سكان “عين دفالي” يعيشون في انعزال تام.. لا هاتف ولا أنترنت!    المغرب في تاريخ اليهود نصيب    نادي النهضة للرياضة للجميع ينظم دوريا كرويا بمناسبة عيد العرش    اَلْبِّيجِّيدِي أَمَامَ الاِنْشِطَارِ الْمُحْتَمَلِ !    عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون ضد “السخرة”    اولاد حميد : من سمح بتوسعة مسكن باحتلال للرصيف؟؟؟    بعد أقل من شهر من مؤتمر المنامة.. الاحتلال يشن عملية هدم ويشرد مئات الفلسطينيين    دي ليخت يكشف سببا مثيرا لعدم ضمه من طرف المان يونايتد!    لقجع يهدد: الشركة الرياضية شرط أساسي للمشاركة بالبطولة في لقاء تواصلي    ارتفاع صاروخي لتذكرة السفر بين طنجة وطريفة    سلطات الاحتلال تشرّد عشرات أهالي جنوب القدس في أكبر عملية هدم 16 مبنى في حي الحمص    بوكيتينو يعلق على إمكانية عودة بيل لتوتنهام    خلال 2019.. 9 ملايير للمواقع الأثرية    لقجع: ومستعد للرحيل عن الجامعة.. وبذلنا جهدا كببرا في السنوات الماضية    بأصوات 241 من ممثلي الأمّة .. البرلمان يصادق على "فرنسة التعليم"    رئيس الجامعة يشيد بعمل رونار ويؤكد: حزني عميق عقب الإقصاء في "الكان"    بمعارضة 4 نواب وامتناع “الاستقلال”..مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بمنظمة التربية والتكوين    عبد الحق الخيام: توحيد الجهود هو السبيل الأنجع للقضاء على الإرهاب    إعادة انتخاب أحيزون رئيسا لجامعة ألعاب القوى    اصابة 20 طفلا بجروح بليغة اثر خلل بأرجوحة دائرية للالعاب    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمعات "اللجنة التحضيرية"وأشباح الاعلام بوجدة ضد المشروعية وتحاول اغتصابها (ج/1)
نشر في الوجدية يوم 20 - 12 - 2009

للتذكير وللذكرى ،نعيد نشر كل ما كتب عن موضوع "فساد الإنتخابي" للفرع الجهوي للنقابة،الذي أراد مكتبه السابق والمنتهية صلاحيته القانونية السيطرة مرة أخرى على مكتب الفرع،رغم أن أغلبهم إما أشباح أو منتحلي الصفة أو لا يكتبون إلا ما ينقلون دون ذكر المصادر أو مختصين في قرصنة مواضيع مواقع إلكترونية معروفة..
فأسياد الأشباح من خارج الجسم الإعلامي قد أمروهم برفع الدعاوي القضائية وكذا تعيين لجنة تحضيرية من الأزلام والإمعات،محاولة منهم يائسة وبئيسة كأصحابها سقطت في الحفرة التي حفرتها..
بين بيت الصحافة وبيت الما
وشاهدوا الرابط التالي إن كنتم لا تصدقون:
http://www.youtube.com/watch?v=YaWXGCZZRbs
منذ أيام علمنا بأن الزملاء الصحافيين في طنجة صادقوا في أخر جمع عام لفرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية على مشروع اختاروا له من الأسماء " بيت الصحافة"، وسيشمل هذا المشروع عدة مرافق مهمة، من بينها قاعة للتكوين، وإقامات صيفية وغيرها من المرافق المهمة جدا.
هذا المشروع بالطبع سيحتاج إلى امكانيات مهمة، وعلمنا أن المساحة التي سيقام عليها تقدر ب 5 هكتارات!
في البدء يتبادر إلى الذهن سؤال بديهي : الزملاء في طنجة كيف أمكنهم الحصول على هذه القطعة الأرضية الكبيرة خصوصا في مدينة معروف عنها أن من يملك فيها قطعة أرضية كأنما ملك كنزا عظيما، الملاحظ أن الزملاء في طنجة أثبتوا أنهم صحفيين مقتدرون واستطاعوا التواجد في أكبر المؤسسات الاعلامية بالبلاد، وهذا التموقع لاشك كان له الأثر الايجابي في إتاحة الفرصة لهم للحصول على القطعة المذكورة والدعم الكافي لبناء المشروع الإجتماعي المتميز، لكن هذا لا يمكن بالطبع في إعتقادنا أن يكون السبيل الوحيد للحصول على كل ما حصل عليه الزملاء فنحن نعتقد بأن علاقاتهم التي نسجوها مع الجهات المؤثرة في سياسة المدينة ساهمت أيضا في أن تتحول أحلامهم إلى حقائق تتجسد على أرض الواقع.
في الحقيقة شعرنا بغيرة شديدة ونحن نستحضر هذا المشروع أمام أعيننا، فصحفيو وجدة رغم أن هذه الأخيرة قدمت أسماء متميزة في هذا المجال وأستطاعوا أن يتواجدوا بمنابر محترمة إلا أنهم لم يستطيعوا إلا الحصول على " مرحاض" سابق يتخذونه كمقر لفرع نقابتهم، هذا المقر/ المرحاض الذي مكنهم منه الرئيس السابق للجماعة الحضرية لوجدة والد الرئيس الحالي.
حجيرة الأب لم يجد غير هذا المكان لمنحه للصحفيين ليعقدوا فيه إجتماعاتهم،لأن المرحوم احجيرة كان يعرفهم واحدا واحدا ويعرف قيمتهم وما يمثلون وماذا كانوا يفعلون ،ثم كيف كانوا يواجهون في الخفاء كل الخير الذي كان يصرفه عليهم،وكيف أنهم كانوا يوجهون له الضربات تحت الحزام بأساليب المكر والخداع وخيانة الامانة..وهكذا رضي الصحفيون بمقر لا زالت روائحه وحشراته تذكرهم بتاريخ أسود!
الصحفيون في هذه المدينة خاصة المنخرطين منهم في النقابة الوطنية للصحافة المغربية فضلوا إخراس ألسنتهم، وابتلاعها وضوا بمقر لا يليق بهم ولا بمهنتهم، في الوقت الذي تمنح فيه مقرات تابعة للمجلس البلدي لجمعيات لتنشط فيها وما هي بناشطة، إلا في بعض المناسبات، بل إن هناك مقرات قرر في دورات سابقة للجماعة بإسترجاعها من هذه الجمعيات إلا أن هذه الاخيرة لازالت جاثمة على هذه المقرات إلا أن يظهر مخلصها.
إن بنيان الصحفيين بهذه المدينة غير متراص وهذه حقيقة يعرفها الجميع ويرتاح لها بعض المسؤولين الذين يخافون على مراكزهم، ونعتقد جازمين أن حال هذه القبيلة لن يتغير ما دام هذا التشرذم.
زيادة على أننا نجد أهل الإعلام قد تفرقت أفواههم وأقلامهم وجيوبهم على الكثير من المسؤولين وأهل القرار وكل يغني لقيسه وليلاه،إلا من رحم ربك وهم قلة.
كما أن بعض رجال التعليم "أشرف حرفة في الوجود وأعظمها" قد تكالبوا على حرفة الإعلام ونسوا أو تناسوا حرفتهم الأصلية،رغم أن منهم من أعطى للصحافة قيمة مضافة تحسب له،ولا تحسب عليه كبعضهم ممن لا يكونون حتى جملة مفيدة ،ولا يفقهون إلا في نشر التفرقة بين الزملاء،ويتهافتون على فتات موائد بعض المسؤولين ممن يعيثون في إداراتهم فسادا وظلما للبلاد والعباد..
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
إعلاميو الناظور يلملمون شملهم في اليوم الوطني للإعلام
بمناسبة اليوم الوطني للإعلام بالمغرب، والموافق ليوم 15نونبر من كلّ سنة، التأم ثلّة من الفاعلين الإعلاميين بالناظور من أجل التحدّث ودّيا ضمن انشغالاتهم المرتبطة بهذا الموعد، فكان مقر النادي البحري البلدي ساحة للتعبير بجهر عن الوضعية المحلّية للممارسة في ظلّ إرهاصات وتوجّسات وطنية واكبت الموعد الوطني موضع الاحتفاء الرسمي.
