مباريات الولوج لكليات الطب.. أزيد من 80 مركز امتحان رهن الإشارة    كازا غادة لاحگة على طنجة وفاس فالعودة إلى تطبيق بعض إجراءات زمن الحجر الصحي.. تجار كيهدرو على "إخبار" من رجال سلطة بالرجوع لاعتماد الإغلاق ابتداء من هاد التاريخ    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    حصيلة جديدة.. 113 قتيلا ونحو 4 آلاف جريح جراء "انفجار بيروت"    اتحاد طنجة يعلن عن إيقاف تداريبه بسبب فيروس كورونا    بسبب كورونا.. جدل يسبق مباراة الماط والرجاء    إيكر كاسياس يُعلن اعتزاله    أولاد تايمة: مقتل ثلاثيني بعد تلقيه لضربة "شاقور" في الرأس    العلم المغربي يظهر في أغنية للنجمة الأمريكية بيونسي (فيديو)    المركز السينمائي: تمديد آجال إيداع طلبات دعم الإنتاج    وزارة الصحة: ارتداء الكمامة داخل السيارات ليس ضروري    إغلاق مدن طنجة وأصيلة وفاس وتنزيل مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية    تزايد الهجرة من سواحل طنجة يدفع حزب "فوكس" لمطالبة إسبانيا بالضغط على المغرب    إنفجار بيروت..تضامن دولي مع لبنان في مواجهة تداعيات "الحادث المدمر"    عاجل: مباراة المغرب التطواني والرجاء في وقتها    "الجمعية" تدين الاعتقال "التعسفي" للصحافي الراضي وتؤكد توصلها بشكاية من متهمته ب"الاغتصاب"    أمن سلا يشهر السلاح لتوقيف عشريني هاجم وأصاب مفتش شرطة    أرقام ومعطيات في التصريح الصحفي الأسبوعي حول الحالة الوبائية بالمغرب    زعيم بوديموس لي باغي يرجع العالم جمهوري: خوان كارلوس هرب    عطلة العيد تنشر كورونا في تزنيت !    بروتوكول جديد للعلاج من كورونا.. المصابين غادي يديرو التزام باش يتعالجو فديورهم    سلطات تطوان والجامعة ترفضان الحسم في مصير مباراة "الماط" والرجاء .. وتُلقيان الكرة في ملعب مندوبية الصحة    لبنان: 300 ألف شخص بلا مأوى والخسائر بالملايير جراء انفجار بيروت    آيت طالب يمتص غضب الأطر الصحية بعد قرار تعليق العطل السنوية ويعدهم بتحفيزات مالية    بنشرقي وأوناجم وصلا اليوم للقاهرة    توقعات أحوال الطقس غدا الخميس    مصرع 3 أشخاص في حادث سير مروع ضواحي برشيد    هكذا نجت إعلامية مغربية من انفجار بيروت!    ما هي نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة في مرفأ بيروت لحظة انفجاره    الاستبداد وتلفيق التهم: عمر الراضي نموذجاً    الشغيلة الصحية بالناظور تخوض وقفة احتجاجية تضامنا مع طبيبة اعتدى عليها مواطن بتيزطوطين    ضحايا انفجار بيروت يتوزعون على عشرات الجنسيات العربية والأجنبية    بنك المغرب : 689 ألف شخص ممنوعين من إصدار الشيكات !    المغني نيل يونج يقاضي حملة ترامب لاستغلالها أغانيه    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    بنشعبون: حان الوقت لحذف مؤسسات عمومية أصبحت متجاوزة    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    الدورة الاستدراكية: نسبة نجاح المكفوفين في البكالوريا بلغت 94.18 %    هذه حقيقة انفصال حمزة الفيلالي عن زوجته للمرة الثانية    مهرجان القاهرة يمد موعد التقديم لملتقى القاهرة السينمائي حتى 11 غشت    خيرات طبيعية من أعماق البادية ضواحي تطوان    داليدا عياش وندين نسيب نجيم من أبرز المتضررين من انفجارات لبنان    الصليب الأحمر اللبناني: أزيد من 100 قتيل وأربعة آلاف جريح جراء انفجار مرفأ بيروت    جيهان كيداري نجمة مسلسل "سلمات أبو البنات" تكشف أسرارها -فيديو    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    الورش الاجتماعي.. الدولة والأحزاب!    العديد من لاعبي أجاكس أصيبوا بكورونا    الحكم داكي رداد يقود لقاء الماط ضد الرجاء    حصيلة انفجار بيروت طلعات بزاف: ماتو 100 وتجرحو كثر من 4000 والبحث باقي مستمر عن الضحايا    بوعشرين: دنيا بطمة بريئة وننتظر نسخة من الحكم لنفسر سبب إدانتها ب 8 أشهر    تعرف على أهم مميزات نظام أندرويد 11 الجديد    شخصيات يونانية تشيد بالقيادة المتبصرة للملك والعلاقات المتميزة بين المغرب واليونان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون المالية.. رفع الضريبة على استهلاك الخمور وعلى استيراد الثلاجات
نشر في الأحداث المغربية يوم 20 - 10 - 2019


AHDATH.INFO - متابعة
في سياق وعود الحكومة بتفعيل توصيات المناظرة الوطنية الأخيرة حول الجبايات, جاءت مشروع قانون مالية السنة المقبلة بالعديد من الإجراءات الضريبية سواء على مستوى الضريبة على القيمة المضافة والضريبة الداخلية على الاستهلاك أو على مستوى الضريبة على الشركات.
