بطولة إسبانيا: ريال ينفض غبار الهزيمة القارية في اشبيلية وينتزع الصدارة    نيمار يُنقذ باريس أمام ليون بهدف متأخر جديد    البطولة الاحترافية: فارس البوغاز يكتفي بالتعادل أمام الدفاع    بسبب حركة لا أخلاقية .. عقوبة كبيرة تنتظر حمد الله في السعودية    تشييع جنازة الفنان أحمد الصعري في أجواء مؤثرة    سفر رحلة مع إبليس    التشكيل الرسمي لريال مدريد أمام إشبيلية    الريال يتجاوز "زلزال" باريس بفوز صعب على إشبيلية ويجاور أثلتيك في الصدارة    بطولة القسم الثاني : شباب المحمدية يضرب بقوة    لشكر يصف التقدم والاشتراكية ب”التلميذ” ويوضح طبيعة الخلاف بينه وبين نبيل بنعبد الله    موراتينوس يشكر جلالة الملك    تعويض الامازيغية بالفرنسية في لافتة قيادة اتسافت يغضب جمعيات بالدريوش    تحليل إخباري: أسباب إخفاق “النهضة” الإسلامي في الانتخابات الرئاسية التونسية    "القائمة العربية" تدعم تكليف غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية    المجلس الأعلى للحسابات مجرد فزاعة...    “صناع” خمر الجنوب في قبضة الأمن.. توقيف شخصين وحجز 30 لترا من ماء الحياة    على خلفية وفاة فرح .. إطارات حقوقية تدعوا إلى وقفة احتجاجية أمام مستشفى للامريم    إحباط تهريب 17,5 كلغ من مخدر الشيرا داخل عجلة احتياطية بباب سبتة    خسرت 30مليار جنيه.. بورصة مصر تهوي بعد احتجاجات الجمعة    من مقر الأمم المتحدة.. السفياني يبرز دور المغرب في مجال المناخ و التنمية المستدامة و يعرض تجربة شفشاون    أخنوش يدعو إلى المشاركة في الانتخابات لقطع الطريق عن المنتفعين    المغرب يستعيد من فرنسا بقايا عظمية تعود إلى العصر الحجري تم اكتشافها قرب الصخيرات    “كشف الحقيقة ليس جريمة” هاشتاغ يغرق الفايسبوك بصور المدارس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    جمهور شالكه يُكافئ حارث ويقوده لحصدِ أولى الجوائز    بومبيو: نسعى ل”تفادي الحرب” مع إيران وإرسال القوات الأميركية يستهدف الردع    شخص يحاول اقتحام بسيارته مسجد في شرق فرنسا    من أمام منزل الفنان الراحل الصعري شهادات مؤثرة للفنانين    أول تعليق رسمي في مصر على الاحتجاجات ضد السيسي    تراست: ستيني يطعن زوجته الخمسينة بعد أن رفضت زواجه من إمرأة ثانية    الصحة بإقليم العرائش : موت فرح مسؤولية مشتركة    مستخدمو القناة الثانية يحتجون أمام مقرها غداً الإثنين    مسؤول إماراتي: تحويل مسار رحلتين بمطار دبي بعد الاشتباه بنشاط طائرة مسيرة    غدا بالجزائر.. محاكمة شخصيات عسكرية وسياسية بينهم شقيق بوتفليقة    بعد احتجاجات الحقوقيين.. ال “CNDH” يدخل على خط مصادقة الحكومة على “عهد حقوق الطفل في الإسلام”    وزارة الثقافة: فرنسا تسترجع 20 قطعة أثرية تخص تاريخ المملكة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد 22 شتنبر 2019 بالمغرب    عسكوري تعود ب “حكايتي”    في الجزائر.. ضرائب ورسوم جديدة لزيادة الإيرادات في موازنة 2020    دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الشعري الجديد وتعد عشاقها بالجديد    المظاهرات تتجدد في مصر.. اشتباكات بين مئات المتظاهرين وقوات الأمن    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    