يتيم: العثماني لم يطلب المسؤولية .. وهذا تفسير خطابه بالمؤتمر    تيفو مرتقب من "الوينرز" في مواجهة الوداد وأوراوا    بعد 20 سنة.. ضحايا البصري يلجؤون إلى الملك    بزناز فمراكش لقاو عندو فلوس صحيحة    لمجرد والدوزي وتسكت أبرز الفائزين ب"مروكو ميوزيك أواردز"    ابنة نجاة اعتابو تطل مع لمجرد من باريس – صورة    الوداد ثامن أحسن نادي عربي    "الوزير بوليف" يعد بحل مشكل شركة النقل بتطوان والمضيق_الفنيدق (فيديو)    أسينسيو ينتظر التسجيل أمام الجزيرة ليحقق رقما مميزا    صحف الثلاثاء:مسؤولين يتحسسون رؤوسهم بعد انتهاء التحقيق في فاجعة شهيدات الطحين، و المغرب أول بلد مسلم ينظم مسابقة لسقاة الخمر    وهبي والرباح يحولان البرلمان إلى حلبة مواجهة    الأمطار تغرق ثانوية بالدارالبيضاء- فيديو    حقوقيون يطالبون بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالريف في الدورة الثانية لمنتدى أمازيغ المغرب    عشرات المصابين في احتجاجات بغزة والضفة الغربية    يتيم مستمر في "التطبيل" ويرد على البوقرعي: العثماني ليس ممن يطلبون المسؤولية    شاهد صور نادرة للكعبة المشرفة بدون كسوتها    السعودية تعيد فتح دور السينما بعد عقود من الحظر    القمر الصناعي محمد السادس.. المغرب يدون اسمه ضمن الدول الرائدة في مجال تكنولوجيا الفضاء ويكرس إشعاعه إقليميا وقاريا    "ماروك متري" تقيس نسب مشاهدة المغاربة لسنوات إضافية    العدوي تترقب نتائج التحقيق في فاجعة الصويرة    إيمري يصدم جماهير ريال مدريد بهذا التصريح بعد قرعة دوري الأبطال    المغرب ينجح في تصدير أول مروحة طاقة تحمل علامة "صنع بالمغرب" من طنجة    مجلس النواب: أمريكا عدوة الشعوب والقدس ستعود، والمالكي: أمريكا ولات عدو    مواجهات وإضرام النار بالداخلة    تحذيرات من حليب خطير على الأطفال المغاربة    أولمبيك الدشيرة ينهزم أمام مولودية وجدة وينزلق للصف الرابع    بعد أن أبهر الحكام..راقص مغربي يفوز ببرنامج المواهب بإيطاليا    وزير: المغرب قطب اقتصادي قاري تحول إلى منصة صناعية إقليمية لا محيد عنها في مجال تصنيع السيارات    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2018    عموتة: "مواجهة أوراوا ستكون صعبة"    الملك محمد السادس يشارك غد الثلاثاء في أشغال قمة المناخ الدولية بباريس    فيديو يكشف لحظة انفجار قنبلة يدوية بين يدي منفذ هجوم مانهاتن    بعد أن تزوجت رجلين بعلم والدها.. التحقيق مع سعودية متهمة بالتعدد!    "واتساب" سيتوقف بشكل نهائي عند أكثر من مليار مستخدم    التوفيق : على العلماء إقامة السلم اعتمادا على الكلمة الطيبة    أيلال يرد على الفزازي: الحجة بالحجة بدل الدعوة إلى قطع دابري    10 آلاف تذكرة لقمة الرجاء والدفاع الحسني الجديدي    أحب الأدعية وقت نزول المطر    سيدي إفني :تلامذة ملحقة الثانوية التأهيلية محمد اليزيدي بأنفك يلتئمون في « حفل للسلام»    عاجل .. قرار ملكي يطيح بعمال وولاة ورجال سلطة    المريني يخرج "لحنش" من جحره    اتصالات المغرب أحسن فاعل إفريقي لسنة 2017    الاتحاد الأوروبي يرد على نتنياهو    محمد السادس يهنئ العثماني: ستسلك الطريق القويم    عاجل .. بوتين يدعو إلى مفاوضات اسرائيلية-فلسطينية حول وضع القدس    تدخل الأستاذ عبد اللطيف أعمو منسق مجموعة العمل التقدمي في مجلس المستشارين في المناقشة العامة لمشروع قانون المالية 2018    جلالة الملك يترأس