المجلس الأعلى للسلطة القضائية يكشف عن نسبة المشاركة في انتخابات ممثلي القضاة بالمجلس حتى 12 زوالا    عقوبات بالجملة في حق أندية القسم الوطني الثاني أبرزها توقيف ل6 مباريات وغرامة مالية تقدر ب"17500 درهم"    طنجة: ضبط مواطن فرنسي من أصول جزائرية لتورطه في قضايا التهريب الدولي للمخدرات    أمن طنجة ينهي مغامرات مروج فرنسي للمخدرات    فيديو الوفاء.. فين ديزل يرافق ابنة بول ووكر في "ليلة العمر"    الأولى تحصد ثلاث جوائز بتونس    حارث: "سيارتي كادت تنكسر بعد مباراة رين وأحسست أن مدرجات فيلودروم على وشك الانهيار بعد هدفي"    بعد دخوله كبديل.. حكيم زياش يساهم في انتصار تشيلسي على نورويتش بسباعية -فيديو    غيابات "بارزة" في قائمة الرجاء البيضاوي أمام أويلرز الليبيري    باولو ديبالا جاهز لمواجهة يوفنتوس ضد الإنتر    إعلام بيروفي: الجزائر تتحمل "مسؤولية تاريخية" في النزاع الإقليمي حول الصحراء    غواصان يكتشفان كنزا أثريا قرب السواحل الإسبانية    أحوال الطقس ليوم غد الأحد.. جو بارد مع احتمال سقوط أمطار ببعض جهات المملكة    بنكيران يعتبر تحديد أجل لعقد مؤتمر وطني للبيجيدي تضييقا على الأمانة العامة الجديدة    أنشيلوتي: "إذا لم تكن خائفًا فإنك تواجه الأسد معتقدًا أنه قطة.. لم أفز أبدًا في كامب نو وحان الوقت للقيام بذلك"    تونس تفرض "الجواز الصحي" لدخول المؤسسات العمومية والخاصة    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    مركزية نقابية: اشتراط "جواز التلقيح" للاستفادة من الحقوق "خطوة غير قانونية"    لجنة حماية المعطيات الشخصية: خطورة الوضع الصحي تقتضي تفضيل المصلحة العامة    غليان يرافق مباراة توظيف خريجي المعهد الملكي لتكوين الأطر    فيديو: لماذا أصبح التلقيح اجباريا بعد أن كان اختياريا؟    حسنية أكادير يوسفية برشيد: هل يأتي على الأخضر واليابس؟    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    "لعبة الحبار" …دعوات بعدم مشاهدة أشهر مسلسل عالمي    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    كان مفتشا لسلاح الاشارة..الجنرال مصطفى زرياب في ذمة الله    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    فيديو.. اعتداء همجي على ممرضة بجناح كوفيد 19 بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة والأطر الطبية تشل مرافقه احتجاجا    مبادرة الحكم الذاتي تبقى بالنسبة لغواتيمالا الأساس "ذي المصداقية" لحل "متفاوض بشأنه" لقضية الصحراء المغربية    مستشفى "ابن سينا" ينفي وفاة طالبة بعد تلقي جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا    مهني يكشف أسباب ارتفاع أسعار المحروقات بالمغرب    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول القنب الهندي    الطاهر الدامي:هذه الرؤى الشاملة وتصورات هيئة المحاسبين العموميين لإصلاح النظام الضريبي    نشطاء رافضون لإجبارية التلقيح يدعون إلى وقفات احتجاجية الأحد بعدد من مدن المملكة    هذه القنوات الناقلة للنزال القوي لبنصديق أمام الهولندي ريكو    المغرب يعزز ترسانته البحرية لحماية منشآت التنقيب عن البترول والغاز    قوافل طبية متنقلة عوض الاحتشاد في مؤسسات تعليمية محدودة    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    واتساب يودع للأبد ملايين الهواتف ابتداء من فاتح نونبر المقبل    "فيسبوك" تتهم مواطنا أوكرانيا بسرقة وبيع بيانات 178 مليون مستخدم    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    