مصطفى ابن الرضي يكتب: «محامو» الدولة.. دوام الحال من المحال    هونتيلار يعود إلى نادي شالكه لإنقاذه من الهبوط    برشلونة يقرر الطعن على إيقاف نجمه الأرجنتيني ميسي مباراتين    ليستر سيتي يفوز على تشيلسي بهدفين نظيفين ويتصدر الدوري الإنجليزي    أم ثلاثينية تضع حدًا لحياتها بطريقة مؤلمة في جرسيف    في خطو استفزازية للمغرب.. الجزائر وإسبانيا يناقشان فتح خط بحري بين مينائي مليلية المحتلة والغزوات    تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يومه الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا (بلاغ للحكومة)    رونو المغرب: إنتاج أزيد من 277 ألف سيارة سنة 2020 منها حوالي 210 آلاف بمصنع طنجة    ترامواي الدارالبيضاء يعود إلى العمل بشكل عاد بعد اكتمال الأشغال في موقع فندق لينكولن    تأخر وصول لقاح كورونا للمغرب.. العثماني: شركات الإنتاج تحت ضغط الطلب العالمي وسننتظر    بايدن يصل إلى قاعدة اندروز العسكرية قرب واشنطن    مراسم بطريقة غير مسبوقة.. "حقل أعلام" يمثل ويعوض حضور الأمريكيين في حفل تنصيب بايدن- فيديو    التقدم والاشتراكية يطالب الحكومة بنهج الشفافية في تفسير أسباب تأخر عملية التلقيح ضد "كورونا"    الدار البيضاء: استئناف حركة سير الطرامواي اليوم الأربعاء على مستوى وسط المدينة    الرئيس الأمريكي الجديدة جو بايدن يكشف عن تشكيلة إدارته، و هذه هوية و مسار عناصرها بالتفصيل.    في خطاب الوداع.. ترامب: أنا أول رئيس أمريكي لم يخض حربا وأدعو للصلاة لنجاح بايدن    نشرة حمراء تفضي إلى اعتقال فرنسي بأكادير لارتكابه اعتداءات جنسية على أطفال    طقس الأربعاء..الأمطار تعود إلى مدن ومناطق المغرب    النظام الجزائري "الصّادق"    المغرب يرد على الإنتقادات الواردة في تقرير هيومن رايتس ووتش: "مسيس" و"ترويج للمغالطات"    السيد محمد سعيد العلي المدير الاقليمي بمديرية وزان ينتقل الى المديرية الاقليمية بالعرائش    برلمانيون يطالبون بخبرة وطنية للمحروقات    مغربية الصحراء.. الإعلان الأمريكي يوزع على الدول ال193 الأعضاء بالأمم المتحدة    مثلما وقع لليهود في ألمانيا .. مشروع قانون سيجعل لكل مسلم في فرنسا استمارة أو فيش    اكتشاف سحلية بحرية بحجم دلفين صغير في المغرب    رونو-المغرب تنتج أزيد من 209 آلاف سيارة بمصنع طنجة خلال 2020    أمطار "يناير" تنعش حقينة سدود سوس ماسة وتعيد الأمل لفلاحي الجهة    مغاربة بلجيكا.. تعبئة قوية لإبراز المكتسبات المحرزة في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة    بالارقام.. هذه هي المطارات المغربية الأكثر تضررا من الجائحة    وفاة الإعلامي الفسطيني سامي حداد.. مقدم برنامج "أكثر من رأي" على قناة "الجزيرة"    نشرة كورونا.. 