الجزائر تتحول إلى أكبر البؤر لوباء كورونا في إفريقيا    كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب    درعة تخصص 100 مليون درهم لمواجهة "كورونا"    "بلاك آرمي" للطبيبيْن الفرنسييْن: "القارة السمراء كانت ولا زالت مجد فرنسا .. أفريقيا تُوَزَّعُ منها الثروات ويُفرَّخُ الرجال وباطنها يسد جوع العالم"    بلاغ حول الأدوار الاجتماعية والصحية و التنظيمية والتواصلية للمنظمة المغربية للإغاثة والانقاذ فرع العرائش لمواجهة تفشي وباء كرونا    شفاء جماعي من "كورونا" .. المغرب يحصد ثمار البروتوكول العلاجي    الخطاب السياسي بعد كورونا..    الحكومةتتجه لتجاوزسقف تمويلات خارج ووقف عمليات الالتزام بالنفقات    رفع الاذان في مساجد هولندا "تضرعا إلى الله لرفع بلاء جائحة كورونا" (فيديو)    هل تغادر دولٌ الاتحاد الأوروبي بعد تداعيات أزمة "جائحة كورونا"؟    وزارة العدل تتخذ تدابير وقائية للحد من "كورونا"    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية    تدوينة عن "كورونا" تجرّ شابا إلى التحقيق بسطات    "لجنة النموذج التنموي" تنفتح على تلاميذ المملكة    الشاون.. انتحار عشريني بجماعة فيفي    "كورونا" فيروس التحول الاقتصادي والاجتماعي    7 إصابات بكورونا ترفع حصيلة "درعة" إلى 31    فيصل فجر يكشف سبب مغادرة حمدالله معسكر أسود الأطلس في 2019    منتخبون بالصويرة يفوّتون أجرتهم لصندوق كورونا    الأخطر من "كورونا"    الأمم المتحدة حول كورونا داخل مواقع النزاع والمخيمات .. "الأسوأ لم يأت بعد"    لماذا لم تصل المعدات الطيبة التي ارسلتها AMDHللريف ؟    هذا عدد الوفيات بفيروس كورونا في جهة طنجة    العدل والإحسان تدين اعتقال ابن أمينها العام وتعتبره استفزازا لها    رسميا.. تأجيل الدورة ال47 لجائزة الحسن الثاني وال26 لكأس للامريم لرياضة الغولف    توقيف سيدة يشتبه في بثها عبر "أنستغرام" فيديو يتضمن اتهامات كاذبة وقذفا في حق الهيئة الطبية    صورة واحدة قد تبني الثقة..    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    فيروس كورونا.. تسجيل 240 إصابة جديدة وتعافي 108 حالة بالإمارات    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى "791"        للراغبين فقط.. أجيل سداد مستحقات القروض الصغرى بالمغرب    طوق النجاة    المشاكل والتحديات التي فرضها نظام التعليم الرقمي عن بعد في زمن كورونا    «كوفيد19» يفرض التعلم عن بعد!    ألمانيا..إصابة 2300 من العاملين في المستشفيات بفيروس كورونا    وجه جديد للمغرب أخذ في التشكل    هل تصل أمريكا إلى «لقاح» يحكم العالم؟    بالفيديو..المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع    الاتحاد الجهوي للنقل واللوجستيك بجهة الشمال يتعهد بضمان تدفق السلع والبضائع    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    رئيس ال"ويفا" يلوح بفرض عقوبات ضد بلجيكا    ميسي لم يكن على متن طائرته الخاصة اثناء هبوطها الاضطراري …!    عاجل …استنجاد شركة مغربية بصندوق كورورنا لصرف أجور موظفيها    آن للإنسانية أن تنصت لحكمائها        مسابقة عن بعد في الحي المحمدي    "الأستاذ هو الاوتاد".. أغنية تحتفي برجال ونساء التعليم في زمن جائحة كورونا    "كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة    التضامن الاجتماعي بالمغرب.. كورونا يعيد « تويزا » إلى الواجهة    كورونا يعيد حنان ترك إلى وسائل التواصل    ابتداء من 6 أبريل.. “البريد بنك” يشرع في صرف مساعدات القطاع غير المهيكل    خبير: “كورونا” قد يسبب أكبر انحفاض في انبعاثات الكربون منذ الحرب العالمية الثانية    فيروس كورونا يطفئ آلات تصوير مسلسلات رمضان    من منا لم يستفد من وباء كورونا؟!!    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم
