رسميا..حيكر مرشح البيجيدي لعمودية البيضاء..هل يسقط تحالف الأحرار؟-وثيقة-    حوالي 16 الف مسافر عبروا من مطار الحسيمة خلال شهر غشت الماضي    كأس العالم لكرة الصالات.. المنتخب المغربي يتعادل مع تايلاند في آخر الأنفاس    المذكرة 80 لتأطير إجراء المراقبة المستمرة وسؤال المشروعية    واقعة التحرش بطنجة.. إيداع المتهم الرئيسي السجن رغم تنازل الفتاة    إقامة مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين الذين قتلا في مالي قبل نقلهما للمغرب    شجرة الزيتون.. إطلاق برنامج "ClimOliveMed" بمشاركة المغرب    كش24 تكشف مرشحي حزب الاستقلال لشغل مناصب المسؤولية بجماعة مراكش    المدير العام للأمن الوطني يصدر قرارات تقضي بالإعفاء من مناصب المسؤولية مع التوقيف المؤقت عن العمل في حق أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    "سيناريوهات" التحالف الحكومي المُقبِل    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    إقليم الحسيمة.. تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ    طنجة.. انطلاق العمل بمراكز القرب لإنجاز بطاقة التعريف الوطنية    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    حالتا وفاة و23 اصابة جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    قبل لقاء المغرب.. منتخب البرتغال يهزم جزر سليمان بسباعية ويضمن عبوره إلى ثمن نهائي "مونديال الفوتسال"    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    الجماهير تؤيد فكرة تنظيم كأس العالم كل عامين    العيناوي: المغرب يتوفر على كل المؤهلات الضرورية لكسب رهان إقلاع جديد    المغرب يتراجع مركزا بتصنيف "فيفا" وإنجلترا تكسر عقدة 9 أعوام    كأس الكونفدرالية... الجيش الملكي يصل إلى كوتونو استعدادا لملاقاة بافلز البنيني    إعادة انتخاب حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون الساقية الحمراء    "البيجيدي" يكثف تحضيراته للمجلس الوطني    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة «البوليساريو»    طقس الخميس... نزول قطرات مطرية متفرقة بالشرق والأطلس والريف    جثة متحللة تستنفر المصالح الأمنية بمراكش    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    بالڨيديو| أساتذة يحتجون أمام استئنافية مراكش للتنديد بمحاكمة زملائهم    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    رغم شبهات الفساد.. تثبيت مبديع رئيسا لجماعة الفقيه بنصالح للمرة الخامسة بدعم من "البيجيدي"    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تضم مليون جرعة تعزز مخزون المغرب من اللقاحات    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    تراجع عجز الميزانية إلى 43.4 مليار درهم حتى متم غشت    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    إيتيقا العوالم الممكنة    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الداوْدي.. 66 عام كيحْكي .. ميريكاني، 16 عام، كيخترع!
نشر في أكورا بريس يوم 11 - 03 - 2013


بقلم: د. مراد علمي
هادا هو الفرق بيناتنا، حنا “كنعمّروا” الشّهارج، وحدين خْرين كيصنعوهُم، بحال شابّ ميريكاني ما فاتش السن ديالو 16 العام اللي خترع أخيرا شريط صغير يمكن ليك تكتشف بيه سرطان “البانْكرياس”، الرّيية إلخ، أو فاين نبت أو ترعرع حب الفضول الإجابي ديال هاد الشاب؟ فى قسم الثانوية، أو بالضبط فى إطار حصص البيولوجيا، كتب ل 200 أستاذ فى الولايات المتحدة باش إسمحوا ليه إقوم بتجارب فى المختبرات ديال الجامعات فاين كيدرّسوا، يلا ّه أستاذ جامعي واحد اللي ردّ عليه، الدكتور “أنيرْبان مايطْرا”، مختص فى أمراض السرطان أو البيولوجية الجزئية أو اللي كيشتغل فى جامعة “دْجونْس هوبْكينس” فى مدينة “بالْتيمور”، الولايات المتحدة، تمكّن “دْجاك آنْدراكا” يصنع هاد الشريط الخاص باش يمكن ألْكول واحد بغى يكتشف فى سن مبكر سرطان البانكرياس، الرييّة أو الِمبيض (“أوڨولير” بالفرانساوية)، العملية كتشبه ختبار عملية السكر فى الدم. هاد الشريط كيكون مطلي بجُسيمات نانو اللي كدّلك فى ظرف وجيز على الكمية اللي فايتة العادة من زلال (“بروتيين”) “ميزوتيلين”. ثمن هاد الشريط ما كيفوتش درهم أو 26000 مرة رْخص من عمليات الفحص اللي مدّاولة ليومنا هادا، شحال كتكلّف هاد العملية؟ 5 ديال الدقايق.