1246 إصابة جديدة في المغرب و34 وفاة و940 حالة شفاء    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    "أسود البطولة" تحقق الأهم أمام الطوغو ب "الشان 2021"    هيئات القطاع المالي الثلاث تجتمع لأجل مكافحة الرشوة    "مونديال الأندية" يضع الأهلي في طريق البايرن    العثماني يزيد الشكوك حول موعد انطلاق التلقيح.. "لم نخرج بعد من مرحلة الخطر"    فقرة جديدة من "نوافذ شعرية" لدار الشعر بمراكش    أنباء عن رفض إدارة إشبيلية عرضا ب30 مليون أورو لبيع النصيري    مستشار استقلالي يدعو إلى توأمة وزان مع مدينة إسرائيلية والحزب يتبرأ منه    رئيس الحكومة يكشف معايير اللقاحين المعتمدين بالمغرب    أمطار قوية مرتقبة غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    المنتخب الوطني لكرة السلة في معسكر تدريبي مغلق بالرباط    تجمع إعدادي للمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الشاطئية بالمعمورة    الحكومة تُقرر تمديد العمل بالإجراءات الإحترازية "الجديدة"    مندوبية لحليمي: سنة 2021 ستعرف انتعاشاً تدريجياً للمداخيل    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    المغاربة يتخوفون من إعلان حجر صحي شامل بسبب سلالة كورونا الجديدة    الجزائر تطلق مناورات عسكرية بالذخيرة الحية والنسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي على الحدود مع المغرب    "معرض تونس الدولي للكتاب" يطلق مجموعة من الجوائز    عبد الإله شيد ل"فبراير": تحديت المجتمع في "الشطاح"    صدور العدد الجديد من "الحياة الثقافية"    حفل توقيع رواية "أنتَ طالق" للكاتبة الأردنية هبة فراش    تشكيليون مغاربة وأفارقة يشاركون في معرض فني جماعي بالدارالبيضاء    مسرحية «كلام الليل» ترسخ الممارسة المسرحية في الجامعة    أغنية جديدة للفنان محمد رضا    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا لن أعلم أولادي اللغة الفرنسية؟ إن كنت تتحدث الفرنسية فأنت تفكر فرنسيا و تعاطفك وولاؤك يجب أن يكون تجاه فرنسا.

لن يتعلم أطفالي الفرنسية، و إن فرضت المدرسة عليهم ذلك، سأحارب بكل ما أوتيت من قوة حتى لا يتعلموها، ليس لي أي مشكل مع هذه اللغة رغم أن لها كثيرا من الحركات voyelles و الرقم 99 ينطق "أربع عشرينات و عشرة و تسعة"، مما يجعل أغنية " 99 بالونا أحمرا" مستحيلة الغناء.
الفرنسية ليست أداة فعالة في عالم الأعمال
أريد لأطفالي أن ينجحوا في حياتهم و الفرنسية ليست أداة فعالة و ذات نفع في مجال الأعمال ، لا يوجد اليوم شخص بريطاني ذي عقل يستقر في فرنسا لبدء مقاولة، ربما قد يزورونها من أجل معرفة طريقة العيش المختلفة أو النبيذ أو لكي يعيشوا فيها اَخر سنوات عمرهم،ولكن لا أحد يذهب إليها بدافع النجاح في الحياة،أحد أقربائي الذي ترك للتو منطقة لابروطاني أراد أن يكون تاجرا ولكنه عرف أنه يلزمه تكوين لمدة ثلاث سنوات في النجارة.ولهذا قرر أن يصبح دليلا سياحيا،ولكن هنا أيضا عرف أنه يجب أن يدرس سنتين لتعلم أماكن المواقع التاريخية،في فرنسا لكي تعيش حياة بسيطة،يجب أن يذهب نصف حياتك في امتحانات.
لا أحد يشجعك في فرنسا للعمل لحسابك الخاص،بحيث يتم فرض ضريبة 75 بالمائة بغض النظر عن الأرباح،و 60 بالمائة تحت مسمى الضريبة على القيمة المضافة إن فكرت في بيع مقاولتك ،لهذا بدأت كيبيك مشروعا لاستقطاب أكثر من خمسين ألف مقاول فرنسي ليستثمروا على سواحلها.
