الأمم المتحدة تبحث غدا منح عضوية كاملة لفلسطين في الهيئة الأممية    مانشستر سيتي يضم المدافع غوميز لاعب أندرلخت البلجيكي    فاس.. توقيف 26 مشتبها فيهم ينشطون ضمن ثلاث عصابات متخصصة في حيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    مصرع 3 أشخاص اختناقا بثاني أكسيد الكربون داخل بئر لاستخراج الفحم الحجري    موعد مباراة ريال مدريد وسيلتا فيجو في الدوري الإسباني والقناة الناقلة    قضية بيجاسوس.. الزمن يفضح ما يخفيه المتربصون.. بقلم / / يونس التايب    عن أي تعديل حكومي يتحدثون ؟!    بوتين: أمريكا تريد إثارة الفوضى في العالم    أسعار النفط تواصل تراجعها مع استمرار ضعف توقعات الطلب    رئيس كينيا الجديد صديق المغرب و لايعترف بالبوليساريو    تحديد 19 غشت الجاري موعدا لسحب قرعة البطولة الاحترافية بقسميها الأول والثاني    مطالب للميراوي بمراجعة مرسوم النظام الأساسي للأساتذة الباحثين    لأول مرة.. سفينة محمَّلة بالحبوب تغادر أوكرانيا نحو إفريقيا..    حرائق "كدية الطيفور" بالمضيق.. النيران تأتي على 90 هكتار والأمن يعتقل 4 متورطين    ترويج الكوكايين يطيح ببزناس في تمارة    عضو الجمعية المهنية للكتبيين ل"رسالة24″… اللوازم المدرسية ستعرف إرتفاعا صاروخيا    قروي يستفيد من دعم المتضررين من حرائق الغابات رغم عدم تضرره.. والنيابة العامة تدخل على الخط..    حول أدوار المثقفين    شريط "ستة أشهر ويوم" فصاحة الصورة وبلاغة التقنية    الشّعرية ‬العربية    متحف "عملة باريس" يفتح أبوابه مجاناً للزائرين    عادل رمزي: نعم رقم زياش معي وسيلعب المونديال    موعد نزال جمال بن صديق وبنجامين أديغبويي    تقرير صادم.. التغيرات المناخية تهدد شواطئ المغرب ومئات الآلاف يفقدون أعمالهم    في قضية تايوان.. الصين تخاطب أمريكا من جديد..    انخفاض ملموس في درجات الحرارة بمختلف مناطق المملكة    مصرع 3 عناصر من الوقاية المدنية في حريق غابة "كدية الطيفور" بالمضيق    أحزاب جزائرية تهاجم الريسوني و اتحاد علماء المسلمين يوضح    عامل سيدي إفني للباشوات: لا تتدخلوا في شؤون أئمة المساجد    الخطاط : ساكنة وادي الذهب ضحت بالغالي والنفيس من أجل الوحدة الترابية    الترتيبات جارية لإطلاق أشغال إعادة تهيئة مطار مراكش المنارة بتكلفة 13,92 مليون درهم    دعوة للمشاركة في كتاب حول سعاد خيي بمناسبة ملتقى سينما المجتمع    متحف مدينة Angoulême الفرنسية يحتضن لمدة ستة أشهر فعاليات التعريف بفن الطرز المغربي    إصابة مدير شركة "فايزر" بفيروس "كورونا"    الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب تنوه بخطاب العرش .. منعطف تاريخي كبير غير مسبوق في تاريخ الأمة الإسلامية    أسعار المواد الاساسية باسواق جهة مراكش يومه الثلاثاء    بنك المغرب: أسعار صرف العملات اليوم الثلاثاء 16غشت 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    التطمينات المتكررة للحكومة لن تجدي في إخفاء مشكلة الحبوب والاحتياطي الغذائي : هامش المناورة يضيق أمامها مع استمرار الجفاف والحرب الاوكرانية    في الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل الاتحادي الكبير محمد الملاحي    الجامعة السينمائية تفتح باب المشاركة في مسابقة دورتها الجديدة    قيادي في البوليزاريو يكشف درجة التفكك والهوان الذي وصلته … البشير السيد: الجزائر هي من قرر الانسحاب من وقف إطلاق النار وقرار الحرب قرارها!!    