سبع شهور أو هو منكبّ على هاد المشروع حتى تحقق هاد الحلم، شكون اللي كان كيدّيه أو إجيبو؟ أمّو! فاين راك آ التّمنية مارس؟ بعد المرّات كيبقى حتى لجّوج ديال الصباح أو هو كيبحث. شنو عملات شركة “إينْتيل” العملاقة، جازاتو بكثر من 60 مليون ديال السانتيم، أمّا المحطات ديال الراديو ولا ّ التلفزيون غير كيتهاتفو عليه، “سي أن أن”، “بي بي سي”، “فوربيس”، “فوكس” إلخ. فى اللّول ما كان كيعرفو حدّ، دابا عندو كثر من 000 50 صديق على الفايسبوك اللي بداوْا كيطالبوا “الأكاديمة الملكية السويدية ديال العلوم” تكرّمو بجائزة نوبل فى البيولويجا، هادا هو الفرق اللي بيناتنا، بنادم المتحضّر كيفرح ليك أو إلا كونتي فاشل، يبقى مساندنك حتى تنجح، حنا العكس، إلا كونتي ناجح نبقاوْا عليك حتى تفشل، أو ما تستغربش غير إيلا كلسنا فوق منّك أو طمسناك حتى ما قدّيتيش أتّنفس، لأنك درّقتي علينا الشمش.
أو الفرق الشاسع اللي بيناتنا هو أن الدول المتقدمة عرفات كيفاش تستغل راس المال ديالها أو جميع الطاقات البشرية، حنا لحد الآن كنتّكلوا على أقلية اللي ما يمكنش ليها تساعدنا، زايدون الميريكاني ما كيعقّدش الأمور، كيكتشف، يكتب كيف كيهضر، أو إلا ما عملناش بحال جميع الدول المتحضّرة، ما سخّرناش أو فجّرنا جميع مهارات شرائح المجتمع المغربي، ما نمشيوش بعيد، شحال من واحد كيدخول ألّحبس، ولو هو نابغة، دنبو الوحيد؟ خصّو إدبّر على لقمة العيش كيف أمّا كان، لأن اللي فقير، يكبر فقير، إعيش فقير أو إموت فقير. ضروري نتساءلوا علاش كيدخلوا هاد الجيوش من المحرومين أو المحسوقين ألّحبس، لأنهم كينتقموا من المجتمع، أو ما حدّنا ما كنتوفّروش على لغة بسيطة، ساهلة، بلا ما نقصيوْا حتى لغة من لغات المغرب، ما عمّرنا نزيدوا ألّقدّام، أو السلم الإجتماعي غادي ديما إكون مهدّد، أو تنامي الجرائم، لا من إرهاب إسلامي، قتل، غتصاب، عنف، سلب أو نهب، خطف، أحسن دليل على التوترات اللي كيعيشها المجتمع المغربي.
