زيان يرد على دفاع المشتكيات: الاعتقال الاحتياطي يهم النيابة العامة والطرف المدني لا دخل له في مثل هذا النقاش..هذا نقص كبير في التكوين القانوني!    أخنوش: الإنتاج البحري في 2018 بلغ 83 في المئة من الهدف المحدد    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    عقوبة قاسية في حق مولودية وجدة ونهضة بركان    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    نتائج مخيبة للمحترفين المغاربة في دوري الأبطال.. “الأسود” مهددون بالخروج جميعهم من دور الثمن    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    طنجة المتوسط.. حجز كمية من الشيرا كانت على متن شاحنة في طريقها إلى إسبانيا / صور    فتح تحقيق في عيوب بمحور طرقي بين تطوان وشفشاون    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    وفاة سجين مغربي في البحرين    متابعة عشرة أشخاص في ملف جريمة قتل بفاس    تفكيك شبكة يتزعمها مغربي لتهريب الحشيش نحو إسبانيا    أولاد تايمة : “ملثمون” يرعبون ساكنة المدينة وسقوط عدد من الضحايا    الصحف الإسبانية تشيد بأتلتكو مدريد والصحف الايطالية تسلط الضوء على يوفنتوس    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    بوليف يسلم 280 رادارا محمولا جديدا ومتطورا لمصالح الدرك والأمن    “هاشم مستور” أمام القضاء    اعتقال 42 شخص على خلفية أحداث شغب مباراة وجدة وبركان    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    برنامج وموعد زيارة الكوبل الملكي البريطاني للمغرب    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    مشكلة في القلب تبعد خضيرة عن الملاعب لشهر    توقعات طقس الخميس.. جو بارد نسبيا    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    في مارس المقبل.. فيلم عن الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر في قاعات السينما (فيديو) مخرجته نرجس النجار    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    علاقة رشيد الوالي بزوجته.. حب ودموع وثناء على “أنستغرام” – فيديو    سيدة تضع حدا لهيمنة الرجال في رئاسة المجلس الجهوي لسياحة بالشمال    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    تعاضدية الموظفين تطالب مجلس المستشارين بالحفاظ على ممتلكات “كنوبس”    #ملحوظات_لغزيوي: هل يعلم أم لا يعلم؟؟؟    رشيد الورديغي يلامس قانون المالية بين انتظارات المقاولين وتحديات المرحلة    6 مقاولات ناشئة تفوز في برنامج البنك الشعبي للابتكار    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    فنزويلا ترغب في إرساء علاقات تعاون مع المغرب    قوة عسكرية قطرية تصل إلى السعودية    بنغلادش ترفض منح الجنسية للداعشية البريطانية    ساجد.. ترشح المغرب لاحتضان الدورة ال24 للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للسياحة مناسبة لابراز مؤهلات المملكة    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تعلن عن خوض احتجاج جديد في نفس مكان تعنيف الأساتذة في “20 فبراير”    مؤتمر الماسونيين في مراكش    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل ؟!    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يعزز وضعه كشريك من أجل الديمقراطية لأوروبا
نشر في أكورا بريس يوم 12 - 09 - 2018

في 21 يونيو 2011 ، كان المغرب أول بلد يحصل على تذكرة الولوج إلى الدائرة المغلقة للشركاء من أجل الديمقراطية للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، وهو وضع أحدث خصيصا في عام 2009 من قبل هذه المؤسسة لتعزيز الروابط مع الدول غير الأعضاء. وفي عام 2018 ، عززت المملكة مكانتها وقدمت إشارات إيجابية للمضي قدما.
إن الجهود التي بذلها المغرب على درب تعزيز خياراته الديمقراطية قد أكسبته هذه العلامة من التقدير السياسي لدى شركائه في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا ، الذين أعلنوا الآن استعدادهم للتفكير في سبل الارتقاء بهذا الوضع الممنوح للمملكة.
وهي النتيجة التي تم استخلاصها من التقرير التقييمي الذي تم اعتماده بالإجماع أمس الثلاثاء من قبل لجنة الشؤون السياسية في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا التي التأمت في ستراسبورغ.
وسجل التقرير أن "التقدم كان حقيقيا بشكل خاص في مجال دولة القانون ، سواء تعلق الامر باعتماد مجمل القوانين التنظيمية المنصوص عليها في دستور 2011 أو الإصلاح الطموح المتعلق باستقلال القضاء".
وكما هو الحال في التقييمات السابقة ، اعتبر مقرر اللجنة بوغدان كليش أن حصيلة الشراكة من أجل الديمقراطية مع البرلمان المغربي "مرضية للغاية" ، مشيرا إلى "تقدم حقيقي" في مجالات مهمة، وفق ما أفاد التقرير.
ونوهت الوثيقة بتجذر ثقافة حقوق الإنسان في البلاد ، مبرزة الدور الفعال للمجلس الوطني لحقوق الإنسان ووسيط المملكة في الدفاع عن حقوق الإنسان والاعتراف الذي تحظى به هاتين المؤسستين لدى المجتمع المدني.
وإذ ينفي التقرير بشدة ادعاءات خصوم الوحدة الترابية للمملكة بشأن وضع حقوق الإنسان في الأقاليم الجنوبية ، فإنه يشيد بالدور الذي تضطلع به في هذا الصدد لجان المجلس الوطني لحقوق الإنسان في الداخلة والعيون و بالتفاعل بين المغرب والاليات التابعة للإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.
ومن جهة اخرى، ألقت لجنة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا الضوء على الجهود المبذولة في إطار السياسة "النموذجية " المتبعة في مجال الهجرة والتي مكنت المغرب من أن يصبح "سلطة معترف بها" في قضايا الهجرة في أفريقيا وداخل الاتحاد الإفريقي ، مذكرة بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لإنشاء مرصد للهجرة وتعيين مبعوث خاص للاتحاد الإفريقي حول هذه القضية.
ويظهر هذا الاهتمام بالهجرة أيضا ، حسب التقرير ، من خلال تنظيم في ديسمبر المقبل ، للمؤتمر الحكومي للأمم المتحدة الدولي ، الذي من المتوقع أن يعتمد اتفاقا عالميا بشأن الهجرة ، فضلا عن منتدى عالمي حول الهجرة و التنمية.
وأشاد التقرير أيضا "بأفضل تمثيلية للنساء في المجال السياسي" وشجع البرلمان المغربي على اعتماد مقترحات المجلس الوطني لحقوق الإنسان بهدف تحسين نسبة النساء المسجلات في اللوائح الانتخابية ووضع لوائح بديلة ( امرأة / رجل) خلال الانتخابات المحلية ، مشيدا بتمكين النساء مؤخرا من ممارسة مهنة العدول.
وعلى صعيد آخر، نوهت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا ب"النوعية العالية" للحوار مع البرلمان المغربي ، سواء تعلق الامر بانخراط الوفد المغربي في أنشطة الجمعية أو مختلق أشكال التعاون القائمة بين المؤسستين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.