الجيش التشادي يعلن إقامة مجلس عسكري انتقالي بقيادة نجل الرئيس الراحل    لجنة العدل والتشريع بالبرلمان تصادق على تعديل قانون مكافحة غسل الأموال    المساعدات الغذائية لفائدة القوات المسلحة والشعب اللبنانيين ..قائد الجيش اللبناني يعرب عن شكره وامتنانه للملك    يوم الإعلام العربي مناسبة لتسليط الضوء على دور الإعلاميين في خدمة قضايا المجتمع    صحيفة فرنسية ترسم "بورتريه" ل"داعشية" من أصل مغربي أحبطت الاستخبارات المغربية مخططها الإرهابي    تشيفرين يشن هجوما حاداً على أندية دوري السوبر    رئيس ريال مدريد يختار مغربي امينا عاما لمسابقة السوبر ليغ !؟    برشلونة يتوصل لاتفاق مع مهاجم "بارز" في انتظار إعلان الصفقة    مندوبية السجون ترد على "البيجيدي" بخصوص إضراب الريسوني والراضي عن الطعام    أكاديمية جهة طنجة تعتزم تغطية كافة الجماعات الترابية بالأقسام الداخلية والمطاعم المدرسية    النموذج المغربي للتدين أضحى يشغل مساحة أوسع في المشهد الديني بأوروبا    سيارة "تسلا" ذاتية القيادة تقتل شخصين على متنها.. وانتقادات كبيرة للشركة    حقيقة التداول في السماح بإقامة صلاة التراويح    2020 من بين الأربع سنوات الأكثر جفافا التي عرفها المغرب منذ سنة 1981    الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية تستنكر التشكيك في جودة الحبز    كأس العرش: هل نحظى بلقاء رفيع بين الوداد والسريع؟    الجيش المغربي يقنص قيادي آخر من عصابات البوليساريو ويرديه قتيلا    عمر هلال: الجزائر والبوليساريو أهانتا قرارات الأمين العام للأمم المتحدة    الدارالبيضاء: ضبط 112 شخصا بينهم 34 قاصرا لخرق حالة الطوارئ الصحية وسياقة مركبات بطريقة استعراضية خطيرة    البيجيدي يخسر أولى معاركه ضد تقنين الكيف بعد إحالة القانون على لجنة الداخلية    انعقاد النسخة ال 26 من المهرجان الدولي للسينما المتوسطية لتطوان رقميا    مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف.. طبع 828 ألف نسخة من المصحف المحمدي بكافة أشكاله وأحجامه سنة 2020    توالي حوادث القطارات تُعجل بإقالة رئيس هيئة السكك الحديدية المصري    تفاصيل جديدة بخصوص السماح بإقامة صلاة العشاء والصبح والتراويح    السعودية: حدوث أعراض الجلطات بتلقي لقاح "أسترازينيكا" نادر جدا    مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي غداة إعادة انتخابه    كريمة غيث تصدر أحدث أعمالها الغنائية "نور الهلال" -فيديو    كريم الأحمدي يفضل قضاء إجازته بالسعودية    الشابي يتحدث عن مواجهة نامونغو ويُطمئن جماهير الرجاء    انخفاض حركة النقل الجوي بالمطارات المغربية بنسبة 70,16 في المائة متم مارس    ترتيب الدول العربية في إصابات كورونا..هذه مرتبة المغرب عربيا وعالميا    دراسة: ممارسة الرياضة قد تمنع الوفاة بفيروس كورونا    أخنوش: إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح في عيد الأضحى    الوكالة الوطنية للموانئ..