وقد أجمعت التدخلات المدلى بها، على التضامن الواعي واللاّمشروط مع محنة المنابر الإعلامية الوطنية التي تمّت "جرجرتها" ضمن ردهات المحاكم في مُتابعات متعبة الأطوار، تمخّضت عن أحكام مالية جدّ مرهقة، زيادة على امتداد الأيادي إلى النّيل من حريّة بعض الصحفيين المُمارسين في مهنة غير منزّلة عن الأخطاء ولا نائية عن التأويلات المُحرّفة. حيث تمّ استنكار منع نشر أسبوعية "المشعل" قُبيل موعد اليوم الوطني للإعلام، زيادة على بقاء مدير نشرها وراء قضبان سجن الزاكي بسلا منذ 15 أكتوبر المنصرم، وكذا الصحفيين المحليين محمد أعبوز وهشام الدين، مديري جريدتي "البديل السياسي" و"صوت الشرق"، على التوالي، والقابعان منذ أشهر بالسجن المحلي بالناظور دون نيل حكم قضائي في المتابعتين المستقلّتين المُحرّكتين بشأنهما.
وقد دعا الملتئم شملهم، والممثلين لمنابر إعلامية محلّية وجهوية ووطنية وإلكترونية، إلى إعادة النظر في هيكلة الإطار النقابي الذي يجمعهم، مؤكّدين إصرار الجسم الصحفي بالناظور على نيل رئاسة المكتب الجهوي للنقابة الوكنية للصحافة المغربية بالنظر إلى الكمّ الكبير من المنخرطين اللذين ينتمون لهذه المنطقة، ومتشبثين بتفعيل موافقة النفابة نفسها على إنشاء مكتب محلي استثنائي لصحفيي الناظور في حال تعذّر الخيار الأوّل.
وقد عمل الصحفيون الناظوريون على التعبير عن استغرابهم من إصرار وزارة الاتّصال على الاحتفاء باليوم الوطني للإعلام بصبغة فلكلورية رغم عدم مناسبة الظرف من أساسه جرّاء جوّ الاحتقان الشائب للساحة الإعلامية، مؤكّدين أنّ هذا القرار "قاتل" و"صادم" في الآن نفسه.
كما شمل البلاغ النهائي المُصاغ بالمناسبة تواجد مساندة لمضامين الخطاب الملكي بمناسبة المسيرة الخضراء، وحسمه القاطع في آفاق التعامل مع المتحرّكين سلبا في ملفّ الوحدة الترابية للوطن، وتمّ الختم بإنشاء لجنة ثلاثية للتفكير في سبل تفعيل توصيات البلاغ المصاغ بالمناسبة.
طارق العاطفي طارق الشامي"ناظور 24 كوم"
للمزيد المرجوا مشاهدة شريط الفيديو
على الرابط التالي:
http://www.youtube.com/watch?v=L0zBZMliv40&feature=player_embedded
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
الجزء الأول:
الحكرة ولغبينة بمقر نقابة الصحافة في وجدة،
فيا أهل الناظور ماذا أنتم فاعلون؟
والفيديو رقم 01 و رقم 02
من سلسلة شرائط فيديو نقابة الصحافة بالجهة الشرقية.
تشنج وصراع كبيرين داما أكثر من اللازم داخل الجسم الإعلامي الجهوي بالجهة الشرقية،وسببه كان ولا زال هو المكتب السابق/الحالي الذي تفرقت به السبل والطرق وولد ميتا في مهده..فسابت الساحة الإعلامية،وغزاها الغزاة المسنودين والموجهين بتيليكوموند بعض رموز السلطتين المنتخبة والإدارية،وغرق الكاتب الجهوي في ما فعله ولا زال بعض من انتمى للمكتب في الولايتين السابقتين،وتشرذم الجسم الواحد إلى عدة أطراف لا دخل لها بالأخرى ولا علاقة تربطهم سوى الضغينة وكثرة القيل والقال مما يعجز عن حصره هذا المقال.
المكتب الحالي الذي كان مكونا من 11 عضوا هم
كاتب الفرع:رشيد زمهوط،نائبه:مصطفى قشنني،الأمين:عز الدين الرفاعي،نائبه:ميلود الهامل،مقرر:عبد العزيز صبري،المستشارين:الطيب وماس وعز الدين لمريني وجمال الضرضوري وجلال أعراب وصالح بوفلجة سعدوني وعبد الرزاق بوينشوشن.
رشيد زمهوط هو مدير وكالة جريدتي العلم والرأي (لوبنيون) بوجدة،مصطفى قشنني هو مدير نشر جريدة الحياة المغربية الجهوية النصف شهرية الصادرة بوجدة وكذلك عضو المجلس الوطني الفيدرالي للنقابة، عز الدين رفاعي استقال من منصبه كأمين ورفضها المكتب وابتعد عن الممارسة الصحفية،ميلود الهامل رحمة الله عليه وعلى جميع المسلمين والمسلمات،عبد العزيز صبري أستاذ بوزارة التربية الوطنية ورئيس عصبة الشرق لكمال الأجسام وضمن هيئة تحرير جريدة الحياة المغربية،الطيب أوماس المدير السابق لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بوجدة التي غادرها في إطار المغادرة الطوعية،عز الدين لمريني مراسل جريدة الصباح وإذاعة كاب راديو،جمال ضرضوري مدير جريدة صحافة الشمال والمنسق الاقليمي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بالناظور،و د.جلال أعراب الذي استقال،وصالح بوفلجة سعدوني الموظف ببلدية وجدة والمستشار الجماعي برأس عصفور في جرادة ومراسل جريدة الأحرار،وعبد الرزاق بوينشوشن رئيس تحرير الجريدة الإلكترونية صدى وجدة التي يديرها رشيد زمهوط.
اجتمع هذا المكتب عدة مرات ليخلص في اجتماع له لم يحضره إلا رشيد زمهوط وعبد الرزاق بوينشوشن وعبد العزيز صبري إلى تعيين لجنة تنظيمية تحضيرية للجمع العام القادم الذي ربما سيكون في أواخر شهر يناير 2010،تتكون من محمد عثماني (المشرف على الجريدة الإلكترونية وجدة نيوز)،وعلي خروبي (مراسل جريدة أوجوردوي لوماروك بوجدة والمشرف على الجريدة الإلكترونية باللغة الفرنسية وجدة 24)،وعبد القادر كترة (مراسل جريدة الأحداث المغربية بوجدة)،وسميرة بوشاوني (مديرة مكتب جريدة الإتحاد الإشتراكي بوجدة)،وميلود بوعمامة (مراسل إذاعة إف إم بوجدة)،وعبد المجيد بن الطاهر (مراسل جريدة الوطن الآن بوجدة والمشرف على الجريدة الإلكترونية الحدود)،رشيد شريط (عضو هيئة تحرير جريدة الحياة المغربية الجهوية الصادرة بوجدة)،وأحمد الرمضاني (مراسل جريدة الصحراء المغربية بوجدة وعضو هيئة تحرير جريدة الأحداث الشرقية الجهوية الصادرة بوجدة)،ويحيى الشيحي (مدير نشر جريدة النهضة الجهوية الصادرة بوجدة).
شخصيا قدمت احتجاجي لمن كان مجتمعا يوم السبت 21 11 2009 بمقر النقابة بوجدة ضمن تلك اللجنة (زمهوط وسعدوني وصبري من المكتب ومحفوظ وكترة وبوشاوني ورمضاني من اللجنة)
ووثقت ذلك في شريط فيديو هو الآن معروض في موقع "يوتوب".
لم يقدم المكتب المنتهي الصلاحية أية قيمة مضافة للجسم أو الفعل الإعلامي بالجهة الشرقية،اللهم كونه سبب التطاحن والتشرذم بسبب حسابات شخصية أو سياسية مصلحية،وارتكب رشيد زمهوط وباعترافه أكبر غلط باقتراحه تلك المجموعة غير المتجانسة وعديمة المردودية لتكوين المكتب الجهوي،والتي تفتقد أساسا للمهنية ولأية رؤية مستقبلية لتفعيل القطاع الإعلامي بالجهة،والحجة هي نتيجتها بعد انتهاء مدة انتدابها،والتي تبرز فيها التفرقة كعنوان رئيسي ومحوري..وانظروا للجسم بوجدة وكم فيه من مجموعة وكذا الناظور وزيد وزيد..
ولزيادة "فكعتنا"وغمَتنا،انظروا بالله عليكم إلى ما وصل إليه الزملاء بفرع طنجة النموذجي،والذي يكفيه شرفا الرضا الملكي السامي.