هذا كله يعني لا أنه يجب الهروب من فرنسا فهي تبقى بلدا جميلا بحيث أن أفضل طريقة للتمتع به هو أن تكتري سيارة للتجوال أو تجلس في مقهى و تشتري خبزا مستطيلا ،ولهذا يكفي فقط كتاب صغير يضم التعبيرات الرائجة للغة فلن تحتاج لتضيع أكثر من ست سنوات لتعلم تصريف الافعالconjugaison
فشل الدول الفرنكفونية
بالطبع الفشل ليس حكرا على فرنسا،غالبا ما يثير البعض انتباهي إلى أن جزءا مهما من الكوكب تقريبا 15 بالمائة يمسى فرنكفونيا،وأجيبهم، نعم،انظروا إلى حالة هذه البلدان إذن،انظروا الى ساحل العاج و تشاد و مالي و الكونغو و جمهورية الكونغو الديمقراطية، و الاَن بالذات انظروا الى جمهورية افريقيا الوسطى، أغلبية بلدان ايفريقيا تتحرك اقتصاديا إلا البلدان الفرنكفونية وحدها فهي غير قابلة للشفاء، السبب مرتبط بأن هذه الشعوب تتحدث الفرنسية.
تعرف المنظمة الدولية للفرنكفونية نفسها بكونها مجموعة بلدان يتحدث شعوبها الفرنسية أو منخرطون في القيم الفرنسية، مهلا...يتحدثون الفرنسية لأنهم قبل قرن لم يكن لديهم أي خيار اَخر،وتشبعوا بالقيم الفرنسية لأنها كانت بالنسبة لهم وسيلة للنجاح في الحياة.
اَخر عضو بالمنظمة هو إمارة قطر،بلد 1 بالمائة فقط من شعبه يمكنه الحديث بالفرنسية ولكنهم جزء من الفرنكوفونية فقط لأنهم قبلوا باستثمار 300 مليون يورو في الشركات الفرنسية.
عكس بريطانيا : فرنسا لم تخرج أبدا من افريقيا
في السنة الماضية و في إطار قمة الفرنكفونية في كينشاسا بالكونغو، صرح الرئيس هولاند: التحدث بالفرنسية، يعني الحديث بلغة حقوق الانسان، لان حقوق الانسان كتبت بهذه الفرنسية" وبعيدا عن البحث عن ملء الصناديق، المبدأ الأساسي للفرنكفونية يتلخص في أن اللغة و الثقافة غير قابلين للانفصال: إن كنت تتحدث الفرنسية فأنت تفكر فرنسيا و تعاطفك وولاؤك يجب أن يكون تجاه فرنسا.
اليوم إن تجرأت و خدشت بلدا فرنكوفونيا صغيرا تخرج لك فرنسا،بعكس بريطانيا، ففرنسا لم تخرج أبدا من أفريقيا، كل سياسات البلدان الافريقية تخرج من قصر الاليزي و منذ انحلال الامبراطورية الفرنسية بافريقيا، توجد روابط بين "هوفويت بواني" رئيس ساحل العاج و نظام "بونغو" ب الغابون، و "موبوتو" بالكونغو البلجيكي سابقا، تدعي فرنسا أنها روابط تعاون و مساعدة.
لقد تدخلت فرنسا عسكريا ثلاثين مرة في إيفريقيا منذ أن منحت مستعمراتها السابقة الاستقلال،ولعدة مرات ساندت مجموعات متمردة أو لوضع أو ترميم أو إسقاط نظام ما، معروف أن القوات الخاصة الفرنسية أسقطت كباكبو في ساحل العاج عام 2010، و في السنة الماضية تدخلت في مالي و الاَن في جمهورية افريقيا الوسطى، حيث ولمدة 38 سنة ساندت "نابوليون الافريقي بوكاسا الاول"، ثم خلعته حين بدأ بقطع اَذان البشر و قتل أطفال المدارس، وشكل إحراجا لها.
و حاليا يوجد لدى فرنسا وجود عسكري من 5000 جندي في أشد المناطق الإيفريقية فقرا.بالنسبة للرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستيان فإن إفريقيا تبقى القارة الوحيدة التي يمكن لفرنسا ب 500 رجل فقط أن تغير مجرى التاريخ،وكذلك كان و يكون، ولكن كلما تغير يبقى كما هو.
Plus ça change, plus c'est pareil.

لا أشك في أن فرنسا ستنقذ أرواحا في جمهورية افريقيا الوسطى لكن في خضم 30 مغامرة عسكرية لها لم تقم بأي شيء نافع حسّن من جودة الحياة في هذه البلدان الإفريقية.