انخفاض في الرواج المينائي ب 2,3% عند متم مارس الماضي    مغامرات حديدان تستمر في الحلقة السادسة من "حديدان وبنت الحراز"    حوار: محمد سعيد احجيوج وأحجية إدمون عمران المالح    ابتداء من يوليوز.. إلزام الأندية بدفع الضرائب    أمزازي يكشف إمكانية تغيير مواعيد امتحانات الباكالوريا    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,8 درجة بإقليم الدريوش    هذا ما قررته النيابة العامة في حق مصلين أقاموا صلاة التراويح جماعة بفاس    الباذنجان المغربي يهم الولايات المتحدة    تقرير أمريكي يحمّل فرنسا مسؤولية كبيرة عن الإبادة الجماعية برواندا    بسبب كتاباته.. الباحث سعيد ناشيد يشتكي التضييق و"يتسول" التضامن    توقعات أحوال الطقس لليوم الثلاثاء    إحذروا من "واتسآب" مزيف... يسرق بياناتكم بثوان معدودة!    صندوق النقد الدولي للمغرب: انتعاش الاقتصاد دابا مرهون بنجاح عملية التلقيح ضد فيروس كورونا و النتائج اللولة بدات كتبان    اعتقالات بالجملة في حق المخالفين لقرار "الإغلاق الليلي" بالمغرب    موجة استنكار واسعة بعد تزكية حزب لمحكوم بالسجن النافذ (وثيقة)    تصريح "متفائل" لمدير منظمة الصحة العالمية بشأن كورونا    رمضان في رحاب القدس والمقدسيين    أ ف ب.. "على الدول التحرك الآن" لحماية سكانها من "التأثيرات الكارثية للتغير المناخي"    فتحي المسكيني: الإنسان هو الكائن الوحيد الّذي يمكنه أن يتمتّع بمدوّنة «حقوق»    أجواء إيجابية ترافق بعثة نادي الرجاء في تنزانيا    التطوع حياة    الثقافة والمثقف وتغيير المجتمع    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    جنة بلا ثمن    الألم والمتعة في شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية الاباء واولياء التلاميذجديدة من له الحق في تشكيل اللجنة التحضيرية؟
نشر في العرائش أنفو يوم 09 - 03 - 2021

جمعية الاباء واولياء التلاميذجديدة من له الحق في تشكيل اللجنة التحضيرية ؟
جمعية الآباء وأمهات وأولياء التلاميذ جمعية قطاعية بحكم عملها داخل فضاء المؤسسات التعليمية، غير أنها جمعية مؤسسة بظهير 1958 كباقي جمعيات المجتمع المدني ، فهي جمعية مستقلة تنتخب مكتبا إداريا يسيرها بناءعلى قانونها الأساسي وبالتالي لا يحق للمدير ولا غيره التدخل في شؤونها ما دامت ملتزمة بممارسة الأنشطة التي ينص عليها قانونها الأساسي.والدعوة لأجتماعاتها وجموعها العامة التي يقوم بها المكتب المسير، وفي حالة تعدر ذلك بسبب ما يمكن أنذاك للمدير التدخل في توجيه ما تبقى من أعضاء الجمعية بتشكيل لجنة تقوم بالاعداد للجمع العام وتوجيه الدعوات لحضور الجمع العام.
بعد تقديم متواضع لموضوع اصبحنا نعيش تحولات في التاسيس والتسيير وعدم تدخل الجهات المعنية .
في مدينة القصر الكبير وباقليم العرائش بدات كائنات سياسية تركب على امواج زرع فتن وحروب باردة اخرى ظاهرة للفوز بمكاتب لجمعية اباء التلاميذ بمؤسسات تربوية ابتدائية واعدادية وثانوية هذا ان شارك الاباء في الجموع العامة وان لم يشاركوا فهذا طرح آخر.
هناك جمعيات اسست واعضاؤها غائبون على التدبير وهناك مؤسسات لاتوجد بها جمعية نظرا لعدة اسباب وهناك من يديرها معلم او استاذ او مدير لاسباب نجهلها نحن الاباء الذين لانعرف الحقيقة وراء الكولسة .
