جلالة الملك يهنئ أمير دولة قطر بمناسبة العيد الوطني لبلاده    عندما حطم إخوان حامي الدين رأس أيت الجيد بحجرة كبيرة...!    أخنوش يلتقي رئيسة منظمة لتفعيل مبادرة لتطوير الفلاحة الإفريقية رئيسة "التحالف من أجل الثورة الخضراء في إفريقيا"    جوزي مورينيو يترك تدريب "مانشتستر يونايتد"    سقطة ثانية للدفاع بميدانه    تفاصيل حصرية عن جريمة مقتل السائحتان الأسكندنفايتان ضواحي مراكش.. كانتا في عطلة الميلاد والمشتبه فيه كان جارهما في الرحلة    النجم العالمي شاروخان يعود للمغرب    بالصور: اسم و هوية السائحتين اللي تذبحو ف الحوز    واشنطن: هدفنا ليس “التخلّص من الأسد”    قصة نجاح “كريم” .. أحدث ثورة في التنقل ويسهم في الاندماج الاقتصادي ل “الكباتنة”    برلين.. مداهمة مسجد أرسل إمامه أموالاً لمقاتل في سوريا    الحبس لأحد أقارب المغربي المتورط في الأحداث الدموية في ستراسبورغ    مجلس المستشارين يضع تنزيل الإصلاح الجهوي تحت مجهر التشريح    المغرب ملتزم بالتعامل مع ملف الهجرة بجدية ومسؤولية    مواجهة حارقة بين ليفربول والبايرن بدوري أبطال أوروبا    حكيمي ضمن قائمة أفضل 10 لاعبين شباب بأوروبا    إدارة الريف الحسيمي تعاقب لحواصلي للمرة الثالتة    أسعار الشقق والمنازل تشهد ارتفاعا كبيرا في طنجة خلال 2018    اعتقال 43 شخصا في تفكيك شبكتين لتهريب الحشيش عبر سبتة    عاجل:البسيج يقبض على مشتبه فيه في جريمة قتل سائحتي شمهروش    3 ملايير دولار رهن إشارة حكومة العثماني لمواجهة الصدمات الخارجية    الأيام الثقافية الفلسطينية ضمن برنامج فعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية    المغرب يطمح لأن يكون سوقا واعدا في مجال صناعة سوائل التبريد    مصادر سعودية تؤكد أنه «حي وسيقدم للمحاكمة»: جبهة سامير تطالب بمتابعة الملياردير العمودي أينما وجد لاسترجاع الأموال المنهوبة    « زعفران تالوين الحر» يواجه منافسة الأنواع «المغشوشة»: عمليات التزييف تشمل خلط خصلات الزعفران الأصلية بخصلات مشتقة من نباتات أخرى مثل الذرة    محمد عبد الوهاب رفيقي « أبو حفص »: «الرقية أسلوب جاهلي يستعمل للنصب واستغلال عواطف الناس لتحقيق مصالح خاصة»    قطاع “البيو” يحقق رقم معاملات بمليار درهم .. ومهنيون يطالبون بالتقنين مقاولون دعوا لاستهداف القطاع ودعمه    وأخيرا يحقق الواف الانتصار    جدل حول فيلم «ولولة الروح» بمهرجان خربيكة السينمائي    لمجرد يُزيح « ساري كول » ويتربع على عرش « الطوندوس »    البورتريه في منظور حسن بيريش مقدمة لكتاب «صناع التفرد»    بيروت .. توقيع كتاب «الرسائل المغربية»    إيدر .. قصة نابغة صنع تفوقه على كرسي بلاستيكي وحاسوب مهترئ (فيديو) مازال خارج حسابات المسؤولين    ترامب يكذب أردوغان .. “لم نعدكم بتسليم غولن لتركيا”    طقس الثلاثاء .. استمرار برودة الجو بعدد من مناطق المملكة    في بلاغ للمكتب السياسي : تخليد ذكرى اغتيال القائد الاتحادي الفذ الشهيد عمر بن جلون    مشادات كلامية مغربية سعودية في البرلمان العربي    فالفيردي يحذر من الاستهانة بليون ويذكر بما فعله بالسيتي    سولاري: نتمنى الفوز بكأس العالم للأندية مجددا    اعتقال مقنع هاجم وكالة لتحويل الأموال تحت التهديد بالسلاح الأبيض    مستخدم بشركة النقل بوجدة «يزلزل» المجلس ويقول: كلشي باغي ياكل مع الشركة!    البام” بفتح النار على “البيجيدي” بطنجة: أوفوا بوعودكم أو اعترفوا بفشلكم    ما مصير المعلمة المتهمة بالفساد والنصب؟    "فقاعة مؤقتة" وتأثير محدود .. هذه دلالات انسحاب قطر من "أوبك"    خلل فني في "فيسبوك" يتسبب بظهور إشعارات ورسائل قديمة    فرنسا تقر ضرائب قد تصل إلى 500 مليار على الشركات الرقمية لتمويل وعود ماكرون للمحتجين        اقامة ندوة بطنجة لاطلاق مشروع مراكز خدمات الطاقة والمناخ    حصيلة الأنشطة الثقافية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    طنجة ضمن المدن المغربية الكبرى التي يتفشى فيها داء "السيدا"    دراسة: طول فترة الرضاعة تقلل خطر الإصابة بأمراض الكبد    مغاربة يستعملون أدوية من مضاعفاتها الإصابة بسرطان الجلد    تعرّف على العلاقة الخطيرة بين مشروبات الطاقة والأمراض القاتلة    الرقية الشرعية    59 عاما على فتح مسجد الملك بالحي المحمدي مقال    مولاي علي بوغالب … الضريح المهمل – 1 –    بين مرض القلب ومرض البدن    هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور.. انطلاق مهرجان الرباط لسينما المؤلف بتكريم المغربية راوية والنجم محمود حميدة
نشر في الأحداث المغربية يوم 17 - 11 - 2018


AHDATH.INFO
انطلقت اليوم الجمعة 16 نونبر فعاليات مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف بحضور كبير ووازن وذلك بالمسرح الوطني محمد الخامس، حيث غصت كل جنباته بالجمهور السلاوي والرباطي وضيوف المهرجان مز الخارج والداخل.
