الناظور: توقيف شخص متلبس بحيازة 3 كيلوغرامات و800 غرام من مخدر الهيروين    تدخل السلطات العمومية في ظل حالة الطوارئ المعلنة .. مقاربة حقوقية قانونية    البريد بنك يتيح تأجيل سداد أقساط قروض زبنائه المتضررين من أزمة كورونا    كورونا يهدد بنسف موسم الحج    الحسيمة.. مجلس جماعة النكور يدعم الاسر المتضررة ويساهم في صندوق كورونا    اليوبي: "4980 هو عدد المخالطين للمصابين بفيروس 'كورونا' داخل المغرب .. 3112 منهم يخضعون حالياً للمراقبة والتتبع"    الناظور.. إيقاف شخص بحوزته 3 كيلوغرامات و800 غرام من مخدر الهيروين    طقس الأربعاء.. زخات مطرية رعدية ومحلية بهذه المناطق    تنفيذا لدورية وزارة الداخلية.. جماعات الجديدة تستجيب لدعوات الدعم الاجتماعي للمعوزين    كورونا.. وزارة الصحة تكشف حقيقة اقتناء 100 ألف جهاز كشف من كوريا الجنوبية    وفيات “كورونا” في الولايات المتحدة تتجاوز الصين    حوالي 600 ألف عامل ومستخدم مغربي يفقدون وظائفهم بسبب "كورونا"    أصيلة.. إعفاء المندوب الفرعي للصيد البحري    وزيرة الخارجية الاسبانية: لا تغيير في توافق المغرب وإسبانيا في موضوع الحدود البحرية    مندوبية التخطيط تكشف معطيات التجارة الخارجية    حوادث السير في المدن .. 5 قتلى و271 جريحا    فيروس كورونا.. 499 وفاة جديدة و9444 مريضا يتماثلون للشفاء بفرنسا    تجار "ڭراج علال" يتبرعون بكاميرات لمستشفى ابن رشد    فريق عمل يتجنّد لتوفير دروس مصورة في خريبكة    السلطات تكثف حملاتها لمراقبة الأسعار ومحاربة الاحتكار بإقليم الحسيمة (فيديو)    بنجرير .. نساء ورجال الأمن ينخرطون في حملة للتبرع بالدم        نقابيون يشتكون من عبيابة للعثماني بسبب “تنقيلات تعسفية” في ظل الجائحة    الأمير هاري يرد على ترامب بعدما طلب منه دفع مصاريف تأمين الحماية    غرامة مالية لحاريث بعد خرقه الحجر الصحي    حوار مع المحامي رشيد وهابي حول تأثير كوفيد-19 على عقود العمال من ضحايا الفيروس    بنشعبون يدعو إلى تسهيل إبرام الصفقات العمومية    أمي : عنوان قصيدة شعرية جديدة للشاعر الدكتور عبد الله الكرني    هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بجهات المملكة    الCCM يقترح 25 فيلما سينمائيا يعرضون مجانا خلال فترة الحجر الصحي- القائمة    إلى أثرياء المملكة: فكروا بغيركم لتسعدوا بثرواتكم    اشتدي أزمة تنفرجي قد آذن ليلك بالبلج : الفنان القدير عبد الهادي بلخياط يقول لكم «بقاو ف ديوركم»    بعد استفاقته من الغيبوبة.. أياكس يلغي عقد لاعبه عبد الحق نوري    مهرجان مراكش تضع مبلغ 200 مليون ضد "كورونا"    تقرير طبي للحسم في مكان مبارتي الوداد والرجاء    السجون: شقيقة بطمة وغلامور لا تستفيدان من أية امتيازات تفضيلية في بلاغ لها    رضوان غنيمي: خالق الإشاعة خائن لمجتمعه    قنصلية المغرب بميلانو: جميع المغاربة المتوفين بفيروس “كورونا” دفنوا في مقابر إسلامية وفقا للطقوس المتعارف عليها    القرض الفلاحي يعلن تأجيل سداد قروض السكن وقروض الاستهلاك    لزرق: لا يمكن تعليق أو تأجيل افتتاح البرلمان إلا عند إعلان حل أحد مجلسي البرلمان أو هما معا    مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة يخصص 20 مليون درهم لاقتناء مواد وتجهيزات التعقيم    "تأجيل" دورة ألعاب البحر المتوسط إلى 2022    0.8 في المائة معدل وفيات كورونا بألمانيا.. وتحذيرات من استمرار الجائحة لأسابيع وشهور    نقيب هيئة المحامين بمراكش يعلن إصابته بفيروس كورونا    استقرار عدد المصابين ب “كورونا” في المغرب    التعاونية الفلاحية كوباك-جودة تتكفل بالاحتياجات الأساسية ل 3000 أسرة لمدة شهر    حسن الظن بالله في زمن الحجر الصحي    وفاة نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام في فرنسا    ابتداء من هذا التاريخ.. ممنوع ركوب أكثر من شخصين بشاحنات نقل البضائع قرار وزاري    حضروا حفل زفاف بأكادير.. وفاة 3 يهود مغاربة بسبب فيروس “كورونا” تم رصد 16 حالة إصابة في صفوف اليهود المغاربة    كورونا يؤجل حسم نزاعات الوداد الرياضي في المحكمة الدولية    تصريح مقلق لمنظمة الصحة العالمية: وباء “كورونا” أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا    زياش فنان في الملعب والمطبخ … يستغل الحجر الصحي ويحضر وجبة مغربية    "قْرَا فْدَارْكْ".. وسم يشجّع المغاربة على القراءة في زمن الحَجْر الصحي    الاختلاف في ظرف الائتلاف    الحجر الصّحي بين وصايا العلم وتوجيهات النبي ﷺ    الإدريسي: كونوا إيجابيين    حماة الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأجيل محاكمة المتهمين في قضية اغتصاب القاصر “خديجة” حتى 9 يوليوز
نشر في لكم يوم 25 - 06 - 2019

حدد الثلاثاء التاسع من يوليو ز موعداً لمحاكمة المتهمين باحتجاز واغتصاب القاصر خديجة التي هزت قضيتها الرأي العام المغربي وتنتظر بفارغ الصبر صدور الأحكام لكي تتمكن من نزع الوشوم التي تقول إن خاطفيها رسموها على جسدها.