بمقابل استعراض العضلات هذا،نصف حاجيات فرنسا من اليورانيوم تأتي به من النيجر،كما تستغل نفط الغابون،حيث وافقت على تمرير السلطة من أب الى ابنه.بعد أمريكا تعد فرنسا المستثمر رقم 2 في غينيا الاستوائية، التي هي عضو في المنظمة الدولية الفرنكفونية رغم أن اللغة المستعملة هي الاسبانية، و هي مرتبة ضمن أسوء الأسوأ من البلدان في العالم طبقا لحالتها السياسية و شروط احترام حقوق الانسان، بطبيعة الحال كل بلد غربي له علاقات اقتصادية مع أنظمة قمعية ولكن المثير هو أن الرئيس "اوبيانغ نكيما مباسوكو" منح له وسام الفرنكفونية لحوار الثقافات من طرف المنظمة الفرنكفونية، بعد عام من واقعة مهاجمة الشرطة الفرنسية لمنزل ابنه بباريس حيث صادرت 11 سيارة فخمة كما وجدوا أيضا رسومات لصنع يخت ثمنه يساوي ميزانية التعليم و الصحة مجتمعين بغينيا الاستوائية.
لغة حقوق الإنسان
في عام 1990 حين رأى ميتران أن جيش التوتسي المتمرد اقترب من الحكم في رواندا و قد يقطع كل العلاقات مع فرنسا حتى أعطى الأمر بتحرك جيشه الى رواندا.و بعد عام،حين أصبح تعداد جيش المتمردين أكثر من 28 ألف مقاتل حتى ساعد النظام على شراء أسلحة من مصر و جنوب افريقيا، عبر وساطة المرتزق الفرنسي بول باريل الذي وقع مع الحكومة الرواندية عقدا باعتباره مستشارا، و بدأت المذبحة.. كتب روميو دالير مبعوث الأمم المتحدة في مذكراته كيف رأى الطائرات الفرنسية ترمي بالأسلحة للقتلة المساندين للحكومة،حتى أن الجنود الفرنسيين الذي كانوا يعتقدون أنهم هناك لحماية المدنيين من اكتساح التوتسي وجدوا أنفسهم يحمون القتلة و تأتيهم الأوامر بترك طريق اَمنة لهم ليهربوا إلى الزايير.
وهذا ما خلصت إليه "ليندا مليفرن" في كتابها عن الإبادة : "مؤامرة من أجل القتل": يحكم السياسة الفرنسية عنصر أساسي هو أن رواندا هي نقطة تماس بين الأنكلوفونية و الفرنكفونية في إفريقيا.
الفرنسية و السخرية
ولهذا تضامنا مع رواندا على الأقل لن أترك أولادي يدرسون الفرنسية، رواندا التي فهمت حكومتها الجديدة اللعبة و بدأت حملة كبيرة لجعل الإنجليزية لغة الإدارة و الاقتصاد،حتى أنهم انضموا للكومنولث عام 2009.
سأكون حزينا لأن أبنائي لن يزوروا سانت مالو أو لن يفهموا أفلام إيف مونطان دون ترجمة،ولكن في سوق اللغات تبدو الفرنسية استثمارا فاشلا،الألمانية تتقدم، حتى الماندارنية – لغة الصين- ستكون ضرورية مستقبلا،أما الاسبانية فلها بعض الافعال غير القابلة للتصريف بسهولة ولكن يبدو أن البلدان التي تتحدثها في تقدم اقتصادي مستمر.
بالرغم من كل ما قلته، لازلت أكن المحبة و الود للشعب الفرنسي، للثقافة و الفن و السخرية الفرنسية، يجب التذكير أن مقالا في شارلي ايبدو الصحيفة الساخرة عام 2009 هو الذي جعل محكمة في باريس تتابع قضائيا المرتزق بول باريل، رغم أنه لايزال مستشارا لحكومة قطر التي هي عضو منظمة دولية مهمتها نشر اللغة الفرنسية في العالم،و كما قال الرئيس هولاند " مهمتها أيضا نشر الديمقراطية و حقوق الإنسان و التعددية و احترام حرية التعبير، و إمكانية ان يختار كل شعب من يحكمه".
أترون؟ صحيح ماقلته عن اللغة الفرنسية و السخرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.