الاطار التشريعي والتنظيمي يتبث القوانين الجاري بها العمل في هذا الصدد الاان هناك بعض رؤوساء المؤسسات يستخلصونو يتصرفون في مالية الجمعية بدون سند قانوني .كذلك فإن السؤال المطروح ماهو دور فيديرالية جمعية الاباء واولياء التلاميذ في تاسيس مكتب جديد بمؤسسة جديدة؟؟ .كذلك هناك من يريد ان يربح الفعاليات المدنية لصنف جمعيات الاباء لغاية في نفس يعقوب وهي الدخول الى الانتخابات المقبلة .
نحن نعرف من كان مسيطرا على العديد من الجمعيات في هذا القطاع واي حزب ينتمون لكن بفضل فطنة بعض الاباء استطاعوا تغيير الوضعية المشبوهة الى مكتب مسؤول وناجح لدينا مايتبث .
هنا نتوجه الى السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية باقليم العرائش بطلب فتح تحقيق لمعرفة من هي المؤسسات التي تحتوي على مكاتب قانونية ومن هي الجهات التي تغطي الحقيقة المرة .
كذلك على كل اب وام ان يعرفوا من يمثلهم بجمعية الاباء التي يدرسون فيها ابناءهم لتحقيق الديمقراطية التشاركية والرفع من مستوى الشراكات والانفتاح على كل القطاعات لانجاح المدرسة العمومية .
جمعية الاباء واولياء التلاميذجديدة من له الحق في تشكيل اللجنة التحضيرية ؟
جمعية الآباء وأمهات وأولياء التلاميذ جمعية قطاعية بحكم عملها داخل فضاء المؤسسات التعليمية، غير أنها جمعية مؤسسة بظهير 1958 كباقي جمعيات المجتمع المدني ، فهي جمعية مستقلة تنتخب مكتبا إداريا يسيرها بناءعلى قانونها الأساسي وبالتالي لا يحق للمدير ولا غيره التدخل في شؤونها ما دامت ملتزمة بممارسة الأنشطة التي ينص عليها قانونها الأساسي.والدعوة لأجتماعاتها وجموعها العامة التي يقوم بها المكتب المسير، وفي حالة تعدر ذلك بسبب ما يمكن أنذاك للمدير التدخل في توجيه ما تبقى من أعضاء الجمعية بتشكيل لجنة تقوم بالاعداد للجمع العام وتوجيه الدعوات لحضور الجمع العام.
بعد تقديم متواضع لموضوع اصبحنا نعيش تحولات في التاسيس والتسيير وعدم تدخل الجهات المعنية .
في مدينتنا القصر الكبير وباقليم العرائش بدات كائنات سياسية تركب على امواج زرع فتن وحروب باردة اخرى ظاهرة للفوز بمكاتب لجمعية اباء التلاميذ بمؤسسات تربوية ابتدائية واعدادية وثانوية هذا ان شاركوا الاباء في الجموع العامة وان لم يشاركوا فهذا طرح اخر
هناك جمعيات اسست واعضائها غائبون على التدبير وهناك مؤسسات لاتوجد بها جمعية نظرا لعدة اسباب وهناك من يديرها معلم او استاذ او مدير لاسباب نجهلها نحن الاباء الذين لانعرف الحقيقة وراء الكولسة .
الاطار التشريعي والتنظيمي يتبث القوانين الجاري بها العمل في هذا الصدد الاان هناك بعض رؤوساء المؤسسات يستخلصون يصرفون في مالية الجمعية بدون سند قانوني .كذلك ماهو دور فيديرالية جمعية الاباء واولياء التلاميذ في تاسيس مكتب جديد بمؤسسة جديدة .
كذلك هناك من يريد ان يربح الفعاليات المدنية لصنف جمعيات الاباء لغاية في نفس يعقوب وهي الدخول الى الانتخابات المقبلة .
نحن نعرف من كان مسيطرا على العديد من الجمعيات في هذا القطاع واي حزب ينتمون لكن بفضل فطنة بعض الاباء استطاعوا تغيير الوضعية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.