تسجيل 4412 إصابة مؤكدة جديدة بكورونا في المغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 349.688 حالة    بوريطة: الفرقاء الليبيون كسبوا رهان "إذابة الجليد" في مدينة طنجة    الغموض يسود في الجزائر بعد شهر على تغيّب الرئيس تبون    طقس بارد وزخات مطرية رعدية مرتقبة في عدد من المناطق المغربية    تمديد آخر أجل لإرسال ملفات الترشيح لاجتياز مختلف المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة    الزفزافي يخرج من السجن لزيارة والدته في المستشفى    الرباط : توقيف شخصين بينهما سيدة بتهمة خطف طفل رضيع و إستغلاله في التسول    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    منظمة الصحة العالمية: 60 إلى 70 في المائة من السكان بحاجة إلى التحصين لمنع انتقال فيروس كورونا    سلطات الصويرة تُمدد التدابير الاحترازية ضد كورونا    أسئلة حول "مبادرة النقد والتقييم" داخل حزب العدالة والتنمية ؟    دراسة: 94% من السوريين بتركيا لا يريدون العودة إلى بلدهم بعد انتهاء الحرب    رفضا للقرار الإسباني..مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    وزارة التضامن تعلن توسيع العمل بالمنصة الرقمية للحصول على شهادة الإعاقة ب20 مركز إضافي للتوجيه    إنقاذ 9 أشخاص حاصرتهم الثلوج بضواحي ميدلت    فنانو القضية يرحلون تباعا!!!    أرض الحب    الانتخابات الأمريكية..إعادة فرز الأصوات بكبرى مقاطعات "ويسكونسن" يعزز فوز بايدن    الإعفاء الضريبي .. انتهاء الآجال قريباً    فايزر" الأمريكية تبدأ في عمليات النقل الجوي للقاح "كورونا"    رحيل مفجع لصحراوي كرس حياتو كلها للتقارب. الموت خطفات مندوب الصناعة التلقيدية احمد الداهي. قرب بين قبائل الصحرا وبين سكان لعيون والصبليون وبين الشمال والجنوب    دول أوروبية تعيد فتح المتاجر مع تراجع كورونا    فوز مغربي بلقب بطولة "محاربي الإمارات" للألعاب القتالية المختلطة    أول دولة أفريقية تقدم لمواطنيها لقاح "سبوتنيك V" الروسي    الجامعة تطلق ورش مراكز التكوين للأندية    فتح تحقيق حول إهمال محتمل أدى إلى وفاة مارادونا    الملك لموريتانيا: لي كامل اليقين أن علاقاتنا ستزداد متانة ورسوخا    احتجاجات تتصاعد للتنديد بقانون أمني في فرنسا    ندوة جهوية حول دور المؤسسات المهنية والجمعوية في النهوض بقطاع النسيج والألبسة بالشمال    كرواتيا: رحبنا بالتزام المغرب باتفاق ديال وقف إطلاق النار فالصحرا    صندوق "الإيداع والتدبير" يتجه نحو تخفيض الفروع التابعة له بنحو 50% خلال 2021    جامعة كرة القدم تحدد موعد المباراة الأولى لفرق الشمال    روحاني: اسرائيل هي اللي قتلات العالم النووي محسن فخري زاده ومسشار المرشد الاعلى: غاديين يخلصو    مفتاح يؤكد على أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلام الوطني في التعبئة والدفاع عن قضية الصحراء    لقاء يجمع بين مجموعة نيابية وبرلمانيات ليبيات    إعتقال رئيس الكوكب المراكشي الأسبق بتهم النصب والإحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد    زيارة رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة    هكذا ستتم عملية تطعيم المغاربة ضد كورونا ب "اللقاح الصيني"    تأجيل معرض القاهرة الدولي إلى الصيف بسبب كورونا    طقس السبت.. زخات مطرية وانخفاض في درجة الحرارة    مواقع التواصل الاجتماعي تتحوّل إلى "دفتر عزاء" لقامات مغربية    صرخات مغاربة يستغيثون !    أصغر ميكاب: هذه كواليس عملي مع سلمى رشيد وهذه قصة القفطان    إدارة ترامب تطرد هنري كيسنجر ومادلين أولبرايت من مجلس الدفاع في البنتاغون    بايرن ميونخ يستعيد خدمات توليسو أمام شتوتغارت    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    الإصابة تبعد كارفاخال عن مباراة الريال وألافيس    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    الأهلي المصري يفوز بدوري أبطال إفريقيا حساب غريمه الزمالك    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    المغرب يرخص لأسطول مكون من عشر سفن روسية الصيد في المياه المغربية    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيك يكتُب : فصحاء ولا ندري (الدشيشة – الرُݣّاݣ – اللغوف)
نشر في تيزبريس يوم 03 - 04 - 2020

بفعل وضعية التفاوت التي تعرفها القرى إزاء وسائل الاتصال الحضرية وإزاء المدرسة والإذاعة والتلفزة ونماذجها الثقافية المفارقة للوسط القروي، أصبح القرويون أنفسهم أسرى رغبة قوية للالتحاق بنموذج المدينة وذلك بالعمل على تغيير ملامح مساكنهم وملابسهم وحتى ألسنتهم على نحو يشبه نماذج المدينة.
