عبد النباوي: تخليق القضاء وإصلاحه مهمة جميع المغاربة كل من موقعه    مجلس النواب يصادق على مشاريع قوانين في مجال الاقتصاد ودور الحضانة    المغرب وإسبانيا.. من أجل توازنات إقليمية جديدة    المطارات المغربية استقبلت خلال أسبوع 195 ألفا و547 مسافرا عبر 1857 رحلة جوية    تأسيس الفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة بهدف تنظيم القطاع    مقاولات قطاع الصناعة التحويلية تتوقع ارتفاع الإنتاج في الفصل الثاني من 2021    البنك الدولي: الانتعاش الاقتصادي بالمغرب سيكون غير منتظم ونسبة النمو ستبلغ 4.6% في 2021    الحكومة الجزائرية تقدم إستقالتها ل"تبون".. هذه التفاصيل    الرجاء يواجه الجديدة وعينه على تحقيق النقاط الثلاث    رسميا.. الغاء قانون الهدف بهدفين خارج الأرض في مُسابقات الويفا    الكاتب بشير القمري في ذمة الله    "موسم أصيلة" الثقافي يعقد هذا العام في دورتين في الصيف والخريف    تسجيل 484 إصابة بفيروس "كورونا" وإجراء 9756702 عملية تلقيح    كوفيد 19… مستجدات الوضع الوبائي بتطوان    سابقة.. تلميذة تحصل على معدل غير مسبوق في الامتحان الجهوي بتيفلت    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب باستحضار قيم حقوق الإنسان لإنقاذ حياة الصحافي سليمان الريسوني    قبل الانتخابات .. الترحال السياسي ينعش بورصة الاستقطابات    استمرار محنة ساكنة تندوف ومظاهر العنف ضد المهاجرين.. الجزائر تقف أمام مسؤولياتها    بيراميدز يحل اليوم بالدار البيضاء في غياب بعض اساسييه!    طلبة بالبيضاء يعتدون على متدرب بالتكوين المهني ب"الهراوات" والأمن يوقف الجناة    مخاوف من دخول المتحور "دلتا" إلى المغرب، والدكتور حمضي يوضح    مقتل ناشط معارض يُشعل احتجاجات عارمة بفلسطين.. وأسرته تتهم أمن السلطة ب"اغتياله"    مواطنون يصدمون بعدم تطبيق الفنادق قرار تخفيض 30 في المائة.    ماركا تزف خبراً ساراً لعشاق برشلونة والأرجنتيني ليونيل ميسي    طارق السكتيوي: "أتمنى تأهل الوداد للنهائي والأهلي الأقرب لنيل لقب دوري أبطال أفريقيا"    الصحة العالمية تُسجل تباطؤ في الجائحة للأسبوع الثامن على التوالي في العالم    توظيف مالي لمبلغ 2.25 مليار درهم من فائض الخزينة    بعد ترقب كبير.. محكمة النقض تحسم في ملف الزفزافي ومن معه -التفاصيل-    وزارة الصحة تطلق الأيام التحسيسية حول تغذية الأم والطفل    العثور على مخترع أول برنامج حماية من الفيروسات في العالم "جثة" داخل زنزانته بإسبانيا    العثماني يكشف المستور في زيارة هنية ولقائه ببنكيران الذي لم يتم    شاهد.. مذيع تلفزيوني يقطع نشرة الأخبار للمطالبة براتبه ورواتب زملائه    كريستيانو رونالدو يواصل تحيطم أرقامه القياسية    منظمة الصحة العالمية: تباطؤ الجائحة للأسبوع الثامن على التوالي في العالم    واقع القطاع غير المهيكل بطنجة في زمن العولمة والجائحة في صلب نقاش فعاليات اقتصادية جهوية    درجات الحرارة تشهد ارتفاعا ملحوظا و تصل إلى 43 درجة الخميس بعدد من مدن المملكة    الأستاذ نزار بركة يشارك في لقاء تشاوري بين الأحزاب واللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    ‪ نقابيو الصحة يطالبون بحل نهائي لملف الانتقالات‬    مسرحية "جنان القبطان" .. ثلاث أرواح محكومة بالتيه الأبدي في الزمان والمكان    النظام الاستخباراتي وأهمية المعلومة..    لأول مرة .. المغرب يشارك في مناورات عسكرية بحرية تضم إسرائيل    وزارة التربية الوطنية تكرم أبطالا رياضيين وتلاميذ متفوقين في امتحانات البكالوريا‬    غضب فيسبوكي…بعد ترقية للميليونير العداء "الكروج" و"حيسو" خارج السلم والمهمة "موظف شبح" (وثيقة)    وزارة التعليم تُعّدل حساب المعدل لنيل شهادتي الإبتدائي والإعدادي    أكادير تحتضن ندوة دولية حول : " التواصل المؤسساتي والتنمية ورهانات الحكامة " (بلاغ صحفي)    العثماني: مصالح المغرب العليا خط أحمر لا تساهل ولا تسامح فيها    إتلاف عمل فني في طنجة بسبب عدم وجود ترخيص    "أنثروبولوجيا الجسد".. كتاب جديد لعبد الصمد الكباص    دار الشعر بمراكش تنظم فقرة "الإقامة في القصيدة"    خاصة بالصور والفيديو.. واتساب يضيف ميزة مذهلة انتظرها الجميع    حسن وهبي.. مفرد بصيغة الجمع    "التعلم الذاتي" والتعليم "عن بعد" حاضران في المقرر الوزاري للسنة الدراسية القادمة    "أوكسفورد بيزنيس غروب" يسلط الضوء على التحول الرقمي للخدمات المالية بالمغرب    دراسة تحذر الأطفال والمراهقين من عارض خطير يحدث أثناء النوم    وهم التنزيل    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد الشرقاوي يكتب: برقيةٌ عاجلةٌ إلى السفير داڤيد جوفرين ممثل إسرائيل في المغرب!