فكل السنوات الماضية كانت هدرا لحقوقنا وواجباتنا،وضاعت علينا الكثير من فرص ترقيتنا وارتقائنا المهني الحرفي والاجتماعي و..و...بل لم يتحرك المكتب قيد أنملة للدفاع عن حقوقنا ومكتسباتنا،ولا دعمنا ومساندتنا في محننا التي تعترضنا في العديد من المرات أثناء ممارستنا لمهنتنا،فبالله ماذا كانوا يفعلون غير "تقرقيب الناب الخاوي" وحكرة من هو تحت إمرتهم،والمثال الواضح الفاضح هو حالة "مدير المقر" بنيونس الورطاسي الذي سبق للمكتب أن حدد له في أحد اجتماعاته راتبا بمبلغ 1200 درهما شهريا،وهو المبلغ الذي لا يعادل الحد الأدنى للأجور،ومع ذلك صار 800 درهم بقدرة عضوين في المكتب ممن احتجوا على المبلغ الأول الكبير حسبهم والذي ما كانوا ليوافقوا عليه لو حضروا اجتماع المكتب الذي تغيبوا عنه..ومع ذلك تجد كتاباتهما بمنبرهما تثير العجب والاستغراب في الدفاع عن حقوق العمال و..و...وكذلك لا أحد من المكتب تساءل حول حالة بنيونس الورطاسي الذي تم تعيينه بالنقابة في بداية سنة 2004 ،لأنه لم تؤدى له إلا أجرة حوالي سنتين وهناك حاليا أربعة شيكات بمبالغ مرتب أربعة أشهر تنتظر الفرج عنها،لأن أمين المال يصرح بأنه مستقيل رغم أن المكتب سبق ورفضها،ونائب الأمين رحمة الله عليه وعلى جميع المسلمين والمسلمات..ولولا الدعم المادي الذي قدمه للنقابة والي الجهة عامل عمالة وجدة أنجاد،والمتمثل في مبلغ 30 ألف درهم،لما استطاعت دفع راتب الشخص الوحيد الذي بفضله ما زال للنقابة وجود وحضور،ومع ذلك لم يسلم من تحرشات البعض وانتقادات البعض الآخر،وهناك من كان ولا زال يبحث عن طرده من المقر ..
حكاية المقر فيها ما فيها من غرائب الأمور وعجائب تقرأ بين السطور،وللحقيقة لولا رشيد زمهوط لما حصلت النقابة على ذلك المقر الواقع بوسط المدينة وفي شارعها الرئيسي،مما آسال لعاب الكثير من المضاربين العقاريين حوله ولا زال،بل هناك أخبار غير مؤكدة ولو أنها محتملة،حول طمع بعض أعيان المدينة في المقر الحالي للنقابة بسبب موقعه الاستراتيجي وسومته العقارية الخيالية،والتي ظهرت مع معرفة الثمن الحقيقي لعملية بيع المقهى المجاورة للمقر..وكانت هناك محاولة في آخر عمر المجلس البلدي السابق لجس النبض حول استرجاعه لأملاك البلدية التي يتبع لها..والجميع يعرف بأن مقر النقابة كان عبارة عن مرحاض عمومي لازالت آثاره تدل عليه لحد الآن ،كما لازال جيش عرمرم من الصراصير تقطن به،لو يطلق الورطاسي سراحها لغزت وسط المدينة بكامله..ف"مطمورتها" فيها ألوف مؤلفة من الصراصير التي تشهد على أن جميع آبار الماء المحفورة بمقاهي شارع محمد الخامس ملوثة ومياهها خطرة على الاستعمال الآدمي والحيواني،ومع ذلك فهي لازالت تعمل رغم أمر الوالي بإغلاقها.ولولا المرحوم عبد الرحمان احجيرة الرئيس السابق لبلدية وجدة سيدي زيان (على عهد تقسيم وجدة لأربعة جماعات ومجموعة حضرية) ووالد الرئيس الحالي لبلدية وجدة الموحدة عمر احجيرة،لما كان للنقابة مقر وأين؟ في قلب المدينة..أما من تحمل مسؤولية تسيير بلدية وجدة بعده ولحد الآن لم يساهموا ولو حتى بالدعاء الصالح لإصلاح المقر أو تجهيزه على غرار بعض الجمعيات المحظوظة بالمدينة والتي تولد وأفواهها ملاصقة لصنابير المال العام والخاص.
شخصيا "غبنت" عدة مرات من طرف المكاتب التي تحملت مسؤولية الدفاع عن المهنة ومزاوليها من الأعضاء والمنتسبين،كان بعض أعضائها مسخرين من بعض المسؤولين العموميين للتضييق علينا وحرماننا من حضور بعض الأنشطة العمومية،وغيرها من الممارسات التي لا تليق بأعضاء ينتمون لنقابة مثل نقابتنا التي ذاق مؤسسوها الهوان والعذاب والسجون دفاعا عن رسالتها..وحين كسر لي أنفي أحد أعضاء المجلس البلدي السابق بوجدة (كان مترشحا في لائحة حزب العدالة والتنمية) وهو حاليا من بين نواب الرئيس الحالي (ترشح ضمن لائحة الحركة الشعبية)،واقعة جرت داخل مقر البلدية وبحضور مواطنين وبعض المستشارين ،ولم تساندني النقابة وقتها (رمضان سنة 2005) حتى بكلمة خير،بل ضربت "الطَم" حتى حين علم الجميع بأن الطبيب الذي كان حينها مكلفا بالشواهد الطبية تحيَز في فحوى الشهادة الطبية التي سلمها لي لأنه كان ولازال منتميا لحزب العدالة والتنمية،ولا حين تحركت آلة الحزب بوجدة وكذا بعض أعيانها ومعهم بعض المسؤولين المحليين لإقبار شكايتي لدى المحكمة الإبتدائية،التي قام حينها وكيل جلالة الملك بتحفيظها ظلما وعدوانا..ومازال أنفي يوجعني لغاية اليوم وخاصة في فصل الشتاء،ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.ولم يتحرك مكتب النقابة حين اعتدى رجال الأمن القادمين خصيصا من الدار البيضاء،في اليوم المشهود الذي تمت فيه انتخابات رئاسة المجلس البلدي الحالي،حين كان رجال الأمن يتابعوننا حتى مدخل مقر نقابتنا لضربنا بأوامر من المسؤول المركزي السابق للاستعلامات العامة بالإدارة العامة للأمن الوطني،ولولا آلة التصوير خاصتي لكانت يدي اليسرى مكسورة،حيث انهال علي أحد رجال الأمن بالضرب بواسطة عصاه بباب مقر النقابة،والحمد لله أن ضربته جاءت على آلة التصوير التي كسر "الأفشور"بها وما زالت تعمل ،فالحمد لله وسبحان الله.ولم يتحرك مكتب النقابة حين اعتدى علي رئيس جمعية وجدة فنون المنظمة لمهرجان الراي بوجدة والذي يشغل منصب مدير المركز الجهوي للإستثمار ،فصفعني وحجز آلة التصوير خاصتي التي كنت قد اشتريتها قبل الواقعة بقليل،والحجز الذي رفض رجال أمن ولاية أمن وجدة تنفيذه بسبب حملي لشارة الصحافة التي تسلمها الجمعية نفسها للصحافيين المعتمدين لديها لتغطية فعاليات مهرجان الراي،أمر رئيس ج.وجدة فنون رجال أمنه الخاص لحجزها،وقدمت شكاية في الموضوع لوكيل جلالة الملك بابتدائية وجدة في نهاية الشهر السابع،وأنجزت لي الشرطة القضائية محضر استماع في أواخر الشهر الثامن بالدائرة الأمنية الرابعة،وأنجز للمشتكى به محضر في نهاية الشهر العاشر من هذه السنة،ولا زلت أنتظر إنصافي ورد الاعتبار لكرامتي
أولا كإنسان مواطن من رعايا جلالة الملك،والذي لولا رعايته السامية، لأكلتنا الذئاب والضباع البشرية المتربصة بالمشروع الديموقراطي الحداثي الذي انتقلنا بفضله إلى أوراش التنمية المستدامة التي دشنت انطلاقتها بالجهة الشرقية مباشرة بعد الخطاب الملكي السامي والتاريخي بمدينة وجدة في 18 مارس 2003.
