الفرق بين المرأة الضعيفة والقوية    انفجار بيروت: مانحون دوليون يتعهدون بتقديم مساعدات للبنان واشتباكات جديدة في العاصمة    عقوبة عدم إرتداء الكمامة والسجل العدلي...تساؤلات المغاربة وإجابة ذوي الإختصاص    كاردي بي: لا ربح ترامب الانتخابات يقدر يجيني انهيار عصبي – فيديو    تارودانت.. كثر من 740 واحد تحالو على العدالة بسبب خرق التدابير للوقاية من فيروس كورونا    صحف: شكاية من والي الرباط تجر مسؤولين إلى التحقيق بتهمة التزوير،و مدارس خاصة تلزم الأسر بتوقيع "عقود إذعان" تحمل اسم وزارة التربية الوطنية وشعارها    هل يعاني العرب من متلازمة ستوكهولم؟ عشق العثمانيين نموذجا    بيرُوت موروث لَم يَموُت    خاص/ الجامعة تقترح على اتحاد طنجة استقبال خصومه في الرباط والتكفل بجميع المصاريف.. والنادي يرفض المقترح!    "الجامعة الوطنية للصحة" تعلن عن وقفات احتجاجية وطنية بمراكز العمل يوم الثلاثاء 11 غشت    كوفيد- 19.. طلاب على أعصابهم وجامعات على حافة الإفلاس    الناظور .. ممرض بالمستشفى الحسنى ينهي حياته طعنا بسلاح أبيض    351 حبة هندية ترسل خمسيني إلى المستشفى    طنجة.. إصابة شخص بطلقة نارية من مسدس شرطي بحومة الحداد    خوان كارلوس.. الفينيق الذي ينبعث في المنافي    تسجيل 7 حالات جديدة مؤكدة بفيروس كوفيد 19 بإقليم أزيلال واستبعاد 240 حالة بعد تحليل مخبري سلبي    مصاب بكورونا يلقي بنفسه من شرفة المستشفى    بيرلو يدلي بأولى كلماته بعد تعيينه مدربا ليوفنتوس: "جاهز لهذه الفرصة الرائعة!"    "كورونا" يتسلّل إلى أجساد لاعبي فريق شهير ب"جارة المغرب"            من بعد وزيرة الاعلام.. وزير البيئة اللبناني علن على استقالتو رسميا    أثار "انفجار بيروت" غضبهم.. إصابة متظاهرين في مواجهات مع قوات الأمن بلبنان    رصد 1230 اصابة جديدة وتسجيل تعافي 1175 مريضا بكورونا    العثماني يعلق على تسجيل رقم قياسي للتعافي من "كورونا" لأول مرة    ش.المحمدية ينقض على الصف الأول مستغلا سقطة الخاص بخنيفرة …    بالصور..المستشفى الميداني المغربي في لبنان يبدأ في تقديم خدماته لعلاج مصابي انفجار بيروت    مولر: "ليفاندوفسكي أفضل مهاجم؟ عليه أن يثبت ذلك أمام ميسي يوم الجمعة"    مؤتمر المانحين يتعهد بتقديم 250 مليون يورو كمساعدة للبنان    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    العيون: إخضاع البحارة لفحوصات كوفيد-19 قبل عودتهم لمزاولة عملهم    أولا بأول    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    الوداد – الأوصيكا.. مباراة إزاحة الرجاء عن الصدارة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    مداولة على "الأولى"    لقطات    رسميا.. قرار فرض غرامة 300 درهم على مخالفي ارتداء الكمامة والتباعد يدخل حيز التنفيذ    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم
نشر في هسبريس يوم 08 - 05 - 2018

تناولت الصحف، الصادرة اليوم الثلاثاء بمنطقة شرق أوروبا، قضايا متنوعة، من بينها تراجع قيمة عملات دول شرق أوروبا المحتمل خلال السنوات القادمة، ووضعية قطاع صناعة الأدوية بروسيا، ومطالبة أحزاب المعارضة باليونان بانتخابات سابقة لأوانها، والتحالفات الانتخابية بتركيا في أفق الاستحقاقات المقبلة، علاوة على مواضيع أخرى.
ففي بولونيا، رأت صحيفة "فبوليتسي" أن هناك احتمال كبير لتراجع قيمة عملات دول شرق أوروبا ،منها بولونيا ،خلال السنوات القادمة ،ارتباطا بتخفيض الأموال المخصصة للدول المعنية من ميزانية الاتحاد الأوروبي ،برسم الفترة الممتدة من 2021 الى 2027 .
وأضافت أن سبب تراجع عملات دول شرق أوروبا سيعود بالأساس الى ارتفاع الأسعار وتراجع السيولة المالية من العملات الصعبة وتقلص قيمة وحجم الصادرات وانخفاض التمويل الاجمالي ،خاصة وأن حجم تمويل الاتحاد الأوروبي لميزانيات الدولية سيتراجع بنحو 15 الى 20 في المائة ،منها نحو 10 مليار أورو بالنسبة لبولونيا ،التي تسخر عادة لضمان توازن الميزانية العامة ودعم بعض القطاعات الاجتماعية والاقتصادية الهامة ،كالفلاحة.
