مندوبية التخطيط: الأسر المغربية غير قادرة على ادخار الأموال    تصنيف الفيفا.. المغرب يتقدم بأربعة مراكز ويحل قبل الجزائر    رونالدو يوجه رسالة للجمهور    الاختبارات الكتابية لمباريات الشرطة.. المترشحات والمترشحين مطالبون بالإدلاء بجواز التلقيح    المنعشون ‬العقاريون ‬مهددون ‬بالإفلاس ‬ومطالب ‬بتدخل ‬الحكومة ‬الجديدة ‬لتصحيح ‬الوضع ‬    بالفيديو.. إريك زمور يوجه بندقية في وجه عدد من الصحفيين    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    الصحراء المغربية.. كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم    الصحراء المغربية.. الأمين العام للأمم المتحدة يفضح مجددا انتهاكات وأكاذيب الجزائر و "البوليساريو"    رينالد بيدروس: "مواجهة إسبانيا هي فرصة لتحديد مستوانا"    قطر تجدد التأكيد على دعمها لسيادة المغرب على صحرائه    وجدة .. افتتاح فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    لتصوير الجزء الخامس من إنديانا جونز.. هاريسون فورد يحل بمدينة فاس    ارتفاع أسعار النفط لتواصل مكاسب حققتها في تداولات سابقة    مأزق الأمازيغية    ما حقيقة إعفاء وزيرة الصحة الرميلي؟    أوطوكاز تطلق خدمة الخبرة التقنية المجانية للسيارات في المنزل    البركاوي الضحية الثانية لمنتخب الرديف!    صالح العَبْدي الآسَفي.. صحفي وسياسي طواه النّسيان    هزة أرضية قرب سواحل الحسيمة    قناة "العربية" تصدم "البوليساريو" والعسكر الجزائري..    ترامب يطلق منصة "الحقيقة" لمواجهة "استبداد" فيسبوك وتويتر    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    شكراً من القلب    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    زوجة أنس الباز تعلن خبرا سارا لمتابعيها -صورة    آيت الطالب يبشر أصحاب الجرعة الأولى ومن لا يستطيعون أخذ التلقيح    منار السليمي: فرض جواز التلقيح في حاجة إلى مراحل انتقالية..    مجددا.. المغرب يعلق رحلاته الجوية مع عدد من الدول الأوربية.. والسبب    بسبب "الفصل التعسفي وأساليب الترهيب".. نقابة مغربية تلوح باللجوء إلى منظمة العمل الدولية ضد مؤسسة التعاون الألماني    توقعات الطقس اليوم الخميس.. ما بين 8 و40 درجة في هذه المناطق    125 مليار درهم لإنعاش الاقتصاد الوطني والتشغيل    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    مشروع قانون المالية يعيد اعتماد المساهمة الاجتماعية للتضامن على الأرباح بالنسبة للشركات برسم سنة 2022    أحد مكتشفي لقاح كوفيد: حياتنا تعتمد على زيادة تمويل البحث العلمي لمواجهة التحديات    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    3 مزايا جديدة قادمة إلى واتساب.. عليك معرفتها    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    المغرب في المركز ال 11 عربيا في مؤشر المرأة والسلام والأمن    87,5% من الأسر المغربية: جيوبنا اكتوت بارتفاع الأسعار خلال 12 شهرا الأخيرة    يتزعمها طبيب بفاس.. الشروع في محاكمة شبكة الإجهاض    وزير الصحة البريطاني يحذر من إمكانية تسجيل 100 ألف إصابة يومية بكورونا    تشيلسي يسحق مالمو 4-صفر في دوري الأبطال …وزياش خارج مفكرة مدربه    الإمارات تنظم مونديال الأندية في 2022    الرجاء يعود للصدارة مؤقتا …وأ.خريبكة تفرض التعادل على بركان    انتخاب لبيلتة منسقا ومحمد بنلعيدي نائبا أولا لشبكة المساءلة الاجتماعية بالمغرب.    سابقة في كرة القدم الوطنية.. أندية الحسيمة تقرر تجميد أنشطتها!    من جديد.. ثلاثة قاصرين يتحرشون بفتاة في طنجة    شاهد ما قاله مغاربة عن فرض جواز التلقيح    تخصيص 1600 مليار سنتيم لدعم أسعار غاز البوتان والمواد الغذائية.. واقتراح إحداث 26 ألف منصب مالي    شركة "فيسبوك" العملاقة تُغير اسمها بدءا من الأسبوع المقبل    في ظل موجة الغلاء.. 73 في المائة من الأسر المغربية تتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    الخطاب النبوي الأخير    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نيويورك تايمز: روبوت قاتل استخدم في اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ومسؤولون أميركيون أقروا الخطة
نشر في هوية بريس يوم 19 - 09 - 2021

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) تفاصيل جديدة في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده أواخر العام الماضي قرب طهران، وقالت إنه تم استخدام "روبوت قاتل" في الاغتيال الذي اتهمت إيران إسرائيل بتنفيذه، مشيرة إلى أن مسؤولين في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب أقروا خطة الاغتيال.
ونشرت الصحيفة أمس السبت تقريرا مطولابموقعها الإلكتروني استنادا إلى مقابلات مع مسؤولين أميركيين وإسرائيليين وإيرانيين، بينهم مسؤولان استخباراتيان مطلعان على تفاصيل التخطيط للعملية وتنفيذها.
واغتيل فخري زاده -الذي يوصف بأنه أبو البرنامج النووي الإيراني- يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 عندما كان يقود سيارته مع زوجته متوجهيْن إلى منزليهما الريفي في مدينة أبسرد، التي تقع ضمن حدود محافظة طهران وتضم بيوتا فخمة لمسؤولين إيرانيين.
