سفارة المغرب ببيروت تصدر بلاغا بشأن الاحتجاجات بلبنان للحالات المستعجلة    إسبانيا.. والخيارات المحدودة في"كطالونيا"    “شان” الكاميرون 2020.. القائمة النهائية للمنتخبات المشاركة في النهائيات    أطر أكاديمية بني ملال تسطّر برنامجا ضد التعاقد    نشرة خاصة تحذر من أمطار قوية وعاصفية بالريف والشرق    هندرسون: "إذا لم تتمكن من الفوز فيتعين عليك ألا تخسر"    ملقا يغادر المركز الأخير بمشاركة المحمدي كأساسي.. بولهرود وبوسفيان شاركا كبديلين    بعد انتخاب الطرمونية.. انشقاق في صفوف الشبيبة الاستقلالية واتهامات لرحال المكاوي ب”التلاعب والتزوير”    أولمبيك خريبكة والفتح الرباطي يقتسمان النقاط    “أساتذة التعاقد” يخوضون إضرابا وطنيا ويتهمون حكومة العثماني ب”تشتيت” أسرهم    طنجة.. إصابة شخصين بعد سقوطهما من الطابق الأول إثر شجار ب “فندَق الشجرة”    بنعبيشة : أرضية الملعب أثرت على مستوى المباراة    طاليب: كنا بحاجة للفوز على سريع وادي زم    شوارع لبنان تضيق بمئات آلاف المحتجين ضد النظام    مصرع 3 نساء وإصابة 8 في حادث انقلاب سيارة للنقل السري باقليم الحوز    وسط ضغط شعبي.. الحريري يُعلن خفض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    النتائج الكاملة ل"الجولة الخامسة" من القسم الوطني الثاني..وشباب المحمدية يستغل تعثر بنجرير لتزعم سلم الترتيب    هذا الأندية تتفوق على الوداد افريقيا    خلافات وسط الأحرار حول تزكية “اتحادي” لرئاسة جماعة المحمدية    هاجر الريسوني: لم ألتق أبدا طبيبا باسم سمير بركاش الشرطة تصرفت معي وكأنها تريد قتلي -حوار    فنانو لبنان ينتفضون إلى جانب الشعب.. ونشطاء مغاربة يقارنون بسخرية: مثل فناني المغرب تماما !    “لمعلم” يُغني بالأمازيغية.. لمجرد يُصدر فيديو كليب “سلام” -فيديو    مطار مراكش.. توقيف برازيلي في حالة تلبس بتهريب مخدر الكوكايين    المرابط تظهر دون حجاب.. وتقول: الكل حر في اللباس والشكل بعد انتقالها لجنوب إفريقيا    أردوغان: عندما يتعلق الأمر بتركيا واستقرار شعبها لا نشعر بالحاجة لأخذ إذن من أحد    الحكومة البريطانية: 31 أكتوبر موعد “الطلاق” مع الاتحاد الأوروبي    العملية التركية في سوريا تُخرج نشطاء مغاربة وأكراد للاحتجاج    إفريقيا تطلق برنامج «1000 فكرة» لتشجيع المقاولين الشباب    أكادير تحتفي بفضيلة التسامح    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    الحكومة تخفض من ميزانية المقاصة وتبقي على دعم "البوطا" والسكر والدقيق في 2020    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    قانون المالية.. رفع الضريبة على استهلاك الخمور وعلى استيراد الثلاجات    تؤدي للإصابة بالسرطان.. “جونسون” تسحب 33 ألف عبوة “طالك” من الأسواق    بعد جدل حاد.. ترامب يتراجع عن عقد قمة مجموعة السبع في منتجعه بفلوريدا    طقس الاحد.. رياح وسحب متفرقة بعدد من المناطق    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    تفاصيل المناصب المالية المقترحة لكل قطاع في “ميزانية 2020”.. الحكومة تتوقع خلق 23 ألف منصب شغل والداخلية تحصل على أكبر حصة    لندن.. ICSA يوافق على عضوية المغربية نوال أطلس ويكلفها بالعلاقات الافريقية    مسؤولون وخبراء يقاربون تحديات التحول الرقمي    ميزانية 2020: 2.5 مليار درهم للبلاط .. وراتب الملك لم يتغير    «التمثيل السينمائي بالمغرب: بين التشخيص و الأداء»    للاحتفاء بالتسامح.. أكادير احتضنت حفلاً جمع فنانين كبار    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الممثل هاني رمزي يسأل: هل يخدم السيسي بتصرفاته مصر؟