بالدار البيضاء حفل تقديم مشروع منظومة صناعية للنقل الكهربائي بالمغرب    "طائر الشمس" الفلسطيني يتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان خريبكة الوثائقي الدولي    منتدى يدعو بالإمارات إلى التعايش السلمي لمقاومة التطرف الديني    شارة "التزام" للنهوض بالجودة    هاته تفاصيل أحداث العنف بقرية الصيد "لبيردة" بالداخلة    جمعية النادي السينمائي بسيدي قاسم تنظم أمسية للاحتفاء بأعمال الكاتب الوافي الرحموني    البنك الإفريقي للتنمية.. قرض بقيمة 265 مليون دولار لتمويل مشروع "نور ميدلت"    سانطو منير يطرح كليب "آمن بحلمك"    شركة فنلندية تسوق أول نوع من الخبز ب"البخوش"    دراسة تؤكد فعالية عقار للسرطان أمام "داء هنتنغتون"    التلفونات غاتقتلكم. شينوي تشلل بسباب تلفونو وها اش وقعليه    استخدام الهواتف الذكية قبل النوم يؤثر على صحة الأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البادية المغربية والفشل بالألوان
نشر في مرايا برس يوم 17 - 04 - 2010


تقديم
رغم أن المغرب كله بادية إلا ما سُمي مجالا حضريا، و رغم أن البادية أقدم من المدينة كما يذكر الحكيم ابن خلدون في المقدمة: "البدو أقدم من الحضر وسابق عليه"، ورغم أن الساكنة "النشيطة" في البادية المغربية ما زالت تحافظ على40 % مقارنة مع 4% في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها تراجعت عن مركزيتها لصالح المدينة تحث ضغط مجموعة من الإكراهات المحلية والدولية، وتحث ضغط سياسات حكومية متخلفة ومتلاحقة أنتجها نظام سياسي لا مبالي. حتى تقلصت نسبة سكان البادية إلى 45%من مجموع سكان المغرب بعدما كانت نسبتهم تفوق نسبة سكان المدن بكثير، وهي اليوم مرشحة للتقلص أكثر، فخلال الإحصاء العام للسكان و السكنى سنة 2004 تراجعت نسبة سكان البادية في ظرف عشر سنوات من 49% إلى 45% ، وتشير توقعات صندوق الأمم المتحدة للسكان (FNUAP ) إلى أنه خلال سنة 2025 ستكون الساكنة المغربية في حدود 39 مليون نسمة، وسيكون نصيب البادية منها 14مليون نسمة فقط.
واقع ثقيل
ويعزى هذا التراجع إلى تداخل المعطيات التالية:
- إهمال المخزن للفلاحة والفلاحين -باعتبار أن النشاط الأساسي بالبادية هو النشاط الفلاحي( 80% داخل استغلاليات فلاحية)-(1) بل الاستخفاف بمطالبهم وتجاهلها، سواء قَبْل فترة الاستعمار حيث كانت السيبة، أو خلالها حيث رفع يده بالمرة ودخل جُحْر ضَبه، أو بعد الاستعمار حيث كايْن الإهمال لا غَيْر.
- تتابع سنوات الجفاف على الفلاح، الفقير أصلا، دون عون من الدولة، اللهم بعض الترقيعات الصفراء (الحريرة مثلا)!التي لا تمنع تحول الأغنياء إلى فقراء وتحول الفقراء إلى معدومين، خاصة أنه في العشرين عاما الماضية سجل 15 موسما فلاحيا جافا.
- الهجرة الاضطرارية لتحصيل لقمة العيش، إما إلى المدن أو إلى خارج المغرب للنهوض بفلاحة الآخرين.
- الفقر، حيث أغلب سكان البادية فقراء. بالإضافة إلى البطالة و موسمية فرص الشغل (الحصاد مثلا).
- نقص حاد في التجهيزات الأساسية والبنيات التحتية مما يعوق أية نهضة فلاحية في المستوى المطلوب.
- ثقل القروض الربوية وثقل الضرائب غير المباشرة التي تطال عوامل الإنتاج...(قرض فلاحي لصالح كبار الفلاحين)
- تقلص المساحات المزروعة التي تضمن أسباب العيش للفلاحين. مع العلم أن 70% من الأراضي الصالحة للزراعة تتعرض لتعرية كثيفة.وأن الفلاحة البُورية تمثل أكثر من 90% من هذه الأراضي.
