في خطو استفزازية للمغرب.. الجزائر وإسبانيا يناقشان فتح خط بحري بين مينائي مليلية المحتلة والغزوات    تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يومه الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا (بلاغ للحكومة)    رونو المغرب: إنتاج أزيد من 277 ألف سيارة سنة 2020 منها حوالي 210 آلاف بمصنع طنجة    ترامواي الدارالبيضاء يعود إلى العمل بشكل عاد بعد اكتمال الأشغال في موقع فندق لينكولن    تأخر وصول لقاح كورونا للمغرب.. العثماني: شركات الإنتاج تحت ضغط الطلب العالمي وسننتظر    بايدن يصل إلى قاعدة اندروز العسكرية قرب واشنطن    مراسم بطريقة غير مسبوقة.. "حقل أعلام" يمثل ويعوض حضور الأمريكيين في حفل تنصيب بايدن- فيديو    التقدم والاشتراكية يطالب الحكومة بنهج الشفافية في تفسير أسباب تأخر عملية التلقيح ضد "كورونا"    الدار البيضاء: استئناف حركة سير الطرامواي اليوم الأربعاء على مستوى وسط المدينة    الرئيس الأمريكي الجديدة جو بايدن يكشف عن تشكيلة إدارته، و هذه هوية و مسار عناصرها بالتفصيل.    في خطاب الوداع.. ترامب: أنا أول رئيس أمريكي لم يخض حربا وأدعو للصلاة لنجاح بايدن    نشرة حمراء تفضي إلى اعتقال فرنسي بأكادير لارتكابه اعتداءات جنسية على أطفال    طقس الأربعاء..الأمطار تعود إلى مدن ومناطق المغرب    النظام الجزائري "الصّادق"    المغرب يرد على الإنتقادات الواردة في تقرير هيومن رايتس ووتش: "مسيس" و"ترويج للمغالطات"    برلمانيون يطالبون بخبرة وطنية للمحروقات    السيد محمد سعيد العلي المدير الاقليمي بمديرية وزان ينتقل الى المديرية الاقليمية بالعرائش    بدافع الغيرة.. الشرطة الإيطالية تعتقل مغربيا "شرمل" زوجته بسكين مطبخ    مغربية الصحراء.. الإعلان الأمريكي يوزع على الدول ال193 الأعضاء بالأمم المتحدة    ليستر يصعق تشيلسي بحضور زياش    أمطار "يناير" تنعش حقينة سدود سوس ماسة وتعيد الأمل لفلاحي الجهة    مثلما وقع لليهود في ألمانيا .. مشروع قانون سيجعل لكل مسلم في فرنسا استمارة أو فيش    اكتشاف سحلية بحرية بحجم دلفين صغير في المغرب    رونو-المغرب تنتج أزيد من 209 آلاف سيارة بمصنع طنجة خلال 2020    كرة القدم.. لجنة المسابقات بالاتحاد الاسباني تقرر إيقاف ليونيل ميسي لمبارتين    وفاة الإعلامي الفسطيني سامي حداد.. مقدم برنامج "أكثر من رأي" على قناة "الجزيرة"    مغاربة بلجيكا.. تعبئة قوية لإبراز المكتسبات المحرزة في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة    بالارقام.. هذه هي المطارات المغربية الأكثر تضررا من الجائحة    نشرة كورونا.. 1246 إصابة جديدة في المغرب و34 وفاة و940 حالة شفاء    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    "أسود البطولة" تحقق الأهم أمام الطوغو ب "الشان 2021"    هيئات القطاع المالي الثلاث تجتمع لأجل مكافحة الرشوة    "مونديال الأندية" يضع الأهلي في طريق البايرن    الكاميرون تمنع تنقل الجزائري زطشي في طائرة مخصصة لرؤساء الاتحادات    العثماني يزيد الشكوك حول موعد انطلاق التلقيح.. "لم نخرج بعد من مرحلة الخطر"    ثورة من لاعبي ريال مدريد ضد زيدان !!!    