واليكم الجواب    سرفانتس مراكش يعرض «أماكن مشتركة» لأرنتشا غوينتشي    النوافذ والشرفات :ِ مقاربة لديوان «للريح أن تتهجى» للشاعرة كريمة دلياس    السعودية تدرس السماح للنساء بأداء العمرة دون محرم    مجلس جهة مراكش اسفي ينظم الدورة الاولى للمعرض الجهوي    جبهة البوليساريو تصف السعداني ب"العميل المغربي"!    مهرجان "منظار" يُسدل ستار النسخة الأولى بأنغام "الرّما وكناوة"    هناء الزباخ…خريجة كلية العلوم بتطوان تتألق عالميا في بحوث علاج السرطان    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي "تاي وكلني لعصا"
نشر في الأحداث المغربية يوم 22 - 09 - 2019


AHDATH.INFO
في لقائه مع حوالي خمسة آلاف من شبيبة الحزب الملتئمين بأكادير خلال يومي الجمعة والسبت في إطار الجامعة الصيفية، بدا عزيز اخنوش في كامل معنوياته، ولياقته البدنية، لاستكمال ما تبقى من عمر الحكومة الحالية، وكذا لخوض رهان الاستحقاق الانتخابي المقبل، بل يحدوه طموح كبير لتصدر المشهد السياسي، وتشكيل حكومة قاعدتها الأساس من الطاقات الشابة، ل"تجسيد الرغبة الملكية الداعية لإشراك الشباب في تدبير الشأن العام"، أخنوش استفسر أمام حشد الشباب التجمعي بقوله " راه غير لي ما بغاش يفهم ياك قالها سيدنا، قال بأن الشباب هو لي خصو يكون".
أخنوش بدا منشرحا أمام مقاعد وكل جنبات مسرح الهواء الطلق وقد غصت عن آخرها بالشباب، وجدها مناسبة لرد الصاع للعدالة والتنمية ولشبيبته بقوله " ها علاش شحال هذا وانا تاناكل العصا ..على حساب هاذ اللقاء... بسببكم تاناكل العصا..لال يرديون الشبيبة، هم ضد الفن وضد الرياضة..ناس يريدون من الشبيبة أن تكون عصا يضربون بها الناس وهادشي ما خاصكومش تقبلوه" ونوه رئيس الحزب بشبابه وبعددهم، بقوله " إيلا شافوا هادشي خاصهوم يضرب بالبازوكة"
واعلن أخنوش في هذا اللقاء الذي تواصل خلالها بعفوية مع شباب الحمامة أن الحزب باق في الحكومة وسيواصل التجربة " حنا كاينين في الحكومة وباقيين في الحكومة، معبرا عن اعتزازاه بالحزب الذي " يزخر بالأطر والكفاءات القادرة على السير بالبلاد قدما نحو المستقبل، وأن الخصوم بدورهم يشهدون بذلك".
واضاف رئيس الحزب " مستعدون لتحمل المسؤولية إيلا بغاونا المغاربة، وبغاونا ناخذوا الصحة غادي ناخذوها مستقبلا " في إشارة للجدل القائم حول رغبة حزب التجمع الوطني لحمل حقيبة الصحة قصد تحسين الوضع الصحي ببلادنا" لأن المواطنين يرغبون أن تتحسن أوضاع الشغل والتعليم والصحة، والصحة كنا نوضنا عليها قربالة.
أخنوش حشد همم الشباب وعدم تضييع فرصة استحقاق 2021 وذلك من خلال التسجيل في اللوائح الانتخابية، والإقبال على صنادق الاقتراع، وهو يتوجه للشباب مباشرة وعبر الأنترنيت لاحظ أن جل الذين يتابعونه في عمر 23 و 25 سنة، فحذرهم من تفويت الفرصة خلال الاستحقاقات المقبلة، وبعملية حسابية أوضح أن فترة حكومية مدتها خمس سنوات يرغب فيها الذين في مثل هذا السن أن يشتغلوا، وأن يحصلوا على السكن، وأن يتزوجوا وينجبوا أولادا، سيكونون خلال هذه الفترة في حاجة لتطبيب أبنائهم، وتمدرسهم، وإذا ما ضاعت منهم هذه الفرصة سيكونون بعد انتهاء الولاية الحكومية المقبلة في عمر 30 و32 سنة.
