الحكومة والنقابات التعليمية توقع اتفاق النهوض بالمنظومة التربوية    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    سئمنا من "حكرة" الحكومة.. ناظوريون يستنكرون إقصاء الإقليم من لائحة برنامج أوراش    "شبه توازن" في إغلاق بورصة البيضاء    وزير الصناعة: المهندس المغربي يُضرب به المثل عالميا ومصانعنا تُدرب أوروبيين    مركز البيانات لوزارة الاقتصاد والمالية يحصل على شهادة الدرجة الثالثة "Tier III"    السنغال وغينيا بثُمن نهائي كأس إفريقيا    تغييرات في تشكيلة المنتخب الوطني ضد الغابون.    بقاء بانون في الكاميرون يغضب الأهلي    تأجيل ملف "انهيار مصحة خاصة قيد البناء بحي كَليز" بمراكش    ذروة انتشار متحور "أوميكرون" تؤخر فتح الحدود المغربية    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير الصحة ينفي نفاذ أدوية كورونا من الصيدليات    المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي في خمس نقاط    ريال مدريد يعلن فتح باب الرحيل أمام البلجيكي إيدين هازار    تشكيلة المنتخب المغربي ضد نظيره الغابوني    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    مايكروسوفت تشتري شركة ألعاب صانعة كاندي كراش ب69 مليار دولار    رفيق بلقرشي يشارك في لقاء تحسيسي عن بعد حول أدوات المشاركة المواطنة    هزة أرضية قوية تضرب سواحل العيون    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. جو بارد مع تكون صقيع فوق المرتفعات    نهار خايب فالحاجب.. واحد شبعان طاسة واجه البوليس هو وصاحبو وشرملو ضابط أمن بجنوية    حزب Vox يدعو إلى إعادة العلاقات مع المغرب شريطة منع تسلل المهاجرين    المغرب يسجل أرقام قياسية.. 7756 حالة كورونا جديدة و 18 وفاة    لماذا حذرت شركات طيران أمريكية من شبكات الجيل الخامس؟    الاتحاد الجزائري لكرة القدم ينفي الاستعانة ب "راق" لرقية لاعبي المنتخب الوطني    إصابة 7 من لاعبي منتخب تونس بفيروس كورونا    آخر تطورات انتشار كورونا في المغرب... 7756 إصابة جديدة و18 وفاة إضافية في 24 ساعة    أين الحكومة !؟ .. بنعبد الله يقصف "حكومة أخنوش"    ملف الصحرا وزيارة دي ميستورا للمنطقة على راس البروكَرام فلقاء وزيري خارجية ميريكان وإسبانيا    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    إصابات فيروس كورونا تقود لإغلاق أشهر ثانوية بتزنيت    تيزنيت :بسبب "أوميكرون".. الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء تُعلق الدراسة حضوريا و تغلق أبوابها لأسبوع    انتخاب المالطية المحافظة روبرتا ميتسولا رئيسةً للبرلمان الأوروبي    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    شيخي: انخرطت "التوحيد والإصلاح" منذ تأسيسها في معركة تحرير فلسطين..    بنسعيد يدعم الأفلام الأجنبية المصورة بالمغرب ب300 مليار    العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين    وزير الصحة يكشف سعر عقار مولنوبيرافير الأمريكي المضاد لكوفيد19    هذه أسعار المواد الاساسية بجهة الدار البيضاء ليومه الثلاثاء    صدور كتاب "المختار من الريحانيات" لديب علي حسن    تركيا تتضامن مع الإمارات بعد استهدافها من طرف الحوثيين    مصائب قوم عند قوم فوائد…ثروة أغنياء العالم تضاعفت خلال جائحة كورونا    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    فريدة أخذت ينيس لكي تراه جيدان... تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انطلاق أشغال المؤتمر الدولي للإعجاز العلمي بتطوان
نشر في بريس تطوان يوم 05 - 05 - 2017

انطلقت اليوم الجمعة بتطوان أشغال المؤتمر الدولي السابع للإعجاز في القرآن والسنة تحت شعار "شمولية إعجاز القرآن عامل رئيس لصناعة الإنسان".

و قال محمد بورباب رئيس هيئة الإعجاز العلمي في القرآن و السنة بشمال المغرب إن الاعجاز العلمي في القرآن و السنة النبوية بات حقيقة، و مكن من فهم العلم و الكون، من خلال الوقوف على التقدم العلمي و التكنولوجي، بما يؤكد أهمية الإعجاز العلمي، لما ينطوي عليه من شمولية و تكامل.


و انتقد بورباب في كلمته الافتتاحية دعاة الفصل بين العلم و الدين، وما ترتب عليه من كوارث و حروب و مجاعات، معتبرا الارتباط بين الدين و العلم يعطي طريقا واضحا لتصحيح هذا المسار.

و تابع بورباب بالقول "نحن أمام من ينكر هذا العلم و بين من يقبله بتحفظ، و من يدخل عليه من دخلاء، و من هنا وجوب وضع النقاط على الحروف"، وفق تعبيره.

من جهته ذكَّر فارس حمزة عميد كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بمرتيل بقيمة المؤتمر و ما راكمه من قيمة علمية على مدى الدورات السابقة.


ووقف حمزة على مواكبة الكلية للطفرة المهمة التي يعرفها الاعجاز العلمي بالمغرب لاسيما في الشق المتعلق بالجانب الاقتصادي و البنوك التشاركية، عبر فتحها لمسالك علمية ذات الصلة، و على رأسها ماستر المالية الاسلامية التي كان للكلية فيها قصب السبق.

من جانبه أكد محمد سعد الزموري عميد كلية الآداب و العلوم الانسانية على أهمية المؤتمر، و ما حققه من استمرارية باعتبارها مؤشرا على نجاح هذه التظاهرة العلمية، وهو ما يؤكده بحسب ذات المتحدث التجاوب و الإقبال إلى جانب معالجة القضايا و المواضيع المحورية، و التجاوب مع انتظارات و تطلعات الجمهور.


و لفت الزموري إلى أهمية مفهوم الاعجاز العلمي في القرآن و السنة، و التي مردها وفق ذات المتحدث خصوصية نصوص القرآن و السنة، و التي مصدرها الوحي السماوي.

و دعا عميد كلية الآداب و العلوم الانسانية إلى التعامل مع هذه النصوص بدقة و مسؤولية "لأننا نكون إزاء نصوص مطلقة في مقابل محدودية التفكير و الفهم الانساني"، وفق تعبيره.

في الأثناء تحدث رئيس أكاديميات الإعجاز عبد الله بن عبد العزيز المصالح عن ما تضمنه القرآن و السنة من الدلالة و البرهان على صدق الأنبياء.

و أشار المصالح إلى المجهودات العلمية التي يبذلها العلماء لتجلية مكامن الإعجاز العلمي للقرآن و السنة.


و اعتبر أن الانسانية أحوج ما تكون إلى الإعجاز العلمي لتأكيد كينونته و مصيره باعتباره الدليل و البرهان، و المرشد إلى سبيل الله.

هذا و تناقش أشغال المؤتمر على مدى ثلاثة أيام عددا من المحاور ذات الصلة بأهمية الإعجاز العلمين و ضوابطه و أنواعه، يؤطرها متدخلون من المغرب و من عدد من الدول العربية و الإسلامية.

يوسف الحايك/بريس تطوان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.