أخنوش يأخذ قيادة حزبه لأبيدجان لاستقطاب مغاربة إفريقيا جنوب الصحراء    الدرهم المغربي يرتفع أمام الأورو ويتراجع مقابل الدولار الأمريكي    مقتل مواطن مغربي بليبيا جراء سقوط قذيفة شرق طرابلس    بعد فشل دعوته للتظاهر.. المعارض المصري محمد علي يعتزل السياسة ويغلق صفحته على فيسبوك    تسريب تفاصيل جديدة عن صفقة القرن.. دولة فلسطينية منزوعة السيادة عاصمتها “شعفاط”    الصين تعلن التوصل إلى دواء فعال لعلاج فيروس كورونا القاتل    العداء المغربي لقواحي يفوز بلقب الدورة 31 لماراطون مراكش الدولي    بيتسو: "سنعمل على تحقيق النتيجة المطلوبة في الجولة الأخيرة للحفاظ على صدارة مجموعتنا"    نهضة بركان يمطر شباك إدجوبي البينيني بخماسية في كأس "الكاف"    طقس مستقر مع سماء صافية .. ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين ؟    توقيف أشغال بناء ثانوية بالقنيطرة إثر انهيار سقف حجرة في طور البناء    التساقطات المطرية.. طنجة الأعلى على مستوى جهة الشمال    حقيقة إيقاف صينيين يشتبه في إصابتهما ب “كورونا” في “كازا”    المغرب يقدم بكيتو مخططه الوطني لتفعيل الميثاق العالمي حول الهجرات    إسبانيا تهدد المغرب بتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة    أكثر من نصف مليار سنتيم للوداد والرجاء بعد تأهلهما إلى ربع نهائي العصبة    مصرع عامل بناء أثناء عمله بعمارة بطنجة    أكادير :شجار عنيف في أحد الملاهي الليلية    تطور جديد في قضية “قتيل منزل نانسي عجرم”.. مكالمة بين زوجها والقتيل من شأنها إظهار الحقيقة    بعد 6 أشهر عطالة ب 52 مليون شهريا، الجامعة تفسخ عقد الفرنسي بوميل والأخير يلجأ للفيفا للمطالبة "بجوج مليار"    فيروس “كورونا” يحاصر الطلبة المغاربة في مدينة ووهان الصينية    مقتل مواطن مغربي مقيم بليبيا في قصف عشوائي لقوات حفتر على أحياء بطرابلس    تهنئة ملكية للرئيس الهندي بمناسبة احتفال بلده بعيدها الوطني    أردوغان يستثني المغرب من جولته الإفريقية ويدشنها من الجزائر تمتد إلى 28 يناير    وفد أمني موريتاني يصل إلى المغرب لتعزيز التدابير الأمنية في معبر الكركارات    حشومة وعيب.. مكونات الرجاء تتعاون مع الترجي لاستفزاز أبناء الوداد "المغربي" تلميعا لصورة الترجي المشوهة دوليا    صور/ نساء شماليات يكسرن احتكار الرجال للصيد البحري !    شركات تُعلن إفلاسها بجهة طنجة تطوان الحسيمة    المضاربون يهزمون الدولة في حرب العقار    اعتقال شخص متخصص في سرقة الهواتف النقالة بحي مولاي رشيد    الصين تعلق الرحلات المنظمة من وإلى البلاد بسبب فيروس "كورونا"    علمي تستعين بالديفا    سلمى رشيد تجر أيت باجا إلى الكليبات    العروسي و”التغيير في الملامح”    كأس “الكاف” – الحسنية وبركان يبحثان عن التأهل لدور الربع من خارج الديار    رجل المطاحن يتسلم قيادة “الباطرونا”    عاجل.. الصين تعلن عن مفاجأة كبيرة بخصوص فيروس “كورونا”    تصريحات جديدة لماكرون عن حرب الجزائر تثير موجة انتقادات في فرنسا    حكومة الوفاق الليبي: القتيل المغربي في قصف حفتر قتل في مسجد    قافلة منتدى FITS تقف على المؤهلات السياحية لإقليم تنغير (صور) في إطار النسخة الثامنة للمنتدى    “الهاكا” تشارك في معرض الإذاعة والصوتيات الرقمية لسنة 2020 بباريس    محمد عبد المنعم زهران يعيد«هندسةُ العالم»    البطولة الاحترافية: برنامج مباريات اليوم    أونسا: إتلاف وإرجاع 17 ألفا و641 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك خلال 2019    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    شفاء أول امرأة مصابة بفيروس كورونا    قاسم سليماني: ما مستقبل القوات الأمريكية في العراق بعد مقتله؟    