جريمة “شمهروش”.. المتهمون يعترفون بالمنسوب إليهم والمحكمة تؤجل الاستماع لباقي المتابعين    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    ترامب: الحرب هي الخيار النهائي مع إيران    دي ماريا يقسو على ناديه السابق ريال مدريد.. ويقود باريس سان جرمان لفوز “ساحق” (فيديو) بثلاثية نظيفة    غوتي وكاسياس يتجنبان ريال مدريد "السيء".. ويمدحان سان جيرمان ودي ماريا    قيادي بارز ب”البام” يتمرد على بنشماس ويعلن مقاطعة جميع أنشطة الحزب    بِركة مائية بوادي سوس تبتلع طفلا .. والبحث جار عن جثته استنفار بالمنطقة    السلطة المصرة
على الانتخابات قد تواجه تعنت
 الحركة الاحتجاجية في الجزائر    لحظة شرود    غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحث على إشهار واحترام الأسعار بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    أمن بنسليمان يوقف قاصرا متورطا في ترويج الحشيش وحيازة أسلحة بيضاء    ٍتقرير رسمي يفضح شبكات تعرض قاصرات مغربيات للزواج بأجانب مقابل المال    العربي المحرشي يجمد عضويته من حزب الأصالة والمعاصرة    مائدة مستديرة بطنجة حول سبل تعزيز الاستثمار الصناعي الوطني    هذه مواعيد وديتي المنتخب الوطني    عموتا محتار بشأن التشكيلة    دهسته حافلة للنقل العمومي وسحلته لمسافة…تفاصيل حادثة مروعة في طنجة    مصرع سيدة من ممتهنات التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع قرب باب سبتة    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي    عصبة أبطال أوروبا: سان جرمان يكرم وفادة ريال بثلاثية بينها ثنائية لدي ماريا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    على شفير الإفلاس    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتكرر السيناريو المصري في الجزائر؟
نشر في اليوم 24 يوم 01 - 04 - 2019

هل يسهم الجيش الجزائري في القضاء على نسمات الربيع الديمقراطي الجزائري في مهده؟ تلك هي تساؤلات ومخاوف عدد من الجزائريين الرافضين لأي تدخل للجيش في شؤون السياسية للبلاد، مطالبين إياه بالرجوع إلى مكانه الصحيح، وهو الثكنات العسكرية. يأتي هذا بعد الخطوة التي أقدم عليها قائد الأركان أحمد قايد صالح بإعلانه انتصاره لقرار إعلان شغور منصب رئيس الجمهورية عبر تفعيل المادة 102 من الدستور.
وفي كلمة له غداة اجتماع ضم قادة الجيش في مقر أركان الجيش الوطني، قال قايد صالح إن اقتراحه “يندرج ضمن المهام الدستورية للجيش الشعبي بصفته الضامن للحفاظ على الاستقلال الوطني والسهر على الدفاع على السيادة الوطنية والوحدة الترابية وحماية الشعب من كل مكروه”.
وتنص المادة 102 من الدستور الجزائري على أنه “إذا استحال على رئيس الجمهورية أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن ، يجتمع المجلس الدستوري وجوبا، وبعدما يتثبت من حقيقة هذا المانع بكل الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التصريح بثبوت المانع”.
خطاب رئيس الأركان تلقفته عدد من الأصوات الجزائرية بالكثير من الحذر والتوجس في ظل تخوف من تكرار السيناريو المصري في البلاد، بتدخل الجيش في شؤون الدولة والانقلاب على مطالب الشعب الجزائري، الذي تمكن من الانتصار على الرئيس بثورته السلمية.
وفي الجمعة السادسة للحراك رد الجزائريون على خطاب قايد صالح بالمطالبة بتفعيل المادة 102 أي استقالة الرئيس، مع التمسك بضرورة تفعيل المادة السابعة التي تنص على أن الشعب مصدر كل سلطة. يأتي هذا في ظل تعالي أصوات منتقدة لخطوة قايد صالح ووصفها
بالانقلابية على مطالب الجزائريين، ومراوغة جديدة من أحد رموز النظام، ألا وهو قايد صالح، الذي يعتبر جزءا من النظام الذي يحكم البلاد مذ عام 1962، والذي يطالب الجزائريون برحيله عبر شعار “ترحلوا كاع”.
وتساءل الكثيرون عن المنطق الدستوري الذي يخول لقايد صالح التدخل في السلطة السياسية للبلد، على اعتبار أنه ليست له أي مصداقية أو شرعية للتكلم باسم الشعب.
من جهة أخرى، تذهب عدد من المواقف السياسية المعارضة إلى أن قرار رئيس الأركان جاء متأخرا جدا، متسائلة أين كان قايد صالح، الذي بارك الولاية الثانية والثالثة والرابعة لبوتفليقة، حينما أصبح الرئيس خلال الأعوام الماضية غير قادر على أداء مهامه بسبب ظروفه الصحية.
مخاوف الجزائريين مردها إلى تحذير أصوات من استنساخ المادة الثانية من الدستور لنظام مثيلٍ للنظام، الذي يطالبون برحيله والقفز على منجزاتهم باستغلال الفراغ الدستوري لإطالة عمر السلطة.
الأصوات الحذرة من خطوة الجيش في البلاد، طالبت رئيس الأركان، قايد صالح، إن كان صادقا في قراره، بضرورة ضمان تدابير قبلية تعيد الكلمة للشعب وتشكيل لجنة مستقلة تشرف على الانتخابات المقبلة لضمان نزاهتها وتجنب أي تدخل للجيش في صياغة المرحلة الانتقالية ما بعد بوتفليقة، دون اعتبار لمطالب الشعب.
في المقابل، يرى الجيش في بيان له، صدر بعد الجمعة السادسة للحراك، أن الشعب الجزائري، حسب تقديره، رحب باقتراح الجيش الوطني الشعبي، متهما أطرافا وصفها بذات النوايا السيئة بالعمل على “إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش الوطني الشعبي والالتفاف على المطالب المشروعة للشعب”.
وتوعد الجيش في بيانه بالكشف عن هوية أشخاص معروفين، قال إنهم حرضوا على شن حملة شرسة في مختلف وسائل الإعلام، وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي، وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور.
هذا، وتوعد الجيش لمن اعتبرهم مشوشين على الجيش ترجم فعليا فجر أمس الأحد بعد تداول الصحافة الجزائرية خبر اعتقال علي حداد أحد أكبر رجال الأعمال في البلاد والقريب من بوتفليقة، عملية الاعتقال جاءت بحسب الصحف الجزائرية بعد محاولة الأخير الدخول إلى تونس عبر المعبر الحدود “أم طبول”، وذلك تطبيقا للقرار القاضي بمنع رجال الأعمال والشخصيات السامية من مغادرة البلاد.
وكان علي حداد، الذي يعتبر على أنه ممول الحملات الانتخابية لعبدالعزيز بوتفليقة، أعلن استقالته من منصب رئيس منتدى المؤسسات الجزائرية، أكبر تكتل اقتصادي في الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.