حظيت خديجة (17 عاما) بتعاطف وتضامن واسعين عندما كشفت في غشت انها احتجزت لنحو شهرين، تعرضت خلالهما للاغتصاب والتعذيب ورسم وشوم على جسدها، بعد خطفها من أمام بيت أحد أقاربها في بلدة أولاد عياد قرب مدينة بني ملال وسط المغرب.
وقالت عقب جلسة استمرت للحظات وكانت الأولى التي تحضرها، “أنتظر انتهاء المحاكمة بفارغ الصبر لتظهر الحقيقة وأتمكن من نزع هذه الوشوم، واستئناف حياة عادية”.
ولم يتم استدعاؤها للجلسة الأولى بينما غابت عن الثانية “لأسباب صحية” بحسب والدها.
وقرر القاضي تأخير المحاكمة إلى 9 يوليو، بعد دقائق من افتتاح الجلسة، ريثما يتم تعيين محامين في إطار المساعدة القضائية لاثنين من المتهمين في القضية.
وجلست خديجة في قاعة المحكمة بجانب ناشطتين أطلقتا حملة “لن نصمت” لإدانة العنف ضد النساء في أعقاب الكشف عن قضيتها، قدمتا من الدار البيضاء لدعمها. وتابعت مجريات الجلسة القصيرة بهدوء وتركيز.
وكانت تضع قفازا أسود على إحدى يديها يغطي بعض الوشوم، التي تؤكد أنها من فعل خاطفيها.
وأوضحت “أريد التخلص من هذه الوشوم، كلما تأخرت المحاكمة كلما انتشرت مضاعفاتها على جسدي”.
وينصح دفاعها بعدم إزالة الوشوم إذ يمكن أن يطلب القاضي معاينتها. ويؤكد محاميها إبراهيم حشان أن “خبرة طبية أجريت على الوشوم تؤكد رواية خديجة”.
ولم تكن تفصلها سوى خطوة واحدة عن المقاعد التي أجلس عليها المتهمون، المتراوحة أعمارهم بين 19 و29 سنة، مصفدي الأيدي تحت حراسة رجال الشرطة.
ولوح بعضهم تحية لمن حضر من أقاربه مبتسما بينما غلب التجهم على وجوه أكثريتهم.
ويلاحق 10 متهمين في حالة اعتقال، واثنان في حالة سراح. بينما يمثل متهم واحد، كان قاصرا أثناء وقوع الأفعال، أمام قاض مكلف بالقاصرين.
وما يزال مشتبه به واحد رهن التحقيق، بينما تقررت عدم ملاحقة شخص آخر، بحسب إبراهيم حشان محامي خديجة.
وتقول الشابة إن حالتها النفسية الآن “أفضل” بعدما عانت “فترة عصيبة” وإن لم تتخلص كلية “من الخوف”.
وتضيف مخاطبة النساء ضحايا العنف “أقول لهن ألا يصمتن، الصمت يشجع المعتدين على ارتكاب المزيد من الجرائم”.
وبجانب التضامن والتعاطف اللذين حظيت بهما، واجهت خديجة وعائلتها تعليقات مشككة في روايتها وأخرى تحملها مسؤولية ما وقع. وغالبا ما تضطر النساء ضحايا الاغتصاب في المغرب للصمت تحت ضغط ثقافة محافظة.
لكن القضاء قرر ملاحقة المتهمين الذين أوقفو عقب تصريحات خديجة، بتهم ثقيلة منها الإتجار بالبشر والاغتصاب والاحتجاز وتكوين عصابة إجرامية، بينما يلاحق آخرون بتهمة عدم التبليغ عن جنايتي الاتجار في البشر والاغتصاب.
وتصل عقوبة الإتجار بالبشر في المغرب إلى 30 سنة.
وخلصت دراسة رسمية نشرت الأسبوع الماضي إلى أن أكثر من 90 بالمئة من المغربيات ضحايا العنف يحجمن عن تقديم شكوى. وسجلت الدراسة أن 54,4 بالمئة من المستجوبات كن ضحايا لشكل من أشكال العنف.
وتبنى المغرب السنة الماضية، بعد نقاشات محتدمة، قانونا لمكافحة العنف ضد النساء يشدد العقوبات في بعض الحالات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.