القصر الكبير : ميلاد المنظمة الدولية لرواد الانسانية والسلام    دي يونج يحتج أيضًا على الحكم: "كان عليك احتساب ركلة جزاءٍ لبيكيه كما فعلت مع سوسييداد"    عامل تطوان يقاضي برلماني « يساري » لهذا السبب !    عشرات الآلاف من حركة “السردين” المعادون للفاشية يتظاهرون في روما    نقطة نظام.. الدعم الأوروبي    بيوكرى…روائح كريهة تقود للكشف عن جثة متحللة بحي درب كناوة    الفرنسيون في صدارة عدد ليالي المبيت بأكادير خلال شهر اكتوبر الماضي    السلطات تقرر الاستعانة بمياه سد «العرائش» للتغلب على أزمة سدود طنجة    زيدان لاحديث له إلا عن حكيمي …وأكد أن مستقبلا كبيرا ينتظره …ولن يلعب إلا للريال …    صابر يكشف سبب انضمامه إلى الوداد    غيابات "وازنة" للرجاء أمام سريع واد زم    الدفاع الجديدي يحرم نهضة بركان من الخامس على التوالي    المقاول الذاتي: موضوع لقاء تكويني نظمته شبيبة المصباح بالقصر الكبير    بنعبد الله يعطي موقفه من النموذج التنموي الجديد    العثماني دول الجوار تعيش محنة ويجب أن نعيد الثقة لمؤسسات الوساطة    كاس العالم للأندية: السد القطري يفشل في المرور الى المربع    البطولة الاحترافية.. الترتيب بعد إجراء مؤجل الدورة الرابعة    سليمان الريسوني يكتب: وفاز قايد صالح    اقتحام بالعنف ومشاركة قاصر.. مديرية الأمن تكشف تفاصيل عن فيديو السرقة بسلا    تساقطات ثلجية ورياح قوية بهذه المناطق ابتداء من الإثنين    كوب 25 ..إشادة دولية بالتزام المغرب القوي والثابت في مجال التغيرات المناخية    حبس البشير عامين ليس الأخير.. النائب العام السوداني: الرئيس السابق ربما يدان بالإعدام في قضايا أخرى    طانطان: توقيف 3 أشخاص لتورطهم في قضية تتعلق بالسكر العلني وإلحاق خسائر بممتلكات عمومية وتعريض سلامة الأشخاص للخطر    الترجي التونسي يكرس فشله في “الموندياليتو”.. مدرب الفريق: “الهلال أفضل منا”    "المشاريع الكبرى" تخلق أزمة بين فرنسا والمغرب وباريس تُلوّح بإغلاق "رونو طنجة"    وزارة الصحة.. مباريات لتوظيف 230 تقنيا آخر أجل لإيداع الترشيحات : 16 دجنبر 2019    مهرجان الحكي الإفريقي يسدل الستار على فعاليات الدورة الثانية    قرار أممي جديد يدعم المسار السياسي لتسوية قضية الصحراء    أزولاي: تسجيل « كناوة » تراثًا لا مادي إنساني تكريس لريادة الصويرة    دراسة: الاحتفال بأعياد الميلاد والعام الجديد تضر القلب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    استنكر صمت الأمة الإسلامية.. أوزيل ينتقد الصين بسبب انتهاكاتها بحق مسلمي”الإيغور”    جدل الحريات الفردية بالمغرب .    الشرطة فاس تستعمل السلاح لتوقيف شخصين عرضا حياة مواطنين للخطر باستعمال السلاح الوظيفي    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    اعتقالات تنهي نشاط شبكة إجرامية خطيرة بين المغرب وإسبانيا    تفويض انتخابي ساحق لجونسون يُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    عامل إقليم السمارة يترأس الحفل الإفتتاحي للمهرجان الدولي الساقية الحمراء لسباق الهجن    دراسة: مادة الكركم تؤخر خرف الشيخوخة    خمس المغاربة يحلمون بالعيش في طنجة    أخنوش يترأس افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    المعلم يدخل عالم التمثيل كبطل لعدة أعمال درامية    مهرجان “بويا” يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية بالحسيمة    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    مئات البريطانيين يتظاهرون في لندن رفضا لنتائج الانتخابات البرلمانية    النواب الأمريكي يبدأ أولى خطوات التصويت على عزل ترامب    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    الناظور.. رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات على مستوى جهة راس كبدانة-السعيدية    بعد « خليوها تهضر » الدوزي يعود مرة آخرى ب » لوكان جا قلبك » «    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    العروسي ونادية كوندا ضيفتا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    أب طلفة يقدم على الانتحار شنقا ضواحي تطوان    رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    التحريض على الحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإضراب يشل الحركة التجارية .. والحكومة تعالج سوء الفهم بالحوار

يُواصل التجار إضرابهم غير المسبوق احتجاجاً على فرض نظام "الفوترة الرقمية" على معاملاتهم التجارية؛ إذ أقفلت اليوم الخميس العديد من المحلات التجارية ودكاكين بيع السلع الغذائية الصغيرة والمتوسطة أبوابها في وجه المواطنين، الأمر الذي شل الحركة التجارية بالعديد من المدن، خصوصا العاصمة الرباط وسلا.