شحال عندنا من “حميد الماط ّ” فى البلاد اللي فى إمكانو إفك ّ ليك لغز عمليات حسابية معقدة قبل من تضرب الأرقام على الآلة الحاسبة، أو شنو كيدير هاد الشاب الموهوب؟ كيبيغ الكارّو بالضّيطاي فى مدينة فاس، كون وفّرنا ليه لغة بسيطة اللي إكون متحكّم فيها ماشي هي اللي متحكّمة فيه، غادي يفتح شركة، إخدّم الناس أو يثري أكيد المكتبة الوطنية بالإسهامات، الإختراعات اللي يمكن ليها ترجع بالنفع على المملكة المغربية أو على البشرية جمعاء، إسطونيا مثلا، دوّيلة قدّ “البْتي بانة”، السكان ديالها ما فاتوش مليون أو ربعميات ألف نسمة، ولكن المعلوماتيين دياولها هوما اللي ختارعوا “سْكايب” أو باعوه من بعد ألْ “ميكروسوفت” ب 80 مليار درهم، ما ستعملوا لغة اخْرى من غير لغتهم المحلية الحية، أو حنا شنو صنعنا: والو!
الجيوش ديال الميكانيسيانات اللي عندنا، يمكن ليهم إفسخوا ليك الموطور فى رمشة العين إلا بغيتي، أو إلا وفّرنا ليهم أدوات لغوية أو مراجع علمية مترجمة بلغة كيتقنوا بلا ما إبدلوا أي مجهود يذكر، يمكن ليهم إطوّروا الموطور القديم أو إصنعوا واحد جديد، جميع الدول الكبرى تقدمات لمّا سخّرات اللغات المحلية، الحية: الفرانساويين، الميريكانيين، النكليز، الكوريين الجنوبيين، الشنويين، السويديين، الألمانيين، الهولنديين، حتى السويسريين اللي عندهم ربعة ديال اللغات رسمية: الألمانية، الفرانساوية، الإطالية أو الرومانش. الرومانش، يلا ّه 000 50 نسمة اللي كيتكلّموا بيها ولكن لغة ضاربة، لغة الإبتكار أو الإختراع. أو سويسرا هي اللي كتّصدّر قائمة البلدان المبتكرة فى العالم بالقياس ألْعدد السكان، كتجي من موراها سنغافورا، السويد، ألمانيا، فينلاندا، هولاندا، أما فرانسا كتحتل المرتبة 14.
البحث العلمي المكتوب بلغة بسيطة، ساهلة هو اللي غادي يضمن لينا الرفاهية، الإزدهار الإقتصادي أو فرص الشغل، لأن الإبتكار والبحث العلمي ضروري يتّرجم فى صناعة منتوجات جديدة قابلة للمنافسة، المنظومة التربوية هي اللي كتوفر الظروف الملائمة، المهارات والخبرات الازمة باش يمكن لينا نسخروها فى إطار التعامل مع التكنولوجيا، أمّا الدولة أو المجتمع كيسهروا فقط على توفير الشروط أوتحديد القيم.
ما عندناش فى المملكة ثروات معدنية تذكر، بحال دول الخليج ولا ّ حكّام جارتنا الجزائر اللي مجوّعين شعبهم بالعاني أو فرّقوه بالبارود أو القرطاس ألْجوج طبقات: طبقة عندها وجبات الأكل كْبر من الشهية، أو طبقة عندها شهية كبر من وجبات الأكل، لذلك ضروري نركزوا على تعليم راقي، عصري كيدفعنا نفكّروا بطريقة فردية، مستقلة، نبتاكروا ماشي نحفظوا بحال ماكنات ما كيجري فى عروقها لا دم ولا روح، لأن الجديد ديما كيتّولد فى البكى أو اللي فى العمق كيضمن لينا الرفاهية، أمّا يد العاملة الرخيصة فقط، ما عمّرها تكون كافية، لأن المستثمر الأجنبي اللي غادي إجي عندنا، ما غاديش يبغي غير العضلات ولكن حتى اللي كيعرف يحسب حتى “لَثلاثة”، قاري شي ما تيسّر أو ما كيعرفش غير يقبط التّسابيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.