جزر القمر.. أول بلد عربي يفتتح قنصليته في العيون    المعارضة تنتقد رفع العثماني "الراية البيضاء" أمام لوبيات الفساد    رونالدو يفكر جديًا في الرحيل ويُحدد وجهته المقبلة    فوزي لقجع يحفز لاعبي المنتخب قبل لقاء موريتانيا    الجامعة تصدر عقوبة في حق فريق الوداد    سلا.. اعتقال مقدم شرطة بعد شكاية عن ابتزازه تاجر مخدرات ومشروبات كحولية    مندوبية السجون ترد على مجلس بوعياش وتنشر صورا لموظفين مصابين قالت إن هناك "استهانة غير مفهومة بحق الموظفين"    الشرطة الاسبانية تعتقل عشرات القاصرين المغاربة    ابنة عويطة “كزينة”: محاولتي بلوغ العالمية لصالح المغرب    لجنة التأديب تستدعي يحيى جبران والحكم الرداد    تقرير"المنتخب": الناخب الوطني في قلب الزوبعة    الأميرة للا حسناء تترأس ببوقنادل حفل تسليم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام" في دورتها الثالثة 2019    الرئيس الكولومبي ينوه بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس    البرلماني الطيب البقالي يقدم لرئيس الحكومة مقترحات عملية لدعم تمويل المقاولات الوطنية وإنقاذها من الإفلاس    الPPS يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين ووقف جرائم الاغتيال الإسرائيلية في أعقاب التصعيد الإسرائيلي    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    تساقطات ثلجية مهمة ستعرفها عددا من المناطق بالمملكة خلال نهاية هذا الأسبوع    المحتجون الكاتالونيون يغلقون طريقا سريعا رئيسيا يربط بين إسبانيا وفرنسا    الهداف التاريخي الإسباني دافيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    عرض الفيلم الريفي "الوحوش" يحظى بمتابعة قياسية بعدما غصّ المركب الثقافي بالناظور بجمهور غفير    أخنوش: تم انتقاء 214 مشروعا لتربية الأحياء البحرية في جهة الداخلة لإنتاج 78 ألف طن ولتوفير 2500 منصب شغل    نواب الفدرالية يطالبون بخفض ميزانية القصر    تصفيات أمم إفريقيا 2021: بداية مخيبة للكامرون وصعبة لنيجيريا    فارس: لا لاختزال نقاش القانون الجنائي في قضايا مثيرة للجدل.. المطلوب احتواء الأزمات    الشاعرة إمهاء مكاوي: بعض الشعراءيحاولون الظهور على حساب شعراء آخرين بتشويه صورتهمالأدبية    بنشعبون يعترف : إسناد نظم المعلومات إلى جهات خارجية ينطوي على عدة مخاطر    التلمودي يتحدث عن خلافه بالعلم ويصرح: الخلاف انتهى بكلمة طيبة    أب لأربعة أطفال ينهي حياته داخل مطبخ منزله    الأستاذ المشرف على ممثلة المغرب في “تحدي القراءة العربي” ل”اليوم24″: تفوقت على الجميع لغة ونقدا وعمقا فكريا    مصرع 13 شخصا وإصابة 1828 آخرين خلال أسبوع    الإسلاموفوبيا تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    اللبنانيون يقطعون الطرق الرئيسية ويتظاهرون قرب القصر الرئاسي    صندوق التجهيز الجماعي يحقق ناتجا داخليا بقيمة 409 مليون درهم    الناخب الوطني يكشف النقاب عن أسباب إستبعاد حارث أمين عن المنتخب    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    محكمة جزائرية تبرئ 5 متظاهرين في قضية رفع الراية الأمازيغية    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    وزير العدل: القانون الجنائي يجب أن يحقق التوازن في احترام للحريات أكد أن المغرب قادر على ذلك    جنوب إفريقيا.. تعيين الباكوري رئيسا للجنة قيادة « ديزيرت تو باور »    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تمنح ترخيصا لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    نحو 25 ألف قاصر عرضوا على أنظار محاكم المغرب في 2018    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





14دولة ببريتوريا لدعم البوليساريو.. و 40 دولة بمراكش لدعم مسلسل الحل الأممي


AHDATH.INFO
في عز الأزمة التي يعيشها النظام الجزائري حطت طائرة جزائرية خاصة الاحد ببريتوريا وهي تقل زعيم بوليساريو لحضور لقاء نظم على عجل في محاولة للرد على اجتماع مراكش حول دعم الاتحاد الافريقي مسلسل التسوية الأممي.
