الجويني: "لاعبو الترجي متحمسون للنهائي و سنواجه الوداد بهدف التتويج"    جمهور الوداد يكرم وفادة نظيره التونسي    من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة14    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    الملياردير الريفي احمد الادريسي يجمع معارضي بنشماش بمدينة طنجة    بن يدير في حوار مع "البطولة": "هذا هو المنتخب الذي سأشجعه في الكان.. وهذه رسالتي للمغرب"    الكشف عن موعد تقديم جوارديولا مدربا ليوفنتوس    مدرب “الوداد”: سنحاول فرض أسلوبنا أمام “الترجي التونسي” والاستمتاع باللعب    الكياك يتفقد أوراش التنمية البشرية بسيدي سليمان    مؤشر دولي يبوئ المغرب صدارة شمال إفريقيا    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    ولد الطويل يحيي سهرة فنية بملعب الكرة الشاطئية بالجديدة    في عهد الملك محمد السادس.. مستقبل زاهر ينتظر المغرب والمغاربة    مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ    أصيلة.. توقيف “بولولو” متلبسا بحيازة “الحشيش والكيف”    إحداهن حامل.. غرق 3 مهاجرات في عرض المتوسط    فيدرالية جمعيات أباء التلاميذ بالجديدة ومديرية التعليم تنظمان يوما دراسيا حول التعليم الاولي    الأعرج يدعو المثقفين لمحاصرة التطرف وتحجيم قدرته على الحشد    محمد سي بشير.. الجزائر تشهد ثورة بيضاء -حوار    زيدان ينفجر في وجه بيريز بسبب برشلونة    أسماء وأعلام في ذاكرة تطوان : يوسف سعدون الناطق باسم الأزرق الراسخ    البنزرتي: وداد المنافسات الإفريقية ليس وداد البطولة الوطنية..وجاهزون لمواجهة الترجي قبل مباراة الحسم والتتويج    لكلاب الضالة تهدد أمن وسلامة المواطنين بأفورار ومطالب بالتدخل العاجل لإبادته    نظام جديد يحمي المغاربة من إزعاج الرسائل القصيرة    الوداد والترجي.. نهائي إفريقي ناري بين آخر بطلين    ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا    ترامب: المفاوضات التجارية مع الصين قد تشمل ملف هواوي    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في زيارة إلى السعودية    "صحافيون شباب" يحددون مبادئ أخلاقيات المهنة    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    المغرب تعرض ل80 ألف هجوم إلكتروني.. و”إنوي” تكشف عن مركز “soc”    لصان يسرقان ماسة قيمتها 45 مليون أورو بفندق في باريس    غياب النقابات عن الحوار يفاجئ وزارة التربية الوطنية    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    طنجة.. توقيف اللص “الأنيق” المتخصص في سرقة الفتيات    التقرير النهائي لاجتماع الحكومة والقوانين والتعيينات الجديدة في المناصب العليا    الأمم المتحدة تتفهم والرباط تتأسف وخبير في العلاقات الدولية يحلل خلفيات استقالة هورست كوهلر من مهمة الوساطة الاممية في ملف النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية    حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف    الشمس تتعامد فوق الكعبة الثلاثاء المقبل    المغرب مصنف في المرتبة 42 على الصعيد العالمي في مجال البيانات المفتوحة    حقيقة تعيين زينب العدوي وزيرة للداخلية خلفا لعبد الوافي لفتيت المريض.    الحكومة ترفع رسوم استيراد القمح الطري لحماية المنتوج المحلي    مصر.. إخلاء سبيل صحفي ألقي القبض عليه فور عودته من قطر خريف 2016    “علماء المسلمين” يدعو لاعتصامات لمنع إعدام العلماء بالسعودية العودة والقرني والعمري    اهم منجزات التعاضدية الفلاحية للتأمين..اتفاقية مع مكثري البذور    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    طبيبة تشرح كيف اكتشف اطباء العالم أن الصيام علاج للسرطان    المسرح الحساني يحتفي باليوم الوطني للمسرح    "كَبُرَ مَقْتاً... " ! *    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 15 : اضطراب التغذية والشره المرضي خلال شهر الصيام    مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..    سيناتور يحذر: ترامب بصدد استخدام "ثغرة" لبيع قنابل للسعودية    في 3 أشهر : مبيعات OCP تتجاوز 1.3 مليار درولار وأرباحه تقفز ب %73 : بفضل تحسن الطلب وارتفاع الأسعار في السوق الدولي    تيزيني… رحيل عراب التنوير السوري    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضون لترشح بوتفليقة لعهدة خامسة يخرجون للشارع
نشر في لكم يوم 12 - 08 - 2018


12 غشت, 2018 - 10:24:00

شرع المناهضون لمشروع العهدة الخامسة للرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، في التحرك بشكل ميداني، بعدما قرروا النزول إلى الشارع والتجمع، صباح اليوم الأحد، ب"ساحة الشهداء"، أشهر ميدان في العاصمة الجزائرية، من أجل التعبير عن رفضهم لهذا التوجه.
