انفجارات ارهابية في سيريلانكا تخلف 20 قتيلا واصابة المئات    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    قصتي مع الصباح الباكر    الدورة ال19 للجائزة الكبرى للأميرة للا مريم.. حضور متميز لأجود اللاعبات على الصعيد العالمي    الإعلامية عائشة السلملالي تشتكي عرقلة حصولها على بطاقة التعريف من طرف أمن تطوان    جنايات مراكش تستدعي 4 شهود آخرين في ملف «الاختلالات المالية» ببلدية قلعة السراعنة    اعتقال عدد من قيادات الحزب الحاكم السابق في السودان    دراسة: الرجال كيكذبو اكثر من العيالات.. وها معدل البشر    السودان على موعد اليوم مع إعلان مجلس مدني انتقالي.. فهل يتمكن الشعب من تسلّم السلطة؟    رئيس الأهلي يطالب لاعبيه بالفوز بالدوري المصري    حقوقيون في ضيافة القنصلية العامة الفرنسية بطنجة    الماط قريب من دائرة الخطر والنزول الى ظلمات القسم الثاني    أحمد.. فشل في السطو على وكالة بنكية، لكنه نجح في تسليط الأضواء على بطالة شباب مدشر الرمان بملوسة    بعد غضب العسكر .. القضاء يستدعي أويحيى بسبب الفساد بالجزائر    أسلوب جديد قد يساعدك على الإقلاع عن التدخين    تسوية وضعية «تي جي في»    ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5    أياكس يهزم غرونينغين في الدوري الهولندي    بورتو يكتفي بهدف في سانتا كلارا ليقتنص الصدارة    نقطة نظام.. لا تسمحوا بالكارثة    هولندا.. اعتقال متورطين في تصفية مهاجر مغربي في لاهاي    ماء العينين تهدد بكشف فضائح جنسية لقياديين وقياديات متزوجين ومتزوجات بحزب البيجيدي    إتلاف 830 طنا من الأغذية الفاسدة كانت في طريقها لأمعاء المغاربة    بيان لدکاترة المغرب يحذر الحکومة من إستمرارها في تهميش وإقصاء الموظفين الدکاترة ويعلن عن برنامج نضالي تصعيدي    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    كذبة إسمها السرطان.. تعرّف على الخدعة وطرق العلاج البسيطة    القرض الفلاحي: غاديين نساهمو فمكننة الفلاحة بالمغرب    المغرب يرد على تقرير "مراسلون بلا حدود" الذي رسم صورة قاتمة لواقع الصحافة    التجديد الطلابي تنضم للهيئات المشاركة في مسيرة الأحد المطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    نقل المندوب العام للسجون إلى باريس لإجراء عملية جراحية دقيقة وعائلات معتقلي الريف تدعو له بالشفاء    توقعات الطقس لغد الأحد.. عودة الأمطار مع زخات رعدية في الناظور و الريف    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    إشارة "مبهمة" من رونالدو عقب الإقصاء من أبطال أوروبا    خبر سار لجماهير الوداد.. الحداد جاهز للديربي    بعد فوز يوفنتوس بالدوري الإيطالي.. رونالدو يدخل تاريخ كرة القدم بإنجاز غير مسبوق    بنعرفة كيرد على لشكر: التفكير فالمطالبة بتعديل المادة 47 من الدستور تفكير معندو حتى شي معنى وضيّق    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب0.09% مقابل الأورو ومقابل الدولار    “التعاضدية الفلاحية” توقع 3 اتفاقيات بمعرض الفلاحة (فيديو) هذه تفاصيلها    جوارديولا: لو كنت لاعباً ما استطعت الفوز بعد وداع "الأبطال"    بالفيديو.. فلوس صحيحة لقاوها عند الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير.. حاطهوم غير فالباليزات فدارو    غضب « السترات الصفراء » يختلط بحريق ولهب كاتدرائية نوتردام    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    مصر تفتح مراكز التصويت على بقاء "الرئيس السيسي" إلى 2030    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    شباب شيشاوة يتالقون في مصر بحصولهم على 4 جوائز مسرحية    بعد تأهل ممثل أكادير: هذا هو الكوبل الفائز بلقب :”للا العروسة” 2019.    بني ملال تحتضن فعاليات الدورة الأولى للجائزة الوطنية لفن الخطابة    "ستيام" تحتفي بذكراها المائوية وتطلق خدمات نقل جهوية جديدة    افتتاح منتجع وسبا هيلتون طنجة الهوارة الجديد    من الشعبي إلى « الراب ».. الستاتي يغير « الستايل »ويدخل حرب « الكلاش »    زوجة عيوش تمثل المغرب بفيلم « آدم » بمهرجان « كان » السينمائي »    الزين ولاطاي كلشي كاين في مراكش. والتبوگيصة برعاية مادام أخنوش – فيديوهات    مرصد بكلية الحقوق ينفتح على محيطه في سطات    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإضراب يشل الحركة التجارية .. والحكومة تعالج سوء الفهم بالحوار

يُواصل التجار إضرابهم غير المسبوق احتجاجاً على فرض نظام "الفوترة الرقمية" على معاملاتهم التجارية؛ إذ أقفلت اليوم الخميس العديد من المحلات التجارية ودكاكين بيع السلع الغذائية الصغيرة والمتوسطة أبوابها في وجه المواطنين، الأمر الذي شل الحركة التجارية بالعديد من المدن، خصوصا العاصمة الرباط وسلا.