وثانيا كرجل إعلام مست كرامته واعتدي جسديا عليه..والغريب أنه حين تسليمي لرسالة/شكاية لفرع النقابة عبر أحد أعضاء مكتبها وكذا عضو المجلس الوطني الفيدرالي،احتفظ بها لنفسه بحجة عدم أهلية المكتب الحالي للنظر فيها،ثم نشر ملخصا عنها بجريدته.
وقد أقسمت بالله للكثير من المخرطين بالنقابة في وجدة،بأنه لو كان أمر تسيير الفرع موكلا لمنخرطي الناظور لقامت القيامة بعد الإعتداء الهمجي الذي تعرضت له من طرف المدعو فريد شوراق رئيس جمعية وجدة فنون،لأنني كنت أقوم بتصوير ما لا يرغب في نشره حتى لا يكشف المستور وتبرأ ساحة الزميلين يحيى الشيحي وعبد المجيد أمياي (قضية المركز الجهوي للإستثمار ضد جريدة النهضة الجهوية الصادرة بوجدة) اللذان اشتكاهما للقضاء الذي غرَمهما مبلغ 3 ملايين سنتيم بعدما كان هو يطالب ب30 مليون بسسب ما كتبته الجريدة عن مهرجان الراي عبر حوار لها مع البرلماني عبد العزيز أفتاتي عن حزب العدالة والتنمية..
وللحقيقة ،واسألوا من كان حاضرا من الزملاء في الناظور،فالعشاء الذي نظم على شرف الإعلاميين والإعلاميات المعتمدين لتغطية مهرجان الراي في تلك الفترة،سكبت فيه كل أنواع الخمور بفندق أطلس الشرق..مع التساءل وقتها عن عدد الأجانب الحاضرين من الإعلاميين والإعلاميات إن بررت الجمعية المنظمة "وجدة فنون"التي تأخذ كل سنة مئات الملايين من المال العام لبلدية وجدة وللمجلسين الإقليمي وكذا الجهوي.وللتذكير،فجمعية "وجدة فنون" حاليا و"وجدة راي" سابقا،هي الجمعية الوحيدة في المغرب التي لا تقدم حساباتها للرأي العام عبر وسائل الإعلام كما جرت عليه عادة جميع الجمعيات المنظمة للمهرجانات في المدن الأخرى،خاصة أن الجزء الكبير من تمويلها يتم بواسطة المال العام الذي كان من المفترض فيها أن تفكر وتبدع في تمويل مهرجانها بوسائلها الخاصة،فقط شخص واحد لولاه لتوقف المهرجان ودفنت ذكراه،هو الوحيد وسط تلك المجموعة من الأعيان "العيَانين" داخل مكتب الجمعية من له كناش عناوين أسماء وازنة مركزيا ساعدت المهرجان في انطلاقته،لكن سرعة الوالي أربكت المكتب (الخاوي) الذي لا يريد إلا الظهور في الواجهة حفاظا لماء الوجه والمتربصين،وشركة الإتصال تقوم بكل شيء من ألفه إلى يائه، هذه الأخيرة تعرف مستوى المكتب وحقيقته فهي لا تستشير إلا الوالي الذي برغم جودة مهنيتها وحرفيتها التي عايناها وعشناها في جميع دورات مهرجان الراي كان يوجهها نحو مكامن الخلل في بعض أعمالها التي كان يفترض تنفيذها من طرف مكتب الجمعية،كما أنها أولا وقبل كل شيء شركة تجارية ولن تؤكد يوما ما ننشره من حقيقة ما وقع بالمهرجان الذي سجل به الكثير من الإعتداءات على الجسم الإعلامي الوطني والمحلي،ومنه ما تعرضت له حتى صارت آلتي للتصوير رهينة رجل كان أستاذا للتعليم العالي بكلية العلوم في جامعة محمد الأول ،ثم مسؤولا عن مكتب إقليم وجدة لجمعية أنجاد المغرب الشرقي التي يترأسها مؤسسها أحمد عصمان ،ثم مديرا لمكتب المغرب للمعهد الجهوي للتعاون والتنمية "إركود" سابقا الممول من طرف جهة شامبان آردين الفرنسية ،ثم مديرا للمركز الجهوي للإستثمار بوجدة،و"رشحته" مواقع إلكترونية وجدية عاملا على إقليم سيدي سليمان.
فلماذا لا تتحد الإرادات التي تنوي تغيير وضعية الفرع من أسوء الأسوء إلى الحسن فالمستحسن فالممتاز الذي لن يكون إلا بما قام به فرع طنجة أو أكثر منه مادامت التجربة قد أثبتت أن صاحب الجلالة نصره الله وراء كل المبادرات المبدعة في تحقيق الرخاء والتنمية لرعاياه الأوفياء في الحقل الإعلامي الذي لن تنقشع ضبابته ولا تفك أزمته ولا ترفع محنه إلا بمبادرة ملكية تاريخية لصحافة جادة ومسؤولة تكون درعا واقيا للبلاد من زيغ بعض العباد عن التطبيق الحرفي للخطب والتعليمات الملكية ..
لماذا لا يجتمع رجال ونساء الإعلام بالناظور على كلمة سواء نساندهم نحن الأقلية المغبونة بوجدة وكذا بركان لاقتراح مكتب نقابي يكون مسؤولا بمعنى الكلمة ولا انهزاميا أو مهرولا أو منبطحا،لننفض الغبار وكذا الصراصير عن الحرفة والمقر،لنحافظ على كرامتنا وحقوقنا ومكتسباتنا التي ضحى من أجلها جيل المؤسسين بالغالي والنفيس.
فيا أهل الناظور ماذا أنتم فاعلون؟
واللهم إني قد بلغت،
اللهم فاشهد.
عبد الرحيم باريج
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
الجزء الثاني:
كل الطرق والحيل صالحة
لتثبيت اللجنة التحضيرية غير الشرعية
وإقصاء أغلب صحافة وجدة وجميع منخرطي الناظور.
لم تتَعظ تلك المجموعة التي تحاول كعادتها ترسيم حضورها الفارغ،من كل ما وقع نتيجة نشر مقطعي الفيديو المشهوران في موقع "يوتوب" ومنه إلى الكثير من المواقع الوطنية والأجنبية..ولم تتَعظ من ما جرى وما زال في إقليم الناظور،وما زالت تسير في مخططها غير آبهة بعدم شرعيتها هي أولا وبالتالي منطقيا عدم شرعية لجنتها التنظيمية/التحضيرية للمؤتمر الجهوي الذي أعلنت بعدما قررت التاريخ السعيد بعد العيد وقبل نهاية القدَيد .. ورغم كل شيء فما تبقى من المكتب السابق وبدون عضويه من الناظور (لمريني والضرضوري)؟،اجتمع بحضور أغلب تلك اللجنة التي عينها ثلاثة أشخاص فاقدي الأهلية القانونية،وتمحور اجتماع يوم الأربعاء الماضي على المقالين المنشورين ب"هسبريس" و "الناظور24" وتداعيات عرض شريطي الفيديو المرافقين للمقال،وهو الإجتماع الذي تم تصوير لقطات منه بالصوت والصورة رغم كل الاحتياطات المتخذة،وصوره زميل كان من الحاضرين سلمه لنا لكل غاية مفيدة.
قبل الاجتماع كذلك،كثر القيل والقال وطرح ألف سؤال،حول غاية وتوقيت ما وقع،وحول الدافع الحقيقي ولمصلحة من،وحول أشياء كثيرة رددها الزملاء بالناظور وبوجدة وبالجهة الشرقية خصوصا وبباقي التراب الوطني وخارجه،وما زالت أصداء التعاليق المنشورة بالمواقع التي استضافت الواقعة تزيد من صب الزيت على النار.
قبل اجتماع الأربعاء الماضي وأثناءه،نفس المجموعة مدعومة بمجموعة ثانية خرجت مؤخرا بعد تحالف "العدوَين اللذوذين" داخل الإعلام الجهوي الوجدي وتسخيرهما لمراسل جريدة وطنية ليمثلهما في اللجنة التنظيمية/التحضيرية،وعبره يتم القفز على المكتب الجهوي القادم بعد أن يقفز الجميع على تمثيلية الناظور والأقاليم الأخرى بالجهة الشرقية (جرادة وتاوريرت وبركان وبوعرفة/فجيج)..أطلفت هذه المجموعة نقاشا حول طردي من النقابة بسبب ما قمت به على حد تعبير زمهوط ب"العمل الاستخباراتي"،علما أن الكاميرا التي صورت بها تلك التصريحات كنت أحملها بيدي اليمنى،وكانت مفتوحة وضوء الكاميرا فيها مشعول،زيادة على أن مقر النقابة ليس مقرا للإجتماعات السرية أو الكولسة،بل كان على من كانوا مجتمعين أن يوثقوا اجتماعاتهم بالصوت والصورة ونشرها على الأقل بالمواقع الإلكترونية التي تعج بهم مدينة وجدة وكذا سائر أقاليم ومدن وقرى الجهة الشرقية،خدمة للشفافية التي يجهل أبجدياتها الكثير.
