرة لجعل الإنجليزية لغة الإدارة و الاقتصاد،حتى أنهم انضموا للكومنولث عام 2009.
سأكون حزينا لأن أبنائي لن يزوروا سانت مالو أو لن يفهموا أفلام إيف مونطان دون ترجمة،ولكن في سوق اللغات تبدو الفرنسية استثمارا فاشلا،الألمانية تتقدم، حتى الماندارنية – لغة الصين- ستكون ضرورية مستقبلا،أما الاسبانية فلها بعض الافعال غير القابلة للتصريف بسهولة ولكن يبدو أن البلدان التي تتحدثها في تقدم اقتصادي مستمر.
بالرغم من كل ما قلته، لازلت أكن المحبة و الود للشعب الفرنسي، للثقافة و الفن و السخرية الفرنسية، يجب التذكير أن مقالا في شارلي ايبدو الصحيفة الساخرة عام 2009 هو الذي جعل محكمة في باريس تتابع قضائيا المرتزق بول باريل، رغم أنه لايزال مستشارا لحكومة قطر التي هي عضو منظمة دولية مهمتها نشر اللغة الفرنسية في العالم،و كما قال الرئيس هولاند " مهمتها أيضا نشر الديمقراطية و حقوق الإنسان و التعددية و احترام حرية التعبير، و إمكانية ان يختار كل شعب من يحكمه".
أترون؟ صحيح ماقلته عن اللغة الفرنسية و السخرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.