بعد مقاطعة الأمريكيين للهواوي الصينيون يردون الصاع صاعين    الوداد تخيب امال جمهورها بتعادلها أمام الترجي في ذهاب عصبة الأبطال الإفريقية (فيديو)    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    معز بنشريفية: "مهمتنا لن تكون سهلة في مباراة الإياب والبنزرتي مدرب كبير"    جبران ل"البطولة": "تفاجأنا بسيناريو اللقاء .. وينتظرنا شوط ثاني في تونس"    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    الزمن الذي كان.. سفر في ذاكرة الإدريسي -الحلقة15    “الوداد البيضاوي” و”الترجي التونسي” يتعادلان في ذهاب نهائي أبطال إفريقيا    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    الإعلام المصري: جهاد جريشة.. الوجه القبيح للتحكيم ومباراة عالمية    بعد تصاعد التوتر مع إيران.. الولايات المتحدة ترسل 1500جندي إضافي إلى الشرق الأوسط    تعزية في وفاة عم الزميل المصور الصحفي نبيل بكري بالزمامرة    "اليونيسف" تدعو المغرب إلى إنهاء ظاهرة تشغيل الأطفال في المنازل    "الشعباني:"كنا قريبين من الانتصار..واللقب لم يحسم بعد"    اهداف مباراة الاهلي والاسماعيلي (1-1) الدوري المصري    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    الخطايا العشر للحركة الأمازيغية والوصايا العشر لمحبي الأمازيغية    الجزائر: في الجمعة 14 من الحراك الشعبي، اعتقالات بالجملة والأوضاع مرشحة للتصعيد !!    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    النقابات التعليمية الخمس تشرح أسباب ودواعي مقاطعتها الاجتماع مع وزير التربية الوطنية    " إحترام القانون "    تعادل بطعم الهزيمة في ذهاب دوري الأبطال الأفريقي    حملات طرد جماعي وعزل للقيادات تضرب “البام”    الأمم المتحدة.. تكريم جندي مغربي قضى خلال عمليات حفظ السلام بميدالية "داغ همرشولد"    ميضار : تلقي طلبات الترشيح لشغل منصب مستمعة    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    طبيب يتعرض لاعتداء جسدي ولفظي من طرف شاب في وزّان    السيارة المحترقة بالرباط تعود إلى دبلوماسي عربي    افران.. حجز وإتلاف 470 كيلوغراما من المواد الغذائية غير الصالحة    السلطات تهدم 78 بناية عشوائية بقصبة تادلة    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    البيضاء.. توقيف إسبانيين ومغربيين لحيازتهما كميات من الذهب يشتبه في ارتباطها بأنشطة إجرامية    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    عزيزة جلال: لص هو سبب زواجي – فيديو    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    الشرطة الجزائرية تعتقل عشرات المتظاهرين    ماي تعلن عن يوم استقالتها    الصين تحتج رسميا لدى الولايات المتحدة بخصوص هواوي    مزوار:” المنافسة الشريفة و المنصفة ، رافعة للنمو الاقتصادي”    أكادير تتجاوز سقف مليون ليلة سياحية مع نهاية الفصل الأول من 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    أحرار: الأفضل “نغبر فشي كتاب”    مسجد طارق بن زياد بالشرافات .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    فريد القاطي يتعاون مع فنان جزائري    نقابة: تشغيل “سامير” هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار “التسقيف”    برامج “الأولى” الاختيار الأول للمغاربة في الأسبوع الثاني من رمضان تم تسجيل 84 % من نسبة المشاهدة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    «يوميات روسيا 2018..» في حضرة الجمال والجلال -الحلقة14    الفضاء العام بين "المخزن" والمحافظين    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الوافي لفتيت من أجل إعادة توظيف المنطقة المنائية لطنجة المدينة
نشر في الوجدية يوم 08 - 02 - 2010


يعين عبد الوافي لفتيت
رئيسا مديرا عاما
لشركة التهيئة
من أجل إعادة توظيف
المنطقة المنائية لطنجة المدينة.
فيديو ميناء طنجة
وكذا المنطقة الحرة به.
مشروع إعادة توظيف
المنطقة المينائية لطنجة
يسعى إلى إنشاء أحد
أكبر الموانئ الترفيهية
بالبحر الأبيض المتوسط.
استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، أيده الله ، اليوم الاثنين بقصر مرشان بطنجة، السيد عبد الوافي لفتيت وعينه جلالته رئيسا مديرا عاما لشركة التهيئة من أجل إعادة توظيف المنطقة المنائية لطنجة المدينة.وحضر هذا الاستقبال السيد محمد حصاد والي حهة طنجة تطوان.