وهناك من سرب تهديدي الجسدي بسبب ما قمت به من عمل مهني إخباري وبكل الحياد المطلوب،وقررت تلك اللجنة المفبركة وغير الشرعية استكمال أعمالها المتواطئ بعد عيد الأضحى المبارك.
كتب ونشر الكثير عن المكتب السابق/الحالي،وعرف عنه كل شيئ إلا الشك في الذمة المالية لمسئوله الأول والأخير رشيد زمهوط،لكنه مسئول عن كل ما يمكن أن يكون قد وقع في الجانب المالي والمحاسباتي لمداخيل أو مصاريف الفرع،فهو الذي اقترح تشكيلة المكتب برغم معرفته المعمقة بكل واحد منهم،وهو الذي أصبح مطالبا بالإجابة على الكثير من الاستفسارات التي تخص الشأن المالي،وآخرها الفضيحة المالية التي انفجرت في يوم حسَاس بالنسبة لفرع ومنخرطي النقابة،في اليوم الدراسي المنظم من طرف مكتب الفرع حول "أخلاقيات المهنة" يا حسرة.
في نفس السياق،علمنا بأن بعض المساهمين في تمثيل أدوار بمسرحية "اللجنة التحضيرية/التنظيمية"،قد كلفوا بمهام احتواء الوضع في الناظور واستعمال خراطيم مياه شبح لإطفاء "عافية الناظور" الخطيرة على كل حساباتهم وخططهم،لأن الأقلام النظيفة بالناظور وكذا جميع أقاليم الجهة لا تبيع ضمير رسالتها الإعلامية،ولا تنساق وراء الغثاء من زبد بحر الصحافة بالجهة الشرقية. وحسب مصادرنا الموثوقة برأس الماء الشاطئية،هذه الأخيرة التي تكون قد جمعت على طاولة عشاء بفاكهة البحر داخل مطعم معروف،بين أربعة منخرطين بفرع النقابة من بينهم عضوين بالمكتب،وهم زملاء يلعبون في الوقت بدل الضائع لعل وعسى،دون أن يحتاطوا لكلمة أهل الريف عامة والناظور خاصة،والتي لا تقابلها إلا الرصاصة،التي إن خرجت فلن تعود.كما أن الجميع قد ضاق ذرعا من الوقت الذي تمت إضاعته لترقية الفعل الإعلامي بالجهة نقابيا واجتماعيا،والجميع أصبح ينتظر الجديد الذي يستطيع مسايرة التطور الإعلامي والحقوقي والمعيشي،وأهل الناظور لم نسمع عنهم أنهم نقضوا العهد أو تخلوا عن حقوقهم أو حتى من استجار بهم حتى لا يبيع أحدهم "الماتش" باسمه واسمهم.
الجميع يتحرك والمكالمات الهاتفية وكذا الرسائل البريدية مازالت في عمل مستمر لامتصاص غضب الغاضبين حتى يتسنى الضحك عليهم مرة أخرى بالكلمات المعسولة لتنفيذ مخططهم بالاستيلاء المكرر على مكتب الفرع الجهوي..مع أن الجميع يعرف بأنه لدى مناقشة المقال أو الشريطين وجب حضور كاتبه ومصورهما،وإلا فسيكون كل ما يقال يدخل والعياذ بالله في باب النميمة والله أعلم.
لماذا يصر هؤلاء على اجتماعات لجنتهم غير الشرعية؟ولماذا تدخلت جهات أخرى بعيدة عن الحقل الإعلامي على خط الصراع والمواجهة؟ولماذا يقبل بعض الزملاء على اللعب على الحبلين وأكثر؟ولماذا بقي شرفاء الحرفة يتفرجون وكأن ما يحاك ويدبر خلسة لهدم أسس النقابة وتسليم مقرها هدية لسماسرة العقار لا يعنيهم؟لماذا توارى نبلاء المهنة إلى الوراء وكأن مصير حقوق مهنتهم التي يخربها الدخلاء لا يعنيهم؟
أسئلة كثيرة تتبادر إلى ذهن المتتبع العارف بأحوال الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بالجهة الشرقية،فرع لو امتدت الأقلام إلى حكاياته وقصصه واجتماعاته وفضائحه لما وسعتها أوراق الجرائد ولا ساعات النقر على "الكمبيوتر"،وللمتعة والمعرفة ومن باب العلم بالشيء ثم للعبرة أولا وأخيرا،سنحكي أشهرها في حلقات أخرى.
فقط وجبت الإشارة حسب أحد أعضاء المكتب السابق/الحالي،إلى أن مبلغ ستة آلاف درهم هو المبلغ المتبقي من منحة الوالي المقدرة ب30 ألف درهم،والتي دفع منها مبلغ ثلالثة آلاف درهم كمصاريف للهاتف،وألفين درهم كمصاريف لتنقل كاتب الفرع رشيد زمهوط للعاصمة الرباط لحضور اجتماعات المجلس الاداري (سابقا) المجلس الوطني الفيدرالي (حاليا)،وألفين درهم كمصاريف نظافة وحلويات وشاي في مناسبة توزيع بطائق المنخرطين (حوالي 154 منخرط)...(يتبع).
عبد الرحيم باريج
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
النقابة الجهوية للسخافة
ذ.عبد المجيد طعام
أصبحت الصحافة بالجهة الشرقية سخافة بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، و الطريف في الأمر أن للسخافة الشرقية نقابة ، تسير أمور الصحافيين و تسهر على مصالحهم ، و تزبد و ترعد عندما تمس كرامة المنتسبين إلى الجسم الصحفي الذي يعيش أقسى لحظات أيامه في ظل العبث و الفوضى و التكالب على المصالح الشخصية على حساب المبادئ المقدسة التي أسست من أجلها الصحافة .
أصبحنا نرى بالمباشر كيف أن صحافيين يبيعون كرامتهم و يسيئون للمجتمع من أجل حفنة من الدراهم أو من أجل " قهيوة " ، طبعا يمكن أن نجد من يبرر التجاوزات الصحفية التي تحدث يوميا بالجهة الشرقية كالقول بالمبدأ الميكيافيلي " الغاية تبرر الوسيلة " أوالقول بالمثل الشعبي " مايحس بالمزود غي لمضروب بيه" للتعبير عن درجة العوز و الحاجة التي يعيشها الصحافيون الوجديون ،و هذا ما يدفعهم- في نظر المدافعين عنهم- إلى التسول تحت موائد المسؤولين ، فغالبيتهم لا يتوفرون على عمل قار يقيهم قساوة العيش ،يفضلون أن يقدموا مبادئ الصحافة قربانا على معبد الفساد و الرشوة و الإخلال بالواجب .
وضعيتهم المادية تثير الشفقة ، خاصة و أن المهنة لم تنظم بعد بالجهة الشرقية ، لا يتوفرون على رواتب قارة و محترمة ، لا يتوفرون على التغطية الصحية ، لا يتمتعون بأدنى قوانين الشغل و لا يجدون إطارا جادا يدافع عن مصالحهم ، على الرغم من كل هذا، إننا لا نتفق مع سلوكاتهم و نرفض رؤيتهم ،و نطالبهم بالبحث عن بدائل جديدة لأن المجتمع الذي نعيش فيه بحاجة إلى صحافة قوية قادرة على الصمود في وجه الفقر و الجوع ، قادرة على التغيير.
