ضربة للانفصاليين.. مصادر بحزب بايدن: الرئيس الأمريكي لن يتراجع عن اعترافه بسيادة المغرب على صحراءه    رحلة جلب اللقاح.. طائرة مغربية "تقلع" اليوم الخميس من الدار البيضاء باتجاه مومباي    المنتخب المغربي يبحث عن ورقة التأهل إلى الدور الموالي من "الشان" عبر بوابة منتخب رواندي    مندوبية السجون ترحل معتقلي الحراك من سجن طنجة الى سجون اخرى    بعد استقالة 21 عضوا.. "بيجيدي إنزكان": المستقيلون صدرت في حقهم عقوبات ومشطب عليهم    تراجع المداخيل السياحية بأزيد من 57 في المائة    حاجيات البنوك المغربية تتراجع إلى 83,4 مليار درهم    بايدن يوقع سلسلة مراسيم من بينها العودة لاتفاق باريس المناخي    عملية جراحية جديدة للرئيس المريض تبون وسط تكتم شديد    400 منصب تخصصها وزارة المالية لتوظيف الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة    "حقوقيو الجماعة" ينبهون إلى تردي الوضع الحقوقي ويطالبون بإطلاق سراح معتقلي الرأي    سلطات الدار البيضاء تمنع وقفة احتجاجية لأرباب الحمامات    طنجة: خلاف بين صديقين يفضي لعملية القتل والشرطة توقف المتشبه به    كمامة تتسبب في مصرع مسنة    أراد تقديم المساعدة له.. هكذا تسببت "طيبة" شاب في مقت_له بطنجة على يد جانح    وهبي ل"الأيام24″: نريد جوابا من العثماني حول الأسباب الحقيقية لتأخر التلقيح    وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتخطى عدد قتلاها في الحرب العالمية الثانية    زين الدين زيدان في خطر    ثلاث هيئات في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ترفض توقيع "شرعة المبادئ" حول الإسلام    كيف ينظر المؤرخون الأمريكيون إلى إرث دونالد ترامب؟    الصين تفرض عقوبات على 28 مسؤولا في إدارة ترامب بينهم بومبيو    حينما يبكي الرجال    تسجيل 375 مليون عملية أداء إلكتروني بالمغرب بقيمة 322 مليار درهم سنة 2020    المأمون والتنوير العربي المبكر    مارسيل بروست.. صدور رسائل لم تُنشر    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_10    الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما المستقلة بالدار البيضاء: تشكيلة لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة.    ثلاثة أسباب لتراجع ليفربول الإنجليزي بعد الهيمنة في سنة 2020    الرائد السعودي ينفصل عن الداودي!    كانت متوجهة لطنجة.. الشرطة الإسبانية توقف "شابة مغربية" قامت بتزوير نتيجة تحاليل "كورونا"    رقم خاص لكافاني بعد التسجيل في شباك فولهام    كيف تفاعل العالم مع تسلم الرئيس الأمريكي الجديد منصبه؟    الشعر يَحظر في مراسيم تنصيب بايدن.. شاعرة شابة سوداء تٌرشد الأمريكيين إلى النور فوق التل    صيدلاني وشقيقته على رأس شبكة لترويج الأقراص الطبية المهلوسة    حفيظ العلمي يسعى إلى تسريع التطبيع مع إسرائيل    الجزائر تناور عسكريا على الحدود المغربية وجيشها يتحدث عن «أعداء الأمس واليوم»    الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية    فرناندو موسليرا يعود للملاعب بعد غياب دام 6 أشهر    المكتب المديري لجامعة كرة السلة يعلن عن هياكله ويستعد لانطلاق الموسم    تجهيزات السيارة الإضافية ترفع استهلاك الوقود    "يوم المغرب" بأمريكا 2021 يحتفي بالعيون والداخلة    السجن النافذ ست سنوات لحارس ليلي وصديقه تورطا في احتجاز فتاة واغتصابها كان منتجع الواليدية مسرحا للفعل الجرمي    «مرجان هولدينغ» تستثمر250 مليون درهم لرقمنة أنشطتها وتسعى للاستحواذ على التجارة الإلكترونية    التشكيلي المغربي عبدالإله الشاهدي يتوج بجائزة محترفي الفن    أخبار الساحة    وعكة صحية مفاجئة تصيب الوزير بن عبد القادر داخل البرلمان (فيديو)    بعد إعدام مئات الآلاف من الدواجن في أوروبا مربو دجاج اللحم بالمغرب يحذرون من تفشي إنفلونزا الطيور    خلافات الأغلبية البرلمانية بالمغرب تجمد قانون الإثراء غير المشروع    فتح قبر العندليب بعد ثلاثة عقود يكشف عن مفاجأة غير متوقعة    طنجة.. جريمة قتل خلال فترة حظر التجول الليلي بساحة 20 غشت    تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة    إلغاء نسخة 2021 من المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب    النسخة البريطانية المتحورة من كوفيد-19 تصل إلى 60 دولة على الأقل    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاوضات الفرص الضائعة بين المغرب والبوليساريو
نشر في هسبريس يوم 13 - 03 - 2008

من المنتظر أن يستأنف كل من المغرب وجبهة البوليساريو، التي تسعى لاستقلال الصحراء وتدعمها الجزائر، المفاوضات في نسختها الرابعة حول ملف الصحراء، الأحد المقبل، في مانهاسيت قرب نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية. ""
ولا ينتظر المراقبون أن تحقق هذه الجولة أي تقدم أو تقرب وجهات النظر بين الأطراف المتفاوضة، ما يجلعها رابع فرصة تضيع عن الجانبيين للخروج بحل لهذا النزاع، الذي تسبب في توتر العلاقات بين المتنافسين الإقليميين المغرب والجزائر، ما أدى إلى تراجع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدولتين الواقعتين في شمال افريقيا مما عرقل تنميتها.