تحفظ عن كشف الثروة المعدنية.. رباح: ترسيم الحدود تحصيل حاصل في حوار تلفزيوني    تعرف على خارطة انتشار فيروس كورونا خارج الصين.. بينها دولة عربية    الONE وشركة (طاقة المغرب) يوقعان العقود المتعلقة بتجديد الوحدات من 1 إلى 4 للمحطة الحرارية للجرف الأصفر    أصالة ردا على عدم مواجهة الكاميرا فحفلها: أنا حولة – فيديو    كيم كارداشيان متهمة بالسرقة.. وها العقوبة اللي كتسناها    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة العدل والحريات تصدر دراسة تسلط الضوء على تجليات جريمة الاتجار بالبشر في المغرب (صور أحداث.أنفو)


AHDATH.INFO - و م ع
جرى أمس الثلاثاء بالرباط تقديم دراسة أصدرتها وزارة العدل والحريات حول الاتجار بالبشر في المغرب تتوخى تسليط الضوء على تجليات هذه الجريمة وتطورها وكيفية التصدي لها من قبل مختلف المتدخلين.
ويتطرق الفصل الأول من هذه الدراسة على الخصوص الى تعريف الاتجار بالبشر، وإجراءات حماية الضحايا والشهود في قانون المسطرة الجنائية، فيما يتضمن الفصل الثاني تجليات هذه الجريمة في المغرب، بما فيها الاتجار العابر للحدود، والاستغلال الجنسي، والاستغلال في العمل أو من أجل التسول، والاتجار بالأطفال المهاجرين، واستغلال القاصرين في الشبكات الإòرهابية، والاستغلال الاقتصادي للأطفال، وبيع الأعضاء البشرية.
ويتناول الفصل الثالث من الدراسة آليات الرد التي تهم على الخصوص الوقاية والتكفل وإعادة الإدماج، إضافة إلى توصيات عامة وأخرى تهم الإطار التشريعي والوقاية من الاتجار بالبشر وحماية الضحايا، فضلا عن توصيات تتعلق بالشراكات على المستويين الوطني والدولي.
وقال وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، في كلمة افتتاح هذه الندوة التي نظمتها الوزارة بتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لتمكين المرأة ، لتقديم هذه الدراسة، إن الوزارة توخت من هذه الأخيرة "تسليط الضوء على تجليات جريمة الاتجار بالبشر في المغرب ومداها وتطورها وكيفية التصدي لها من قبل مختلف المتدخلين لحماية ضحايا الاتجار بالبشر ومتابعة المتجرين بالبشر ومنع إفلاتهم من العقاب واقتراح أنجع السبل لتطوير الآليات القانونية والاجتماعية المتاحة للتصدي لهذه الجريمة سواء على الصعيد الوطني أو عندما تكون هذه الجريمة ذات امتداد عابر للحدود الوطنية".
وأوضح الرميد أن الاتجار بالبشر من أخطر الجرائم التي تستهدف كرامة الإنسان وحقوقه، ويتخذ صورا متعددة أهمها استغلال الأشخاص في العمل القسري أو استغلالهم جنسيا في أوضاع شبيهة بالعبودية والنخاسة.
وأضاف أن خطورة هذه الجرائم تزداد بكونها تستهدف على وجه الخصوص النساء والأطفال، مؤكدا أن الوزارة تعالج أوضاع ضحايا الاتجار بالأشخاص في إطار توجهها العام نحو حماية النساء والأطفال من كل أنواع سوء المعاملة والعنف من خلال خلايا التكفل بالنساء والأطفال بالمحاكم.
وأبرز أن المغرب ، وعيا منه بضرورة التصدي لجريمة الاتجار بالبشر، صادق على العديد من الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بما في ذلك بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص وبخاصة النساء والأطفال المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية ، وهو الإطار العام الدولي الذي يحدد تدابير منع ومكافحة الاتجار بالأشخاص وحماية ضحاياه ومساعدتهم وتعزيز التعاون بين الدول الأطراف على تحقيق تلك الأهداف.