وقالت الصحيفة إنه في يوم الاغتيال، قاد العالم النووي الإيراني سيارته من منزله على بحر قزوين باتجاه أبسرد لتمضية إجازة نهاية الأسبوع فيه، على الرغم من أن المخابرات الإيرانية حذرته من مخطط لتصفيته.
وبالنظر إلى مركزه، كان يفترض أن يتنقل محسن فخري زاده وسط حماية أمنية، لكن نيويورك تايمز أشارت إلى أنه تجاهل التحذير، وكان يفضل أن يعيش حياة طبيعية.
وأوضحت أن إسرائيل كانت تسعى لاغتياله منذ 14 عاما، وأوقفت عام 2009 في اللحظة الأخيرة عملية لتصفيته بطهران بعد أن كشفها الإيرانيون، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو كان قد تحدث خلال مؤتمر صحفي عام 2018 عن التقدم الذي تحرزه إيران على الصعيد النووي، ودعا حينها إلى تذكّر اسم محسن فخري زاده.
كما أشارت إلى أن إسرائيل اغتالت 5 عملاء نووين إيرانيين، وأصابت سادسا، وقتلت أيضا المسؤول الأول عن البرنامج الصاروخي الإيراني و16 من أعضاء فريقه.
روبوت قاتل
وذكر تقرير الصحيفة الأميركية أن الاغتيال تم من دون وجود أي عملاء على الأرض وبواسطة روبوت قاتل قادر على إطلاق 600 طلقة في الدقيقة، وهو سلاح جديد عالي التقنية مزود بذكاء اصطناعي وكاميرات متعددة تعمل عبر الأقمار الصناعية.
وأوضح أن النظام الذي استخدم في العملية لم يكن مختلفا عن نظيره "سينتنيل 20" (Sentinel 20) الذي تصنعه شركة "إيسكريبانو" (Escribano) الإسبانية.
ووفق المصادر التي تحدثت إليها نيويورك تايمز، فقد بلغ وزن المدفع الرشاش مع الروبوت وباقي الملحقات مجتمعة نحو طن تقريبا، لذلك تم تفكيك المعدات إلى قطع صغيرة، ومن ثم تم تهريبها إلى إيران بطرق وفي أوقات مختلفة، ثم أعيد تجميعها سرا هناك.
وورد في التقرير أنه تم بناء الروبوت ليتناسب مع حجم حوض الشاحنة الصغيرة من طراز "نيسان زامياد" (Nissan Zamyad) التي يشيع استخدامها في إيران، وكذلك تم تركيب كاميرات في اتجاهات متعددة على الشاحنة لمنح غرفة القيادة صورة كاملة ليس فقط للهدف وتفاصيله الأمنية، ولكن للبيئة المحيطة.
وفي النهاية، تم تفخيخ الشاحنة حتى يمكن تفجيرها عن بعد وتحويلها إلى أجزاء صغيرة بعد انتهاء عملية القتل من أجل إتلاف جميع الأدلة، وفقا لنيويورك تايمز.
وبغرض تحديد الهدف بدقة، وضع عملاء إيرانيون جنّدهم الموساد الإسرائيلي الشاحنة الصغيرة على جانب الطريق الذي يسلكه فخري زاده، والتظاهر بأنها معطلة، في حين تم تزويدها بكاميرا مرتبطة بأقمار صناعية ترسل الصور مباشرة إلى مقر قيادة العملية.
وأكد تقرير الصحيفة الأميركية أن العملية بكاملها استغرقت أقل من دقيقة، وتم خلالها إطلاق 15 رصاصة فقط، حيث أشار محققون إيرانيون إلى أن الرصاصات لم تصب زوجة فخري زاده التي كانت تجلس على بعد سنتيمترات قليلة منه.
وكانت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء ذكرت بعد أيام من الاغتيال أن العملية استغرقت قرابة 3 دقائق فقط، وأنه لم يكن ثمة عنصر بشري في مكان الاغتيال، مشيرة إلى أنه تم إطلاق النار على سيارة العالم النووي بأسلحة آلية جرى التحكم بها عن بعد.
وحينها أيضا، نقلت وسائل إعلام إيرانية أخرى أن الأسلحة المستخدمة في الاغتيال صناعة إسرائيلية، وتم التحكم بها بواسطة الأقمار الصناعية.
تأييد أميركي للاغتيال
وكشفت نيويورك تايمز في تقريرها أن التحضيرات لعملية اغتيال محسن فخري زاده انطلقت عقب اجتماعات بين مسؤولين إسرائيليين وأميركيين أواخر 2019 وأوائل 2020.
وذكر التقرير أن الاجتماعات شارك فيها من الجانب الإسرائيلي رئيس الموساد يوسي كوهين، ومن الجانب الأميركي مسؤولون كبار بمن فيهم الرئيس دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو ومديرة وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" (CIA) جينا هاسبل.
وقالت الصحيفة إنه بعد انسحاب ترامب عام 2018 من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الكبرى، أرادت إسرائيل استئناف حملتها ضد البرنامج النووي الإيراني الذي تقول إنه يتضمن جانبا مخفيا لصنع سلاح نووي.
وأشارت إلى أن رئيس الموساد عرض على الأميركيين قائمة بعمليات محتملة ضد أهداف إيرانية من بينها العالم النووي محسن فخري زاده.
ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤول حضر اجتماعات إسرائيلية أميركية أن المسؤولين الأميركيين الذين جرى إطلاعهم على خطة اغتيال فخري زاده أيّدوها.
المصدر: الجزيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.