الكاتبة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي في اسبانيا: اليوسفي ترك بصمة اعتراف وتقدير بين مغاربة الداخل والخارج    عبد الرحمن اليوسفي سيبقى حيا في نفوس الكثير من الشباب لأنه رجل اجتمع فيه ما تفرق في غيره من خصال و أخلاق عالية    خطير.. متطرفون يدنسون نصب اليوسفي بالبراز (صور)    طنجة.. مجهولون يدنسون النصب التذكاري ل”عبد الرحمن اليوسفي”    يهم المقاولات الناشئة.. " HSEVEN" تضع هذه التمويلات رهن إشارة المبتكرين    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    رئيس اللجنة المغربية للسلم والتضامن: الملك فتح آفاقا جديدة للمغرب    ترامب يهدد المحتجين ضد العنصرية ب”القوة العسكرية”    الجامعة تلعب دور المتفرج وتواصل تجاهل الوداد في “فضيحة رادس”    حريق كبير بمصنع في طنجة    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    سرقة مقتنيات تقدر ب"500 ألف جنيه إسترليني" من منزل رياض محرز..!    الموت والحياة (الحلقة الثانية)    القاطي: أعيش حجرا دوليا بتونس .. وهذه رسائل مسلسل "الزعيمان"    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    صور.. هكذا أصبحت الصلاة في مساجد السعودية بعد فتح أبوابها أمام المصلين    "إيسيسكو" تدعم تجربة التعليم عن بعد بالمغرب    عدد المعتقلين على خلفية الاحتجاجات بالولايات المتحدة يتجاوز 1400 شخص    العثماني يدعو رؤساء غرف التجارة والصناعة والخدمات إلى تقديم مذكرات حول الإنعاش الاقتصادي وقانون المالية التعديلي    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    الاصابات الجديدة المسجلة خلال 16 ساعة الماضية تعيد فيروس كورونا لجهة العيون    المغرب يسجل 11 حالات شفاء جديدة من “كورونا” و0 حالة وفاة خلال الساعات الأخيرة    وفاة جورج فلويد.. احتجاجات عنيفة في مدن أمريكية وترامب يهدد بتدخل الجيش    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    أمزازي يلتقي فيدرالية الآباء لإيجاد حل للخلاف حول واجبات التمدرس    منتدى الكرامة يطالب بالافراج عن الصحفي الريسوني ومحاكمته في حالة سراح    كورونا.. تسجيل 3 حالات مؤكدة جديدة بالمغرب خلال 16 ساعة    المغرب يسجل "3" حالات كورونا خلال "16" ساعة    نادي ليغانيس يتحرك لحسم مستقبل موهبة مغربية    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    معتقل الحراك يوسف الحمديوي يعنق الحرية بعد ثلاث سنوات من السجن    ترويج المخدرات يوقع بشابين في قبضة أمن كلميم    الأرصاد الجوية: سماء غائمة مع نزول قطرات مطرية بهذه المناطق    الاستيراد والتصدير يخفضان العجز التجاري المغربي    عبد الحميد يقترب من جائزة "أفضل لاعب إفريقي"    عمليات إعدام تستهدف فلسطينيين بالقدس المحتلة .. والتهمة جاهزة    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    إسبانيا تستقبل السياح الأوروبيين منتصف يونيو    نسبة الشفاء من كورونا ترتفع ل 97 في المائة بإقليم العرائش    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    سائقو "طاكسيات الرباط" يرفضون استئناف العمل    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    البرازيل الرابعة عالمياً بين الدول الأكثر تضرراً من كورونا …    إشراقات الذاكرة ومكنونات الوثيقة في "شذرات من سيرة اليوسفي"    سلطات الجديدة تسارع الزمن لافتتاح مختبر طبي للكشف عن فيروس كورونا بعاصمة دكالة    تعقيم وتحسيس بأزقة وشوارع المدينة العتيقة بالقصر الكبير من طرف الطيف الجمعوي والمجلس الجماعي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مشاورات بين الحكومة والمهنيين حول استئناف الأنشطة التجارية    انخفاض مبيعات الإسمنت ب 20,6 في المائة عند متم أبريل 2020    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوجهات الإستراتيجية لتنمية الموارد المائية بجهة كلميم-السمارة (فيديو)
نشر في صحراء بريس يوم 14 - 05 - 2014

عقد بمقر ولاية كلميم السمارة يوم الاثنين 12/05/2014 يوم دراسيا لشرح إستراتيجية التي وضعتها الوزارة المكلفة من اجل تنمية قطاع الماء بجهة كلميم-السمارة أمام مشكل قلة الموارد المائية وارتفاع الطلب تحث إشراف السيدة "شرفات افيلال " الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء ووالي جهة كلميم-السمارة وبحضور عمال أقاليم الجهة وممثلي ومنتخبين جميع أقاليم الجهة باستثناء منتخبي إقليم كلميم ورؤساء المجالس المنتخبة ويهدف هذا اللقاء إلى فتح المجال إمام كل فعاليات المجتمع المدني وممثلي الساكنة من اجل عرض الاكراهات وتقديم حلول من اجل الحد من استنزاف الفرشة المائية بالإقليم وتوفير حاجيات الجهة من الماء الصالح للشرب أمام تزايد الطلب وقلة العرض .