ومن بين الإجراءات التي تضمنها مشروع قانون المالية, الرفع من الضريبة على استهلاك الجعة والخمور. بالنسبة للجعة, فإن مشروع القانون يطمح إلى رفع الضريبة على الجعة, باستثناء تلك الخالية من الخمور إلى 1000 درهم للهيكتولتر الواحد, و800 درهم بالنسبة للهيكولتر الواحد من الخمور.
وبالنسبة للمشروبات غير الكحولية, وفيما كان قانون مالية السنة الحالية قد رفع الضريبة عليها بنسبة 50 في المائة, فإن مشروع السنة المقبلة, اعتمد ضريبة تصاعدية وفقا لنسبة استعمال السكر في هذه المشروبات.
ومن بين الإجراءات الأخرى التي يتضمنها مشروع قانون المالية والتي قد يكون لها انعكاس على المستهلك, رفع الضريبة على القيمة المضافة بالنسبة للسيارات الاقتصادية من 7 في المائة إلى 10 في المائة, فيما يستهدف واضعو مشروع القانون من ذلك تفادي تعدد نسب الضريبة على القيمة المضافة, علما بان هذا الإجراء يشمل كذلك مختلف المواد التي تستعمل في صناعة هذه السيارات.
مشروع قانون المالية استهدف كذلك الثلاجات. في هذا الإطار اقترح مشروع القانون رفع حقوق الاستيراد بالنسبة للثلاجات ذات الطاقة ما بين 50 و100 لتر من 2.5 في المائة إلى 30 في المائة, وذلك بهدف حماية المنتوج الوطني ضد المنافسة الخارجية.
ومن التخفيضات التي تضمنها مشروع قانون االمالية بالنسبة للضريبة على القيمة المضافة, تخفيض هذه الأخيرة إلى 7 في المائة بالنسبة للقاحات المستعملة الطب البشري والبيطري على حد سواء, وذلك بهدف تمكين الشرائح الواسعة من اللقاحات.
ولتشجيع استعمال الطاقات المتجددة, اعتمد مشروع القانون الإعفاء من الضريبة على استيراد مضخات المياه التي تعمل بالطاقة الشمسينة أو بالطاقات المتجددة الأخرى, وذلك تماشيا مع استراتيجي المغرب فيما يتعلق باستعمال الطاقات البديلة.
وأما بالنسبة للضريبة على الشركات,فبدت توصيات المناظرة الوطنية الأخيرة حول الجبايات, أكثر تجليا. ولتشجيع المقاولات الصناعية, يقترح مشروع قانون المالية تخفيض الضريبة على الشركات بالنسبة لهذا النوع من المقاولات من 31 في المائة إلى 28 في المائة.
لكن مقابل ذلك, وتحت ضغوط أوروبية بالأساس, رفعت الحكومة من الضريبة على الشركات بالنسبة للمقاولات المصدرة إلى 20 في المائة, مقابل 17.5 في المائة,والمطبقة بعد إعفاء 5 سنوات من تأسيس الشركة.
الأمر نفسه بالنسبة للضريبة الأدنى المطبقة على المساهمة الأدنى بالنسبة للشركات التي لاتحقق أي أرباح والتي كان قانون مالية السنة الحالية قد اعتمد رفعها, الأمر الذي خلف استياء كبير لدى الاتحاد العام لمقاولات المغرب. لكن مشروع قانون مالية السنة المقبل, جاء ليصحح هذا الوضع حيث عاد إلى خفض هذه المساهمة إلى 0.5 في المائة بدل 0.75 في المائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.