خطاب السيادة    ماذا بعد الصمت الدبلوماسي بين المغرب وإسبانيا ؟    نداء للجزائر من أجل الحكمة والتبصر    «همسة وصل» عنوان معرض تشكيلي للفنانتين آمال الفلاح ونادية غسال    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    استطلاع: قلق متزايد لدى الأمريكيين من متحور دلتا لفيروس كورونا    المفكر والفيلسوف محمد سبيلا.. فارس الحداثة وحارس الأنوار 02 : في حوار مع المفكر الراحل محمد سبيلا المغاربة اليوم في طور اكتشاف الوجه الآخر للعقد الاجتماعي    المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر 73 : الطلاب المغاربة يقودون الثورات الشعبية ضد استبداد الأمراء المماليك    29 قتيلا و2588 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    فتحي: الواجب الديني يفرض على الدولة المغربية المسلمة ألا تسلم الناشط الإيغوري للصين    كورونا..حصيلة الوفيات خلال شهر يوليوز هي الأعلى منذ بداية الجائحة في تونس ب3973 وفاة    رغم التعافي.. هذه آثار كورونا على مستوى الذكاء!    لاعب ريال الجديد النمساوي ألابا يصاب بفيروس كورونا    بمساعدة أمنية مغربية...اليونان تلقي القبض على قيادي في تنظيم داعش الارهابي    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق المملكة    اتخاذ التدابير اللازمة لضمان انطلاق الموسم الدراسي في 3 شتنبر 2021 (وزارة)    اعتقال صيدلي بتهمة تخزين وترويج أدوية ومكملات غذائية "مهربة" بفاس    ساجد:ةالحزب متفائل بخصوص النتائج التي سيحصل عليها خلال الانتخابات المقبلة    بنشعبون:القطاعات الاقتصادية استرجعت حيويتها والموسم الفلاحي كان "استثنائيا"    قطاع الكهرباء والماء..معدل كهربة الوسط القروي بلغ 99,78% خلال 2020    افتتاح المهرجان الدولي للعود بتطوان في دورته الثانية والعشرين    بنسبة بلغت 90%.. الأحرار يغطي انتخابات الغرف المهنية بجهة مراكش آسفي    الرئيس التونسي: لدي قائمة بأسماء من نهبوا أموال البلاد وهذا ما سنفعله معهم.. فيديو    الشارقة الإماراتي يتعاقد مع مهاجم الرجاء البيضاوي    أولمبياد طوكيو- كرة قدم: مصر تلاقي البرازيل في ربع النهائي وخروج فرنسا و ألمانيا من المنافسة    لقاح أسترازينيكا و مخاطر الجلطات الدموية… أية علاقة؟    معهد صحي إيطالي: معظم المتوفين بكورونا لم يحصلوا على اللقاح    مطار الحسيمة : تراجع حركة النقل الجوي خلال النصف الأول من 2021 بأزيد من 40 في المائة    "إعادة التفكير في النزاع حول الصحراء".. مؤلف يضع حدا ل" خرافة احتلال" الصحراء    السيد أحمد حمادي اليطفتي يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    موجة غضب عارمة تخرج أنصار المغرب التطواني للشارع مطالبين برحيل رضوان الغازي    إنشاء كرسي علمي خاص بشجرة الأركان بجامعة ابن زهر-أكادير    باريس تدعو تونس إلى الإسراع في تعيين رئيس للوزراء وتشكيل حكومة    وزير الدفاع الاسرائيلي بباريس: هاتف الرئيس ماكرون لم يتم اختراقه    بيغاسوس..المغرب يرفع أربع دعاوى جديدة ضد مروجي الادعاءات الخبيثة والافتراءات    مصرع شاب غرقا خلال ممارسته السباحة في وحدة فندقية بمدينة طنجة    ماهي المدينة التي يمكن أن تجربوا فيها القفز المظلي من الطائرة؟ الجواب في "نكتشفو بلادنا"..    ميناء الناظور غرب المتوسط.. علامة فارقة مستقبلية في طموح المغرب البحري    التامك في بلاغ جديد: الريسوني ينفي ادعاءات زوجته !    ماتت وهي تغني - نجيب الزروالي -    الرئيس السابق للمخابرات الفرنسية الداخلية: لن يستفيد المغرب أي شيء من التجسس على إمانويل ماكرون"    المغرب..اكتشاف أقدم آثار للثقافة الأشولية في شمال إفريقيا    بعد إصابته بكورونا وتدهور صحته.. مقرب من نبيل خالدي يكشف حالته الصحية    الجواهري: الانتقال إلى نظام مالي أخضر "أولوية بالنسبة لبنك المغرب"    المغرب يثير توجس إسبانيا بوضع طائرات "درون" عسكرية متطورة بحدود سبتة ومليلية    بزيادة بلغت 67 في المائة.. البنوك التشاركية بالمغرب ترفع ناتجها صافي ل33,7 مليار سنتيم    الإشاعة تقتل الفنان سعيد باي    إقصاء أقوى مرشحة مغربية في منافسات الجودو بأولمبياد طوكيو    وسطاء التأمين يدعون مجلس المنافسة إلى عقد اجتماع فوري    مجموعة رونو المغرب تعلن عن مرحلة جديدة لمنظومتها الاقتصادية بالمملكة    المغربيان أسماء نيانغ وعبد الرحيم موم يودعان الأولمبياد    رئيس الفيفا يزور متحف دار الباشا بالمدينة الحمراء    أولمبياد طوكيو .. المغربي ماثيس سودي يتأهل إلى نصف نهاية سباق قوارب الكاياك    بعد تساقط ممثلي المغرب بطوكيو كأوراق الخريف.. وزير الشباب والرياضة يعود بخفي حنين ويبرر النكسة الرياضية    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    تونس… صراع السلط أم نهاية ثورة؟!    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد سنوات من الإهمال.. حياة جديدة لحلبة مصارعة الثيران "بلاثا طورو" بطنجة
نشر في تليكسبريس يوم 15 - 05 - 2021

يروم مشروع تأهيل حلبة مصارعة الثيران "بلاثا طورو" بمدينة طنجة الى منح حياة جديدة لهذه المعلمة الأثرية الفريدة بالمغرب، و التي تجسد التعددية التي طبعت مدينة طنجة الدولية ذات زمن.
