انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    بيل كوبسي دار استئناف جديد فقضية الاعتداء الجنسي لي داخل عليها الحبس    نادين نسيب حطات أول تصويرة ديالها من سبيطار بعدما تجرحات فانفجار بيروت    الهزيمة الأثقل في تاريخ النادي الكتالوني بدوري الأبطال .. مشاهد و أرقام من خسارة ستغير تاريخ البارصا (فيديو)    إسبانيا تنتقد استمرار فرض رسوم جمركية أمريكية على بضائع أوروبية    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    وهبي: أدعو اعضاء حزبنا الذين عينهم بنشماش بهيئة الكهرباء الى تقديم استقالتهم    كورونا تؤجل ثلاث مباريات في البطولة الوطنية !    البايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف تاريخية ويصعد لنصف نهائي أبطال أوربا    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    عملية اختطاف في حافلة بالدارالبيضاء و الأمن يتدخل !    إغلاق أحياء وإلغاء مباريات كرة القدم بالدارالبيضاء بسبب إرتفاع إصابات كورونا    طقس السبت | أمطار رعدية تزور سماء هذه المناطق المغربية. والحرارة العليا تصل 45 درجة    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    البام يمهل قيادييه المعينين بهيئة ضبط الكهرباء أسبوعاً للإستقالة مُهدداً بطردهم    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    كورونا تخلف عشرات الوفيات في آخر 24 ساعة بالمغرب !    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بعد تزايد عدد المصابين بكورونا.. السلطات تشدد المراقبة على المدينة القديمة ب"كازا" -فيديو    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    لقاح فيروس ‘كورونا' يؤدي الى استقالة كبير أطباء الجهاز التنفسي بروسيا    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    بعد تأجيل مواجهة س.وادي زم.. الرجاء يخضع مكوناته ل"فحوصات كورونا" و يجري حصة تدريبية عصر اليوم    البطولة الاحترافية (الدورة 22).. النتائج وبرنامج باقي المباريات    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    الحاجة الحمداوية تعلن إعتزالها الغناء    الرئيس الفرنسي ماكرون: اتفاق الإمارات وإسرائيل قرار شجاع وبغيناه يساهم فسلام دائم وهضرت مع ترامب وبن زايد ونتنياهو    تغريم "كهربا" بنحو مليوني دولار    إسرائيل تقصف مجددا غزة ردا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع    أضواء على العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بقانون حالة الطوارئ الصحية    بسبب اتفاقية التطبيع مع إسرائيل، أردوغان يهدد بتعليق العلاقات مع الإمارات    بسبب كورونا، إسبانيا تمنع التدخين في الشارع العام    بعد الارتفاع المقلق لإصابات كورونا .. إقليم تارودانت يراقب الوافدين والمرافق    خاص.. أزيد من 48 مقهى ومحل لتجارة القرب و7 مطاعم هبطو ليهوم الرّيدو ففاس وها الأحياء اللّي مسدودين بسبب "كورونا"    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    المغرب: حصيلة جديدة مقلقة في صفوف الإصابات والوفايات خلال ال24 ساعة الماضية    4 أشهر حبسا لمصممة الأزياء "سلطانة " لتصويرها محاكمة دنيا باطما ومن معها في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 177 قتيلا    رئيس الحكومة : هذا موقفي من العودة إلى الحجر الصحي.    تيزنيت : تعيين ذ . " جمال المتوكل " عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    وفاة عصام العريان القيادي في الاخوان المسلمين في مصر داخل السجن    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    السلطات تحبط عملية تهريب 720 طائر الحسون داخل أقفاص خشبية بالفقيه بنصالح    "Oncf" يكشف تفاصيل ضرورة التوفر على "الرخصة" للسفر من وإلى هذه المدن    "سبرايت" تعطي الكلمة للشباب المغربي من خلال "ليفلبال_يتڭال"    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    السجن 14 شهراً لمصممة الأزياء سلطانة لإلتقاطها صوراً لدنيا باطمة داخل المحكمة    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمهور اللي مش عايز كده
نشر في كود يوم 24 - 05 - 2013