وستسهر هذه الشركة الجديدة ، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية ، على قيادة مشروع إعادة توظيف وتأهيل ميناء - طنجة المدينة، وهو مشروع ضخم أصبح ممكنا بفضل تحويل القسط الأكبر من الخطوط البحرية ، قريبا ، نحو الميناء الجديد طنجة - ميد الخاص بالمسافرين ، الذي سيشرع في العمل خلال الأشهر القليلة المقبلة.
أما رأسمال الشركة فسيكون ممسوكا من طرف الدولة وصندوق الحسن الثاني ومدينة طنجة والوكالة الوطنية للموانئ ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال.
ويعتبر مشروع تأهيل المنطقة المينائية بطنجة أساسيا بالنسبة لمستقبل المدينة سواء على الصعيد العمراني أو السياحي . ويطمح إلى أن تتبوأ حاضرة المضيق من جديد مكانتها التاريخية بين الحواضر المتوسطية الكبرى وجعل ميناء طنجة المدينة أحد أهم موانئ الترفيه والعبور بحوض المتوسط.
وستسمح إعادة توظيف منطقة الميناء، التي تم تصميمها بهدف إعادة فتح المدينة على واجهة البحر وتحقيق إدماج جيد للمدينة العتيقة ومنطقة الكورنيش والتراث المعماري المجاور، بتأهيل كل خليج طنجة.
وسيستقطب هذا المشروع ، الذي يندرج ضمن استمرارية التنمية المدعمة التي تشهدها منطقة الشمال، استثمارات هامة ويوفر فرص الشغل الملائمة ، خاصة في مجالات التجهيزات الأساسية ، والسكن ، والفندقة ، والسياحة ، والتجارة ، والخدمات والترفيه .
وستستكمل شركة التهيئة ، على المدى القصير ، الدراسات التقنية والمالية بهدف إعداد مخطط تهيئة نهائي يتطابق مع طموحات إعادة توظيف المنطقة المينائية . ومن جهة أخرى ، ستطلق الشركة العمليات الأولى ، بتعاون وثيق مع الولاية والمدينة والوكالة الوطنية للموانئ ومختلف المصالح الإقليمية المعنية.
والسيد عبد الوافي لفتيت ازداد ،سنة 1967 . خريج كل من مدرسة البوليتكنيك في باريس والمدرسة الوطنية للقناطر والطرق.
وقد بدأ مسيرته المهنية بفرنسا في المجال المالي قبل أن يلتحق بمكتب استغلال الموانئ ، ليعين في ما بين 1993 و 2001 على رأس مديرية الموانئ على التوالي بكل من أكادير وآسفي وطنجة.
وفي سنة 2002 ، عين السيد لفتيت مديرا للمركز الجهوي للاستثمار بطنجة - تطوان ، الذي أشرف على إطلاقه.
وفي سنة 2003 ، عين السيد لفتيت عاملا على إقليم الفحص- أنجرة قبل أن يعين في أكتوبر 2006 عاملا على إقليم الناظور.
والسيد لفتيت متزوج وأب لثلاثة أبناء.
وللتذكير،ففي إطار انفتاح المغرب على الاستثمار الدولي وترسيخ ربطه بالاقتصاد العالمي ، سيتم تعزيز المنطقة الشمالية للمملكة بمركب مينائي وصناعي وتجاري بمضيق جبل طارق في ملتقى أهم الطرق البحرية العالمية (15 كلم من أوروبا).
إن ميناء طنجة المتوسطي للمسافنة سيكون مجاورا لمناطق حرة لوجستيكية و تجارية وصناعية. كما سيتم ربطه ببنيات تحتية ذات جودة عالية من طرق وسكك حديدية ومواصلات. وهكذا سيتوفر المركب على :
• ميناء في المياه العميقة ، لتنمية أنشطة الصناديق الحديدية والنقل الدولي الطرقي (TIR) والحبوب و البضائع المختلفة و المسافرين،
• منطقة حرة لوجستيكية على 98 هكتار بواد الرمل مخصصة لتخزين البضائع و تحويل/مراقبة الجودة ،
• مناطق حرة صناعية بجهة طنجة – تطوان تهم الصناعات الموجهة نحو للتصدير،
• منطقة تجارية حرة "duty free " / صناعية على 125 هكتار بالفنيدق ،
• بنيات تحتية للربط تمكن من :
- ربط الميناء و المنطقة الصناعية بطريق سيار ،
- الربط السككي لمدينة طنجة بالمركب المينائي و المناطق الحرة.
المركب المندمج الذي سيكلف 15 مليار درهم يهدف إلى :
• خلق مناصب الشغل بجلب الشركات المصدرة إلى المناطق الحرة ،
• تشجيع الشركات المصدرة بالمناطق الحرة إلى ولوج الأسواق الخارجية ،
• جلب مصادر جديدة للدخل بالنسبة للأنشطة المينائية ،
• عقلنة الخريطة المينائية ،
• تشجيع التنمية السياحية ،
• موازنة إعداد التراب الوطني بتزويد منطقة الشمال بقطب اقتصادي و بنية تحتية جيدة.