مدير شركة "فايزر" يتعرض للإصابة بفيروس كورونا المستجد    هذا تاريخ إفلاس الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي    41 قتيلا في حريق كبير بكنيسة غرب القاهرة    لأول مرة.. جورج وسوف كشف على بنتو "عيون" – تصويرة وفيديو    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدخل على خط تصريحات الريسوني الأخيرة حول الصحراء ..    الدولي المغربي تاعرابت يقترب من مغادرة بنفيكا نحو الدوري الإسباني        الرجاء يفسخ عقده مع المهاجم الكونغولي كبانغو بالتراضي    رحيمي ضمن القائمة النهائية لجائزة "الكرة الذهبية" بالدوري الإماراتي    البنك الدولي: الكوارث الطبيعية تكلّف المغرب 575 مليون دولار سنويا    الأمثال العامية بتطوان.. (210)    المرابط: احتمال تسجيل موجة أخرى من كوفيد 19 خلال فصل الشتاء    قصة واقعية وقوله تعالى: "إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون"    كوفيد- 19.. وتيرة عملية التلقيح الوطنية جد ضعيفة وعدد الملقحين بالجرعة الأولى لم يتعد 51 شخص    حصيلة كورونا.. 38 إصابة جديدة و"صفر" حالة وفاة بسبب الفيروس خلال ال24 ساعة الماضية    إيقاف إمام مسجد تلا آيات قرآنية أزعجت مسؤول وزاري    بولوز: ما نشاهده في الشواطئ المغربية من مخدرات وفساد وانحلال نتحمل مسؤوليته جميعا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بايتاس يشيد بصمود الحكومة وينتقد تشويش "أحداث مليلية" على المملكة
نشر في هسبريس يوم 25 - 06 - 2022

قال مصطفى بايتاس، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، والوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، إن "المستقبل والتاريخ سيُنصف حكومة عزيز أخنوش"، في سياق تأكيده أن الحكومة الحالية تشتغل بعَيْنَيْن مفتوحتيْن على ما يجري ويعتمل في محيطها؛ العين الأولى تركّز على "إصلاح قطاعات الصحة والتعليم والتشغيل ودعم الاستثمار" باعتبارها من أولويات برنامجها ووعوداً قطعتها أمام المواطنين، بينما الثانية تحاول "تدبير انعكاسات الأزمة العالمية على المغرب بطريقة غير فئوية".
بايتاس، الذي كان يتحدث زوال اليوم السبت من مدينة العيون، في ختام أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي لحزب "الأحرار" بجهة العيون-الساقية الحمراء، بعث رسائل طمأنة للمجتمع، مؤكدا أن الحكومة لن تتخذ تدابير ترهن بها مستقبل الأجيال القادمة، في إشارة منه إلى اللجوء للاستدانة الخارجية لمواجهة تحديات الأزمة، مشيراً في السياق نفسه إلى أنها رغم اتخاذها في ظل الظرفية الحالية "قرارات قد تبدو صعبة ومُرة، لكن المغاربة يتفهّمون سياقها".
واستأثر ملف أسعار المحروقات والطاقة بمساحة وافرة ضمن كلمة الوزير ذاته من منصة المؤتمر، قائلا إن "الحكومة الحالية جاءت في سياق صعب، لكن مَكيخْلَعناش (لن يُخيفنا)"، على حد تعبيره، وزاد في هذا الصدد: "بخصوص سعر الغازوال فقد بلغ يوم الثلاثاء الماضي في روتردام 1447 دولارا للطن الواحد، علما أن الأخير يتضمن 1198 لتراً، وبما أن سعر صرف الدولار مقابل الدرهم يصل إلى 10.08، فهذا يعني أن سعر لتر واحد من الغازوال في روتردام يصل إلى 12 درهما، دون إضافة تكاليف النقل والتخزين، ثم ضريبة الاستهلاك والضريبة على القيمة المضافة، إضافة إلى هامش الربح بالنسبة للمستورد، ثم هامش الربح بالنسبة للبائع"، مشددا على أن "الشفافية تطبع تدبير الحكومة لهذا الملف".
النقاش الدائر حول مصفاة "سامير" كان له أيضاً نصيبٌ مما تطرقت إليه مداخلة بايتاس، حين اعتبر أنه "ليس للحكومة مشكل في إعادة تشغيلها، لكن من سيُعطينا 4500 مليار سنتيم (45 مليار درهم)؛ أي مبلغ المديونية على كاهل لاسامير"، مؤكدا أن المصفاة يمكن أن تلعب دورا في الأزمة الحالية، لكنها "لن تحلّها بنسبة 100 في المائة"، على حد قوله.