وجددت الحكومة اليوم توضيحاتها بخصوص احتجاجات التجار والمهنيين، مؤكدة أن "التجار الخاضعين للنظام الجزافي غير معنيين بأي إجراء يتعلق بالفوترة الإلكترونية، إذ لم يطرأ على هذه الفئة من التجار أي تغيير يذكر".
الناطق الرسمي باسم الحكومة، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، مصطفى الخلفي، أكد في الندوة الصحافية الأسبوعية اليوم الخميس أن "النظام المتعلق بالفوترة الإلكترونية الذي يهم التجار الكبار الخاضعين لنظام المحاسبة لن يطبق أيضاً إلى حين صدور نص تنظيمي خاص بهذا الإجراء، وسيتم إعداده بتوافق معهم كما التزمت به الحكومة".
وأوضح الخلفي أن رئيس الحكومة "كان قد قدم توجيهات للمصالح المعنية بالتوقف عن أي إجراءات يمكن أن تؤثر على التجار؛ لأن المكانة التي يحتلها هؤلاء أساسية في المجتمع، وهم عصب الاقتصاد الوطني"، مضيفاً أن "الحكومة لا يمكن أن تدخل في أي إجراء ضدهم".
وشدد الناطق باسم الحكومة على أن العثماني عازم على معالجة سوء التفاهم بالحوار، وعلى أن أي أمور جديدة طُرحت سيستمر الحوار والنقاش حولها.
ورغم طمأنة الحكومة المتواصلة، قال عدد من التجار المضربين اليوم بالرباط، بتعبير دارج، إن إغلاق أبواب محلاتهم في وجه الزبناء جاء "بعدما وصلات لعظم"؛ مضيفين أن "جل المتاجر تعيل على الأقل أربع عائلات بمصاريف يومية باتت صعبة في ظل غلاء المعيشة".
وأوضح أحد التجار، في تصريح لهسبريس، أن تداعيات الإجراءات التي تضمّنتها المادة 145 من قانون المالية، والمتعلقة بفوْترة المعاملات التجارية، "سيكون لها ضرر بالغ على مدخول التجار الصغار المحدود بحكم الضرائب الجديدة".
ودعا التجار المحتجون بالرباط الحكومة إلى توضيح الأمور أكثر وتبسيطها وشرحها حتى تتبدد المخاوف بشأن الضرائب ونظام الفوترة الإلكترونية.
وكان مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، أعلن عقد مناظرة وطنية حول التجارة شهر أبريل المقبل، لفتح المجال أمام كل المهنيين والتجار لبسط مشاكلهم ومقترحاتهم من أجل مناقشتها في المناظرة الوطنية الخاصة بالإصلاح الجبائي المقررة في ماي القادم.
وقال العلمي، في تصريح للصحافة، إن اللقاء تطرق لسوء الفهم الذي استمر لدى التجار، موردا أن "التعريف الموحد للمقاولة، المعروف بice، يتعلق بالتاجر الكبير الخاضع للمحاسبة، أي إن البقال أو التاجر الصغير غير معني بالأمر بتاتاً".
وأوضح المسؤول الحكومي أن مراقبة إدارة الجمارك للسلع المنقولة عبر الشاحنات في الطرقات إجراء يهدف أساساً إلى محاربة التهريب الذي يُضعف الاقتصاد الوطني، وشدد على أن هذا الأمر كان أحد أبرز مطالب التجار وجعلته الوزارة ضمن أولوياتها.
كما وقعت إدارة الضرائب والجمارك والهيئات الممثلة للتجار على اتفاق سابق، في إطار سعي الحكومة إلى تبديد القلق الذي ساد لدى فئة التجار التي تبلغ قرابة مليون و300 ألف شخص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.