مستشار استقلالي يدعو إلى توأمة وزان مع مدينة إسرائيلية والحزب يتبرأ منه    بيدرو سانشيز: المغرب يحظى بأهمية كبرى وأساسية بالنسبة لمصالح اسبانيا    أنباء عن رفض إدارة إشبيلية عرضا ب30 مليون أورو لبيع النصيري    فقرة جديدة من "نوافذ شعرية" لدار الشعر بمراكش    رئيس الحكومة يكشف معايير اللقاحين المعتمدين بالمغرب    أمطار قوية مرتقبة غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    المنتخب الوطني لكرة السلة في معسكر تدريبي مغلق بالرباط    الحكومة تُقرر تمديد العمل بالإجراءات الإحترازية "الجديدة"    مندوبية لحليمي: سنة 2021 ستعرف انتعاشاً تدريجياً للمداخيل    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    المغاربة يتخوفون من إعلان حجر صحي شامل بسبب سلالة كورونا الجديدة    الجزائر تطلق مناورات عسكرية بالذخيرة الحية والنسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي على الحدود مع المغرب    "معرض تونس الدولي للكتاب" يطلق مجموعة من الجوائز    عبد الإله شيد ل"فبراير": تحديت المجتمع في "الشطاح"    صدور العدد الجديد من "الحياة الثقافية"    حفل توقيع رواية "أنتَ طالق" للكاتبة الأردنية هبة فراش    تشكيليون مغاربة وأفارقة يشاركون في معرض فني جماعي بالدارالبيضاء    مسرحية «كلام الليل» ترسخ الممارسة المسرحية في الجامعة    أغنية جديدة للفنان محمد رضا    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر..الشعب يريد رحيل النظام وليس إعادة "تدويره"
نشر في تليكسبريس يوم 06 - 05 - 2019

في ردّه على مطالب الحراك الشعبي الجزائري، المرفوعة للجمعة الحادية عشر على التوالي، أقدم قايد صالح على تنفيذ تهديده ضد ما سماهم ب"العصابة"، حيث تم أول أمس السبت اعتقال الثلاثي السعيد بوتفليقة، والجنرالين توفيق وعثمان طرطاق، ووضعهم رهن الحبس المؤقت، بتهم "المساس بسلطة الجيش" و"المؤامرة ضد سلطة الدولة"..

قرار قايد صالح، الذي أصبح هو الحاكم الفعلي في الجزائر، لم يكن مفاجئا وجاء استمرارا لمسلسل الاعتقالات التي نفذها النظام الجزائري في محاولة لخلط الأوراق والالتفاف على مطالب الحراك الشعبي الذي يطالب برحيل النظام ورموزه وضمنهم قايد صالح، الذي أصبح محط انتقاد مباشر من طرف الجزائريين، حيث رفعت شعارات ولافتات تطالب برحيله، فيما أجمعت مسيرات الجزائريين على رفض الحكم العسكري وطالبت بعودة الجيش إلى ثكناته وترك السياسة واحترام إرادة الشعب كمصدر للسلطات في اختيار من سيقود المرحلة الانتقالية في أفق بناء نظام مدني ديمقراطي..
وإذا كان الإعلام الرسمي والموالي للسلطة، قد ركّز في تناوله للخبر على التهم الخطيرة الموجهة للسعيد بوتفليقة وتوفيق وطرطاق، فإن هذه الحيلة لم تنطل على الجزائريين، إذ أن الحراك الشعبي يطالب برحيل النظام ورموزه ومحاسبتهم، لكن ليس بالطريقة التي يريد قايد صالح وباقي النظام العميق أن يمررها وينسي المطالب الحقيقية للجزائريين..
فمحاسبة رموز النظام القديم بالنسبة للجزائريين يعد مطلبا من مطالبهم، لكن الأهم هو رحيل النظام ورموزه وبعدها سيتكلف من سيختاره الشعب الجزائري بمحاسبة كل من ساهم في الفساد وكل من تورط فيه.
إن ما يقوم به قايد صالح اليوم لا يعدو أن يكون مجرد تصفية حسابات بين أجنحة النظام، الذي يطالب الجزائريون برحيله، والمراهنة على ترهل الحراك الشعبي وانقسامه، وقد كشفت التهم التي وجهت للسعيد بوتفليقة وتوفيق وطرطاق، أن الأمر يتعلق بحسابات بين هؤلاء وجناح قايد صالح، إذ ما معنى "المساس بسلطة الجيش" و"المؤامرة ضد سلطة الدولة"، في الوقت الذي لا يعترف به الجزائريون بهذه السلطة ويرفضون سلطة العسكر..؟
إذا كانت هناك مؤامرة فإنها ضد الشعب، وضد إرادته وهو ما يتضح من خلال تشبث قايد صالح بخيار الانتخابات الرئاسية ل4 يوليوز المقبل، واستمرار الرئيس المؤقت وحكومة بدوي في تسيير أمور البلاد والإشراف على الفترة الانتقالية، وهو ما يرفضه الشعب من خلال المطالبة بتطبيق المادتين 7 و 8 من الدستور وليس المادة 102 التي يرغب قايد صالح في تنزيلها بعد أن فات أوانها، وبعد أ، تجاوزها الحراك الشعبي..