- اضطراب الأنشطة الرعوية، خاصة خلال فصولالأمطار. مما عرض "الكَسابة" لخسائر فادحة...حيث انخفض عدد رؤوس الماشية بشكل مهول. (وبالتالي تضرر الفلاح و تضررت البادية، أي المغرب)
- عدم استقرار المناخ وغياب المكننة و قلة استعمال البذور والأسمدة والأدوية.
ضعف مردودية وإنتاجية القطاع الفلاحي، حيث تبين الدراسات أن دخل الفلاح لا يمكن له أن يصل الحد الأدنى للدخل في القطاع الصناعي ما لم يستثمر هذا الفلاح هكتارين على الأقل في المناطق السقوية ومن 6 إلى 18 هكتارًا في المناطق البورية.وأنى له ذلك إذا علمنا أن70٪ من الاستغلاليات الفلاحية لا تتجاوز مساحتها 5 هكتارات؟؟؟ وأن الساكنة التي لها مدخول ضعيف تشكل 5,7 مليون نسمة أي حوالي 43% من ساكنة البادية.
- ضعف التمويل وعدم مرونة مسطرة القروض مما أوقع العديد من سكان البادية في فخ تسليم الأرض للمخزن، ومغادرة البادية إلى هامش المدينة، وإنتاج البؤس الذي لا ترفعه تنمية الشعارات...
الفشل بالألوان
تعترف الدولة أحيانا بفشلها في معالجة "العجز الذي تعاني منه البادية المغربية في مجال التجهيزات الأساسية والخدمات الاجتماعية" (2)، لأنه ما يُعْرَف على المخْزن (الحكم المستبد) هو عدم تركيز اهتمامه على شيء من الوطن، لا تعليم ولا اقتصاد ولا حقوق الناس ....لا في البادية ولا في المدينة، إلا أنه في البادية يستحق المرور من "المجلس التأديبي" على تعمده منهجية التفريط والتهميش والاحتقار، واتخاذ أقصى العقوبات في حقه، والتي أخفها الطرد من المسؤولية لأنه مارس جريمته وهو في حالة سكر تام.
والغريب أن التهميش واللامبالاة تزداد في حالات الجفاف التي يتنصل فيها الحُكَّام من أية مسؤولية حقيقية، حيث تتساقط الثلوج على تلك الوعود الانتخابوية الموسمية وينفضح عَوَر المقاربة المَخزنية المُخزية، وتنكشف النتائج المُزْرية لعُمْرٍٍ من الإفساد والتلاعب بمصير شعب مُسَالم، حيث لم يعد الخَمَّاسْ يجد على من يٌخَمِّسِْ ولا الحصَّاد لمن يحصد و لا ماذا يحصد ؟ ولا الكسَّّاب ماذا يكسِب وكيف يكسِب؟ ولا حتى الطَلَّاب (المُتسوِّل المتعفف) ممن يطلب! ولا ما يطلبه!
بِنية تقليدية هشة وشعارات عصرية رنانة!
تَنَمَّرُوا وهم قِطط
تتبجح كل الحكومات باهتمامها بالبادية وتبرهن على ذلك بأرقام (وكأن البادية تحتاج إلى أرقام) و"مشاريع" لا تطبق إلا على الورق، مبادرات بل شعارات مطاطة تُمدد الأزمة وتبدد الأمل، ولا تزيد الفقير إلا إملاقا ولا الكادح إلا كدحا ولا الضعيف إلا موتا بطيئا .....ولم ينجز ميدانيا سوى الخيبة والفشل، والأرقام أيضا.
فرغم أن البادية تحملت الكثير من أجل الاستقرار، سواء قبل الاستعمار حيث كانت السيْبَة والإهمال، أو مع وجود الاستعمار لما تعرضت الأراضي الفلاحية لتسلط المعمرين وعنصريتهم وطرد الفلاحين من أراضيهم، ناهيك عن تعسف القُواد المغاربة المُوَالين للسلطات الاستعمارية، بالإضافة إلى الضغط الجبائي الظالم وما تسبب فيه من تفقير عام، ومن ثم واجب الجهاد لتحرير الأرض من الغازي الكافر، ثم بعد الاستقلال العسكري حيث سيطرت النخبة المُغَربَة على مراكز تنفيذ القرار المخزني المُجحِف، والتي لا تنظر إلى البادية إلا من حيث هي مورد سنوي لكبش عيد الأضحى الأقرن الأملح. كما تم تفويت أكثر من 700 ألف هكتار من الأراضي المسترجعة إلى كبار الملاكين العقاريين المقربين من المخزن، و الذين يستحوذون على 90% تقريبا من الأراضي الزراعية التي كان يستغلها الاستعمار (890.470 هكتار).