نشر في بريس تطوان يوم 20 - 07 - 2019

سؤالان كتبا على غلاف كتاب صغير بلون أحمر غامق، وباقة أزهار متناثرة تحت السؤالين، وفي أعلى الغلاف اسم المؤلف إنه الأمير شكيب أرسلان، ماكنت أستطيع مقاومة هذه الرغبة الجامحة التي اعترتني من أول نظرة للكتاب، فجاذبية العنوان كانت أقوى من جاذبية طعم الليمون الذي أحبه…
عدت للبيت وضعته مع عشرات الكتب المتناثرة في كل مكان في بيتي، لكن سرعان ما جهزت له مكانا في مكتبتي، حل الليل سريعا أخذته ودخلت غرفتي للبحث عن الدفىء الذي يصعب إيجاده في عصر تجمدت فيه عروق الأمة عن العطاء، في عصر نعيش أزمات فكرية، أحس بأمتي تتألم، تصرخ في صمت، تشعر بوجع شديد، إنه بلا شك ليس ألم الموت فأمتي تمرض ولا تموت أبداً، إنه ألم المخاض …أتعرفون ألم المخاض حقا ؟ إنها تحاول الإجابة عن سؤال النهضة، الذي أرق ولازال يؤرق فكر العاملين في الحقل الفكري الإسلامي جميعا…
هكذا تخيلت نفسي أبحث عن هذا الدفىء المفقود بين هاته الصفحات، إنه سؤال سهل، ولكن الإجابة عليه أشبه بألم المخاض أكيد …
زادت جاذبية الكتاب في أول صفحة، لأنني وجدت اسم الاستاذ محمد رشيد رضا، ليسافر خيالي عند أستاذه جمال الدين الافغاني، وحلمه في إنشاء جامعة عربية توحد الأمة، آه يا سيد جمال من حلمك الذي لم يكتب له أن يرى النور!!!لكنه عاش في قلوب وفكر المئات والالاف بعدك …
يبدأ الشيخ محمد رشيد رضا بكتابة المقدمة التي ذكر فيها سبب كتابه هذا الكتاب، حيث كان الدافع هو رسالة من تلميذه الشيخ محمد بسيوني الذي طلب منه أن يكتب للأمير أرسلان ليجيبه عن سبب التخلف الذي أصاب الأمة ، في مجلة المنار .
شرع الامير في الإجابة مباشرة ،مبتدئا كلامه : (إن الانحطاط والضعف اللذين عليهما المسلمون شيء عام لهم في المشارق والمغاربة…)
بالتأكيد هو كذلك يا سيدي ،فالأمة من المشرق إلى المغرب تعيش في ضعف وهوان ،وحالتها لا ترضي أي مسلم يحمل بين جنبيه شيء من العزة والغيرة عليها…لكن هل تستطيع أيها الأمير أن تجيب عن سبب هذا الضعف والهوان حقا ؟أم أنك ستكتفي بالجانب النظري والبكاء على أطلال الماضي فقط !…هكذا كنت أتساءل قبل الانغماس بلهفة بين ثنايا السطور أبحث عن الإجابة .
قبل الحديث عن الأزمة وجدته يتطرق إلى أسباب ارتقاء المسلمين في الماضي ويحلل وضع المسلمين اليوم ويقارنه بوضع أسلافهم ،وكيف اتخذ الأسلاف الأسباب واتبعوا السنن الكونية للوصول إلى بناء حضارة حقيقة ، في حين اعتمد المسلمون اليوم على التواكل والتكاسل،ثم قابل بينهم وبين الافرنج من حيث الحماسة والتضحية ،لنجد أبناء هذه الأمة يبحثون عن الأعذار لأنفسهم بعدم توفرهم على الثروة ..فيضرب الامثال لهم بقضية مساعدة فلسطين ،وكيف ساعد يهود العالم إخوانهم وتقاعس المسلمون عن مساندة إخوانهم …..اه يا أيها الأمير ،أتراك لو كنت تعيش في عصرنا ،وترى الأموال الطائلة تهدى لرؤساء الغرب ،ولشقراوات الافرنج ،أكنت تكتب بنفس الطريقة ..؟