كان من الواجب أن يلعب المكتب المسير للنقابة الجهوية دورا إيجابيا لخلق نواة صحفية فاعلة مساهمة في التنمية المحلية ، بواسطة التأطير و الانكباب على مشاكل الصحافيين المعترف لهم بالكفاءة و محاربة المتطفلين و الانتهازيين و عديمي الأخلاق ، غير أن المكتب غيب مسؤوليته و بات يلوك قضايا و أمورا بعيدة كل البعد عن اهتمامات الجهة الشرقية وعن مشاغل الصحافيين أنفسهم ، أمام الفراغ المهول امتلآ الحقل الصحفي بالسخافة و الكائنات الصحفية التي لا علاقة لها بالكتابة
أكبر و أعظم سخافات النقابة ما وقع مؤخرا بمقر النقابة حيث ينكب المكتب الميت إكلينيكيا على تكوين لجنة تنظيمية تحضيرية للجمع العام القادم ، لكن منطق الإقصاء أدى إلى تعميق مأساة المكتب المسير ، كما أدى إلى خلق مشكلة بين صحافيي الجهة الشرقية و على رأسهم صحافيو إقليم الناظور حيث عاينوا على موقع يوتوب و هسبريس و الوجدية تسجيلات فيديو للمجتمعين بمقر النقابة و وقفوا على فكر الإقصاء المجاني الذي يتعامل به المكتب المسير للنقابة مما دفع ببعض الناظوريين إلى نشر تعليقات تزكي الفكر الإنفصالي عن أرض الوطن .
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
صحفيو النّاظور يطالبون بتحمّل " مُجاهد " لمسؤولياته
طالبت اللجنة الإقليمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بالنّاظور من المكتب المركزي للنقابة المذكورة، ومن الرئيس يونس مجاهد (الصورة)، بالتدخّل ضمن مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه فرع الجهة الشرقية لإقالته واتّخاذ اجراءات تأديبية في حق من أدلوا بتصريحات عنصرية تجريحية وتآمرية ضدّ منخرطي نفس النقابة بالنّاظور، وأوّلهم المدعوّ عبد العزيز صبري، المنقطع عن ممارسة الصحافة، وعضو اللجنة التحضيرية لجمع المكتب الجهوي المرتقب بداية العام المقبل.
وجاءت هذه التصريحات ضمن بيان صادر عقب اطّلاع اللجنة الإقليمية المذكورة على تفاصيل الاجتماع المنعقد يوم السبت الماضي بمقر الفرع الجهوي الشرقي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، والمسجّلة تفاصيله بالفيديو من لدن الصحفي عبد الرحيم باريج الذي وافى بها الموقع الإلكتروني ناظور24، ومنها إلى موقع هسبريس الرّائد، وهو التسجيل الذي قُسّم لشطريين حاملين لتصريحات عنصرية تجاه صحفيي النّاظور، زيادة على تفاصيل مبيّنة ل "مؤامرة" تغييب صحفيي الناظور عن اللجنة التحضيرية المُعدّة للجمع المُستقبلي، وكذا كشف عن وجود نيّة "إقصائية" بتغييب عدد كبير من المنخرطين|الأغلبية المنتمين للريف قصد التحكّم في تشكيلة المسيّرين المستقبليين بعيدا عن أصوات المنخرطين النّاظوريين الأربع والثمانين، وهو ما اعتُبر "كلاما مذكِّراً بالمصطلحات والتهم المجانية التي كان يستعملها مخزن سنوات الرصاص" في حق ساكنة الريف.
وقد أكّد البيان الصّادر يومه الاثنين على الاندهاش الكبير، من صحفيي النّاظور، تجاه ما صدر من تصريحات خطيرة في حقهم خلال الاجتماع التحضيري المذكور، و التي يُحتفظ بتسجيلاتها صورة وصوتا، معتبرا أنّ أصحابها أبانوا عن مستوى دنيء بتفضيلهم توجيه الطعنات لزملاء لهم بدل الانكباب على الإعداد اللوجيستيكي للمؤتمر الجهوي، في تغييب لمبادئ ميثاق الشرف و أخلاقيات المهنة التي يجب أن تسود بين الزملاء.
كما تمّت من خلال نفس الوثيقة، المتوصّل بنسخة منها، دعوة المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بالسماح لصحفيي الناظور بتشكيل فرعهم الإقليمي مع الإلحاح على ضرورة عقد المؤتمر الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بالناظور لأسباب منطقية ولرفع الحيف الذي يحس به العاملون في الجسم الصحفي بالمدينة التي استُهدفت من لدن التصرّفات اللامسؤولة والمفضوحة مؤخّرا، زيادة على دعوة الشرفاء من زملاء المهنة بوجدة وغيرها من مدن المنطقة الشرقية والأقاليم المغربية لإعلان تضامنهم مع زملائهم بالناظور المستهدفين من خلال التصريحات "المخزنية" والعنصرية للمدعو صبري عبد العزيز ومن معه.
وقد أبرز الفيديو موضوع "الفضيحة" عددا من مسؤولي الفرع الجهوي الشرقي للنقابة المذكورة، وأعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر المُعدّ له، حيث يبدو عبد العزيز صبري، على وجه الخصوص، مكيلا لثلّة من الألفاظ النابية لصحفيي النّاظور مؤكّدا وجوب لفظهم من المؤتمر المرتقب في يناير المقبل، مؤكّدا أنّ الارتكاز بهذف الإقصاء سيرتكز على كون النقابة "مناضلة" وليست ب"هيئة"، وأنّ اتباع المساطر القانونية ستجعل صحفيي الناظور في صدارة المسؤولين النقابيين بالجهة لكونها ضامّة لأزيد من ثمانين منخرطا وصفهم ب "المَافْيُوزِي لْخُوهْ" الذين سيستغلّون "الدّيموقراطية" ل "الانقضاض" على صدارة الحضور الصحفي بشرق المغرب.
طارق العاطفي"هسبريس"
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نقابة الصحفيين بوجدة تمنع "فاضحها" من ولوج المقر
تأكّد بأنّ مكتب فرع الجهة الشرقية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية المنتهي الصلاحية قانونا قد قرّر منع الصحفي عبد الرحيم باريج من دخول مقر النقابة عقابا له على ما صوّره بالصوت والصورة ضمن الفيديوهين الفاضحين للتآمر الدّاخلي الذي يطبع الإعداد للمؤتمر المقبل.
حيث تمّ اتّخاذ هذا القرار دون سند مكتوب من أجل الانتقام بعد أن تمّ تناقل واقعة التآمر من العدم إلى الوجود.
وفي اتّصال هاتفي بعبد الرحيم باريج، أوضح بأنّه علم قرار منعه المستند للتهديد بالاستعانة بالقوّة العمومية، إلاّ أنّه أكّد رفضه الامتثال لمثل هذه القرارات لعدم وجود سند قانوني داخلي لها، وكذا غياب الشرعية عن الإطار المتّخذ لمثل هذه القرارات.
وزيادة للإيضاح، نورد أسفله مقالا لباريج حول وقائع ما بعد الفضيحة..
"لم تتَعظ تلك المجموعة، بفرع وجدة للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، التي تحاول كعادتها ترسيم حضورها الفارغ، من كل ما وقع نتيجة نشر مقطعي الفيديوهين المشهورين ضمن موقع "يوتوب" ومنه إلى الكثير من المواقع الوطنية والأجنبية.. ولم تتَعظ ممّا جرى، وما زال، بإقليم الناظور، وما زالت تسير في مخططها غير آبهة بعدم شرعيتها هي أوّلا، وبالتالي منطقيا عدم شرعية لجنتها التنظيمية / التحضيرية للمؤتمر الجهوي الذي أعلنته بعدما قررت التاريخ السعيد بعد العيد وقبل نهاية "القدَيد" ..
ورغم كل شيء فما تبقى من المكتب السابق وبدون عضويه من الناظور (عزالدّين لمريني وجمال الضرضوري)، تمّ اجتماع بحضور أغلبية تلك اللجنة، التي عينها ثلاث أشخاص فاقدو الأهلية القانونية، وتمحور اجتماعهم يوم الأربعاء الماضي على المقالين المنشورين ب موقعَي "هسبريس" و "الناظور24"، وتداعيات عرض شريطي الفيديو المرافقين للمقال، وهو الاجتماع الذي تم تصوير لقطات منه بالصوت والصورة رغم كل الاحتياطات المتخذة، وصوره زميل كان من الحاضرين سلمه لنا لكل غاية مفيدة.
قبل ذلك،كثر القيل والقال وطرح ألف سؤال حول غاية وتوقيت ما وقع، وحول الدافع الحقيقي ولمصلحة منه، وحول أشياء كثيرة رددها الزملاء بالناظور وبوجدة وبالجهة الشرقية خصوصا وبباقي التراب الوطني وخارجه، وما زالت أصداء التعاليق المنشورة بالمواقع التي استضافت الواقعة تزيد من صب الزيت على النار.