هذا الوضع المختل فرض على الفلاح خيار التشبث بالأرض على ما هي عليه وتحمله المعانات الثقيلة والدائمة. (حَرْفَة بُوكْ لا يْغَلْبُوكْ...وشَدْ الأرْضْ حْتَى تْشَدَّكْ)...
في حين لم يعد خاف على أحدٍ تورط جهات عليا ومسؤولة بالبلاد وعلى امتداد عقود في مجال إنتاج مختلف أنواع المخدرات والاتجار فيها و المساعدة على ترويجها وتهريبها.فماذا ينتظر صاحب المِحراث والمِخلاة (العَلاَّفَة) من عصابة مُدَرَّبة على السطو على خيرات البلاد والعباد؟ وماذا عساها تقدم له مافيا متخصصة في المخدرات؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من والٍ يلي رعية من المسلمين فيموت وهو غاش لهم إلا حرَّم الله عليه الجنة" متفق عليه.
الإهمال بلا حدود
ندرك نحن أبناء البادية أن الدولة لا تتوفر على سياسة فلاحية قوية وواضحة، وندرك أن ما تعتبره مخططات هو فقط جعجعة موسمية لا تخلف طحنا –والواقع يشهد- وندرك أن كل ما هنالك مجرد أقاويل الفيش والفشل والجدل، تزيد الأزمة عمقا والفقير سحقا. وندرك أن للعقلية المخزنية عداء قديم مع البادية والريف، لأن الطغيان والاستعلاء في الأرض يمنع صاحبه من التواضع للتفكير في مشاكل الضاحين والمُعوِزين والمستضعفين والبدويين.
وإلا لم وصلت البادية إلى هذا الوضع الكارثي الذي تعيشه؟
هناك مجموعة من المؤشرات التي تظهر بوضوح أن وضع البادية جد خطير:
- بيوت الله –المْسِيدْ- ونظرا لمحوريتها في العلاقات الاجتماعية أصبحت في أغلبها مهجورة أو شبه مهجورة لتوالي سنوات الجفاف على الفلاحين من جهة، ولأقدمية الوزارة الوصية في ممارسة الإهمال من جهة ثانية، ولانشغالاتها الرسمية المكثفة بخدمة الأعتاب! (نسبة إلى سوق السبت آيت عتاب بنواحي بني ملال)، وإذا ما تململت تحث ضغط الأسياد الأمريكان!فراتبك سيدي الفقيه 200 درهم شهريا!!!أي حوالي 6 دراهم في اليوم!!!لتُؤذن وتُصلي بالناس وتُدرِس وتُغسل وتُكفن وتُبلغ المْقَدمْ أخبار من له لحية أو ألقى موعظة في إحدى المقابر المهجورة أو جمع جيرانه من أجل إفطار جماعي !!أو قرأ معه الحزب الراتب من القرآن أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان!!!
كلما ذهب المخزن إلى بلدٍ إلا وقال له الفساد خُذني معك.
- أما المهرجانات المائعة التي يُكفن فيها الحياء ويُغَسل فيها الدين ويُصلى فيها على الشعب فالمخزن دستوريا يحمي حماها ويضمن نشاطها إلى منتهاها!ولا نستغرب أن نسمع مستقبلا عن تنسيق ممكن بين وزارة الأوقاف ووزارة الفلاحة -في إطار الشراكة والمفهوم الجديد للسلطة ومحاربة الإرهاب والقضاء نهائيا على الجفاف- لتنظيم مهرجان متنقل بالبادية!يفتتحه عادل إمام بإحدى القرى التي تعاني الجفاف والإهمال.
- النتيجة أيضا هجرة وتسول، إذ بلغ عدد المتسولين جراء الهجرة داخل المدن إلى 500.000 متسول!أكثر من 60%منهم جعلوا التسول حرفة للعيش بعدما يئسوا من الحصول على عمل في دولة تسلخ الدكاترة!أمام البرلمان!في العاصمة!