أكملت القراءة لأجده يتحدث عن سبب رئيسي في الانحطاط إنها الخيانة ،نعم خيانة المسلمين لدينهم ووطنهم ،التي تسببت في استعمار هذه الأمة ونهب خيراتها … يا سيدي إن الخيانة صارت تجري في عروق أبناء هذه الأمة ،ويكفيك أن تعيش في عصرنا الحالي ليوم واحد لترى كيف اصبحت تجري في دم السياسي والاقتصادي والعالم والجاهل …إنهم صاروا يتنفسون نسيم الخيانة بدل الأوكسجين صباح مساء، ويطرحون ثناءي أوكسيد الكربون على شكل حسابات في ابناك سويسرا والغرب…
وصلت لفقرة تحمل عنوان ( كلمة الملك ابن سعود في تخاذل المسلمين وتعاديهم ) سأتجاوز هذه الصفحة خوفا من اكتب ما لا ينبغي كتابته ، واعتذر ايها الامير فأنت لا تعرف ماذا حصل في زماني …وانتقل الامير لفقرة أخرى وانا استمع له وهو يحدثني عن الموازنة بين المسلمين والنصارى في البذل لنشر الدين ،ولعله يصف لنا هنا جانبا مظلما من الغرب الذي استعمرنا ، وكيف بذل الغربيون الغالي والنفيس لنشر دينهم ومحاربة ديننا ،في حين أننا بقينا مكتوفي الايدي نتفرج عليهم ، ونبكي على أمجاد أجدادنا ونتذكر فتوحاتهم التي وصلت إلى جنوب فرنسا
ينتقل الأمير ليحدثنا عن أسباب تأخر المسلمين ،مع أن الوريقات الأولى ملأت نفسي حسرة ،وذكرتني بالشعور بالضعف والهوان الذي نحس به جميعا كأفراد ننتمي لهاته الأمة ..
أنه يتحدث عن مجموعة من الأسباب:
الجهل/ العلم الناقص/فساد الأخلاق بشكل عام وفساد أخلاق الأمراء بشكل خاص /العلماء المتزلفون/ الجبن والهلع/اليأس والقنوط….انها مجمل الأسباب التي جعلت الأمة في هذا الوضع المهين ،طبعا لن نختلف معك ايها الامير ،ثم ينتقل للحديث عن ضياع الاسلام بين الجامدين والجاحدين، وينطلق للرد على كل فريق منهما ،فقد ضيعوا الدين حقا ،فبين مقدس نصوصي جامد، وبين منفتح منبهر بالآخر ،لم نعد نطيق اي من الفريقين ،نريد وسطية الإسلام التي بعث بها نبي الرحمة والعلم ،ألم يدعو القران الكريم للعلم واستخدام العقل ،وتتبع السنن ،أليس لنا في رسول الله الاسوة الحسنة ؟؟؟
فما الذي أصاب العقل المسلم ؟
،لعلني ألمح أمامي جواب الأمير وهو يقول : إن من أسباب الانحطاط هو فقدان المسلم للثقة بنفسه ،فإصابته بهذا المرض المزمن الذي ما تسلط على رجل إلا وأهلكه ،ولا أمة الا ساقها إلى الفناء ،كيف لا وقد أجمع الأطباء على أن أعظم عوامل الشفاء هي إرادة الشفاء ،فكيف يصلح المجتمع ومعظم أهله يعتقدون أنهم لا يصلحون لشئ ؟؟؟؟
لا أخفيك أيها الأمير أن أناملي تجمدت ليس فقط من البرد ،لكن من تذكيري بهذا الواقع المؤلم ،حيث أصابتني رعشة المرض، كما أصابت امتي ،لكن أرجوك يكفي هذا التشخيص الذي يظهر حجم المرض والألم والمعاناة ،أعطني بعض الحلول لتظل ابتسامتي مرسومة على شفتاي ،فيكفي ما بالقلب من ألم …
أجابني: إن كل من سار على الدرب وصل ،وإن المسلمين اذا تعلموا العلوم العصرية استطاعوا أن يعملوا الأعمال العمرانية التي يقوم بها الافرنج ،و0نه ليس هناك فرق في القابلية البشرية ،ولكن على شرط أن ينفض المسلمون عن أنفسهم غبار الخمول .
زدني ايها الامير هكذا ابقي شمعة التفاؤل والامل متوهجة…
إن خلاصة الجواب :أن واجب المسلمين لينهضوا ويتقدموا ويتعرجوا في مصاعد الجد هو الجهاد بالمال والنفس الذي أمر الله به في قرآنه مرارا عديدة وهو ما يسمى اليوم بالتضحية فلن يتم للمسلمين ولا لأمة من الأمم نجاح ولا رقي الا بالتضحية …
صدقت أيها الأمير ما أعظمها من نصيحة ،أغلقت الكتاب وبدأت اتمتم التضحية التضحية التضحية …..أتراني يوم اخترت شعاري في الحياة ( اللهم استخدمي ولا تستبدلني) كنت أدرك مدى صعوبة هذه المهمة !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.