هذه دلالات تعيين بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي.. قراءة لمسار الرجل    أنهى مع الفريق سيطرة الرجاء على البطولة.. هل ينجح فاخر في تجربته الثانية مع الحسنية؟    المغرب التطواني يواجهة حسنية أكادير في الخميسات    أزيد من 500 متسابق ببطولة العدو الريفي المدرسي    طنجة .. توقيف شخص موضوع 25 مذكرة بحث على الصعيد الوطني    شخصيات يهودية مغربية بلوس أنجلس تعرب عن امتنانها للعناية السامية لجلالة الملك    هذا الفريق قدم 50 مليون أورو لضم زياش    “العفو الدولية” تدعو الجزائر إلى توفير أجواء مواتية للانتخابات    هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    هذه هي المناطق التي ستعرف زخات مطرية رعدية غدا الجمعة    تفاعلا مع التوجيهات الملكية السامية.. الاجراءات الاستباقية لمواجهة البرد موضوع اجتماع تنسيقي في أشتوكة ايت باها    القنصل المغربي بمونبلييه يفتتح المعرض الفني التشكيلي "رؤى عربية"    إدارة الوداد تقرر الطعن في عقوبة جبران    مصطفى التراب يمنح مجموعته الOCP ميدالية ذهبية في “الصناعة المسؤولة” بفرنسا    المغرب مرشح لاحتضان نهائي دوري أبطال إفريقيا    4 قتلى في بغداد بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع    المدعي العام الإسرائيلي يوجه الاتهام لبنيامين نتنياهو بتلقي الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال    العثماني: الحاجة إلى العاملين الاجتماعيين قد تصل إلى عشرات الآلاف في السنوات المقبلة    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    حقينة سد الخطابي بالحسيمة تتراجع من 77 الى 47 في المائة    الجنة المركزية للتأديب والروح الرياضية تصدم لاعب الوداد بهد واقعة بصقه على الحكم    عبد النباوي يؤكد ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوفير الحماية اللازمة للأطفال    بمليار درهم ونصف.. “إمكان” الإماراتية تطلق مشروعا ضخما بالرباط على مساحة 100 ألف متر مربع    إقليم الباسك .. باحث جامعي إسباني يسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    فاس: توقيف ثلاثة أشخاص وحجز أزيد من طن من مخدر الشيرا    أمن طنجة يوقف شخصا صدرت في حقه 25 مذكرة بحث    متهم بملف تجنيس إسرائيليين يعترف بحصوله على الجنسية المغربية خلال جلسة المحاكمة    تطوان تهتز على حالة الانتحار جديدة    دفاع الشرطي شريك الوسيط القضائي: أحد المتهمين حاصل على وسام ملكي    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    بوصوفة يبدي إعجابه بالتيمومي وينتقد حمدالله    بعد كليب لمجرد.. حظر كليب زكرياء الغافولي من “يوتوب”    النعناع ممنوع بأسواق الجملة    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمهور اللي مش عايز كده
نشر في كود يوم 24 - 05 - 2013

يوم السبت الماضي، كان لجمهور خاص، ولو أن عدده قليل، موعد مع حفل موسيقي سافرت به مجموعة "زخارف" إلى الزمن الجميل حيث العزف الراقي والطرب الرفيع، أحيته هذه المجموعة الدارسة للموسيقى وأصولها ومقوماتها وخصائصها. نبيل بن عبد الجليل ومصطفى عدلي ونور الدين أوزهر وكرم بنصابر، هم أعضاء هذه الفرقة الذين أبدعوا في إيصال رسالتهم الموسيقية، فمن "روح الصحراء" لصاحبها أوزهر، مروا على "أركانة" وعرجوا على "روايات بدون كلمات" ثم على"عتاب"، وختموا الحفل ب"الرقصة المستحيلة" لصاحبها بن عبد الجليل، الموسيقي الباحث في علم الموسيقى، لم تكن هذه المعزوفات الموسيقية لتمر مرور الكرام لأكثر من ساعة من الزمن، وكفى، بل كان لا بد للمجموعة، أن تعطي ولو فكرة مقتضبة عنها للجمهور قبل بدء العزف، وذلك طبعا احتراما له ولذكائه، وهذا، من أبسط حقوق المتلقي الذي ألف، في أغلب الأحيان، أن يستمع لأغان دون أن يعرف من كتبها ولحنها، هذا إن لم يكن حتى المغني الذي يرددها يجهل أصحابها.