وفي ما يتعلق بالجدل حول دعم الدولة للمحروقات، كما كان معمولا به في إطار صندوق المقاصة، علّق المسؤول الحكومي ذاته بالقول: "حساباتنا تقول إن ذلك سيُكلّفنا 65 مليار درهم، وإذا تم ذلك فالحكومة لا يمكن أن تفي بجميع التزاماتها في مشاريع الصحة والتعليم والتشغيل والاستثمار" التي تضعها في صدارة الأولويات؛ قبل أن يُذكّر بأرقام ومعطيات تجنب الضريبة على الاستهلاك المفروضة على المحروقات حوالي 1.3 مليار درهم، مقابل الدعم المخصص لمهنيي النقل البالغ 1.4 مليار درهم، مجددا التأكيد أن "هناك تفكيرا جدياً في رفع قيمة هذا الأخير".
وشدد بايتاس على أن دعم القدرة الشرائية للمواطنين يتضمن دعم استيراد القمح اللين لضمان استقرار ثمنه، لافتاً إلى أن "الحكومة في وقت سابق كانت تجني من ضريبة استيراد القمح سنويا حوالي 800 مليون درهم، وقامت بعد ارتفاع ثمنه في السوق الدولية بإعفاء المستوردين من أدائها، كما أنها تقوم حاليا بدعم المستوردين ب 200 درهم للقنطار الواحد، حتى يبقى ثمن الخبز مستقرا في السوق المغربية"، مستدركاً بأن الحكومة تلتزم بالاتفاق الثلاثي بينها وبين مهنيي المطاحن والمخابز.
وفي ما يتعلق بدعم سعر غاز البوتان، أكد الوزير أن الثمن الحقيقي لقنينة غاز البوتان، التي يبلغ ثمنها المدعَّم حاليا 40 درهما، يتراوح ما بين 140 و150 درهما، مشيرا إلى أن 8 ملايين عائلة مغربية تستعمل هذه المادة الحيوية في بيوتها وتستفيد جميعها من الدعم. أما بخصوص النقاش الدائر حول ارتفاع أثمان الكتب المدرسية فجدد بايتاس تأكيد الحكومة أن "ثمنها لن تلمسه أي زيادات في الموسم الدراسي المقبل"، موضحا أن الناشرين تواصلوا فعلا مع الحكومة بغرض الرفع من أثمان الكتب المدرسية نتيجة ارتفاع أثمان الورق دوليا، "لكننا اخترنا تدبير الأمر بمقاربة لا ترفع أسعارها".
وفي سياق متصل، ذكر المسؤول ذاته بمجموعة من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة من أجل دعم المقاولات في هذه الظرفية الصعبة، مشيرا على وجه الخصوص إلى منشور رئيس الحكومة حول الصفقات العمومية، إضافة إلى إرجاع الدولة 13 مليار درهم كمتأخرات للمقاولات بخصوص الضريبة على القيمة المضافة، قبل أن يؤكد تخصيص 6 ملايير درهم لأداء ترقيات الموظفين بعد تجميدها لمدة سنتين، منوّها بإرادة الحكومة "تقوية العرض التعليمي"، من خلال إعادة النظر في المنظومة التعليمية، إضافة إلى الاهتمام بقطاع الصحة، كما تسرّع عملها أيضا في ورش تعميم التأمين الإجباري على المرض لعموم المغاربة مع نهاية العام الجاري.
وفي موضوع آخر، لم تخلُ كلمة بايتاس من الإشارة إلى "التطاحنات والصراعات" التي عرفها الحزب داخل جهة العيون في فترات سابقة، مذكراً بتضحيات القيادي المحلي "ميد جماني" الذي "كان يزور الرباط من أجل الدفاع عن مصالح جهة العيون، محاولاً جمع شتات الحزب ورصّ صفوفه"، وموضحا أن "التجمع كانت له الجرأة لتصحيح المسار في جهة العيون، والنتائج الانتخابية المحققة تشهد بذلك اليوم".
كما أشاد القيادي التجمعي، في تصريح لهسبريس، على هامش المؤتمر الجهوي لحزبه بالعيون، ب"انخراط الأقاليم الجنوبية للمملكة في النموذج التنموي الذي يستهدف الإنسان قبل الأرض"، منوّها بكونه "تجربة متفردة من أجل بناء نموذج سياسي وتنموي يشهد العالم بنجاحه وتميزه".
جدير بالذكر أن المؤتمر الجهوي للأحرار بالعيون مَثّل فرصة سانحة لتجديد المغرب، على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة، إدانة أفعال ومناورات شبكات التهريب والاتجار بالبشر، "التي تبيع الوهم للمهاجرين الأفارقة وتدفعهم في مناورات غير محسوبة العواقب كما وقع بين الناظور ومليلية المحتلة"، على حد تعبيره، مشدداً على أنه "ملف لا يمكن التراخي فيه"، وزاد: "هدفُهم التشويش على صورة المملكة ومقارباتها الإنسانية في تعاطيها مع ملف الهجرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.