بيبول: حبيركو تستعد لتجربة تلفزيونية جديدة    صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا    فيلم »الأرض تحت قدمي » يتوج بجائزة مهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    خبير اقتصادي: وضع السوق لا يدعو أبدا إلى القلق أسعار العقار السكني تتراجع    “رام” شريكة “يونيسكو” في تنمية إفريقيا    في خطوة غير مسبوقة.. BMCE OF Africa تطلق النسخة الإلكترونية للتقرير السنوي    حق الولوج إلى العدالة.. المغرب في المرتبة 45 عالميا    احتجاز ناقلات «الاحتجاج»    الهجمات على «أرامكو» تربك العالم.. حذر ومخاوف من أزمة طاقية    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثة مغاربة من بين الفائزين بالجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية
نشر في لكم يوم 21 - 03 - 2017


21 مارس, 2017 - 05:13:00
تم، مساء أمس الإثنين بالدوحة، تتويج ثلاثة باحثين مغاربة من بين ثمانية باحثين عرب بالجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية في دورتها السادسة، التي انتظمت في موضوعي "سؤال الأخلاق في الحضارة العربية الإسلامية"، و"الشباب العربي.. الهجرة والمستقبل".
وفاز بالجائزة العربية، البالغة قيمتها الإجمالية 160 ألف دولار، التي تم الإعلان عنها وتوزيعها في ختام أشغال المؤتمر السنوي السادس للعلوم الاجتماعية والإنسانية، الذي عقده المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات على مدى ثلاثة أيام (من 18 إلى 20 مارس الجاري)، ستة باحثين في فئة البحوث غير المنشورة ضمن موضوعي الدورة، وباحثان بجائزة الأبحاث المنشورة في الدوريات العربية، بينما تم حجب جائزة الأبحاث المنشورة في الدوريات الأجنبية.
ففي موضوع "سؤال الأخلاق في الحضارة العربية الإسلامية" في صنف (الأبحاث غير المنشورة)، كانت الجائزة الثانية، البالغة قيمتها 15 ألف دولار، مناصفة من نصيب كل من الباحث المغربي، عبد القادر ملوك، عن بحثه "القيم الأخلاقية في ميزان العصر في البحث عن نظرية أخلاقية تحقق شرطي الأخلاقية والإنسانية طه عبد الرحمان في مواجهة موضوعية هيلاري بتنام وكونية يورغن هابرماس"، والباحث التونسي حمادي ذويب عن بحثه "إشكالية منزلة الأخلاق في المدونة الأصولية الفقهية". ونال الجائزة الثالثة، البالغة قيمتها عشرة آلاف دولار، الباحث الموريتاني مولاي أحمد جعفر عن بحثه "أخلاق التعقل في فلسفة الفارابي وراهنيتها في الفكر الفلسفي العربي المعاصر". أما الجائزة الأولى في هذا الصنف، فقررت اللجنة حجبها ل"عدم بلوغ البحوث المتنافسة الشروط المنصوص عليها".
أما في موضوع "الشباب العربي: الهجرة والمستقبل"، فتوجت لجنة هذه الدورة الباحثة التونسية، عائشة التائب، بالجائزة الأولى، البالغة قيمتها 25 ألف دولار، عن بحثها "الفتاة العربية والهجرة إلى الجهات الموعودة: محاولة في الفهم"؛ فيما آلت الجائزة الثانية إلى الباحث المغربي المقيم في ألمانيا، زهير سوكاح، عن بحثه "صورة الشباب العربي اللاجئ في الصحافة الألمانية: نموذج مجلة دير شبيغل"، بينما ذهبت الجائزة الثالثة للباحث المصري إبراهيم محمد علي عن بحثه "أنماط التنمية الاقتصادية والهجرة في البلدان العربية: دراسة قياسية".