قبل اجتماع الأربعاء الماضي وأثناءه، نفس المجموعة، مدعومة بمجموعة ثانية، خرجت مؤخرا بعد تحالف "العدوَين اللذوذين" داخل الإعلام الجهوي الوجدي وتسخيرهما لمراسل جريدة وطنية ليمثلهما في اللجنة التنظيمية/التحضيرية،وعبره يتم القفز على المكتب الجهوي القادم بعد أن يقفز الجميع على تمثيلية الناظور والأقاليم الأخرى بالجهة الشرقية (جرادة وتاوريرت وبركان وبوعرفة/فجيج)..أطلفت هذه المجموعة نقاشا حول طردي من النقابة بسبب ما قمت به على حد تعبير زمهوط الذي وصفه ب "العمل الاستخباراتي"، علما أن الكاميرا التي صورت بها تلك التصريحات كنت أحملها بيدي اليمنى، وكانت مفتوحة وضوء التشغيل بها واضح للعيان، زيادة على كون مقر النقابة ليس مقرا للاجتماعات السرية أو الكولسة، بل كان على من كانوا مجتمعين أن يوثقوا اجتماعاتهم بالصوت والصورة ونشرها على الأقل بالمواقع الإلكترونية التي تعج بهم مدينة وجدة وكذا سائر أقاليم ومدن وقرى الجهة الشرقية، خدمة للشفافية التي يجهل أبجدياتها الكثير.
وهناك من سرب تهديدي الجسدي بسبب ما قمت به من عمل مهني إخباري وبكل الحياد المطلوب، وقررت تلك اللجنة المفبركة وغير الشرعية استكمال أعمالها المتواطئ بعد عيد الأضحى المبارك.
كتب ونشر الكثير عن المكتب السابق/الحالي، وعرف عنه كل شيئ إلا ثغور الذمة المالية لمسؤوله الأول والأخير رشيد زمهوط، حيث هو مسؤول عن كل ما يمكن أن يكون قد وقع ضمن الجانب المالي والمحاسباتي لمداخيل أو مصاريف الفرع، فهو الذي اقترح تشكيلة المكتب برغم معرفته المعمقة بكل فرد منهم، وهو الذي أصبح مطالبا بالإجابة على الكثير من الاستفسارات التي تخص الشأن المالي، آخرها الفضيحة المالية التي انفجرت في يوم حسَاس بالنسبة لفرع ومنخرطي النقابة، وبالضبط خلال اليوم الدراسي المنظم من طرف مكتب الفرع حول "أخلاقيات المهنة".. يا حسرة.
في نفس السياق،علمنا بأن بعض المساهمين في تمثيل أدوار بمسرحية "اللجنة التحضيرية/التنظيمية"، قد كلفوا بمهام احتواء الوضع في الناظور واستعمال خراطيم مياه شبح لإطفاء "عافية الناظور" الخطيرة على كل حساباتهم وخططهم، لأن الأقلام النظيفة بالناظور وكذا جميع أقاليم الجهة لا تبيع ضمير رسالتها الإعلامية، ولا تنساق وراء الغثاء من زبد بحر الصحافة بالجهة الشرقية. وحسب مصادرنا الموثوقة برأس الماء الشاطئية،هذه الأخيرة التي تكون قد جمعت،على طاولة عشاء بفاكهة البحر داخل مطعم معروف، بين أربعة منخرطين بفرع النقابة من بينهم عضوان بالمكتب، وهم زملاء يلعبون في الوقت بدل الضائع، دون أن يحتاطوا لكلمة أهل الريف عامة والناظور خاصة، والتي لا تشبهها إلا الرصاصة التي إن خرجت فلن تعود. كما أن الجميع قد ضاق ذرعا من الوقت الذي تمت إضاعته لترقية الفعل الإعلامي بالجهة نقابيا واجتماعيا، والجميع أصبح ينتظر الجديد الذي يستطيع مسايرة التطور الإعلامي والحقوقي والمعيشي، وأهل الناظور لم نسمع عنهم أنهم نقضوا العهد أو تخلوا عن حقوقهم أو حتى من استجار بهم حتى لا يبيع أحدهم "الماتش" باسمه واسمهم.
الجميع يتحرك والمكالمات الهاتفية وكذا الرسائل البريدية مازالت في عمل مستمر لامتصاص غضب الغاضبين حتى يتسنى الضحك عليهم مرة أخرى بالكلمات المعسولة لتنفيذ مخططهم بالاستيلاء المكرر على مكتب الفرع الجهوي.. مع أن الجميع يعرف بأنه لدى مناقشة المقال أو الشريطين وجب حضور كاتبه ومصورهما، وإلا فسيكون كل ما يقال يدخل والعياذ بالله في باب النميمة والله أعلم.
لماذا يصر هؤلاء على اجتماعات لجنتهم غير الشرعية؟ ولماذا تدخلت جهات أخرى بعيدة عن الحقل الإعلامي على خط الصراع والمواجهة؟ ولماذا يقبل بعض الزملاء على اللعب على الحبلين وأكثر؟ ولماذا بقي شرفاء الحرفة يتفرجون وكأن ما يحاك ويدبر خلسة لهدم أسس النقابة وتسليم مقرها هدية لسماسرة العقار لا يعنيهم؟ لماذا توارى نبلاء المهنة إلى الوراء وكأن مصير حقوق مهنتهم التي يخربها الدخلاء لا يعنيهم؟
أسئلة كثيرة تتبادر إلى ذهن المتتبع العارف بأحوال الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بالجهة الشرقية، فرع لو امتدت الأقلام إلى حكاياته وقصصه واجتماعاته وفضائحه لما وسعتها أوراق الجرائد ولا ساعات النقر على لوح المفاتيح، وللمتعة والمعرفة ومن باب العلم بالشيء ثم للعبرة أولا وأخيرا، سنحكي أشهرها في حلقات أخرى.
فقط وجبت الإشارة حسب أحد أعضاء المكتب السابق/الحالي، إلى أن مبلغ ستة آلاف درهم هو المبلغ المتبقي من منحة الوالي المقدرة ب30 ألف درهم، والتي دفع منها مبلغ ثلاثة آلاف درهم كمصاريف للهاتف، وألفا درهم كمصاريف لتنقل كاتب الفرع رشيد زمهوط للعاصمة الرباط لحضور اجتماعات المجلس الاداري (سابقا) المجلس الوطني الفيدرالي (حاليا)، وألفا درهم كمصاريف نظافة وحلويات وشاي في مناسبة توزيع بطائق المنخرطين."
عبد الرحيم باريج*
"ناظور24"
* مصوّر الفيديو الفضائحي بمقر الجهة الشرقية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
وذكر في وجدة
ب"عريضة" الصحافيين
لعلها توقظ الغافلين والمتفرجين والنائمين
في غضون النصف الثاني من السنة الجارية 2009،قام 11 زميلا يمثلون 17 منبرا إعلاميا ورقيا وإلكترونيا (سبعة جرائد وطنية وخمسة جهوية وخمسة إلكترونية)،منهم صحافيين مهنيين عضوين منخرطين بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية في فرعها الجهوي للجهة الشرقية بوجدة والباقي منتسبين فقط،هم كالتالي حسب ترتيب توقيعاتهم:
بن الطاهر عبد المجيد ويحيى الشيحي وحفيظ بولحوال ومحمد سعدوني وعبد الرحيم باريج ومحمد السباعي وعماري عز الدين وعبد اللطيف الرامي وعبد القادر كترة ومحمد عثماني ومحمد بوتشيش...
بتوقيع "عريضة" جاء فيها مايلي:
"نحن الموقعين أسفله:مدراء وصحفيو الجرائد الصادرة من الجهة الشرقية،ومراسلو الصحف الوطنية،المنخرطون تحت لواء النقابة الوطنية للصحافة المغربية،فرع الجهة الشرقية،
ونظرا لحالة الفراغ التنظيمي،
وحالة الجمود التي يعرفها الفرع،
ونظرا لانتهاء مدة انتداب المكتب الحالي،
وانقطاع جل أعضائه عن العمل الصحفي،
وغيابهم التام عن الفعل النقابي،
ندعو من تبقى من الزملاء الذين لا يزالوا يعتقدون أنهم أعضاء في مكتب الفرع،إلى الدعوة إلى جمع عام لتجديد هياكل فرع الجهة الشرقية،في أقرب وقت ممكن،وفق القوانين التنظيمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية،وذلك لما فيه مصلحة الصحافة والصحافيين،في الجهة.".