أخنوش وهو يحاور شبابه، خلص إلى السؤال " واش بغيتوا تضيعوا هاذ الخمس سنين فابور ؟ " وشدد على الكشف بأن الفترة الحكومية الواحدة لها وقع كبير على الحياة ولا ينبغي إضاعتها هكذا فقط لعدم التسجيل في اللوائح، والتصويت وترك الصناديق للآخرين . كما دعاهم لدخول غمار السياسة " من الباب الكبير، والوصول إلى مراكز القرار وعدم تركها للآخرين".
ولكي يصل الشباب ويخلعوا عنهم اليأس ضرب أخنوش مثلين الأول بشخصه والثاني بعائلته وأمه بالخصوص التي عاشت خلال ساعات تحت أنقاض زلزال أكادير، الأول كشف من خلاله للشباب كيف يمكنهم أن يصلوا إلى سدة القرار من خلال سيرته السياسية التي بدأها عضوا ببلدية تافراوت، ثم رئيسا للمجلس الإقليمي لتيزنيت، فرئيسا لجهة سوس ماسة، ومنها واصل التحدي ليصبح وزيرا ورئيس حزب.
والعبرة الثانية كانت مؤلمة جعلت أخنوش يتحدث بحشرجة غيرت نبرته الصوتية، تحدث عن الزلزال المدمر الذي قضى تحت ركامه عشرة أفراد من عائلته، من بينهم شقيقاه في سن السابعة والتاسعة من عمريهما، قال أخنوش والإجهاش باد عليه، أن أمه عاشت تحت الأنقاض خلال ساعات إلى أن استخرجوها لتجد ابنيها ماتا تحت الأنقاض.
قطع أخنوش التواصل للحظة، ثم استطرد الحكي " بعد سنة على هذه الكارثة جئت إلى الحياة، ورغم المحنة التي عاشتها أمي بعد فقد ابنيها ظلت باسمة ، ولم تفارق الضحكة محياها، بل حتى في لحظة وفاتها أذكر أنها فارقت الحياة وهي ضاحكة . وبخصوص الاب يروي أخنوش أنه تلقى خبر الفاجعة وهو في الجديدة كاد أن يفقد عقله جراء هول المصاب، وبعد شهر من الفاجعة قرر أن يشتغل بأكادير، فأقام مشاريع، ومارس السياسة، لينطلق من جديد....
قصة التحدي بمآسيها وعبرها رواها أخنوش بعدما قاطعه قاصر من بين الصفوف بقوله " انا معا ك أنا معاك اسي عزيز بشكل فجائي" روى جزء من سيرة حياته عبرة للشباب حتى لا يعتقدوا بأن طريقه كانت مفروشة بالورود، وحتى يعلموا بأن النجاح يخرج من قلب الإصرار على النهوض بعد السقطة. حيث ختم أخنوش حديثه مع القاصر ومع الشباب بقوله " بحالك أولدي لي تاخليوني ناكل الضرب وعمرني ما نطيح".
هنا توقف حكي اخنوش ليربط القصة بالنصيحة مخاطبا خمسة آلاف شاب " سردت عليكم هذا لاقول لكم لا تتركوا اليأس يدب إلى نفوسكم، الحاجة الصعيبة غادي ترجع مزيانة، لا يجب أن يكون الفشل هو النهاية، بل يجب أن يكون بداية للنجاح".
أخنوش عند الجدل الذي رافق إدماج اللغات الحية في المدرسة، فأكد أنه تعلم في المدرسة العمومية بالمقابل يتعلم أبناؤه بالمدرسة الأمريكية، واستطرد قولا " أقولها بوجهي احمر كيفاش نقري ولادي أنا اللغات الأجنبية ونقول للمغاربة ما تقريوش أولادكم اللغات، وكشف عن التحدي الذي واجهه رفقة شركاء آخرين من أجل إقرار الأمازيغية في القانون البنكي، وتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية خلال أسبوع واحد وأهاب بالبرلماني عبد الله غازي الذي لم يستكن ولعب دورا في شحذ همم الحزب فتم إقرار تضمين الأمازيغية بالاوراق النقدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.