الاتحاد الأوربي: عائدات المغرب من الطماطم بلغت 514 مليار سنتيم    كرة قدم| "الكاف" يعتبر المنتخب الوطني فائزاً بعد تغيّب جنوب أفريقيا عن المباراة    بوطيب يرحب بفكرة الرحيل عن الزمالك.. وأمير مرتضى يدعوه لنسيان الموضوع!    مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    بعد إلغاء “الكاف” لقرار توقيفه.. الأهلي يطالب بمعاقبة الحكم جريشة ظلم الوداد    حملة الاعتقالات متواصلة.. «كوكايين» شاطئ سيدي رحال يجر 18 شخصا إلى السجن    مأساة …مسنة تضع حدا لحياتها بإقليم شفشاون    وزارة التربية الوطنية تحدد يوم 5 شتنبر تاريخ انطلاق الموسم الدراسي الجديد    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    الخلاطي جاهز للمشاركة في البطولة العربية للأندية    سلطات جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا لإعادة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية    غداً موعد افتتاح دورة "الألعاب الأفريقية" بالمغرب.. وبمشاركة 54 دولة    “الانتخابات ” هل هي اداة لتنمية ام فرصة للاغتناء ؟ دوار القنادلة (احدكورت) نموذجا .(1)    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    إباء المتوكلين    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    البارصا يتشبث بضم نيمار من باريس سان جيرمان    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    إسبانيا تفتح "الجزيرة الخضراء" أمام سفينة إغاثة    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    نهضة بركان يخطف سفيان كركاش من الوداد    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب.. محطة حاسمة في مسيرة استكمال الوحدة الترابية للمملكة    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    تقرير دولي.. المغرب يحتل المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    مصرع شابين غرقا في مسبح فندق بخنيفرة قدما إلى المدينة لقضاء العطلة    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    فيديو حصري – سواريز بطنجة.. نجم برشلونة يقضي فترة نقاهة بمدينة البوغاز رفقة عائلته    انفجار قنينة غاز داخل سيارة وسط العيون (صور) الحادث لم يخلف ضحايا    بلاغ للقوات المسلحة الملكية بخصوص عملية انتقاء وادماج فوج المجندين 2019-2020    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. الحرارة ستبلغ 47 درجة في هذه المناطق    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    اليونيسيف: 1.68 مليون طفل مغربي خارج المدارس    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم
نشر في بريس تطوان يوم 20 - 07 - 2019

سؤالان كتبا على غلاف كتاب صغير بلون أحمر غامق، وباقة أزهار متناثرة تحت السؤالين، وفي أعلى الغلاف اسم المؤلف إنه الأمير شكيب أرسلان، ماكنت أستطيع مقاومة هذه الرغبة الجامحة التي اعترتني من أول نظرة للكتاب، فجاذبية العنوان كانت أقوى من جاذبية طعم الليمون الذي أحبه…
عدت للبيت وضعته مع عشرات الكتب المتناثرة في كل مكان في بيتي، لكن سرعان ما جهزت له مكانا في مكتبتي، حل الليل سريعا أخذته ودخلت غرفتي للبحث عن الدفىء الذي يصعب إيجاده في عصر تجمدت فيه عروق الأمة عن العطاء، في عصر نعيش أزمات فكرية، أحس بأمتي تتألم، تصرخ في صمت، تشعر بوجع شديد، إنه بلا شك ليس ألم الموت فأمتي تمرض ولا تموت أبداً، إنه ألم المخاض …أتعرفون ألم المخاض حقا ؟ إنها تحاول الإجابة عن سؤال النهضة، الذي أرق ولازال يؤرق فكر العاملين في الحقل الفكري الإسلامي جميعا…
هكذا تخيلت نفسي أبحث عن هذا الدفىء المفقود بين هاته الصفحات، إنه سؤال سهل، ولكن الإجابة عليه أشبه بألم المخاض أكيد …
زادت جاذبية الكتاب في أول صفحة، لأنني وجدت اسم الاستاذ محمد رشيد رضا، ليسافر خيالي عند أستاذه جمال الدين الافغاني، وحلمه في إنشاء جامعة عربية توحد الأمة، آه يا سيد جمال من حلمك الذي لم يكتب له أن يرى النور!!!لكنه عاش في قلوب وفكر المئات والالاف بعدك …
يبدأ الشيخ محمد رشيد رضا بكتابة المقدمة التي ذكر فيها سبب كتابه هذا الكتاب، حيث كان الدافع هو رسالة من تلميذه الشيخ محمد بسيوني الذي طلب منه أن يكتب للأمير أرسلان ليجيبه عن سبب التخلف الذي أصاب الأمة ، في مجلة المنار .
شرع الامير في الإجابة مباشرة ،مبتدئا كلامه : (إن الانحطاط والضعف اللذين عليهما المسلمون شيء عام لهم في المشارق والمغاربة…)
بالتأكيد هو كذلك يا سيدي ،فالأمة من المشرق إلى المغرب تعيش في ضعف وهوان ،وحالتها لا ترضي أي مسلم يحمل بين جنبيه شيء من العزة والغيرة عليها…لكن هل تستطيع أيها الأمير أن تجيب عن سبب هذا الضعف والهوان حقا ؟أم أنك ستكتفي بالجانب النظري والبكاء على أطلال الماضي فقط !…هكذا كنت أتساءل قبل الانغماس بلهفة بين ثنايا السطور أبحث عن الإجابة .
