التحاق الفوج الأول من المدعوين للخدمة العسكرية بمقر القيادة العليا للمنطقة الجنوبية بأكادير    كوتينيو: أتمنى البقاء مع بايرن لفترة طويلة    عيد الشباب: مناسبة للاحتفاء بالتزام الشباب والتذكير بالدور المنوط بهم من أجل غد أفضل    وزارة التجهيز توضح بخصوص توسعة طريق تارسوات بتزنيت    حاويات النفايات تتعرض للحرق في عدد من المدن ونائب عمدة سلا: نحتاج صحوة حضارية – صور    متشائمون من موسم كارثي.. أنصار اتحاد طنجة غاضبون بعد السقوط المدوي أمام الرفاع البحريني    إذاعة "Rac1" الكتلونية | برشلونة يُرسل "عرضاً مكتوباً" إلى باريس سان جيرمان    مليار و700 مليون سنتم للوداد    ترامب: محادثات "جيدة جداً" بين الولايات المتحدة وطالبان    عباس يلزم وزراء سابقين بإعادة أموال للخزينة وينهي خدمات مستشاريه    خلافات “قوى التغيير و الحرية ” تدفع “المجلس العسكري” لتأجيل إعلان المجلس السيادي    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    “اليأس” يدفع مهاجرين للقفز بالمياه الإيطالية بعد 17 يوما دون إغاثة    حريق جزيرة كناريا الكبرى يطرد 5 آلاف إسباني من منازلهم    إليسا تصدم الجمهور بخبر اعتزالها.. والسبب صادم أكثر    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    الطيران السوري يقصف رتلًا تركيا ويمنعه من التقدم إلى خان شيخون    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    السعيدي قد يغيب عن مباراة الوداد والمريخ    رومان سايس يقترب من الالتحاق بعملاق الدوري التركي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    إدارات سجون طنجة وتاونات تكذب افتراءات الإعلام حول منع أقارب بعض معتقلي أحداث الحسيمة من الزيارة    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    جانح روع زوار ساحة الهديم    “اللي سلكو لهبال آش يدير بالعقل”    ذكرى ثورة الملك والشعب .. محطة تاريخية حاسمة في مسار التحرر من نير الاستعمار واسترجاع السيادة الوطنية    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    مبدعون في حضرة آبائهم -40- شعيب حليفي : بويا الذي في السماء    عبد السلام إبراهيم يكشف الوجه المقنّع للعرب في «جماعة الرب»    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    ليالي العصفورية    فيديو.. سعيدة شرف تبدع في أغنية جديدة بالحسانية    البصري يرشح صحافيا للانتخابات    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    الرئيس السوداني المعزول يمثل أمام المحكمة بتهمة الفساد    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    “حريك” منتخبين ب”بيجيدي”    بنكيران… اهبل تحكم    الدورة ال12 للألعاب الإفريقية.. إطلاق برنامج "الإعلام والشباب"    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    صحيفة أمريكية: أمريكا تدعم المغرب في مقترح الحكم الذاتي    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توشيح الفنان التشكلي المغربي مهدي قطبي بوسام فارس السعف الأكاديمية الفرنسي

تم توشيح الفنان التشكيلي المغربي المهدي قطبي، رئيس دائرة الصداقة الفرنسية المغربية، هذا الأسبوع، بوسام فارس السعف الأكاديمية من قبل الحكومة الفرنسية.
وسلم هذا الوسام للقطبي، وزير التربية الوطنية الفرنسية السيد لوك شاتيل، في حفل أقيم في باريس بحضور السيدة عزيزة بناني، السفير المندوب الدائم للمملكة لدى اليونسكو والسيد عبد الرزاق الجعايدي، السفير المكلف بالقنصلية العامة للمغرب في العاصمة الفرنسية وشخصيات فرنسية ومغربية أخرى من عالم الثقافة والفن.
وقال السيد شاتيل إن قطبي يستحق هذا الوسام، ليس فقط لثراء مساره كفنان معروف بتمكنه من الجمع بين الشعر والخط والرسم ولكونه أستاذ يعرف كيف يزاوج بين بحثه الجمالي وخبرته البيداغوجية لتحبيب طلابه في الفن، ولكن، أيضا، باعتباره "إنسانا مولعا ومتعطشا للصداقة وللمحبة والتبادل".