والننتيجة تجمع ل 14دولة جلهم من محيط جنوب إفريقيا، برعاية كل من الجزائر وجنوب افريقيا، مقابل 40 دولة جاءت لمراكش في احختبار كسر العظم داخل الاتحاد الإفريقي مباشرة بعد لقاء المائدة المستديرة الثانية بجنيف.
في مراكش كانت أغلبية الدول الإفريقية حاضرة، وأفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن المملكة المغربية استضافت، الاثنين بمراكش، المؤتمر الوزاري الإفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسلسل السياسي للأمم المتحدة بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.
وأوضحت الوزارة في بلاغ أن هذا المؤتمر، الذي يعرف مشاركة نحو 40 بلدا إفريقيا، من المناطق الخمس للقارة، يهدف إلى التعبير عن دعم قرار الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي (رقم 693)، الذي تم اعتماده في القمة الحادية والثلاثين للاتحاد الإفريقي، المنعقدة يومي 1 و2 يوليوز 2018 بنواكشوط (موريتانيا)، مشيرة إلى أن هذا القرار يجدد التأكيد على الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في بحث النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.
وخلص البلاغ إلى أن عقد هذا المؤتمر يأتي في إطار الرؤية الحكيمة والرشيدة للدول الإفريقية من أجل تعزيز وحدة القارة ورفض أي محاولة للانحراف بها عن أولوياتها الملحة في مجال التنمية البشرية المستدامة والاندماج الاقليمي ورفاهية مواطنيها.
وفيما يشبه العزلة داخل الاتحاد الإفريقي نظمت جنوب إفريقيا والجزائر اجتماعا ببريتوريا عاصمة جنوب إفريقيا للمجموعة الإنمائية لجنوب القارة الأفريقية المعروفة إختصارا ب(SADC)، لتنظيم ندوة تضامنية مع البوليساريو.
وزيادة في الترويج والارتباك استقبلت وزيرة الخارجية الجنوب افريقيا، زعيم بوليساريو الذي كان يستقل طائرة خاصة تابعة للنظام الجزائري ، مع وفد يتكون من 8 أشخاص،لحضور هذا اللقاء الذي ينظم بمقر وزارة الخارجية الجنوب أفريقية، وتتكون مجموعة (SADC) من 16 دولة أفريقية ويتواجد مقرها بغابورون عاصمة بوتسوانا، وتتزعمها دولة جنوب إفريقيا التي تعتبر المتحكم والمسيطر على المجموعة.
ويأتي هذا التجاذب الإفريقي مباشرة بعد المائدة المستديرة الثانية التي احتضنتها قلعة «لوروزي ببرسين» بالقرب من جنيف، يومي 21 و22 مارس، والتي انخرطت فيها الأطرف الأربعة بحسب هورست كوهلر ب"بلباقة وانفتاح وفي جو من الاحترام المتبادل".
وقال المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء المغربية، هورست كولر، إن الوفود الأربعة أجرت مباحثات معمقة، حول السبل الكفيلة بالتوصل إلى حل سياسي مقبول من قبل الأطرف لقضية الصحراء، "حل واقعي، براغماتي، دائم يقوم على التوافق، عادل، وقابل للتطبيق" طبقا لمقتضيات القرار 2440 لمجلس الأمن.
وكشف كولر خلال مؤتمر صحفي أعقب لقاء جنيف الثاني، في عن عزمه تنظيم مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة، مشيدا بالزخم الذي أطلقته المائدة المستديرة الأولى التي عقدت في دجنبر من السنة الماضية، والتزموا بالاستمرار في الانخراط في المسلسل بطريقة جدية، ومحترمة.
وأضاف أن الوفود توصلت إلى ضرورة تعزيز أكثر لمناخ الثقة، لافتا إلى أن الوفود اتفقت في هذا الصدد على مواصلة المحادثات، من أجل تحديد عناصر التقارب" ، مشيرا الى أنه حصل «توافق على أن تسوية لقضية الصحراء ستعود بالنفع على كافة المنطقة المغاربية».
وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة قد شدد أن المغرب «لا يقبل أي حل مبني على الاستفتاء أو أي حل أحد خياراته الاستقلال، وهو ما يتوافق ليس فقط مع موقف المغرب، بل أيضا مع ما يطلبه مجلس الأمن».
وأكد ناصر بوريطة، في مؤتمر صحفي في ختام المائدة المستديرة الثانية المنعقدة قرب جنيف، أن المغرب، يأمل أن تنخرط الأطراف الأخرى في المسلسل الذي يقوده المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء المغربية، هورست كولر «بإرادة حقيقية، بعيدا عن لغة الماضي، والمقاربات المتجاوزة ،والحلول المستحيلة.»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.