عائلة المصورة التي قتلها الممثل الأمريكي أليك بالدوين تطالب بأجوبة    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    إمانويل دوبوي : المغرب هو الضحية ومتنفس تستعمله الطغمة العسكرية بالجزائر، وهو ما يفسر هذا التوتر الاستثنائي    منها انخفاض الخصوبة وارتفاع السكر.. تعرف على مخاطر التوتر    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    هذه حالة "صناعة الطيران" في المغرب    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    مصر.. "فتوى أزهرية" حول زرع أحد أعضاء الخنزير في جسم الإنسان للتداوي    فضائح المقررات الدراسية متواصلة.. نص مدرسي يستهدف فريضة الصلاة ويربط بينها وبين تخريب حديقة عمومية    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشيخ الهبطي: ليس هناك توقيف ولا تخويف وإنما هي مراجعة وتأمل في خطبة سالفة من طرف مندوبية الأوقاف
نشر في هوية بريس يوم 18 - 09 - 2021


هوية بريس – إبراهيم الوزاني
توضيحا لما حصل وبعد انتشار خبر توقيفه من الخطابة، نشر الخطيب أ.محمد الهبطي على صفحته في فيسبوك والمعنونة ب"صفحة الشيخ الأستاذ محمد الهبطي" هذا التوضيح:
"بسم الله االرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على النبي المصطفى الأمين وعلى آله وصحبه ومن والاه
11- صفر – 1443
أما بعد:
أنا المدعو بالشيخ محمد الهبطي أستاذ وخطيب مسجد الهدى أرض بوحساين طنجة…، وقد أشيع عن طريق وسائل الاتصال الاجتماعية خبر توقيفي عن الخطابة بالمسجد المذكور، وبالغ بعضهم بالسب والطعن في الجهات المسئولة، وهذا يسيئ إلينا وإليهم وليس فيه مصلحة عاجلة ولا آجلة لأحد، فهو أولى وأحق بالشجب والشطب،… وليعلم الجميع أنه ليس هناك توقيف ولا تخويف، وإنما هي مراجعة وتأمل من طرف مندوبية وزارة الأوقاف في خطبة سالفة إبان أسبوع الانتخابات تعرضت من خلالها إلى أمانة الصوت وأمانة الشخص المصوت عليه، وأنهما سيسألان غدا كل عما قال وفعل، واستدللت بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المروي في صحيح مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه قال: "قلت يارسول الله، ألا تستعملني…؟ قال فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على منكبي ثم قال: "يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها لأمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها"…
وبحديث آخر رواه الشيخان عن عبد الله بن سمرة حيث قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم "يا عبد الله بن سمرة، لا تسأل الإمارة، فإنك إن أعطيتها من غير مسألة أعنت عليها، وإن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها"…. وقلت كذلك: إن إعطاء الصوت شهادة بتزكية الشخص، فإن وافقت الواقع فهي شهادة حق ينجو صاحبها وإن خالفت الواقع فهي شهادة زور تورط صاحبها، لأن شهادة الزور من أكبر الكبائر بعد الشرك بالله تعالى… وربما قلت أشياء أخرى لم تفهم على حقيقتها فاحتاج الأمر إلى تأملها من طرف الجهات المسئولة، غير أني لم أمدح مرشحا ولم أجرح في آخر، ولم أطعن في حزب معين، ولم أعدل حزبا آخر… هذا كل ما في الأمر، وإنني ما توصلت برسالة رسمية تأمرني بالتوقف، ولا بإنذار ينم عنه، وإنما هي فترة تريث واستفسار يعقبها ما قضى الله من قضاء وقدر ليس فيهما إلا الخير، والأمر كله لله من قبل ومن بعد… والسلام على الجميع ورحمة الله وبركاته…
أبو عبد الرحمن محمد الهبطي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.