يوم السبت الماضي، كان لجمهور خاص، ولو أن عدده قليل، موعد مع حفل موسيقي سافرت به مجموعة "زخارف" إلى الزمن الجميل حيث العزف الراقي والطرب الرفيع، أحيته هذه المجموعة الدارسة للموسيقى وأصولها ومقوماتها وخصائصها. نبيل بن عبد الجليل ومصطفى عدلي ونور الدين أوزهر وكرم بنصابر، هم أعضاء هذه الفرقة الذين أبدعوا في إيصال رسالتهم الموسيقية، فمن "روح الصحراء" لصاحبها أوزهر، مروا على "أركانة" وعرجوا على "روايات بدون كلمات" ثم على"عتاب"، وختموا الحفل ب"الرقصة المستحيلة" لصاحبها بن عبد الجليل، الموسيقي الباحث في علم الموسيقى، لم تكن هذه المعزوفات الموسيقية لتمر مرور الكرام لأكثر من ساعة من الزمن، وكفى، بل كان لا بد للمجموعة، أن تعطي ولو فكرة مقتضبة عنها للجمهور قبل بدء العزف، وذلك طبعا احتراما له ولذكائه، وهذا، من أبسط حقوق المتلقي الذي ألف، في أغلب الأحيان، أن يستمع لأغان دون أن يعرف من كتبها ولحنها، هذا إن لم يكن حتى المغني الذي يرددها يجهل أصحابها.

أخرجت، مجموعة زخارف، بسهرتها تلك التي نظمتها "دار الفن" بالمدرسة الأمريكية بالدار البيضاء، الحاضرين، من الهوس والصخب والفوضى التي اضحت تسمى موسيقى وفنا رفيعا، وأصحابها يلقبون بالموسيقيين والرواد والفنانين المقتدرين، وكل المهرجانات تجري وراءهم لكسب ودهم وتغدق عليهم بالمال الكثير بدعوى أن "الجمهور عايز كدة"، كما يقول إخواننا المصريون، جمهور يلتف حول أجساد تترنح وأفواه تردد "عاود دردك زيد دردك" و"الليل طويل والروج قليل" و"اعطيه الله يلعن بوه" و"الحمام في الغابة داير نقابة" و"بولة بولة حمرا"، والقائمة طويلة، كلمات أوأشياء أو حروف يرددها اشباه فنانين وتمتلئ بها رفوف السويقات وحوانيت البائعين، وتحقق أرباحا خيالية لاصحابها وبائعيها والمنتجين الذين لا "يغامرون" في إنتاج فن رفيع يهذب الذوق ويسمو به. وإنذا وجه لهم الميكروفون، لا يعرفون سوى القول "كانت السهرة نايضة نايضة، والجمهور شطح وغنى معنا والسهرة كانت ناجحة بكل المقاييس"، اش من مقاييس؟ لا يعلمها إلا هم"، وربما هي المقاييس هي التي تمنحهم حق الحصول على "بطاقة الفنان"، وحق تمثيل الوطن في الملتقيات "الثقافية" داخل وخارج حدوده، وحق ولوج الإعلام في أي وقت كان.
وحتى إذا أخذنا بمبدأ أن "الجمهور عايز كده" ألا يحق ل"الجمهور اللي مش عايز كده"، على الأقل، أن يعلم بما ينتج في الضفة الأخرى من إبداع موسيقي تطلب من أصحابه اجتهادا وتنقيبا وسنوات من الدراسة والتحضير والتأليف؟ أليس من حقه أن يتعرف على فنانين من طينة أخرى، غير تلك الطينة التي تمر في الشارع مشية المختال الفخور بهذيانه "الفني" "شوفوني راني دايز وعندي طوموبيل واعرة ولابس ماركة...."؟ أو ألا يحق لشباب "أجمل بلد في العالم" ان يتمتع بجمال وعطاء هذا البلد، وما يزخر به من كفاءات قديرة في مجالها الموسيقي، كفاءات رحلت وأخرى ما زالت تنتج في صمت، و أخرى هربت من داء اللامبالاة، وهاجرت إلى الضفة الأخرى، حيث يقدرها ويعرف قيمتها الثقافية الأجانب، وحين نذكر الأجانب، نذكر البعثات والمراكز الثقافية، خاصة الفرنسية والاسبانية والأمريكية الموجودة في المغرب التي بفضلها يتمكن بعض فنانينا المقتدرين "بصح" من التعريف بما يبدعونه من خلال سهرات أو جولات داخل وخارج الوطن، تعيد إليهم بعضا من الاعتبار، ولو ان جمهورهم يبقى منحصرا على نخبة من المتعاطفين والمنخرطين في تلك المراكز، في انتظار التفاتة يتيمة من مهرجان ينظمه الوطن الأم، ويؤثت بأولاده الفنانين سهرات وحفلات تكرم الغرباء وتسعى لإرضائهم بشتى الوسائل.

ربما تلاحق لعنة التماسيح والعفاريت، التي يتحدث عنها رئيس الحكومة، المجال الثقافي بعدما لاحقت سياسة البلاد، من يدري، كل شيء جائز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.