نشر في لكم يوم 16 - 05 - 2021

وأنت تعود إلى إسرائيل من خشيتك على سلامتك وتعثّر مشاريعك للتطبيع الثقافي بعد السياسي في الرباط، أبلغك بأن لا حاجة لأن تنشغل بأمر السفر إليها قريبا، بل يمكنك أن تقضي أسابيع وأشهرًا وسنواتٍ، وليس مجرد أيامٍ "للاطمئنان على الحالة الصحية لوالدك الذي يرقد في المستشفى".

بكل نبض الانسانية في قلبي، أرجو لوالدك استعادة الصحة والعافية لتقضي معه أوقاتا حميمية طيبة، وتجدا معا الفرصة لحوارات وتأملات لم تسمح مشاغلك بالخوض فيها من قبل. فلتكن عطلةً ملهمةً لك للعودة إلى الذات وتحقيق بعض التوازن بين شؤونك العائلية وطموحاتك الدبلوماسية.
قد يحكي لك والدُك عن سنوات شبابه وكيف قامت إسرائيل على ترحيل الفلسطينيين إلى الأردن، وانتزاع أراضيهم، وتهويد معالم القدس والمدن والبلدات الفلسطينية الأخرى، ومنع فلسطينيي الشتات من حق العودة، وكيف مات إدوارد سعيد بغصة في قلبه بين منفاه وحرمانه من مقدسيته، فيما يجوز ليهود أمريكا وأوروبا حمل الجنسية الإسرائيلية والعيش في القدس إذا أرادوا ودون شروط. وقد تجد أنت ووالدك بعض اللحظات للتعريج على سؤال مهم عن مسار احتلال بحمولة صهيونية يثير اليوم مظاهرات تنديد واسعة النطاق في الرباط ومدريد ولندن وواشنطن وغيرها، وهي تشجب ممارسات إسرائيل شتى أصناف الفصل العنصري "الأبارتايد"، وهي خلاصة نبّه إليها الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر قبل خمسة عشر عاما.
كيف يستقيم المنطق السياسي وفهم التاريخ لديك أنت وغيرك من المثقفين الإسرائيليين من حملة الدكتوراه والأقلام والنياشين التقديرية؟ كيف تحملكم قوميتكم الجامحة على قمع التفكير المستقل والنقد الذاتي في أذهانكم وصدوركم لمشروع احتلال أصبح عبثيا متآكلا من ذاته، بل يثير عليه أيضا انتقادات الجمهوريين والديمقراطيين، والمحافظين واليساريين، والديغوليين والاشتراكيين، وفئات من يهود العالم الذين يرفضون المشروع الصهيونى منذ أكثر من مائة؟
قد يسألك والدك كيف يمكنك أن تبرّر حصيلة العدوان الذي يشنّه رئيس وزرائك بينامين نتنياهو على أطفال غزة، ومدنيي غزة، وأبراج غزة، وأحلام غزة في الحياة. هل ستجد في مخيلتك عبارات جديدة تقلل من فظاعة القذائف الإسرائيلية وهي تنسف أمعاء أطفال غزة؟ ماذا سيبقى في قاموسك الدبلوماسي وأنت تتحدث هاتفيا مع محاوريك في الرباط أو أي جغرافيا أخرى؟ أصدقاؤك في القاهرة يذكّرونك دوما بأن من الصعب الترويج لاتفاق "سلام بارد" cold peace مبرم مع الحكومات ليصبح "سلاما دافئا" warm peace مع الشعوب. هذا هو حال اتفاقية السلام المصرية منذ 1979، واتفاقية وادي عربة مع الأردن منذ 1994، ولا تحيد عن هذا المسار اتفاقاتُ أبراهام الأربع بلمسة ترمب منذ أواخر العام الماضي. يبدو أن اتفاقات أبراهام تحمل نحسها في ذاتها، فهي كما قيل"ما طار طيْرٌ وارتفع، إلا كما طار وقع."
