سكان “عين دفالي” يعيشون في انعزال تام.. لا هاتف ولا أنترنت!    المغرب في تاريخ اليهود نصيب    نادي النهضة للرياضة للجميع ينظم دوريا كرويا بمناسبة عيد العرش    اَلْبِّيجِّيدِي أَمَامَ الاِنْشِطَارِ الْمُحْتَمَلِ !    عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون ضد “السخرة”    اولاد حميد : من سمح بتوسعة مسكن باحتلال للرصيف؟؟؟    بعد أقل من شهر من مؤتمر المنامة.. الاحتلال يشن عملية هدم ويشرد مئات الفلسطينيين    دي ليخت يكشف سببا مثيرا لعدم ضمه من طرف المان يونايتد!    لقجع يهدد: الشركة الرياضية شرط أساسي للمشاركة بالبطولة في لقاء تواصلي    ارتفاع صاروخي لتذكرة السفر بين طنجة وطريفة    سلطات الاحتلال تشرّد عشرات أهالي جنوب القدس في أكبر عملية هدم 16 مبنى في حي الحمص    بوكيتينو يعلق على إمكانية عودة بيل لتوتنهام    خلال 2019.. 9 ملايير للمواقع الأثرية    لقجع: ومستعد للرحيل عن الجامعة.. وبذلنا جهدا كببرا في السنوات الماضية    بأصوات 241 من ممثلي الأمّة .. البرلمان يصادق على "فرنسة التعليم"    رئيس الجامعة يشيد بعمل رونار ويؤكد: حزني عميق عقب الإقصاء في "الكان"    بمعارضة 4 نواب وامتناع “الاستقلال”..مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بمنظمة التربية والتكوين    عبد الحق الخيام: توحيد الجهود هو السبيل الأنجع للقضاء على الإرهاب    إعادة انتخاب أحيزون رئيسا لجامعة ألعاب القوى    اصابة 20 طفلا بجروح بليغة اثر خلل بأرجوحة دائرية للالعاب    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أربعة طرق تقود مورينيو إلى برشلونة
نشر في رياضة.ما يوم 16 - 11 - 2014

إنتشرت في الأيام الماضية أنباء تفيد برغبة رئيس برشلونة الإسباني السابق "خوان لابورتا" جلب المدرب المحنك جوزيه مورينيو إلى ملعب الكامب نو ضمن حملته الإنتخابية لإستعادة كرسي الرئاسة في النادي الكتالوني عام 2016.
لابورتا اعترف بأنه اجتمع مع وكيل المدرب البرتغالي "خورخي مينديز" لكنه نفى حديثه مع الأخير بخصوص إستقطاب مورينيو عقب عودته إلى برشلونة الذي سبق أن ترأسه بين عامي 2003-2010.
رغم هذا النفي من المحامي غير أن كل الإحتمالات قائمة في ظل الإنتقالات الكثيرة والغريبة التي أصبحت تحدث في عالم كرة القدم، ومن الممكن أن يقتنع مورينيو بوظيفة تدريب برشلونة لأربعة أسباب نستعرضها لكم في هذا التقرير.
أولاً الحنين إلى ماضي برشلونة: لم يكن أحد يعرف مورينيو عام 1990 عندما كان مترجماً للسير بوبي روبسون في سبورتينغ لشبونة وبورتو البرتغاليين وبرشلونة الإسباني.
قضى مورينيو سنوات رائعة في ملعب الكامب نو بين عامي 1996-2000 برفقة روبسون والهولندي لويس فان جال فكان البرتغالي واحد من أنشط الموظفين هناك ومن الشخصيات البارزة في برشلونة.
وإستغل جوزيه فرصة تواجده إلى جانب إثنين من أفضل المدربين في العالم وتعلم أصول المهنة ومع مرور السنوات سحب البساط من تحط روبسون وفان جال وغيرهم وأصبح على رأس الهرم التدريبي.