لقد قدر للعديد من أنواع الخطاب والبلاغة والمفردات المنتمية للقرية أن تتراجع أمام غزو لغة أهل الإعلام والمسلسلات التلفزيونية وبرامج الطبخ حتى أصبحنا نتحاشى التلفظ بمفردات من قبيل الدشيشة والرݣاك واللغوف بالرغم من أنها ضاربة الجذور في الفصاحة.
– الدشيشة:
أصبح العديد منا يتحاشى استعمال لفظة دشيشة ويفضل مقابل ذلك استعمال مفردة “بلبولة” ، معتقدا أن ليست مفردة فصيحة. فالدشيشة وردت في العديد من القواميس العربية على أنها طَعامٌ رقيقٌ من قمحٍ مَدْقوقٍ، “يَا عَائِشَةُ أَطْعِمِيهَا، فَجَاءَتْ بِدَشِيشَةٍ [حديث]”.
ورُوِيَ عَنْ أبي الْوَلِيدِ بْنِ طَخْفةَ الغِفاري قَالَ: كَانَ أَبي مِنْ أَصحاب الصُّفَّة وَكَانَ رَسُولُ اللَّه، صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يأْمرُ الرجلَ يأْخذ بِيَدِ الرجُلين حَتَّى بقِيتُ خامسَ، خمسةٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّه، صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: انْطَلِقُوا، فَانْطَلَقْنَا مَعَهُ إِلى بَيْتِ عَائِشَةَ فَقَالَ: يَا عائشةُ أَطعِمِينا، فَجَاءَتْ بِدَشِيشةٍ فأَكلْنا ثُمَّ جَاءَتْ بحَيْسةٍ مِثْلِ القَطا فأَكلنا ثُمَّ جَاءَتْ بعُسٍّ عَظِيمٍ فشرِبْنا ثُمَّ انْطَلَقْنَا إِلى الْمَسْجِدِ.
كما أن العرب يستعملون في نفس السياق لفظة جَشِيشَةُ ويطلقونها على الحَبُّ المَجْرُوشُ يُلقى عليه لحمٌ أَو تمرٌ فيُطبخ. وقد ورد في الحديث الشريف أنه صلى الله عليه وسلم أَوْلَمَ على بعض أَزواجه بجشيشة. أما المِجَشَّة فهي رَحًى صَغِيرَةٌ يُجَش بِهَا.
– الرُݣّاݣ
هناك من تخلى عن استعمال لفظة رُݣّاݣ واستعمل بدلها عبارات دخيلة. ورد في معجم لسان العرب أن الرقاق بِالضَّمِّ يقصد به الخبز الْمُنْبَسِطُ الرَّقِيقُ نَقِيضُ الغَلِيظ. يُقَالُ: خُبْز رُقاق ورَقِيق. والرُّقاقة الْوَاحِدَةُ، وَقِيلَ: الرُّقاق المُرَقَّق. وَفي الحديث عن أَنس قَالَ: “لَمْ يأْكُل النَّبِيُّ عَلَى خوَانٍ حَتَّى مَات، وَمَا أَكَلَ خُبزًا مُرَقَّقًا حَتَّى مَاتَ”. لرقاقة بمعنى الخبزة الرقيقة/
وقال ابن الرومي:
ماأنسَ لا أنسَ خبازاً مررتُ به *يدحو الرُّقاقة وشكَ اللمحِ بالبصرِ
ما بين رؤيتها في كفه كرة *وبين رؤيتها قوراءَ كالقمر
إلا بمقدارِ ما تنداح دائرة *في صفحة الماء يُرمَى فيه بالحجر
– اللغوف
لأن الكثير منا أصبح يستحيي من ذكر لفظة لغوف، فقد حلت محلها كلمات أخرى من قبيل “صيكوك” ونحوه. هذا بالرغم من أن كلمتنا هاته جد متجذرة في الفصحى، فقد ورد في المعاجم أن لَغِفَ مَا في الإناء لَغْفاً يعني لَعِقَه. ولَغَفَ الرجلُ والأَسد لَغْفاً وأَلْغَفَ: حدَّد نَظَرَهُ، وَفِي النَّوَادِرِ: أَلْغَفْتُ فِي السيْر وأَوْغَفْت فِيهِ. وتَلَغَّفْتُ الشَّيْءَ إِذَا أَسرعت أَكله بِالكف مِنْ غَيْرِ مضْغ؛ قَالَ حُمَيْدُ بْنُ ثَوْرٍ يَصِفُ قَطَاةً:
لها ملغفان إذا أوغفا يحثان جؤجؤها بالوحى
وإلى اللقاء في حلقة قادمة إن شاء الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.