وجددت الحكومة اليوم توضيحاتها بخصوص احتجاجات التجار والمهنيين، مؤكدة أن "التجار الخاضعين للنظام الجزافي غير معنيين بأي إجراء يتعلق بالفوترة الإلكترونية، إذ لم يطرأ على هذه الفئة من التجار أي تغيير يذكر".
الناطق الرسمي باسم الحكومة، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، مصطفى الخلفي، أكد في الندوة الصحافية الأسبوعية اليوم الخميس أن "النظام المتعلق بالفوترة الإلكترونية الذي يهم التجار الكبار الخاضعين لنظام المحاسبة لن يطبق أيضاً إلى حين صدور نص تنظيمي خاص بهذا الإجراء، وسيتم إعداده بتوافق معهم كما التزمت به الحكومة".
وأوضح الخلفي أن رئيس الحكومة "كان قد قدم توجيهات للمصالح المعنية بالتوقف عن أي إجراءات يمكن أن تؤثر على التجار؛ لأن المكانة التي يحتلها هؤلاء أساسية في المجتمع، وهم عصب الاقتصاد الوطني"، مضيفاً أن "الحكومة لا يمكن أن تدخل في أي إجراء ضدهم".
وشدد الناطق باسم الحكومة على أن العثماني عازم على معالجة سوء التفاهم بالحوار، وعلى أن أي أمور جديدة طُرحت سيستمر الحوار والنقاش حولها.
ورغم طمأنة الحكومة المتواصلة، قال عدد من التجار المضربين اليوم بالرباط، بتعبير دارج، إن إغلاق أبواب محلاتهم في وجه الزبناء جاء "بعدما وصلات لعظم"؛ مضيفين أن "جل المتاجر تعيل على الأقل أربع عائلات بمصاريف يومية باتت صعبة في ظل غلاء المعيشة".
وأوضح أحد التجار، في تصريح لهسبريس، أن تداعيات الإجراءات التي تضمّنتها المادة 145 من قانون المالية، والمتعلقة بفوْترة المعاملات التجارية، "سيكون لها ضرر بالغ على مدخول التجار الصغار المحدود بحكم الضرائب الجديدة".
ودعا التجار المحتجون بالرباط الحكومة إلى توضيح الأمور أكثر وتبسيطها وشرحها حتى تتبدد المخاوف بشأن الضرائب ونظام الفوترة الإلكترونية.
وكان مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، أعلن عقد مناظرة وطنية حول التجارة شهر أبريل المقبل، لفتح المجال أمام كل المهنيين والتجار لبسط مشاكلهم ومقترحاتهم من أجل مناقشتها في المناظرة الوطنية الخاصة بالإصلاح الجبائي المقررة في ماي القادم.
وقال العلمي، في تصريح للصحافة، إن اللقاء تطرق لسوء الفهم الذي استمر لدى التجار، موردا أن "التعريف الموحد للمقاولة، المعروف بice، يتعلق بالتاجر الكبير الخاضع للمحاسبة، أي إن البقال أو التاجر الصغير غير معني بالأمر بتاتاً".
وأوضح المسؤول الحكومي أن مراقبة إدارة الجمارك للسلع المنقولة عبر الشاحنات في الطرقات إجراء يهدف أساساً إلى محاربة التهريب الذي يُضعف الاقتصاد الوطني، وشدد على أن هذا الأمر كان أحد أبرز مطالب التجار وجعلته الوزارة ضمن أولوياتها.
كما وقعت إدارة الضرائب والجمارك والهيئات الممثلة للتجار على اتفاق سابق، في إطار سعي الحكومة إلى تبديد القلق الذي ساد لدى فئة التجار التي تبلغ قرابة مليون و300 ألف شخص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.