الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    إدارة سجن مول البركي بآسفي توضح حقيقة وضعية معتقل على خلفية الإرهاب    الرئيس الموريتاني يستقبل بوريطة لبحث تعزيز العلاقات الثنائية بين الرباط ونواكشوط    السجين (ح.ح) يستفيد من الحقوق التي يكفلها القانون لجميع السجناء    إحداث مصنع جديد بطنجة لإنتاج الموصلات الكهربائية الخاصة بالسيارات بقيمة 147 مليون درهم    المعاملات العقارية تنخفض في المغرب خلال 2019 وتستقر في طنجة    نجيب بوليف    رياض المالكي يشيد في بروكسيل بدور جلالة الملك في حماية المدينة المقدسة ودعم صمود أهلها    إدارة رجاء بني ملال “تخصص” 2000 تذكرة لجماهير الرجاء    أشرف حكيمي حائر بين العودة لريال مدريد والبقاء رفقة دورتموند    ملعبان مغربيان.. صراع رباعي قوي على استضافة نهائي دوري الأبطال والكونفدرالية    الحارس الأسطورة إيكر كاسياس يعتزل كرة القدم !    الإصابة تُبعد مزراوي عن مواجهة أياكس وخيتافي في "اليوروباليغ"    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة في 16 مارس المقبل بالرياض    أمطار مرتقبة غداً الخميس في هذه المدن !    المدير العام للجمارك ينفي رغبة المغرب خنق سبتة إقتصاديا    تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمجموعة مدارس الجامع الكبير    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    “حمزة مون بيبي”.. اعتقال عائشة عياش بالإمارات في أفق ترحيلها للمغرب – فيديو    سرعة هالاند الجنونية هددت عرش صاحب الرقم القياسي في سباق ال60 مترا    تسجيل أول حالة إصابة بأحد فيروسات “كورونا” بقطر    الشامي: “الضرائب” و”الخوصصة” و”الغلاء” يثقلون كاهل الطبقة الوسطى بالمغرب    بعد الPPS .. لقاء يجمع قيادة الاستقلال والاتحاد الاشتراكي هل تتجه أحزاب الكتلة للتنسيق قبل انتخابات 2021    الداخلية ترفض طلب بوانو تغيير إسم مطار فاس سايس    مؤثر وبأغنية « في بلادي ظلموني »…ضحايا « باب دارنا »:عطيونا فلوسنا    أكثر من ثلثي العاطلين يعتمدون في البحث عن الشغل على الأقارب والأصدقاء والاتصال المباشر بالمشغلين    رفيقي: القوانين المغربية ذات الصلة بالدين استعمارية ولا علاقة لها بالإسلام    أربعاء حاسم في تونس بعد "أسوأ أزمة" منذ الاستقلال    غرق 14 مهاجرا قبالة الساحل الأطلسي للمغرب..بينهم طفلان    سنتين سجنا نافذا في حق «هاكر» حسابات حمزة مون بيبي    الشرطة القضائية بفاس تجهض محاولة تهريب أزيد من طنين من مخدر الشيرا !    ماكرون يعلن فرض قيود على استقدام الأئمة المغاربة إلى فرنسا !    روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية    المنتخب الوطني المحلي المغربي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه    أرباح اتصالات المغرب تتراجع    إدانة الرئيس الأسبق لكوريا الجنوبية ب17 عاما لاتهامه في قضايا فساد    ارتباك في “إم بي سي 5”    في ذكرى حراك الجزائر.. التحضير ل"إعلان 22 فبراير" وتوقعات باستمرار الحراك بقوة خلال 2020    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة بالعاصمة السعودية الرياض    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    برنامج مباريات الدورة ال20من البطولة الوطنية الاحترافية    في زيارة مفاجئة.. وزير الصحة غاضب من مسؤولي المستشفى الجهوي بمكناس (صور) في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    عبيابة يجتمع بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية    بنية دماغية غير عادية تدفع البالغين إلى الكذب والسرقة والعنف    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    السباق نحو التسل «ع»    40 في المئة من المغاربة يعانون من مشاكل بصرية    قضية “حمزة مون بيبي”.. سعيدة شرف تقصف دنيا باطما    حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد في الصين تصل إلى 2000 شخص    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    تجميد البويضات: ما هو معدل النجاح في الحمل؟    "مولانا بوليف":أعيدوني وزيرا لأحلل لكم الربا والخمر والموبقات وإلا ستبقى حراما!!!    الأمة في خصومة مع التاريخ    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكرات الموت تدفع بالعسكر الجزائري لتمثيل مسرحية مضحكة حول البوليساريو بجنوب افريقيا
نشر في تليكسبريس يوم 25 - 03 - 2019

في وقت تتسارع فيه الأحداث بالجزائر على إثر الحراك الشعبي الذي يطالب برحيل رموز النظام، يحاول هذا الأخير الهروب إلى الأمام من خلال تجاهل ما يحدث في البلاد، وذلك بإرسال لعمامرة إلى الخارج لطمأنة الدول الغربية وجعلها تقتنع بأن ما يقع في الجزائر لن يؤثر على مصالحها..