واعتبرت صحيفة "أونيط بيزنيس" أن بولونيا وهنغاريا والتشيك "وبعد أن حققت أحسن المؤشرات الاقتصادية خلال الأعوام الماضية ،قد تعرف اقتصاداتها تراجعا بينا خلال السنوات القادمة مع دخول ميزانية الاتحاد الأوروبي الجديدة حيز التنفيذ ،وهو ما سيؤثر بشكل مباشر على قيمة تداول عملات الدول المعنية" .
وأبرزت الصحيفة أن "عملات دول شرق أوروبا بدأت العام الجاري بتراجع اختلفت نسبته من شهر لآخر ،وذلك بسبب الخلاف القائم بين بعض حكومات دول شرق أوروبا والمفوضية الأوروبية حول احترام "سيادة القانون" وقضية الهجرة واللجوء وتلويح بروكسيل بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية على الدول المعنية ،وهو ما جعل الكثير من أصحاب رؤوس الأموال يتراجعون عن الاستثمار ،مع العلم أن هذا الأخير يشكل النواة الاساسية لتطور اقتصادات دول شرق أوروبا" .
وكتبت صحيفة "فيبورشا" أن "اقتصادات دول شرق أوروبا ،التي تجمعها الكثير من نقط التشابه في الخلفيات السياسية المسيرة للحكومة ومواقفها من السياسة الأوروبية العامة ، مرشحة للتراجع خلال السنوات القادمة بعد أن تفقد دعما مهما من ميزانية الاتحاد الأوروبي وتراجع ثقة المستثمرين ،بسبب الخلافات السياسية مع بروكسيل".
واعتبرت الصحيفة ،المحسوبة على المعارضة ، أن "الحل الوحيد لإنقاذ اقتصادات هذه الدول من التراجع وضمان استقرار عملاتها المحلية ، هو حدوث تغيير على مستوى مواقف حكومات دول شرق أوروبا قبل فوات الأوان وإقرار ميزانية الاتحاد الأوروبي الجديدة ،أو فشل الأحزاب الحاكمة حاليا في الانتخابات التشريعية القادمة وصعود أحزاب أخرى معتدلة تعطي الأولوية للعلاقات الإقليمية .
وفي اليونان، كتبت (كاثيمينيري) أنه مع توالي دعوات أحزاب المعارضة المطالبة بانتخابات سابقة لأوانها ،يبدو أن حكومة سيريزا مصرة على إنهاء ولايتها من أربع سنوات كاملة.
وأضافت أن رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس يريد الحفاظ على عنصر المفاجأة فيما يتعلق بتوقيت إجراء انتخابات مبكرة محتملة، ولن يكون قادرا على جرها إلى ما بعد ربيع عام 2019 عند إجراء انتخابات البرلمان الأوروبي.
صحيفة (تا نيا) ذكرت أنه مع الالتزام ،الذي قطعته البلاد بإجراء تخفيضات جديدة على معاشات التقاعد في العام 2019 ،يبدو واضحا أنه لا توجد فرصة لإجراء انتخابات قريبا لأن ذلك يعني بالنسبة للحكومة انتحارا سياسيا.
وأضافت لهذا السبب تريد الحكومة تأجيل هذه الاقتطاعات في المعاشات بأي ثمن ،لأن ذلك التمديد يعني أنه تم في فترة حكمها، لكن لا يعرف موقف الدائنين الذين سيصرون على ضرورة تنفيذ هذا الإصلاح.
صحيفة (إيثنوس) ذكرت أن نيقوسيا ستحتضن اليوم قمة يونانية قبرصية اسرائيلية ستركز على التعاون في مجال الطاقة وبالخصوص مشروع إقامة أنبوب لنقل الغاز الطبيعي من منطقة شرق المتوسط عبر اليونان الى أوربا.
وفي روسيا، أبرزت صحيفة (كوميرسانت) تأكيد سفيرة فرنسا لدى روسيا ، سيلفي بيرمان، أن الغرب "في حاجة ماسة لروسيا للحفاظ على الاستقرار والأمن"، باعتبارها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي.
ونقلت الصحيفة عن بيرمان قولها إن "وجود روسيا ضروري لحل بعض الأزمات الدولية الراهنة كالأزمة الأوكرانية والحرب الدائرة في سوريا"، معتبرة أن روسيا تعد شريكا استراتيجيا لفرنسا في عدد من القضايا الاستراتيجية ،كالأمن والحرب ضد الإرهاب والبيئة والتغير المناخي.
ومضت الدبلوماسية الفرنسية قائلة إنه بالرغم من الخلاف القائم بين باريس وموسكو، لاسيما حول الملف السوري وقضية العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال، فإن الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، الذي سيحضر فعاليات منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، منفتح على الحوار مع روسيا ويجري مباحثات هاتفية منتظمة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.
من جهتها، توقفت صحيفة (إزفيستيا) عند وضعية قطاع صناعة الأدوية بروسيا، وكتبت أن هذا القطاع سجل نموا مضطردا خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت الأدوية الروسية ذات فعالية كبيرة وتباع بأسعار جيدة.