قايد صالح الذي تم اتهامه بخرق الدستور، والتدخل في شؤون القضاء من خلال الأوامر التي يصدرها لاعتقال من يريد، لجأ إلى حيلة أخرى وهي دفع عبد القادر بن صالح، الرئيس المؤقت للبلاد، إلى توجيه خطاب للأمة أمس الأحد، قيل بانها بمناسبة شهر رمضان المعظم، وذلك لإبعاد شبهة تحكم المؤسسة العسكرية في دواليب السلطة، رغم أن الرئيس المؤقت للبلاد كان مجرد متفرج منذ تعيينه بعد أوامر قايد صالح للمجلس الدستوري..
تحكم قايد صالح والمؤسسة العسكرية في دواليب السلطة، يتضح من خلال مضامين خطاب عبد القادر بن صالح إلى الأمة، إذ انه جاء اجترارا لما دأب على قوله رئيس أركان الحرب ونائب وزير الدفاع، كل ثلاثاء، خلال زياراته الميدانية للمناطق العسكرية، حيث يبعث برسائله من هناك للحراك الشعبي. وسيكون الجزائريون يوم غد على موعد مع خطاب آخر سيجيب من خلاله قايد صالح على شعارات يوم الجمعة المنصرم..
عبد القدار بن صالح أعاد نفس الاسطوانة التي دأب قايد صالح العزف عليها، من خلال الدعوة إلى الحوار الشامل لوضع الترتيبات اللازمة لتنظيم انتخابات الرئاسة في 4 يولويز المقبل بغية "تجنيب البلاد الفراغ الدستوري وإفشال مخططات معادية"، و
رئيس الدولة المؤقت وفي الخطاب الذي وجّههُ أمس الأحد للجزائريين وبثه التلفزيون الرسمي، عشية حلول شهر رمضان، قال إن: "الحوار الذكي، مع النية الصادقة، هو السبيل الوحيد لتوفير الظروف لتنظيم انتخابات رئاسية في الآجال المحددة، للخروج بشكل نهائي من عدم الاستقرار السياسي، وسيكون للرئيس المُنتخب الصلاحية للاستجابة للمطالب المشروعة للشعب".
واللافت في دعوة بن صالح أنها جاءت متناغمة مع تصريحات رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، التي قال فيها أن: "اعتماد الحوار البنّاء مع مؤسسات الدولة، هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة، إدراكًا منا أن الحوار هو مِن أرقى وأنبل أساليب التعامل الإنساني، وهو المسلك الأنجع الكفيل بتقديم اقتراحات بناءة وتقريب وجهات النظر وتحقيق التوافق حول الحلول المتاحة".
هكذا يواصل قايد صالح لامبالاته بمطالب الشعب الجزائري، من خلال التمسك بالسلطة والتطبيق الحرفي للمادة 102 من الدستور، في محاولة تلأبيد النظام القديم الذي يرفضه الشعب جملة وتفصيلا، وكم كانت محقة المحللة السياسية والأستاذة الجامعية، لويزة آيت حمادوش، عندما اعتبرت أن خطاب رئيس الدولة المؤقت، عبد القادر بن صالح، "إتسم بنوع من الغرابة، حيث جاء معاكسًا لتوقعات الجزائريين الذين كانوا ينتظرون قرارات ملموسة، غير أن بن صالح ألقى خطابًا وكأن البلاد تعيش وضعًا سياسيًا عاديا وليس استثنائيًا."
إن محاولات قايد صالح اليائسة تسعى إلى "تدوير" النظام القديم وإظهاره بمظهر آخر، للالتفاف على مطالب الشعب وتوهيم الجزائريين بأن كل شيء قد تغير فيما كل التوابل والأسس التي بُني عليها النظام العسكري لاتزال قائمة، منذ أن استولى الجيش على السلطة بعد الانقلاب على الحكومة المؤقتة سنة 1962 وسرقة ثمار الاستقلال..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.