التجمع الذي دعت إليه حركة "مواطنة"، شاركت فيه بعض الوجوه السياسية، مثل زبيدة عسول، رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، والجيلالي سفيان، رئيس حزب جيل جديد، وأيضا نشطاء حقوقيين، يتقدمهم الرئيس السابق للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، صالح دبوز.
وشهد مكان التجمع انتشارا مكثفا للشرطة التي قامت بتفريق المحتجين، ونقل عدد من المتظاهرين إلى المخافر، قبل أن تخلي سبيلهم لاحقا.
ويأتي هذا التحرك الجديد بعد اجتماع عقدته حركة "مواطنة"، والتي تضم عدة شخصيات سياسية وحقوقية محسوبة على المعارضة، وأصدرت بعده بيانا عبرت من خلاله عن رفضها لمشروع العهدة الخامسة.
وكانت الجزائر قد شهدت، مؤخرا، جدلا كبيرا، بعد انطلاق الأحزاب السياسية المحسوبة على السلطة، ممثلة في حزب جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي، في إعلان دعم العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
مباغتة وتحرك
ترى الناطقة الرسمية باسم حركة "مواطنة"، زبيدة عسول، أن الجزائر تمر ب"وضعية خطيرة" تفرض على جميع القوى السياسية "التحرك في اتجاه واحد يمكن من توقيف مشروع السلطة من تنفيذ مخطط العهدة الخامسة".
وتقول عسول "تعمدنا اليوم الخروج إلى الشارع للهدف ذاته، لأن العديد من المواطنين يتساءلون عن سر بقاء أغلب المبادرات السياسية حبيسة المكاتب واللقاءات، دون أن يكون لها أي وقع في الشارع وفي الميدان".
وتضيف المسؤولة المدنية: "تعمدنا أيضا عدم الإعلان والإشهار لنشاطنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأننا حاولنا مباغتة السلطات حتى لا تمنعنا من التجمع في ساحة الشهداء".
وتؤكد عسول أن "المبادرة لاقت ترحابا كبيرا من طرف المواطنين"، معتبرة أن ما تقوم به بعض الأحزاب المحسوبة على السلطة "يعد مخالفا للدستور والقانون في الجزائر"، خاصة ما تعلق ب"إعلان الحملة الانتخابية دون قيام الرئيس باستدعاء الهيئة الناخبة، ولا ترشيح نفسه، وبدون أن يوافق المجلس الدستوري على ملف ترشحه".
"هذا مناف لجميع القيم السياسية، ويعبر عن تدهور الوضع العام في البلاد"، تستطرد الناطقة الرسمية باسم حركة "مواطنة".
"ما كنا نخشاه أصبح حقيقة أمام أعنينا، فالرئيس وفق، هذا السيناريو، تحول فعلا إلى رهينة في أيدي هؤلاء الذين يريدون ترشيحه، وهو الذي لم يبد أي موقف، ولم يتكلم مع الشعب منذ أزيد من 6 سنوات"، تردف زبيدة عسول.
معارضة المعارضة
في المقابل، يرد القيادي في حزب جبهة التحرير وعضو لجنته المركزية، سمير بطاش، على مظاهرة حركة "مواطنة"، معتبرا أن "ما تقوم بعض الأطراف المحسوبة على المعارضة هو نوع من التخبط الذي لن يضيف أي شيء للمشهد السياسي في الجزائر".
ويضيف بطاش "الذين خرجوا اليوم للشارع وأبدوا معارضتهم لترشيح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة يبحثون عن بعض الأضواء الغائبة، لأنهم يعتقدون أن أي تحرك وسط العاصمة قد يجلب إليهم إشهارا مجانيا داخل الوطن وخارج الوطن، خاصة بعدما سمعوا أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيحل بالجزائر قريبا".
ويتساءل المتحدث ذاته عن "خلفيات اختبار هؤلاء المعارضين للشارع، وعدم اعتمادهم على القواعد النضالية داخل أحزابهم"، من خلال "تنظيم لقاءات وتجمعات سياسية حتى يظهروا مواقفهم ويجندوا أكثر عدد من أتباعهم لمبادرتهم".
"هؤلاء يدركون جيدا بأنهم لا يملكون قاعدة قوية من المناضلين، وكل ما يقومون به شيء فارغ ولا يفضي لأي شيء"، يستطرد بطاش.
ويلفت القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني إلى أنه "من حق حزبي 'الأفلان' و'الأرندي' أن يطالبا بعهدة خامسة للرئيس بوتفليقة، لأن الموقف هو في الأصل دفاع عن الإنجازات الكبيرة التي تحققت في عهدته".
"ما يؤسف له في خرجات الأطراف المعارضة في الجزائر هو أن كل أنشطتها وخرجاتها هي عبارة عن ردود فعل، في حين أن المطلوب هو تقديم برامج بديلة ولم لا تقديم مرشحين عنها في الرئاسيات المقبلة، فتكون الكلمة للشعب ليختار من يشاء"، يضيف القيادي في حزب جبهة التحرير الحاكم.
المصدر: أصوات مغاربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.