وأشار إلى أنه رغم أن القانون المغربي الحالي لا يتضمن تعريفا خاصا للاتجار بالبشر، غير أنه يجرم كافة صوره المتعارف عليها عالميا والواردة في بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص خاصة النساء والأطفال، مضيفا أنه تم في إطار مراجعة القانون الجنائي المغربي إدراج فرع خاص بتجريم الاتجار بالأشخاص يتضمن في مطلعه تعريفا لهذه الجريمة يلائم المنظور الدولي.
وأكد الرميد أن الوزارة سعت إلى تنفيذ العديد من الاجراءات توخت منها خاصة تحسيس القضاة والأطر القضائية العاملة بخلايا التكفل بالنساء والأطفال بالمحاكم بخطورة جريمة الاتجار بالبشر، وتوحيد إطارها المفاهيمي وتمييزها عن الهجرة وتهريب المهاجرين، وتوحيد آليات التدخل، والعمل لإغناء وتطوير الإطار القانوني المنظم للاتجار بالبشر في المغرب.
ومن جهتها، أكدت ممثلة مكتب الأمم المتحدة لتمكين المرأة، ليلى الرحيوي، أن ردا فعالا للاتجار بالبشر لا ينحصر في العقوبات الجنائية فحسب، بل يتطلب إجراءات وقائية للحد من وقوع ضحايا محتملين، مشيرة إلى أن الوقاية تتم على الخصوص من خلال الحد من جميع اشكال الهشاشة الاجتماعية والاقتصادية وفهم عموم المواطنين والفاعلين المؤسساتيين والمجتمع المدني لواقع ورهانات هذه الظاهرة.

ومن جانبه، قال مدير التعاون السويسري، أدريانو كوبرفر، إن هذه الندوة تتوج الشراكة التي تأسست مع وزارة العدل والحريات ومكتب الأمم المتحدة لتمكين المرأة منذ إطلاق مشروع مشترك في غشت 2012 بهدف تحسين ولوج الخدمات القضائية للنساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر في المغرب.
وأوضح أن هذا المشروع مكن من إدراج موضوع الاتجار بالبشر في الأجندة السياسية والمؤسساتية، وسيكون له تأثير على مستوى التحسيس بالظاهرة، وآليات التكفل بالضحايا وكذا الوقاية المنصوص عليها في مشاريع القوانين الجاري إعدادها، مجددا تأكيد رغبة بلاده في مواكبة المغرب في جهود تحسين حماية الضحايا.
وأوصت الدراسة بتأسيس الاستراتيجيات التي ينبغي بلورتها في إطار محاربة الاتجار بالبشر على المقاربة الحقوقية مع إعطاء الاولوية لاحترام حقوق الضحايا، ووضع استراتيجيات للتدخل على أساس مختلف أنماط الاتجار بالبشر من خلال تحديد ميزانية وإدراج مؤشرات للأداء.
ودعت إلى تضمين القانون الجنائي نصا يجرم الاتجار بالبشر، ويفرض عقوبات مشددة على هذه الجريمة تأخذ بعين الاعتبار سن الضحية وخطورة الأضرار التي لحقت بها.
وعلى المستوى الوقائي، أوصت الدراسة بالعمل على تحسيس العموم بمفهوم الاتجار والقيام بحملات توعوية في هذا الإطار تسلط الضوء على حقوق الطفل ومخاطر استغلال الأطفال مع تعزيز دور الهيئات التي تعنى بالأطفال في وضعية صعبة.
أما في مجال حماية الضحايا، فأكدت الوثيقة على ضرورة العمل على الرفع من عدد مراكز الحماية الاجتماعية للأطفال والنساء ضحايا الاتجار ومن طاقتها الاستيعابية، مع الحرص على استقبال المهاجرين في هذه المراكز على قدم المساواة مع المواطنين المغاربة وفق منطق "الحقوق وليس التمييز".
عدسة أحداث.أنفو: محمد العدلاني
شارك هذا الموضوع:
* اضغط للمشاركة على تويتر (فتح في نافذة جديدة)
* شارك على فيس بوك (فتح في نافذة جديدة)
* اضغط للمشاركة على Google+ (فتح في نافذة جديدة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.