رغبة منهم في ترسيخ حضورهم بمدينة طنجة الدولية آنذاك، أطلق الإسبان سنة 1949 مشروع بناء هذه المعلمة التي تسع ل 11 ألف مقعد، وتم افتتاحها في 27 غشت من عام 1950 بتنظيم تظاهرة كبيرة لمصارعة الثيران، تميزت بمشاركة ثلاثة من أمهر المصارعين، ويتعلق الأمر بأغوستين بارا وخوسي ماريا مارتوريل ومانويل كاليرو.
وأكد المحافظ الجهوي للتراث بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، العربي المصباحي، أن الإسبانيين، عبر بناء "بلاثا طورو"، كانوا يسعون لنقل جزء من تراثهم وثقافتهم إلى المغرب، مبرزا أن الحلبة احتضنت مجموعة من المسابقات خلال سنوات افتتاحها.
بعد نيل المغرب لاستقلاله سنة 1956، توقفت عروض مصارعة الثيران لتستأنف سنة 1970 بعرض شهد مشاركة واحد من أشهر المصارعين الإسبان، ويتعلق الأمر بمانويل بينيتيث، الشهير باسم القرطبي، لكنه استعراض لم يلاق نجاحا كبيرا وإن كان قد طبع التاريخ الثقافي لمدينة طنجة، لكونه كان الأخير في تاريخ الحلبة.
وتابع المصباحي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم تحويل الحلبة إلى ثكنة عسكرية، ثم إلى فضاء متعدد الاستعمالات، خاصة لاستقبال المعارض وبعض الأنشطة الثقافية، مضيفا أنه تم إغلاق "بلاثا طورو" منذ سنة 1980، ما تسبب في تدهور المبنى مع مر السنين.
وواجهت "بلاثا طورو" شبح الهدم في أحد الأوقات بغية تحويلها إلى مركز تجاري، لكن الاعتراض القاطع للمجتمع المدني جنبها هذا المصير، بل ساهم في إدراج هذه المعلمة الفريدة بالمغرب كتراث تاريخي من طرف وزارة الثقافة سنة 2016.
وأوضح العربي المصباحي أن المغرب في الواقع كان يتوفر على حلبتين لمصارعة الثيران، إحداهما بالدار البيضاء والثانية بطنجة، لكن مع هدم حلبة الدار البيضاء في سبعينات القرن الماضي، بقيت حلبة طنجة الوحيدة من نوعها بالمغرب.
ومنذ عدة سنوات – يضيف المصباحي - يتواتر الحديث والنقاش حول ترميم وتأهيل هذه المعلمة وجعلها رافعة للتنمية لمدينة طنجة وذلك عبر تحويلها إلى فضاء لاستقبال مختلف التظاهرات الثقافية والرياضية، مع منحها وظيفة تجارية أيضا، مبرزا أنه تم إطلاق مشروع التأهيل مؤخرا.
ويشكل مشروع التأهيل، الذي تبلغ قيمته المالية 50 مليون درهم، موضوع اتفاقية شراكة تجميع بين ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة والمجلس الجهوي ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وجماعة طنجة، بهدف ترميم هذه المعلمة وتنمية الرأسمال التراثي الجماعي لمدينة طنجة.
بالفعل، فقد أطلقت وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال بتعاون مع المجلس الجهوي لهيئة المهندسين المعماريين مسابقة أفكار لاختيار أفضل تصاميم تأهيل "بلاثا طورو"، والتي توجت باختيار المشاريع الثلاثة الفائزة، حيث عهد لفريق المهندسين صاحب المرتبة الأولى بتنفيذ عقد ترميم المعلمة وفق نمطها المعماري الأصلي.
وسيتم تحويل حلبة مصارعة الثيران إلى فضاء للتنشيط الاقتصادي والثقافي والفني، وفضاء للفرجة بالهواء الطلق يخصص لإحياء مجموعة متنوعة من الفنون بسعة 7000 مقعد، وكذا قاعة للعرض ومطاعم ومتاجر ثقافية ومرافق أخرى، بالإضافة إلى التهيئة الخارجية للمعلمة.
وستكون ساحة الثيران محاطة بفضاء عمومي مكون من مرائب للسيارات وتجهيزات حضرية ونافورة وساحة عمومية ،قادرة على استيعاب 120 شخصا، وفضاء للعرض الخارجي.
وسيمكن هذا التصميم من استعادة جمالية "بلاصا طورو" وتثمين هذه المعلمة التاريخية لجعلها رافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لمدينة البوغاز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.