نظام العسكر، وفي تحدي كبير للشعب الجزائر الذي يطالب بإسقاطه، وضع يده في يد نظام جنوب إفريقيا لتنظيم ما أسموه بالندوة التضامنية مع البوليساريو، وذلك في محاولة للالتفاف على قرارات الأمم المتحدة، وخاصة بعد مطالبة غوتيريس ومبعوثه الخاص إلى الصحراء بضرورة تحمل الجزائر مسؤوليتها باعتبارها معنية بالنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، وليست دولة ملاحظة كما تدعي ذلك..
ندوة بريتوريا، التي تنعقد بموازاة المؤتمر الوزاري الإفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسار السياسي للأمم المتحدة بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، الذي انطلق اليوم الاثنين بمراكش، لم تتمكن من حشد الدعم لجمهورية الوهم التي لا تزال الجزائر تتشبث بها، لسبب بسيط هو أن القضية ترتبط بحياة نظام العسكر بالجارة الشرقية، لأن ذهاب النظام العسكري يعني نهاية الأطروحة الانفصالية، وهو ما تسير في اتجاهه الأحداث بعد الحراك الشعبي في الجارة الشرقية، وبعد إقبار الأمم المتحدة لأطروحة "تقرير المصير" ودعوتها الأطراف المعنية بمن فيها الجزائر إلى الانخراط الفعلي في مسلسل سياسي جدي متوافق عليه..
وعكس الحضور الوازن بمؤتمر مراكش، الذي عرف مشاركة وفود 40 دولة افريقية، لم يحضر في ندوة بريتوريا سوى بعض الدول التي لا تزال تحن إلى أجواء الحرب الباردة ومرحلة الثنائية القطبية، وأغلبها دول ديكتاتورية ولاديمقراطية، حيث استنجدت الجزائر وجنوب إفريقيا بكوبا وبعض الدول خارج القارة الإفريقية ..
ويهدف مؤتمر مراكش، الذي يعرف مشاركة نحو 40 بلدا إفريقيا، من المناطق الخمس للقارة، إلى التعبير عن دعم قرار الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي (رقم 693)، الذي تم اعتماده في القمة الحادية والثلاثين للاتحاد الإفريقي، المنعقدة يومي 1 و2 يوليوز 2018 بنواكشوط (موريتانيا)، مشيرة إلى أن هذا القرار يجدد التأكيد على الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في بحث النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.
ويكشف تسابق الجزائر وجنوب إفريقيا لعقد ندوة للتضامن مع الانفصاليين، إلى تحوير مسار التسوية الأممية التي يعرفها نزاع الصحراء، وذلك من خلال اللجوء إلى منظمة جهوية افريقية ليس من اختصاصها مناقشة ملف الصحراء المغربية، ويتعلق الأمر بالمجموعة الإنمائية لجنوب القارة الإفريقية المعروفة إختصارا ب "SADC" والمكونة من 16 دولة إفريقية والتى يوجد مقرها بغابورون عاصمة بوتسوانا، والتي تسيطر عليها جنوب إفريقيا.
مؤتمر مراكش، كما جاء في بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، يهدف إلى دعم القرار693 المعتمد في القمة الحادية والثلاثين للاتحاد الافريقي، التي انعقدت يومي 1 و 2 يوليو 2018 في نواكشوط (موريتانيا)، و يؤكد هذا القرار مجددا على حصرية معالجة ملف الصحراء من طرف الأمم المتحدة.
وبسلوكها هذا، تكون الجزائر وجنوب إفريقيا وكمشة الدول الحاضرة في ندوة بريتوريا، قد خرجت عن الإجماع الإفريقي في مؤتمر الاتحاد الإفريقي بالخرطوم الذي أكد على حصرية معالجة ملف الصحراء من طرف الأمم المتحدة.
للإشارة فقط، فإن النظام العسكري بالجزائر خصص طائرة جزائرية رهن إشارة الانفصاليين وعلى رأسهم مجرم الحرب إبراهيم غالي، وذلك للتنقل إلى بريتوريا لحضور الندوة، وهو دليل على أن الجزائر هي التي تحرك القضية وأنها متورطة حتى النخاع في هذا الملف المفتعل، كما أن ذلك يؤكد بأن نظام العسكر، الذي يطالب الحراك الشعبي الجزائري برحيله، لا يزال يتجاهل مطالب الشعب ويزدريها ولا يقيم للمواطنين الجزائريين أي اعتبار، بل إنه يفضل الانفصاليين على مصالح الشعب الجزائري، لأنه يستعمل ورقة البوليساريو كما ورقة الإرهاب كذرائع للبقاء والديمومة في الحكم..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.