مورينيو إذاً يدرك فضل برشلونة عليه وكيف ساهم بصناعة "السبيشل ون" بغض النظر عن المشاكل التي دخل به مع بعض الشخصيات الكتالونية خلال فترة توليه تدريب الغريم ريال مدريد، لكنه لن ينسى بكل تأكيد السنوات التي قضاها في هذا الكيان ولعل جملته التاريخية التي قالها عقب فوز برشلونة بلقب كأس الملك عام 1997 ستدفعه للعودة إلى بيته القديم عندما قال حينها :" اليوم وغداً ودائماً برشلونة في قلبي".
ثانياً فرصة لإثبات تفوقه على جوارديولا: من الأفضل مورينيو أو جوارديولا...؟ هو السؤال الذي يشغل بال الجماهير والصحافة والإجابة عليه لا تقل تعقيداً عن سؤال من الأفضل ميسي أو رونالدو...؟.
نجاح جوارديولا في عالم التدريب إرتبط بالنتائج التي حققها برشلونة تحت قيادته بين عامي 2008-2012 وحصوله على 14 لقباً وهو ما جعله واحد من أفضل المدربين في العالم.
قد يجد مورينيو بتدريب برشلونة الفرصة السانحة للتفوق على جوارديولا وحسم الجدل بينهما، من خلال تحقيق إنجازات أكبر وخاصة أن البرشا يتمتع بشخصية البطل ويمتلك كوكبة من النجوم القادرة على إستعادة ذكريات التألق مع بيب لكن هذه المرة مع منافسه الأول مورينيو.
ثالثاً الإنتقام من ريال مدريد: لم يحظى مورينيو بالدعم الذي يستحقه في ريال مدريد من قبل جماهير ملعب سانتياجو برنابيو، كما أنه دخل في خلافات مع عدد كبير من اللاعبين إلى جانب وسائل الإعلام وقبل رحيله اعترف بحقيقة ذلك قائلاً في إحدى المؤتمرات الصحفية:" أنا محبوب من بعض الأندية ومن أحدها على وجه الخصوص، في إسبانيا الأمر يختلف هناك بعض الناس تكرهني، الكثيرون منهم في هذه الغرفة".
لذلك فإن مورينيو قد يتجه لتدريب برشلونة ويحاول التفوق وفرض هيمنته على الدوري الإسباني مع البلوجرانا ليؤكد أن ريال مدريد لم يحتفظ ويحترم الجوهرة التي كانت بين يديه وفرط بها.
وفي حال استمر كارلو أنشيلوتي على رأس عمله مع بطل أوروبا حتى عام 2016 فإن مورينيو قد يضرب عصفورين بحجر واحد، الأول قيادة برشلونة لإعتلاء القمة من جديد على حساب الريال بالتحديد والثاني يبهرن على أن الفريق المدريدي ليس أفضل حالاً مع المدرب الإيطالي مما كان عليه بين عامي 2010-2013 وبالتالي يعضّ الرئيس فلورنتينو بيريز أصابعه ندماً.
رابعاً تجربة جديدة وتحدي فريد: الجميع يتفق على أن العلاقة بين مورينيو وجماهير برشلونة ليست على ما يرام، بسبب التصريحات التي أطلقها البرتغالي في وقت سابق بحق أنصار ملعب الكامب نو أو حتى لاعبيه.
لكن ذلك قد يشكل عند مورينيو هاجساً لخوض هذا التحدي الذي من شأنه أن يدخله تاريخ كرة القدم فالعدو أصبح في ليلة وضحاها قائداً للكتيبة فكم من الكتب والأفلام الوثائقية التي ستتطرق لهذه الحادثة الفريدة من نوعها وتصبح واحدة من أهم الأحداث في تاريخ اللعبة.
إضافة إلى أن مورينيو من المدربين الذين يبحثون دوماً عن خوض تجارب جديدة، فمن المستبعد أن يواصل مسيرته في تشيلسي لسنوات الطويلة فهو لا يحبذ ذلك ويريد دائماً أن يؤكد بأن النجاحات تلازمه أينما حل وارتحل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.