نزالات ليلية في الملاكمة بحي الفرح بالرباط تنتهي بتوقيف سبعة أشخاص    اتصالات المغرب.. أزيد من 73 مليون زبون خلال الفصل الاول من 2021    اتصالات المغرب.. النتيجة الصافية المعدلة حصة المجموعة بلغت 1,47 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    أوكسفام: تعميم الحماية الاجتماعية "مدخل هام لمحاربة الفقر"    بالرغم من تضييقات الاحتلال.. 60 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى    مقتل شرطية فرنسية طعناً قرب باريس ومصرع منفذ الهجوم    تسريبات جديدة تفشي أسرار مستخدمي الفايسبوك    وزيرة الخارجية الإسبانية: علاقتنا مع المغرب ممتازة ولن يؤثر عليها وجود زعيم البوليساريو ببلادنا لتلقي العلاج    اليابان تُعلن حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا المتحورة    بطولة إسبانيا لكرة القدم: برنامج الدورة 32    جمعية صحراوية تطالب السلطات الإسبانية باعتقال غالي و إحالته على المحاكمة !    المنح الدراسية.. الوزارة تعفي أولياء الأمور من التأشير على دخلهم السنوي    الأساتذة المتعاقدون يخلدون ذكرى رحيل حجيلي بوقفات احتجاجية جهوية    الطرق السيارة بالمغرب ترد على ياسين الصالحي    جوج قهاوي ف طنجة جابو الربحة... كانو كيفتحو للكليان من وقت لفطور حتى ل 11 ديال الليل    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    تعرفوا عليها.. فوائد مذهلة لتناول التفاح    اضطراب مواعيد النوم في رمضان.. سهر وسمر لا يمران دون تأثير على صحة ومزاج الصائمين    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    نائب العثماني يُصعد ضد لشكر: غير مؤهل لإعطاء الدروس!    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    جدل استعمال حزب أخنوش قفف جمعية تابعة له لاستمالة الناخبين مستمر وفيدرالية اليسار تطالب بالتحقيق    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    فرنسا ترفع قيود الإغلاق و حظر التجول في 03 ماي !    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    إنزكان : أعضاء مستقيلون من المجلس الجماعي يطالبون بوقف وإلغاء طلب عروض مرفق عمومي.    جامع القرويين... صرح روحي ومعرفي متجدد العطاء    تأجيل المزاد العلني لبيع سينما الأطلس التاريخية بمكناس    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    يهم جماهير الرجاء البيضاوي.. تحديد موعد نهائي كأس محمد السادس    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    الانفصاليّون في الصّحراء المغربيّة من بؤرة ثوريّة إلى سقط المتاع!    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    الجامعة تعلن تعديلات قوانين انتقالات اللاعبين    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    مباشرة بعد زيارة القاهرة.. الرئيس الجديد للكاف يعود للمغرب    من جرعة واحدة فقط.. دراسة "مبشرة" عن لقاحين مضادين لكورونا    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبة نسائية بالمناصفة في مجالس الجماعات
نشر في هسبريس يوم 09 - 05 - 2015

دعت زكية لمريني، رئيسة جمعية النخيل بمراكش، أعضاء مجلس النواب،إلى إعادة النظر في القانون 11-59 المتعلق بإنتخابات مجالس الجماعات الترابية.. وأوردت لمريني، أن النصوص الأربعة المكونة للقانون، تخرق الدستور من خلال عدم تمكين النساء من المشاركة الفعلية في إطار المساواة مع الرجال في التسيير الديمقراطي وتدبير شؤون الجماعات الترابية.
وعللت رئيسة جمعية النخيل، في حديث لهسبريس، طرحها بالحضور القوي للغة الذكورية وغياب عناصر المساواة الفعلية بين المرأة والرجل، و"غياب آليات التمييز الإيجابي الكفيلة بالرفع من تمثيلية المرأة، بحيث لم يتجاوز نسبة 12% على مستوى مجالس الجماعات، و30% في مجالس الجهات، وهي نسبة يستحيل الوصول إليها اعتمادا على المقتضيات التي يتضمنها القانون 11 -59".
الاستحضار الغامض لمقاربة النوع في وضع الميزانية، وغياب الإدماج الممنهج لهذه المقاربة في السياسات العمومية، والاستراتيجيات والحكامة على المستوى المحلي، تصورا وتفعيلا ومتابعة وتقييما، أسباب أخرى تعزز بها الفاعلة الجمعوية اقتراحها.
على هذا الأساس، دعت زكية المريني كافة البرلمانيين والبرلمانيات إلى التفعيل الإيجابي للمقتضيات الدستورية في باب المساواة بين الجنسين، وتحقيق النهوض بأوضاع النساء، كما شددت على ضرورة احترام مقتضيات الفصل 19 والفصل 30 من الدستور.
واستحضرت لمريني في هذا السياق، الخلاصات التي تضمنتها المذكرة الترافعية التي أعدتها جمعية النخيل بخصوص القانون التنظيمي رقم 11- 59، المتعلق بانتخاب أعضاء مجالس الجماعات الترابية، وعلى مستوى مختلف مشاريع القوانين التنظيمية المتعلقة بتنظيم وتسيير الجهات والعمالات والأقاليم والجماعات.
ف"الجمعية تقترح تبني لائحتين انتخابيتين، لائحة الترشيح الأولى تخصص للنساء، وتتضمن على الأقل ثلث مقاعد الدائرة الانتخابية المعنية، ولائحة الترشيح الثانية مختلطة بين الجنسين تقوم على الأساس القانوني التالي: لا تقبل لوائح الترشيح التي تتضمن ثلاثة أسماء متتالية من نفس الجنس، باستثناء اللوائح في الدوائر المخصصة للنساء، وذلك تماشيا مع قاعدة التدبير المشترك بين الجنسين، وتماشيا مع سعي الدولة إلى تحقيق مبدأ المناصفة في التمثيل بين الجنسين"، تؤكد الجمعوية.
كما دعت زكية لمريني إلى مراعاة تمثيلية النساء في تركيبة مكاتب التصويت والمكاتب المركزية ولجان الإحصاء، على أساس مبدأ التدبير المشترك بين الجنسين، وقاعدة المناصفة، و"الاعتراف للنساء بدورهن ليس فقط في الترشح ولكن كذلك في إدارة العمليات الانتخابية، وهو ما يشكل سلوكا إيجابيا يمكن أن يساعد على تكريس الثقة في قدرات النساء في هذه المجالات، ويساعد على تحسين صورة المجتمع تجاهها"، تقول المتحدثة.
أما بالنسبة لمشاريع القوانين التنظيمية المتعلقة بالجهات والجماعات والعمالات والاقاليم، فقد طرحت توصيات يوم دراسي سابق للجمعية، إضافة لجنة دائمة تعنى بالمساواة بين الجنسين وتكافؤ الفرص، وتسمية وتحديد مهام الهيئة الاستشارية التي تعنى بدراسة القضايا المتعلقة بتفعيل مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع.
وشددت الجمعية أيضا على وجوب تأسيس اختصاصات الجماعات الترابية على أساس النوع والمساواة بين الجنسين، وتفعيل إجراءات التمييز الايجابي، ومبدأ المناصفة على مستوى كل هياكل مجالس الجماعات ، وتفعيل إجراءات التمييز الايجابي ومبدأ المناصفة على مستوى أجهزة مجموعة الجهات ومجموعة الجماعات الترابية ومؤسسة التعاون، والجندرة الواضحة والدقيقة للميزانية، والنص الواضح على إخضاع مؤشراتها وأهدافها لمعيار النوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.