أخرجت، مجموعة زخارف، بسهرتها تلك التي نظمتها "دار الفن" بالمدرسة الأمريكية بالدار البيضاء، الحاضرين، من الهوس والصخب والفوضى التي اضحت تسمى موسيقى وفنا رفيعا، وأصحابها يلقبون بالموسيقيين والرواد والفنانين المقتدرين، وكل المهرجانات تجري وراءهم لكسب ودهم وتغدق عليهم بالمال الكثير بدعوى أن "الجمهور عايز كدة"، كما يقول إخواننا المصريون، جمهور يلتف حول أجساد تترنح وأفواه تردد "عاود دردك زيد دردك" و"الليل طويل والروج قليل" و"اعطيه الله يلعن بوه" و"الحمام في الغابة داير نقابة" و"بولة بولة حمرا"، والقائمة طويلة، كلمات أوأشياء أو حروف يرددها اشباه فنانين وتمتلئ بها رفوف السويقات وحوانيت البائعين، وتحقق أرباحا خيالية لاصحابها وبائعيها والمنتجين الذين لا "يغامرون" في إنتاج فن رفيع يهذب الذوق ويسمو به. وإنذا وجه لهم الميكروفون، لا يعرفون سوى القول "كانت السهرة نايضة نايضة، والجمهور شطح وغنى معنا والسهرة كانت ناجحة بكل المقاييس"، اش من مقاييس؟ لا يعلمها إلا هم"، وربما هي المقاييس هي التي تمنحهم حق الحصول على "بطاقة الفنان"، وحق تمثيل الوطن في الملتقيات "الثقافية" داخل وخارج حدوده، وحق ولوج الإعلام في أي وقت كان.
وحتى إذا أخذنا بمبدأ أن "الجمهور عايز كده" ألا يحق ل"الجمهور اللي مش عايز كده"، على الأقل، أن يعلم بما ينتج في الضفة الأخرى من إبداع موسيقي تطلب من أصحابه اجتهادا وتنقيبا وسنوات من الدراسة والتحضير والتأليف؟ أليس من حقه أن يتعرف على فنانين من طينة أخرى، غير تلك الطينة التي تمر في الشارع مشية المختال الفخور بهذيانه "الفني" "شوفوني راني دايز وعندي طوموبيل واعرة ولابس ماركة...."؟ أو ألا يحق لشباب "أجمل بلد في العالم" ان يتمتع بجمال وعطاء هذا البلد، وما يزخر به من كفاءات قديرة في مجالها الموسيقي، كفاءات رحلت وأخرى ما زالت تنتج في صمت، و أخرى هربت من داء اللامبالاة، وهاجرت إلى الضفة الأخرى، حيث يقدرها ويعرف قيمتها الثقافية الأجانب، وحين نذكر الأجانب، نذكر البعثات والمراكز الثقافية، خاصة الفرنسية والاسبانية والأمريكية الموجودة في المغرب التي بفضلها يتمكن بعض فنانينا المقتدرين "بصح" من التعريف بما يبدعونه من خلال سهرات أو جولات داخل وخارج الوطن، تعيد إليهم بعضا من الاعتبار، ولو ان جمهورهم يبقى منحصرا على نخبة من المتعاطفين والمنخرطين في تلك المراكز، في انتظار التفاتة يتيمة من مهرجان ينظمه الوطن الأم، ويؤثت بأولاده الفنانين سهرات وحفلات تكرم الغرباء وتسعى لإرضائهم بشتى الوسائل.

ربما تلاحق لعنة التماسيح والعفاريت، التي يتحدث عنها رئيس الحكومة، المجال الثقافي بعدما لاحقت سياسة البلاد، من يدري، كل شيء جائز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.