وحول التدابير التي يمكن اتخاذها في ظل هذه الوضعية، أوضحت السيدة الوزيرة أن الإشكالية الأساسية في جهة كلميم-السمارة أساسا تكمن في مناخها الشبه الجاف مع تساقطات مطرية قليلة ومحدودية الموارد المائية السطحية نتيجة ضعف التساقطات المطرية ونسبة التبخر المرتفع
مما استوجب تدخل الوزارة من خلال تنفيذ إستراتيجية شاملة ترتكز على الاقتصاد في الماء، تعمل أساسا على بلورة اقتراحات تهدف إلى الاستعمال العقلاني لمياه السقي، وكذا التثمين الأحسن لكميات المياه المستغلة والاقتصاد فيها، إضافة إلى إشراك المهنيين في تحقيق الرهانات المتوخاة وتحسيسهم بالخطورة المحدقة بالموارد المائية بالجهة بشكل لا تتوافق فيه مع كثرة الإقبال على استغلالها في وقت نعيش فيه كابوس ندرتها وتهد ف هذه إستراتيجية إلى تأهيل البنيات التحتية لمسايرة الطلب المتزايد على الماء بناءا على منجزات وأفاق ومشاريع محكمة تهدف إلى الحد من استنزاف الموارد المائية الجوفية أمام قلة مصادر المياه والتدبير غير المعقلن من قبل مستعمليه والاستغلال المفرط للطبقات الجوفية.وقد استطاعت الوزارة في إطار مخططها رصد آفاق عديدة لتنمية الموارد المائية بالجهة من خلال عديد من المشاريع ومنجزات تهدف إلى مواصلة تعبئة الموارد المائية عن طريق إحداث السدود الكبرى وصغرى متماشيا مع جيولوجية الجهة ومن بينها السدود الكبرى سد فاصك على واد الصياد وسد أساكا على واد أساكا لتخزين مياه الأمطار والسدود الصغرى تمت دراستها آو في طور الدراسة أو الانجاز بكل من حوض كلميم ( سد تيرت، وسد خنك السلطان، وسد امسرى، وسد تمسورت وسد إمستان، وسد لمجيفنة، وسد خنك لحمام، وسد تاكنسة ).وبحوض طانطان(سد خنك لوبار، سد أعبر، سد أغلموس، سد أحرام، سد بن خليل، سد كورة الخيل، سد كرارة الركيبين، سد إليق، سد معدر النخلة، سد مسايد، سد أوداي سودان، سد أوين مدكور، سد سيدي اوحصون)و أسا الزاك( سد أزر ملول، سد صفيصيفة، سد تاروراست، سد أكنيوين).
بالإضافة إلى تغذية الاصطناعية للفرشة المائية ونشر مياه الفيض مع تأمين تزويد مختلف المراكز الحضرية بالماء الصالح للشرب عن طريق استغلال المياه الجوفية وإعادة استعمال المياه العادمة وتحليت مياه البحر كما هو شأن بمحطة طانطان والتي انطلقت مند شهر ابريل الماضي . وستعمل كذلك على حماية كل من مدينة طانطان وكلميم وطاطا وواحات ألوكوم وأقا لفوس من الفيضانات ناتجة عن تسريبات المائي.
وحسب برنامجها الوزاري الهادف إلى تشجيع اللجوء إلى الموارد المائية غير اعتيادية مع تركيزها على ضرورة تكثيف عملية تنقيب والبحت العلمي من اجل استغلال المياه الجوفية وسد حاجيات الجهة من خلال حفر الآبار تحت معاير دقيقة لسد خصص الجهة من الناحية المائية و مواصلة الجهود لتأمين التزويد بالماء الصالح للشرب من خلال توسيع محطات التزويد والمعالجة والتحلية لاستيعاب الطلب المتزايد مع ضرورة تدبير الطلب على الماء من خلال الري الموضعي، تحسين المردودية مع تثمين المياه والحكامة الجيدة للموارد المائية الجوفية عن طريق عقدة الفرشة والتي سيتم تفعيلها بالنسبة لمدينة كلميم خلال سنة 2015 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.