وأوضح أنه فضلا عن كون مهدي قطبي "يصل بين تعبيرين وبين فنين، فإنه يحيا، أيضا، في الحركية، وفي ذلك الفاصل الخلاق بين ثقافتين (مغربية وفرنسية)"، مشيرا إلى أن هذا الفنان المغربي بدأ منذ 1968 في عرض أعماله في فرنسا وعبر العالم، وهي إبداعات تتغذى ب` "وفرة الرموز".
وأضاف أن أعمال هذا الفنان، الموسومة بالخط العربي والصباغات الشرقية، شهادة حية على الكتاتيب القرآنية، والمزج بين الرسم والكتابة والموسيقى"، مبرزا تعلق قطبي بوطنه الأم المغرب، وإسهامه في إشعاع كنوز هذا البلد "الذي سلك مسار التحديث مع الحفاظ على "الخصوصية المغربية" المتمثلة في التسامح وقبول الآخر وحسن الضيافة والثقافة.
وأشاد الوزير الفرنسي بمبادرات مهدي قطبي التي تروم "إعطاء الخصوصية المغربية كل تجلياتها، ونشر روح الحوار والعلاقة مع فرنسا" من خلال تأسيس العديد من الجمعيات، بما في ذلك دائرة الصداقة الفرنسية المغربية، التي ينخرط فيها منذ 1991 من أجل تحقيق التقارب بين الضفتين، وصلة الوصل بين المغرب وأوروبا، التي تبرز مسار الفرنسيين من أصول مهاجرة.
من جهته، قال السيد قطبي إنه شرف له أن يوشح في فرنسا بوسام السعف الأكاديمية، الذي كان له "وقع خاص" عليه، لاسيما، وأن "فرنسا والمغرب، عرفا بتاريخهما المشترك، كيف يطورا ويحافظا على علاقات الصداقة والثقة المتبادلة بينهما".
وأضاف "إني جد سعيد لأني، ومن خلال الأنشطة المختلفة التي أقوم بها، أستطيع مواصلة العمل مع أصدقائي في دائرة الصداقة الفرنسية المغربية، من أجل تفاهم أفضل بين بلدينا واستمرار علاقات المودة والاحترام".
وأوضح أن الوعي بأهمية الحوار تولد لديه منذ وقت مبكر وشكل جوهر مبادرته، سواء في عمله التدريسي أو في تعابير لوحاته، أو في مسعاه من أجل الانفتاح، لاسيما عندما تصبح هذه اللقاءات الثقافية من ضفة إلى أخرى في حوض المتوسط طموحا بقدر ما هي توازنا.
وأعرب عن اقتناعه بأن "انتماءه إلى ثقافتين" هو ما سمح له "بتأكيد أن كل هذه التبادلات تشكل مصدرا للغنى والتسامح".
وجاء هذا التتويج الجديد لينضاف إلى لائحة الجوائز التي حصل عليها مهدي قطبي، ومنها جائزة أدولف بوشوت، التي منحتها له الشهر الماضي الأكاديمية الفرنسية للفنون الجميلة، وذلك عن مؤلفه "كتابات وأرواح" الذي صدر مؤخرا بفرنسا عن دور النشر (لاشين).
ويتعلق الأمر بعرض للمسار المتميز لمهدي قطبي ولعمله التصويري الذي يعد بمثابة "نقطة التقاء بين الشرق وإفريقيا والغرب وبين التجريد الهندسي ومهارات فنون الزخرفة العربية-الإسلامية".
يذكر أن مهدي قطبي المزداد سنة 1951 بالرباط غادر المغرب في أواخر الستينيات متوجها إلى فرنسا حيث ولج مدرسة الفنون الجميلة بباريس قبل أن يصبح أستاذا للفنون التشكيلية بضواحي باريس ليتفرغ بعد ذلك، على الخصوص، لمزاولة الرسم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.