وعن فئة النشر في الدوريات باللغات العربية، قررت اللجنة منح الجائزة الثانية بقيمة عشرة آلاف دولار للباحث السوري عزام أمين عن بحثه "التكيف الاجتماعي والهوية الإثنية لدى الشباب من أصول عربية مغاربية في فرنسا: حين يكون العنف استراتيجيا هوياتية"، والمنشور في مجلة (عمران).
أما الجائزة الثالثة، البالغة قيمتها خمسة آلاف دولار، فكانت من نصيب الباحث المغربي بن أحمد حوكا عن بحثه بعنوان "الرأسمال الاجتماعي ورابطة العيش المشترك: دراسة في الركائز الأخلاقية والثقافية للاجتماع السياسي بالمغرب"، والمنشور في المجلة العربية لعلم الاجتماع "إضافات".
وقررت اللجنة في هذا الصنف، حجب الجائزة الأولى، بينما لم تمنح جائزة النشر في الدوريات باللغات الأجنبية خلال هذا العام "لبعض الأبحاث التي ترشحت عن موضوعي الجائزة".
وكانت لجنة الجائزة قد فتحت باب الترشح للجائزة في أبريل 2016، لتتوصل منتصف مايو ب120 مقترحا في فئة الأبحاث غير المنشورة بواقع 60 مقترحا في كل واحد من موضوعي الجائزة، ليتم، بعد التحكيم، قبول 30 مقترحا بحثيا والتوصل بعد نهاية فترة الإنجاز ب13 بحثا في موضوع الأخلاق، وثمانية أبحاث في موضوع الهجرة، من قبل عشرة مرشحين من المغرب وستة مرشحين من الجزائر، وخمسة مرشحين من تونس، وأربعة مرشحين من مصر، ومرشح واحد من كل من فلسطين وموريتانيا وسورية والعراق واليمن.
أما عن فئة الأبحاث المنشورة في الدوريات المحكمة، فتوصلت اللجنة ب34 بحثا حظي فقط منها بالقبول عشرة أبحاث باللغة العربية.
وحرص المدير العام للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، عزمي بشارة، في كلمته خلال حفل توزيع الجائزة، على لفت الانتباه الى أنه بناء على تقييم للدورات الست السابقة، قرر المركز أن تكون الدورات المقبلة لكل من المؤتمر والجائزة كل عامين لإتاحة الوقت للباحثين لإعداد بحوث أكثر رزانة، مشيرا الى أنه تقرر أيضا أن يجري الإعلان عن الدعوة لكتابة أوراق بحثية للمؤتمر والجائزة بشكل موحد، بحيث يصبح كل بحث مقدم للمؤتمر تلقائيا مترشحا للجائزة، على أن يكون للمؤتمر والجائزة موضوع واحد وليس مسارين مثلما اعتمد في النسخ السابقة.
ولتحفيز الراغبين على المشاركة في الدورة المقبلة، المقررة للمؤتمر والجائزة في 2019، قال بشارة إن الموضوع المقبل سيتمحور حول "مناهج البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية".
يذكر أن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" خصص مؤتمره السنوي الأول بالدوحة في مارس 2012 لموضوعي "الهوية واللغة في الوطن العربي" و"من النمو المعاق إلى التنمية المستدامة: أي سياسات اقتصادية واجتماعية للأقطار العربية؟"، ومؤتمره الثاني بالدوحة لموضوعي "جدلية الاندماج الاجتماعي وبناء الدولة والأمة في الوطن العربي"، و"ما العدالة في الوطن العربي اليوم؟"، بينما تناول في مؤتمره الثالث بتونس "أطوار التاريخ الانتقالية، مآل الثورات العربية" و"السياسات التنموية وتحديات الثورة في الأقطار العربية". وبحث مؤتمره الرابع بمراكش "أدوار المثقفين في التحولات التاريخية" و"الجامعات والبحث العلمي في العالم العربي"، وبالدوحة خص مؤتمره الخامس لبحث "سؤال الحرية في الفكر العربي المعاصر"، و"المدينة العربية: تحديات التمدين في مجتمعات متحولة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.