غير أن هذا النسخة الرابعة تتسم بطابع خاص، إذ فيما كانت تهديد البوليساريو بالعودة إلى العمل المسلح تغطي على سماء المحادثات، وهو ما أثار غضب المغرب، تدخل لعبة شد الحبل هذا المرة منعطفا جديدا بعد أن أشار زعيم الجبهة محمد عبد العزيز إلى أن الرباط بدأت حملة تسلح في تحرك مثير للقلق قد يضر المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة.
ولم يصدر على الفور تعليق من المغرب على تصريحات عبد العزيز المدعوم من الجزائر، غير أن مراقبين يتوقعون أن لن تزيد مثل هذه التصريحات سوى تعقيد مسار المفاوضات التي ما زالت عجلتها عالقة في رمال الصحراء، دون أن تتحرك ولو لخطوة واحدة.وليست هذه التصريحات سوى حلقة في مسلسل طويلا من الحرب الإعلامية بين الطرفين، إذ قبل أسبوع فقط من انطلاق المحادثات وجه زعيم البوليساريو رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون، انتقد فيها ما وصفه "الافلات من العقاب، الذي تتمتع به الأجهزة القمعية المغربية في الصحراء، بعد الإفراج عن شرطيين أتهما بقتل صحراوي في تشرين الأول (اكتوبر) 2005 خلال تظاهرة".
وجاءت هذه الرسالة بعد تحذير شديد اللهجة وجه المغرب إلى الجبهة، بخصوص اعتزامها إقامة بنى تحتية في المنطقة العازلة في تيفاريتي بالصحراء، مؤكدا استعداده للدفاع عن أمنه الوطني بكل الوسائل.وقال بيان الخارجية إن المملكة سبق أن نددت رسميا وعلانية بهذه النوايا في حينه، وإنها لن يقبل بأي حال من الأحوال المساس بالوضع القائم أو القبول بفرض الأمر الواقع بهذه المنطقة التي ظلت منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار عام 1991 خالية من أي وجود بشري أو بنيات تحتية.
ويرى مراقبون أن كل هذه الأحداث تؤشر على تباعد المواقف المواقف والرؤى بين الطرفين، ما قد يعجل بوصول المفاوضات إلى باب مسدود قبل تسجيلها أي بداية فعلية.ويعيش عشرات آلاف من الصحراويين الذين شردهم الصراع منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي في مخيمات في عمق الصحراء الجزائرية ويحيون على المساعدات.
ودعت الحكومة المغربية الجزائر إلى الانخراط الإيجابي في الجولة الرابعة. وقال رئيس الوزراء المغربي عباس الفاسي أمام مجلس الوزراء أنه يدعو الأطراف المعنية، خصوصاً "الجزائر الشقيقة"، إلى الانخراط في جوهر المفاوضات حول صيغة الحكم الذاتي "باعتباره حلاً سياسياً واقعياً ويستجيب لتطلعات الشعوب المغاربية في بناء الاتحاد المغاربي على أسس صلبة ومتينة"، مؤكداً أن المغرب شارك في جولات المفاوضات السابقة "بروح الثقة والأمل وحسن النية".
وأوضح الفاسي أنه أبلغ الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، رغبة بلاده وعزمها على المضي قدماً في طريق المفاوضات الجادة.وكان المبعوث الشخصي للأمين العام للامم المتحده بيتر فالسوم، صرح بالجزائر، خلال قيامه بزيارة للمنطقة، أنه على ضوء المواقف المعلنة من طرف قيادة البوليساريو سيكون من المستبعد أن تشهد الجولة الرابعة تقدما جوهريا نحو جوهر النزاع.وتميزت زيارة فالسوم إلى الجزائر بحملة إعلامية أبرزت مواقف جبهة البوليساريو المتجهة نحو التصعيد.دعت الولايات المتحدة جبهة البوليساريو إلى الانخراط في المفاوضات مع المغرب في جولتها الرابعة على أساس اقتراح الحكم الذاتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.