بالنظر إلى ماحدث في القدس وما يحدث في غزة، هل ينفع أسلوبك في الدبلوماسية العامة أو ارتداء الجلباب المغربي الأصفر، أو الغزل في طهي الطاجين، في أن يُنسي المغاربة لماذا كرُب مطلع عيدهم وهتفت حناجرهم في المظاهرات، ولماذا ارتفع صدى الروح الجماعية للشباب خلال ترديد النشيد الجديد لألتراس الرجاء البيضاوي؟
مُحاوِروك في الرباط اليوم هم محاورو كوشنير وبومبيو وبن شبات قبل ستة أشهر. كانوا جاهدين في إقناع المغرب، قمةً وقاعدةً، بعهد "الفتوحات الدبلوماسية العالمية" وأحلام "الاعتراف الأمريكي" بسيادة المغرب على الصحراء، وانقلاب ميزان القوة في مجلس الأمن ضد "الخصوم"، وكيف يغدو المغرب "قوة إقليمية مؤثرة"، وأيضا بوعود الملايير السبعة من الدولارات "المرتقبة" التي ستضع البلاد في مستوى نامٍ جديدٍ. وانكبّت منصات إعلام التضليل والتبرير على النفخ في أمور غير حقيقية وفق توجيهات لصناعة آمال غير واقعية وافتعال بطولات مزيفة.
مرّت ستة أشهر، وذهبت السكرة مع وعود ترمب ونتنياهو، وجاءت الفكرة مع لحظة الحقيقة في جلسة مجلس الأمن، وأي رسالة تستخلصها الرباط بعد الاتصال الهاتفي بين بلينكن وبوريطة غادة الاتصال المماثل بين بلينكن وبوقادوم. لقد استنفد محاوروك في الرباط رصيدهم في التسويف والانتظارية والاتكال على إسرائيل وعلى لوبياتها في واشنطن. فجاء السؤال المحرج في الاجتماعات العاصفة: هل هو تطبيعٌ يُجدي، وهل هناك اعترافٌ سيأتي، فلِمَ الاستهتارُ بالرصيد السياسي والديني والرمزي لرئاسة لجنة القدس؟
يجلس السيد بن شبات ضمن أعضاء الحكومة المصغرة حاليا في غرفة العمليات، ويعتز بدوره القيادي إلى جانب نتنياهو وبني غانتس وكوهين وكوخافي في تحديد الاستراتجية العسكرية واستهداف المدنيين والأحياء السكنية في غزة، دون مراعاة لتداعيات ذلك على الدول التي وقعت اتفاقات أبراهام. ولم يكترث لمضاعفات أي تصعيد مسلح ضد الفلسطينيين على موقف المغرب من قضية فلسطين ودوره السياسي والتاريخي على رأس لجنة القدس. وإذا فكّر السيد بن شبات مجدّدا في توظيف سردية "اليهودي المغربي الحنون" إلى دارجته ومسقط رأسه وبسملة "الله يبارك فْعْمر سيدي…"، فلا يبدو أن الحيلة ستنطلي مجددا على أهل الرباط.
عشية اللقاء بين بن شبات وكوشنير مع الملك محمد السادس في قصر الرباط في 22 يناير الماضي، كتبتُ مقالة بعنوان "معنويات الملك لا تحتاج لترميم إسرائيلي" أقول فيها: "سردياتٌ… وحكاياتٌ… ونوستالجيا… قد تنتشي بها الآذان وتنفتح لها الصدور، وترتفع معها الحميمية العاطفية، وتغيب عقلانية التفاوض الصارم في القبول بمقايضة اعتراف مقابل تطبيع. هي دبلوماسية تطبيعية ناعمة تستغل التاريخ أيضا عندما يتحول بن شبات إلى "برّاح" لترويج النسخة المغربية من "اتفاقيات إبراهيم" (في المغرب) و"اتفاقات أبراهام" (في البيت الأبيض) لكونها "ترمز إلى الأصل المشترك للأديان السماوية الثلاثة. أورشليم.. القدس.. والأماكن المقدسة يجب أن تكون مواقع تحقق التقارب والسلام والأخوة بين الشعوب وليس الحرب والعداوة"، حسب تعبيره. مثاليةُ الدين، وخطابُ التاريخ، وسردياتُ النوستالجيا وأدواتٌ ناعمةٌ أخرى تترقب أن تقبل الرباط خطة التطبيع، فما الخيار بين جاذبية العاطفة وحساب العقل!"