قبل الحديث عن الأزمة وجدته يتطرق إلى أسباب ارتقاء المسلمين في الماضي ويحلل وضع المسلمين اليوم ويقارنه بوضع أسلافهم ،وكيف اتخذ الأسلاف الأسباب واتبعوا السنن الكونية للوصول إلى بناء حضارة حقيقة ، في حين اعتمد المسلمون اليوم على التواكل والتكاسل،ثم قابل بينهم وبين الافرنج من حيث الحماسة والتضحية ،لنجد أبناء هذه الأمة يبحثون عن الأعذار لأنفسهم بعدم توفرهم على الثروة ..فيضرب الامثال لهم بقضية مساعدة فلسطين ،وكيف ساعد يهود العالم إخوانهم وتقاعس المسلمون عن مساندة إخوانهم …..اه يا أيها الأمير ،أتراك لو كنت تعيش في عصرنا ،وترى الأموال الطائلة تهدى لرؤساء الغرب ،ولشقراوات الافرنج ،أكنت تكتب بنفس الطريقة ..؟
أكملت القراءة لأجده يتحدث عن سبب رئيسي في الانحطاط إنها الخيانة ،نعم خيانة المسلمين لدينهم ووطنهم ،التي تسببت في استعمار هذه الأمة ونهب خيراتها … يا سيدي إن الخيانة صارت تجري في عروق أبناء هذه الأمة ،ويكفيك أن تعيش في عصرنا الحالي ليوم واحد لترى كيف اصبحت تجري في دم السياسي والاقتصادي والعالم والجاهل …إنهم صاروا يتنفسون نسيم الخيانة بدل الأوكسجين صباح مساء، ويطرحون ثناءي أوكسيد الكربون على شكل حسابات في ابناك سويسرا والغرب…
وصلت لفقرة تحمل عنوان ( كلمة الملك ابن سعود في تخاذل المسلمين وتعاديهم ) سأتجاوز هذه الصفحة خوفا من اكتب ما لا ينبغي كتابته ، واعتذر ايها الامير فأنت لا تعرف ماذا حصل في زماني …وانتقل الامير لفقرة أخرى وانا استمع له وهو يحدثني عن الموازنة بين المسلمين والنصارى في البذل لنشر الدين ،ولعله يصف لنا هنا جانبا مظلما من الغرب الذي استعمرنا ، وكيف بذل الغربيون الغالي والنفيس لنشر دينهم ومحاربة ديننا ،في حين أننا بقينا مكتوفي الايدي نتفرج عليهم ، ونبكي على أمجاد أجدادنا ونتذكر فتوحاتهم التي وصلت إلى جنوب فرنسا
ينتقل الأمير ليحدثنا عن أسباب تأخر المسلمين ،مع أن الوريقات الأولى ملأت نفسي حسرة ،وذكرتني بالشعور بالضعف والهوان الذي نحس به جميعا كأفراد ننتمي لهاته الأمة ..
أنه يتحدث عن مجموعة من الأسباب:
الجهل/ العلم الناقص/فساد الأخلاق بشكل عام وفساد أخلاق الأمراء بشكل خاص /العلماء المتزلفون/ الجبن والهلع/اليأس والقنوط….انها مجمل الأسباب التي جعلت الأمة في هذا الوضع المهين ،طبعا لن نختلف معك ايها الامير ،ثم ينتقل للحديث عن ضياع الاسلام بين الجامدين والجاحدين، وينطلق للرد على كل فريق منهما ،فقد ضيعوا الدين حقا ،فبين مقدس نصوصي جامد، وبين منفتح منبهر بالآخر ،لم نعد نطيق اي من الفريقين ،نريد وسطية الإسلام التي بعث بها نبي الرحمة والعلم ،ألم يدعو القران الكريم للعلم واستخدام العقل ،وتتبع السنن ،أليس لنا في رسول الله الاسوة الحسنة ؟؟؟
فما الذي أصاب العقل المسلم ؟
،لعلني ألمح أمامي جواب الأمير وهو يقول : إن من أسباب الانحطاط هو فقدان المسلم للثقة بنفسه ،فإصابته بهذا المرض المزمن الذي ما تسلط على رجل إلا وأهلكه ،ولا أمة الا ساقها إلى الفناء ،كيف لا وقد أجمع الأطباء على أن أعظم عوامل الشفاء هي إرادة الشفاء ،فكيف يصلح المجتمع ومعظم أهله يعتقدون أنهم لا يصلحون لشئ ؟؟؟؟
لا أخفيك أيها الأمير أن أناملي تجمدت ليس فقط من البرد ،لكن من تذكيري بهذا الواقع المؤلم ،حيث أصابتني رعشة المرض، كما أصابت امتي ،لكن أرجوك يكفي هذا التشخيص الذي يظهر حجم المرض والألم والمعاناة ،أعطني بعض الحلول لتظل ابتسامتي مرسومة على شفتاي ،فيكفي ما بالقلب من ألم …
أجابني: إن كل من سار على الدرب وصل ،وإن المسلمين اذا تعلموا العلوم العصرية استطاعوا أن يعملوا الأعمال العمرانية التي يقوم بها الافرنج ،و0نه ليس هناك فرق في القابلية البشرية ،ولكن على شرط أن ينفض المسلمون عن أنفسهم غبار الخمول .
زدني ايها الامير هكذا ابقي شمعة التفاؤل والامل متوهجة…
إن خلاصة الجواب :أن واجب المسلمين لينهضوا ويتقدموا ويتعرجوا في مصاعد الجد هو الجهاد بالمال والنفس الذي أمر الله به في قرآنه مرارا عديدة وهو ما يسمى اليوم بالتضحية فلن يتم للمسلمين ولا لأمة من الأمم نجاح ولا رقي الا بالتضحية …
صدقت أيها الأمير ما أعظمها من نصيحة ،أغلقت الكتاب وبدأت اتمتم التضحية التضحية التضحية …..أتراني يوم اخترت شعاري في الحياة ( اللهم استخدمي ولا تستبدلني) كنت أدرك مدى صعوبة هذه المهمة !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.