وبعد أن قام ثلاثة أعضاء من المكتب المنتهية صلاحية انتدابه القانونية (رشيد زمهوط وعبد العزيز صبري وعبد الرزاق بنشوشن) بتعيين اللجنة التنظيمية للمؤتمر الجهوي التي احتوت على أربعة من بين الموقعين على العريضة أعلاه،رفض اثنين منهم الالتحاق بها لعدم شرعيتها،وقبل عضوان آخران الانضمام إليها ونسيا ما سبق ووقعا عيه بخطهما،بل صار أحدهم بشعور أو بدونه ناطقا للعبث والسخرية،وما اكتفى وكفا.بل نزل علينا بمطارقه اللغوية ونعت هو ومن لم يستحيوا ما قمنا به بالعمل المخابراتي،وكأن المخابرات عمل مذموم وليس محافظة على التراب الوطني من فتنة العملاء والزنادقة،وكأن الصحافة ليست مهنة مخابرات الشعب،فلمن نكتب يا أساتذة ولمن نوصل المعلومة؟ أليس لعامة الشعب الذي يؤدي لنا أجرتنا عبر شراء منتوجنا بعكس الجهاز الرسمي للمخابرات الذي يكتب ويوصل المعلومة للدولة التي تؤدي له أجرته.
وغفر الله لهم لأنهم أساتذة تعليم تربت على أيديهم الأجيال من الرجال وليس "خيش"الرجال والأنذال والعملاء من خائني الله والوطن والملك في منشوراتهم،وشلا ما يتقال غير اللسان ثقال.
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
خطير جداً: صحفيوا وجدة يقطعون الطريق على صحفيي الناظور
في سابقة خطيرة جداً من نوعها أقدم مجموعة من الصحفيين الماسكين بزمام أمور في المكتب الجهوي للنقابة الوطنية لصحافة المغربية فرع الجهة الشرقية بمدينة وجدة على عقد إجتماع سري تم تسميته باللجنة التحضيرية بمثابة تمهيد للمأتمر التأسيسي جديد
يهدف حسب نوايا الصحفيين المتأمريين إلى إقصاء وقطع الطريق التسيير النقابي ضد كل صحفيي الناظور بدون تمييز بإعتبارهم خطراً يهدد مصالح المكتب السابق-الحالي الذي يهدف حسب تصريح الصحفي "عبد الرحيم باريج" الذي أبان عن نواقص ونوايا من كانوا متواجدين داخل اللجنة التحضيرية التي لم تستوفي الشروط الأساسية لعقدها كدعوة صحفيي الناظور المشكليين للأغلبية الساحقة من المنخرطيين بمجموع 84 منخرط وبعض صحفيي الجهة الشرقية التي ينضوي تحت لوائها جل الصحفيين بالجهة، وجاءت عملية فضح المؤامرة بواسكة عملية تصوير محكمة قام بها الزميل "عبد الرحيم باريج" بواسطة ألة تصوير خفية بغية منه إلى إصال رسالة خاصة إلى كل الصحفيين الناظوريين قصد معرفة ما يحاك ضدهم من مكائد جعلتهم دائما خارج دواليب التسيير النقابي لمهنة المتاعب هم في حاجة ماسة لهذا التسسير حتى يلملموا شملهم المتفرق طيلة سنوات خلت وخماية أنفسهم من أي تدخل يمس بحرية مزاولتهم للمهنة
المكتب الحالي برئاسة الكاتب العام رشيد زمهوط غير قانوني
هذا وتمكنت كاب ناظور من تأكيد عدم شرعية المكتب الحالي بإعتباره غير متضمن لشروط القانونية بالدعوة إلى عقد جمع عام وإستدعاء المنخرطيين وإشعارهم بوجود للجنة تحضيرية يتم الإتفاق على تكوينها بمشاركة المكتب السابق ومنخرطي الجهة وهذا ما لم يتم بتاتاً من طرف المكتب الحالي في إشارة إلى خرقا سافلاً لقوانيين التنظيمية للمكونات النقابية ودليلا واضحا على وجود لوبيات لقيطة داخل مهنة الشرفاء قصد تمييع كل مبادئ العمل الشريف
إقصاء جهوي واضح المعالم يتسم بنية ترك الناظوريين في الخلف
خلوا اللجنة التحضيرية من أي مكون صحفي ناظوري هو دليل على إقصاء عمدي من طرف رشيد زمهوط الكاتب الجهوي للنقابة الذي يشغل منصب مدير وكالة جريدتي العلم و"لوبنيون" بوجدة، نوايا غير غير واضحة بعدم إستدعاء مكونات الجسم الصحفي وحتي الإلكتروني نظير المكانة التي يحضى بها وطنيا والريادة التي يتمتع بها في إيصال الخبر في أحسن الأحوال تحليلا صوت وصورة
الزملاء الوجديين هم غير بعيدين عن الضرر الذي لحق الناظوريين كذلك من طرف إخوانهم الوجديين بعد إقصاء عدة منابر إعلامية وجدية ومواقع محلية جديدة من تحمل أعباء المسؤولية داخل الفرع والإستفادة من إمتيازات الدفاع كرامة المهنة التي تفتقدها مدينة وجدة كثيرا خصوصا بعد متابعات قضائية أخيرة طالت جرائد محلية محاولة الإجهاض عليها وتغريمها ماديا
جمال ضرضور
ممثل الناظوريين الوحيد بدون فائدة
كانت هذه هي العبارة التي نطق بها المقرر عبد العزيز صبري أستاذ بنيابة التربية الوطنية ورئيس عصبة الشرق لكمال الأجسام وعضو هيئة تحرير جريدة الحياة المغربية، في حق الزميل جمال ضرضور الذي ما فتئ يمثل الهيئة الصحفية بالإقليم من خلال شغله لمنصب مستشار بالنقابة الجهوية ،هذا وإتهم الزميل ضرضور بعدم قدرته على تحمل المسؤولية الملقات على عاتقه وتخلفه عن حضور إجتماع اللجن وإعتداره حسب رأي المجتمعيين
الناظورييون يشكلون الأغلبية
التي يخاف منها الوجديون
هذا وأبدى الزملاء الوجديون تخوفهم من عدد المنخرطين بالنقابة الذين يملكون قوة تغليب كفة إنتخاب المكتب المسير وهذا ما جعل المكتب المطبوخ سلفا يهيأ الأجواء مسبقا لإقصاء الناظوريين وقطع الطريق عليهم دون علمهم، رغم توفرهم على الأغلبيى المنخرطين التي تزكي حقهم في قيادة المكتب بدون قيد أو شرط
وبهذا يكون الزميل عبد الرحيم باريج قد كشف الغطاء الحقيقي لمن يسمون أنفسهم صحفيي وممثلي المنابر الوطنية أو كما سماهم ب "تيليكوموند" الموجه عن بعد لخدمة مصالح لوبيات تهدف إلى تغليب فئة لصالح أخرى بواسطة نية دفينة تم التخطيط لها مع سبق الإصرار والترصد.
ياسين الخضري "كاب ناظور"
...................................................
تعليق
في نفس صفحة المقال أعلاه
بالجريدة الالكترونية "كاب ناظور":
لمرجوا تصحيح ما نشر في المقال أعلاه:
"بواسطة ألة تصوير خفية"
والعكس هو الصحيح،حيث كانت عملية التصوير علنية وآله التصوير كانت ظاهرة للعيان وكنت أحملها بيدي اليمنى ،وكانت مفتوحة..
فلم تكن يوما من هواة مستعملي "الاسلوب المخابراتي" الذي نعتني به كاتب الفرع الجهوي..والحمد لله أن الجميع بوجدة والجهة الشرقية وكذا بعموم الوطن بأني صريح "أكثر من اللازم"..
وأكرر بأن "الكاميرا كانت شاعلة عيناني"،ثم إن مقر النقابة هو مكان علم لمنخرطيها زيادة على أنها ليست منطقة عسكرية محظور تصويرها أو تصوير المتواجدين بها..
وللحقيقة،فما زال في جعبتي الكثير من أشرطة الفيديو حول ما وقع ولا زال بهذا الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية.
كما أن المقال الاصلي "الجزء الاول"الذي رافقته بشريطي الفيديو قد تم خدش معناه،بإنقاص بعض الجمل وإضافة أخرى لا أتحمل أية مسؤولية فيها لانني نشرت أصل المقال بالموقع الذي أشرف عليه "وجدية.آنفو"
www.oujdia.info
ولكم واسع النظر في نشره من عدمه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.