ملايين من المواطنين!يتسكعون في المدن أغلبهم من المياومين والحمالين والعاطلين والعمال اليدويين وماسحي الأحذية وبائعي النعناع والقزبر والمعدنوس، ويسكنون بمدن الصفيح، ولا يزال "المغرب أحسن بلد في العالم".
أما عن الهجرة إلى خارج المغرب فقوارب الموت تُحدثك يا من يكْذب على الناس بأن "المغرب بلد الحق والقانون"!
- الإهمال أيضا بالجملة في التعليم حيث أكثر من 80%أميون، بالإضافة إلى قلة المدارس وضعف الشبكة الطرقية، بل انعدامها أحيانا، إذ مازالت بعض البوادي تعيش على نفس الوضعية التي كانت تعيش عليها قبل الاستعمار، مما يجبر رجال ونساء التعليم على قضاء ساعات كثيرة مشيا على الأقدام بين أدغال الجبال معرضين أنفسهم لكل المخاطر صيفا وشتاء، (ربما هذه هي السياحة الداخلية) وهذا ينعكس مباشرة على الأبناء الذين غالبا ما ينقطعون عن الدراسة في سن مبكرة، لعدم وجود منح ولا مطاعم ولا أقسام داخلية كافية ولا ماء شروب ولا كهرباء ولا مصارف صحية، ليُسْهِموا في إعادة إنتاج الأمية من جديد، وبالتالي الإهمال... في حين أن المخزن والمخازْنية والمخازْنيات يبتسمون ببلاهة في المهرجانات الصاخبة التي تُمَوَّل من مال الأمة المستضعفة ويكدِّسون هم أموالهم في بنوك الغير!
- الإهمال في المرض، أو قًلْ مرض الإهمال، حيث يعاني سكان البادية من خصاص مُهوِل في الأطباء والممرضين والمشفيات والأدوية و سيارات الإسعاف وقاعات الولادة...وكل حاجيات التغطية الصحية. فمن لم يسمع عن أطفال خنيفرة الذين يموتون بردا وجوعا وأمية وتهميشا؟ أجيال تموت في البادية، و"أجيال" تغني الانحلال والتفسخ والمسخ في M 2.
- الإهمال في الماء الذي لا يضر بالصحة، حيث يضطر الناس إلى قطع مسافات طويلة جدا تصل إلى 50 كلم وأكثر من أجل الحصول على قطرة ماء –إن وجدوها- لكفاف الأسرة أو لقُطيْعاتِ الأنعام، هذا في الحالات العادية أما في حالات الجفاف فالأمر سيء للغاية، وفي المناطق السقوية ارتفعت فاتورة ماء السقي بأكثر من 50% بين 1984 و 1992.
- الإهمال في الكهرباء، نحن الآن في سنة2010 و لم نستطع "كهربة"إلا نسبة قليلة جدامن مجموع البوادي المغربية!
– الإهمال في الخدمات العامة، في كل شيء، ..
- الشباب في البادية يتعرض للموت البطيء، لا عمل ولا دعم و لا عون، والمؤسف هو اكتساح البادية بقاعات اللعب والقمار. ( زادْ الوَيْلْ عْلَى الوَيْلْ وْجَابُوا فِيلَة للفْيلْ).
- الجمعيات التنموية بالبادية تعيش غالبا التضييق والحصار أكثر من أخواتها في المدينة، بلا قانون ولا منطق، اللهم منطق تمَخْزَنيت الذي لا يراعي للكرامة الآدمية حُرمة .
- أما موظفو الجماعات القروية (360 جماعة) فمعاناتهم أصبحت تعاني هي الأخرى من مشاكل مادية خانقة، إذ أغلبهم مُصنَّفون ضمن السُّلم 1!الله أكبر عْلَى تنمية بشرية دْيالْ بَصَّحْ!
النتيجة: بادية دون تخطيط، بل بلد دون تخطيط. والفشل في التخطيط كالتخطيط للفشل.
------------------------
1- يمثل القطاع الفلاحي مابين 15 و 20٪ من الناتج الداخلي الإجمالي، ويشغل حوالي 40٪ من السكان النشيطين في المغرب و 80٪ من سكان الوسط القروي، كما أن 96٪ من الاستغلاليات الفلاحية لا تتجاوز 20 هكتارا وتغطي 67٪ من الأراضي الفلاحية.
2- أنظر بلاغ صحفي لمجلس النواب،الرباط 07 دجنبر 2003 موقع من طرف عبد الواحد الراضي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.