وأضافت الصحيفة، استنادا إلى تقرير لوزارة الصناعة والتجارة الروسية، أن 50 في المائة من عقاقير معالجة داء السرطان الموجودة حاليا بالسوق الروسي محلية الصنع، وأن حصة الأدوية الروسية في قطاع العقاقير الحيوية تناهز 84 في المائة، كما أن حوالي 6ر31 في المائة من أدوية علاج التهاب الكبد المتاحة في السوق روسية الصنع.
ونقلت الصحيفة عن مجموعة من الخبراء أن "حصة الأدوية المحلية الصنع بدأت تسجل نموا ملحوظا في الفترة الأخيرة، حيث أضحى العديد من المصانع الروسية يمتلك تقنيات الإنتاج الحديثة وتنافس العقاقير المستوردة بقوة".
وفي النمسا، أفادت صحيفة (كوريير) أن رئيس الحزب النيوليبرالي النمساوي الجديد النمساوي (نيوس) ماتياس سترولز (44 عاما) أعلن الإثنين اعتزاله العمل السياسي بعدما أمضى ست سنوات على رأس هذا الحزب المعارض، مشيرة إلى أنه يخطط للاستقالة من جميع المناصب السياسية في الأشهر المقبلة ،والتخلي أيضا عن مقعده بالمجلس الوطني (البرلمان.
وقالت الصحيفة إن سترولز ، الذي أسس حزب نيوس في أكتوبر 2012 ، سيتنحى عن رئاسة الحزب في يونيو المقبل، على أن يتخلى في الخريف المقبل عن رئاسة الفريق البرلماني لحزبه، مسجلة أن استقالته فاجأت الطبقة السياسية النمساوية.
وارتباطا بنفس الموضوع، كتبت صحيفة ( داي بريس) أن المرشحين المحتملين لخلافة سترولز هم القيادية البارزة بالحزب بيات مينل- ريزنجر ، ونائب رئيس الفريق البرلماني للحزب، نيكولاوس شيراك، إضافة إلى فيت دينغلر أحد مؤسسي الحزب.
وقالت الصحيفة إن سترولز صرح بأن اعتزاله العمل السياسي يأتي في سياق يتموقع فيه حزبه كقوة سياسية مؤثرة، مشيرا إلى أن حزبه يطمح خلال السنوات العشر المقبلة إلى الحصول على نسبة 20 في المائة من الأصوات المعبر عنها خلال الانتخابات.
وأضافت الصحيفة أن رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، كريستيان كيرن، عبر عن احترامه للمسار السياسي الذي بصم عليه الزعيم النيوليبرالي المستقيل، معربا عن "متمنياته له بالنجاح في مستقبله السياسي".
وفي تركيا، ذكرت صحيفة (دايلي صباح) أن مرشحي المعارضة يأملون في الحلول في المرتبة الثانية خلال الدور الأول من الانتخابات الرئاسية ،المقررة في 24 يونيو المقبل ،للاستفادة من دعم جميع المكونات السياسية، ومنافسة الرئيس الحالي خلال الجولة الثانية.
وأضافت الصحيفة الموالية للحكومة أن "تحالف الشعب" ،الذي شكله حزبا العدالة والتنمية والحركة القومية ، يتوفر على "إطار واضح ، ومجموعة من المبادئ، وقائمة بالالتزامات، ومن ثم فإنه أكثر استعدادا للانتخابات المقبلة مقارنة بالآخرين ".
وفي الجانب الآخر، تضيف الصحيفة، تم تعيين العديد من المرشحين لمنافسة الرئيس الحالي، مشيرة إلى وجود "التباس داخل صفوف المعارضة في ظل عدم التوافق حول مرشح مشترك قبل "التوصل أخيرا إلى تشكيل التحالف الوطني" وتوحيد القوى في السباق الرئاسي خلال الجولة الثانية.
من جهتها، كتبت صحيفة (الحرية دايلي نيوز) أن حزب الشعب الجمهوري بقراره "إعارة" 15 من نوابه للحزب "الجيد" "فاجأ حزب العدالة والتنمية وأربك مخططات زعيم حزب الحركة القوية، دولت بهشلي، الذي أعلن دعمه الكامل لأردوغان لإعادة انتخابه رئيسا للبلد.
وأعرب بهتشيلي عن أمله في ألا تتمكن زعيمة حزب "الجيد" ميرال أقشنر ، المنشقة عن حزب الحركة القومية ، من الترشح للرئاسة ، لكن قليشدار أوغلو أمن لها حظوظها وأكسبها الأهلية القانونية من خلال فسح المجال لها لإنشاء مجموعة برلمانية حتى يقبل طلبها بالترشح للانتخابات.
ولاحظت الصحيفة أنه "يبدو منذ البداية أن رهان المعارضة يتمثل في تقديم أكبر عدد ممكن من المرشحين لمنافسة أردوغان للحصول على أكبر نسبة من الأصوات والحيلولة دون فوز أردوغان منذ الجولة الأولى".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.