والآن، أبلغك أيها السفير جوفرين أن المغاربة بشتى أطيافهم الفكرية ومشاربهم السياسية قد وازنوا بين العقل والعاطفة، واستعادوا صحوتهم وحسن بصيرتهم بعد ستة أشهر من التضليل الدبلوماسي. فلا تستعجل وأطِلِ المقام مع والدك وأسرتك الكبيرة في تل أبيب، ولا تتحمّس للعودة قريبا إلى المغرب. وحتى إذا جمعتَ حقائبكَ وعزمتَ على السفر، فلن تجد رحلة مباشرة إلى الدار البيضاء لا بعد شهر ولا بعد عام بعد أن تبين أن التطبيع صفقة في اتجاه واحد.
أسبوع عدواني واحد من قبل إسرائيل أظهر للرباط مجازفة التفكير الجماعي المتطابق والتحمس ل"هدايا" نتنياهو وترمب أكثر من حقيقتها، وكشف القناع عن سردية أن التطبيع سيساعد على حماية الفلسطينيين أو يساهم في التوصل إلى حل عادل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وحتى وزير التعليم وصديقك في مشروع التطبيع التعليمي والثقافي سعد مًْزازي لن ينجح في إقناع المغاربة وأبناء الجيل الجديد في كليات الحقوق بإلغاء مادة "حقوق الإنسان" واستبدالها بمادة "فن العيش المشترك". طبعا، خطة التطبيع وتغيير العقول والقلوب تستدعي طمس المعرفة ومنع التفكير من أصله في سبل احترام حقوق المغاربة، وحقوق الفلسطينيين، وحقوق العرب.
فمن أجل عيونك وعيون التطبيع، يتجاهل المغرب بنود دستوره الذي خصص بابا كاملا يشمل واحدا وعشرين فصلا للحقوق والحريات. وبلغة أصدقائنا العراقيين، يقول لك صديقك مزازي "ادّلل، عزيزي دافيد، هل من رغبات أخرى..؟" نعم، "فن العيش المشترك" منهجية ذكية وبيداغوجية دبلوماسية للغاية في تعليم الطلاب المغاربة "التاريخ الصحيح" بالتشديد على أهمية الوجود اليهودي في المغرب، أو كما تساءل صديقك الآخر بوريطة خلال حديثه مع أصدقائك في أيباك: "ما إذا كان بإمكاننا التحدث عن المغرب والجالية اليهودية باعتبارهما كيانين منفصلين لأنهما يشكلان مجتمعا واحدا."
لا خلاف على مجرى التاريخ والتعايش العربي اليهودي قبل 1967، لكن المشكلة أن يتم توظيفها الآن وبشكل انتقائي في غرس مقومات التطبيع عبر الجامعة وعبر الإعلام وبقية مؤسسات المجال العام. وسيقتضي "فن العيش المشترك" قريبا إدراج نصوص ومقررات عن كراهية الفلسطينيين لليهود، وكيف أن أهل غزة "عدوانيون" و"إرهابيون"، وكيف يثيرون حفيظة قوات "الدفاع" الإسرائيلية، وكيف أن معارضة التطبيع "جريمة أخلاقية" وخروج عن الملة وتخلّ عن الروح الوطنية. وقريبا، قد يدخل القضاء المغربي بدوره على الخط لمقاضاة مرتكبي "جريمة" نكران المحرقة النازية ومعاداة السامية.
أحداث هذا الأسبوع مؤشر ضمني على مجازفة إن لن تكن خسارة ثلاثية الأبعاد: تطبيع مارق، واعتراف عالق، وتداعيات قلق على موقف المغرب من القضية الفلسطينية. ولن تستطيع، أيها السيد جوفرين ومن خلفك بن شبات ولا كبيركم نتنياهو، أن تهذّبوا هذه الحقيقة بتلوينات أو "فذلكات الفوتوشوب" السياسي.
قد تصبح تداعيات تهجير سكان حي الشيخ جراح والعدوان على غزة كناية عن ثلاث نكبات رمزية جديدة في تاريخ المغرب: نكبةُ تطبيع مسموم، ونكبةُ اعتراف مغشوش بالقول دون فعل، ومخاطرةٌ بمصداقية رئاسة لجنة القدس وتمسك المغرب بأن يبقى منتصب القامة يمشي بعزة واحترام في زعامتها ورمزيتها في العالمين العربي والإسلامي.
بانتظار أن ينتبه ذوو الألباب!
* أستاذ تسوية الصراعات الدولية وعضو لجنة خبراء الأمم المتحدة سابقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.