حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض    الجمهور الموريتاني يؤازر "المرابطون" بالرباط    نجوم الكرة الإسبانية حضروا قرعة السوبر الإسباني بالسعودية    هذه مداخيل مباراة الحسنية والحمامة في الكأس    خاص/ أوك يغادر التجمع التدريبي للمنتخب المحلي بسبب الإصابة    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد عدة أزمات مع المنتخب الوطني ومسؤولي الجامعة الملكية.. الدولي المغربي حمد الله يقرر اعتزال الكرة دوليا    بعد التحذير من جراثيم قنينيات” سيدي حرازم” الشركة توضح: أوقفنا خط الإنتاج    إطلاق سراح الناشط الحراكي الأحمدي بكفالة مالية وهذه هي التهمة التي توبع من أجلها    هيئات سياسية وحقوقية تدعو إلى يوم تضامني مع معتقلي حراك الريف بهذا الموعد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    في سابقة هي الأولى من نوعها ..بركان تحتضن معرضا للآثار النبوية الأصيلة    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فدوى جميل البيطار.. الشهيرة بزيزي البدراوي تودع الفن الجميل
نشر في مغارب كم يوم 08 - 02 - 2014

فدوى جميل البيطار هو الاسم الحقيقي والرسمي للفنانة زيزي البدراوي، والذي استبدله المخرج حسن الإمام بالاسم الفني المذكور ليتوارى تماما فلا يظهر إلا في الأوراق والمستندات وعقود البطولات السينمائية.
الحقيقة أن اسم فدوي البيطار كان الأنسب من وجهة نظرنا لأنه به إيقاع وجرس موسيقي تلتقطه الأذن ويحفظ سريعا، أي أنه تتوافر فيه شروط الذيوع والجاذبية حسبما تقتضي النجومية التي كان يستهدفها المخرج الكبير من تغيير الاسم ولجوئه إلى اسم أخر ظنه الأليق.
ليست وحدها زيزي البدراوي التي جرى عليها هذا الفعل، فمعظم الفنانين والفنانات يعيشون بيننا بأسماء مستعارة اختارها لهم المخرجون فباتت أسماؤهم الزائفة.
ولدت فدوى أو زيزي البدراوي في 9 يونيو عام 1944 وعندما بلغت الثامنة عشرة من عمرها لفتت أنوثتها الأنظار فالتقطتها السينما، وبرغم أن حسن الأمام هو المنسوب له اكتشافها إلا أنها عملت مع المخرج عاطف سالم في دور صغير في فيلم ‘عواطف' عام 58 قبل أن تأخذ فرصتها في ادوار أكبر وأهم في أفلام مثل ‘حب حتى العبادة' و'شفيقة القبطية' و'وامرأة على الهامش' عام 63 وهي الأعمال التي كانت بمثابة ميلاد جديد لها علي شاشة السينما، إذ أن حذر عاطف سالم من الوجوه الجديدة حال دون إبرازها كوجه جديد في فيلمه الثاني ‘السبع بنات'، والذي قدم عام 58 ليتساوى دورها فيه مع مرورها العابر في فيلم ‘بور سعيد'، وهذا هو الفارق بين طبيعة المخرجين الكبيرين سالم والإمام، فالأخير لديه قدر أكبر من الجرأة ويميل بطبعه إلى نوعين لهما التأثير الجماهيري ذاته في أفلامه الإثارة الجنسية والإغراء وأيضا التراجيديا، وهما نوعان يجيد مخرج الروائع توظيفهما والنعت بمخرج الروائع هنا ليس انحيازا من جانبنا له وإنما هو استعارة للقب المخلوع عليه من بعض النقاد وبعض الجمهور.
الربط بين مسيرة زيزي البدراوي وحسن الامام ربط ضروري في هذا السياق لأنه كما أسلفنا هو مكتشفها الحقيقي والبطل الفعلي في رحلتها الطويلة المديدة، ولأن ملامح زيزي ليست هي الملامح الحسية الغريزية، فقد ابتعد بها أستاذها عن فكرة المتاجرة بها وبجسدها في شباك التذاكر، كما فعل مع هند رستم مثلا، حيث طريقة أداء هند وطبيعتها الشخصية والأنوثة الطاغية ساعدت على ذلك، أما البدراوي فكان الاستخدام الأمثل لموهبتها استخداما تراجيديا ففي وجهها الحزن والبراءة والتأثير الإنساني.
وقد صدق حدس المخرج الكبير، وأعطت الفنانة الراحلة الأحاسيس المطلوبة في أدوارها فجسدت شخصيات بائسة مغلوبا على أمرها تعاني من اضطهاد الحياة وصلفها وشراسة البشر وغلظتهم وبدرجة معينة مع أدوار فاتن حمامة في أفلامها مع حسن الامام أيضا، غير أن نجومية فاتن حمامة الطاغية كانت تحدث تأثيرا أكبر فتختفي معها أية تأثيرات أخري، ولذلك ظلت البطلات في الأفلام المماثلة مجرد أدوار ثانوية مع انهن بطلات حظين ببطولات مطلقة في ادوار مهمة!
الدور الأكثر أهمية وأقوى وقعا في مشوار زيزي البدراوي الفني هو شفيقة القبطية لان سمات الشخصية الدرامية اتفقت وطبيعة الممثلة الفطرية فسمتها الحقيقي هو الهدوء والرصانة والتسامح، ومن هذه الصفات الأصيلة أضفت على الشخصية روحها فجاءت كما رأيناها بهيئتها الفنية الإنسانية المقنعة.
وفي امرأة على الهامش فقد تقمصت الدور باقتدار وعاشت في تفاصيله فإنها ذاتها المرأة المهشمة التي تعيش على ضفاف الحياة، وهنا تبدو القدرة والطاقة الكافية للفنانة والممثلة القديرة التي تختزن جراح الناس ومآسيهم لتقيد اجترارها أمام الكاميرا بحرفية يلتبس فيها الواقع بالخيال فنخلط بين الممثلة وبين دورها ونراها هي نفسها الشخصية التي تؤديها.
وفق القياسات الفنية في التفوق الأدائي لزيزي البدراوي نرى أنها لم تأخذ حقها من التركيز الضوئي فلم تكن محظوظة بالقدر الكافي، فهي أكبر من حيث الإمكانيات مما أصابته من شهرة وثراء في الأدوار والأموال والبطولات، ولولا اتجاهها مؤخرا للتليفزيون لخلت الساحة وأفسحت لفنانات أخريات، ولكنها بدأبها وإصرارها أبت إلا أن تستمر وتمضي في طريقها ولا تدخل عقدها السابع الا بأدوار جديدة تضمن لها الحضور وتبقيها في ذاكرة جمهورها ووجدانه، فمن المال والبنون إلى شرخ في جدار القلب كان التراوح وهو تماثل بين المسيرة في فيلم ‘بين القصرين' وقلب مريم المكلوم على فراق فهمي الثوري النقي وبين شرخ في جدار قلب أمرأة بلغت عامها السبعين وانتهت رحلتها بفيض من الأوجاع!
رحم الله فدوى جميل البيطار الشهيرة بزيزي مصطفى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.