وكان في مقدمة الحضور الرسمي عبد الكريم بنعتيق الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، القيادي الاشتراكي ادريس لشكر وعدد من الفعاليات السينمائية والفنية الوطنية والعربية والدولية.
ماميز حفل الافتاح الكلمة التي القاه عبد الحق منطرش رئيس المهرجان، حيث أكد فيها على أن التحولات والتطورات المتسارعة التي تعرفها مدينة الرباط في مختلف المجالات بوأت عاصمة المغرب مكانة متميزة ضمن مصاف العواصم الكبرى في العالم، وذلك بفضل التوجهات والرعاية الملكية لصاحب الجلالة.
ودعا منطرش في ذات السياق الى أن الجميع مطالب بالدفع والدعم لهذا المهرجان ليصبح واجهة سينمائية عالمية متطورة شكلا ومضمونا تستمر في استقطاب ألمع وأشهر الوجوه والنجوم الفنية والثقافية.
وذكر منطرس ان تنظيم هذا المهرجان لمدة ثلاثة وعشرون سنة يتم بحب واستماتة، رغم الاكراهات المادية، إيمانا بالدور والوظيفة التي تقوم بها السينما كفن راقي يساهم في التثقيف والتربية وتهذيب الذوق الفني للمشاهد إضافة إلى دوره الفعال في الديبلوماسية الثقافية التي تقرب المسافات بين الشعوب وتحطم الحواجز النفسية وتكسر الصور النمطية بين الأفراد والجماعات.
وشهدت حفل الافتتاح تكريم الفنانة المغربية المتميزة "راوية" في اطار ثقافة الاعتراف والوفاء، ولم تتمالك الفنانة راوية نفسها. التي صعدت للخشبة وهي تدرف الدموع جراء تأثرها بتصفيقات الجمهور ووقوفه لها احتراما وتقديرا لعطاتها وادلئها الفني والوطني وسلمها ذرع المهرجان عبدالحق منطرش رئيس المهرجان.
كما تكريم النجم السينمائي الكبير محمود حميدة الذي سلمهه عبد الكريم بنعتيق درع المهرجان، وكانت لحظة صعود هذا الفارس المصري لمنصة خشبة المسرح لحظة حماس وتجاوب مع الجمهور المغربي الذواق للفن الاصيل والراقي.
وتم تقديم لجنة التحكيم للمسابقة الرسمية التي يترأسها الامريكي هايلي جيرما ذو الاصول الاثيوبية، ثم لجنة التحكيم للنقاد.
كما شهد حفل الافتتاح عرض الفيلم الياباني "مسألة عائلية" للمخرج "هيروكازو كوري إدا" الحائز على السعفة الذهبية لمهرجان كان الفرنسي 2018.
ويذكر ان قاعات العرض الخزانة السينمائية التابعة للمركز المغربي السينمائي، والمسرح الوطني محمد الخامس، سينما الفن السابع والمركز الثقافي أكدال، وقاعة العرض التابعة للمتحف الوطني محمد السادس،، وقاعة فليب جرار التابعة للمعهد الثقافي الفرنسي والمتوزعة على أربعة مقاطعات بالعاصمة، حسان، يعقوب المنصور، أكدال الرياض، ستعرف عرض أكثر من سبعين فيلما ينتمون لأكثر من 27 دولة من مختلف القارات، بحضور ممثلين ومخرجين ومنتجين.
منها خمسة عشر فيلما طويلا يشاركون في المسابقة الرسمية للتباري على جائزة الحسن الثاني للمهرجان، ثم شرائط وثائقية، فضلا عن عدة أفلام مبرمجة في فقرات، استرجاع، و سينما العالم وسينما البلد المضيف الذي تمثله هذه السنة السينما اللبنانية ونافذة على السينما المغربية وأفلام لرموز السينما العالمية، وسيحضر هذه الدورة السينمائي الانتروبولوجي المخرج جون روش، إضافة إلى سينما الأطفال وسينما "الفن والتجريب" الخاصة بالشباب وخرجي المدارس والمعاهد المتخصصة، وعلاوة على ندوات علمية وموائد مستديرة متنوعة وغنية.
كما تتميز هذه الدورة بعرض أفلام لمخرجين مغاربة يعيشون بالخارج، في اطار ارتباط هؤلاء المبدعين المغاربة بالوطن الأم ومتابعة إبداعاتهم من قبل المغاربة ومواكبتها كمنتوج ثقافي وفني مغربي وراءه جزء من مغاربة العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.