ويندرج هذا الميناء أيضا في المخطط المينائي الذي يهدف إلى :
• جدب جزء من رواج مسافنة الحاويات و الحبوب التي تعرف نموا سريعا ،
• تطوير رواج النقل الدولي الطرقي ،
• عقلنة توزيع كل من رواج الحبوب و المسافرين ،
• حل مشكا الإزدحام بالميناء الحالي لطنجة لتحويل نشاطه نحو السياحة و بالتالي جعلها قطبا ثقافيا جذابا ،
• جعل الميناء الحالي طنجة المدينة من أكبر المنشئات لرحلات الإستجمام بالبحرالأبيض المتوسط.
وكان قد أعطى جلالة الملك محمد السادس السنة الماضية بالموقع المينائي طنجة المتوسط ، إشارة انطلاق أعمال بناء ميناء طنجة المتوسط الثاني، الذي يعد التوسعة الكبيرة للمركب المينائي طنجة المتوسط.
وسينجز الميناء على مرحلتين، سيتم في الأولى منهما إنجاز أشغال أرصفة حماية الميناء وكذا بناء الرصيف الرابع بطول 1200 مترا وبطاقة استيعابية تقدر بمليونين و200 ألف من الصناديق الحديدية، على أن يتم، في المرحلة الثانية، إطلاق أشغال بناء الرصيف الثالث والذي سيبلغ طوله 1600 مترا وبسعة 3 ملايين من الصناديق الحديدية، بحسب طلبات الفاعلين الدوليين.
كما ترأّس جلالة الملك محمد السادس حفل إعطاء انطلاقة تشغيل الخط السككي الجديد الرابط بين طنجة والميناء المتوسطي، والذي تطلب استثمارا بلغ نحو 3.2 مليار درهم .
وهذه المواصلة السككية الجديدة تعتبر أداة للإقلاع الاقتصادي والاجتماعي الوطني، بصفة عامة، ولمنطقة الشمال بشكل خاص.
والهدف من خلال إنجاز هذا المشروع هو جلب حصص كبيرة من حركة النقل التي سيوفرها الميناء المتوسطي، إذ ينتظر بالنسبة إلى المسافرين نقل نحو مسافر 700000 مسافر سنويا من خلال توفير 16 رحلة مكوكية يومية، بانطلاقة على رأس كل ساعتين لنقل المسافرين في أحسن الظروف، فيما سيمكن حجم النقليات المتوقعة نحو 400000 وحدة من الحاويات، ونحو 400000 سيارة "رونو" وغيرها من تحسين تموقع نشاط النقل السككي للبضائع في السوق الوطنية.
وأكد السيد عبد الوافي لفتيت، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمس الاثنين رئيسا مديرا عاما لشركة التهيئة من أجل إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة، أن مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة، يسعى إلى إنشاء ميناء سياحي وترفيهي من بين أكبر الموانئ الترفيهية بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.
وأضاف السيد لفتيت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المشروع الذي جاء بتعليمات ملكية سامية، يسعى إلى إحداث مجال ترفيهي وسياحي وخدماتي يعيد الاعتبار إلى مدينة طنجة، التي تتوفر على واحد من أجمل الخلجان بالبحر الأبيض المتوسط.
وأوضح أن المشروع يروم تهيئة المنطقة المينائية، لتشكل مستقبلا رابطا طبيعيا ومندمجا بين الميناء ومجاله الحيوي بمدينة طنجة، مشيرا إلى أن أشغال المشروع ستراعي خصوصيات مدينة البوغاز، وكذا المنطقة المحيطة بالميناء، بهدف جعل هذا المشروع السياحي مندمجا في سياقه المجالي العام.
وبخصوص الانعكاسات الاقتصادية لهذا المشروع الفريد من نوعه بالمغرب، أشار السيد لفتيت إلى أن المغرب يراهن من خلال الوظيفة الجديدة لميناء طنجة المدينة على إعطاء دفعة قوية للاستثمار بالمنطقة، فضلا عن إحداثه آلاف مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة.
وأوضح الرئيس المدير العام لشركة التهيئة من أجل إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة أن هذا المشروع جاء ليكمل مختلف أوجه الاستثمار في القطاعات الاقتصادية والخدماتية والإنتاجية والبنيات التحتية على مستوى جهة طنجة-تطوان.
وأبرز أن خلق قطب ترفيهي من هذا المستوى سيمكن من جلب فئة خاصة من السياح، المغاربة والأجانب، تتوفر على قدرة شرائية مرتفعة، كما سيساهم في استكمال العرض السياحي بالمنطقة.
وقد أصبح هذا المشروع ممكنا بفضل تحويل القسط الأكبر من الخطوط البحرية نحو ميناء طنجة المتوسط للمسافرين خلال الأشهر القليلة المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.