لم تحدث منذ 3 ملايين سنة.. العلماء يحذرون من كارثة جديدة لكوكب الأرض    الحكومة تعلن عن الدفعة الثالثة من دعم ''صندوق كورونا'' الأسبوع المقبل    زلاتان إبراهيموفيتش: ليس غرورًا ولكن لا يوجد خليفة لي في الملاعب    المغرب: تسجيل 214 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا خلال 24 ساعة    القصر الكبير.. الرصاص لايقاف جانح عرض حياة الشرطة للخطر    لم يكتمل بعد    رانيا يوسف تثير الجدل مجددا و تنشر قائمة بأسماء رجال "تحرشوا بها"    عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز 12 ألف حالة بالمغرب    المغرب يسجل 238 حالة شفاء خلال 24 ساعة الأخيرة    برنامج الرحلات الخاصة .. المسافرون مدعوون للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    فيديو.. دموع وحسرة فنانين في جنازة عبد العظيم الشناوي: عاش فقيرا ومات فقيرا    أئمة وخطباء بطنجة يخضعون لفحوصات كورونا استعدادا لإعادة فتح المساجد    المغرب وفرنسا تترأسان اجتماع المناخ بمشاركة نادي الرؤساء السابقين لمؤتمرات الأطراف    أكادير: تسجيل حالة جديدة لفيروس كورونا بجهة سوس ماسة.    ترامب يفاجئ الجميع بإعلان تورط أمريكا في شيء سيحدث في فنزويلا ويدعم حرية الشعب    تقارير: "الكاميرون لن تستضيف نصف نهائي ونهائي دوري الأبطال بسبب الوضع الصحي السائد داخلها"    الحكومة : الإستمرار في دعم الأسر المتضررة من كورونا صعب و يتطلب 7.5 مليار درهم !    إصابة جديدة بكورونا في تازة ترفع العدد الاجمالي ل57 إصابة    وفاة تشارلتون أسطورة منتخب إنكلترا    الملك يهنئ رئيس منغوليا بمناسبة العيد الوطني لبلاده    أزيلال.. إنتشال جثة شاب غرق في "الواد" بطريقة غامضة- صور    وزارة الداخلية تسمح بفتح المسابح وتمدد فترة عمل المطاعم والمقاهي    أولا بأول    هل سيتم تأميم "لاسامير"؟ مسؤول يوضح    انهيار وبكاء لحظة تشييع جثمان الفنان الراحل عبد العظيم الشناوي -فيديو    في خطوة مفاجئة شيرين رضا تصدم متابعيها بهذا القرار    الاستعداد لمحطة 2021 الانتخابية ينطلق رغم الجائحة    وفاة الفنان الكوميدي الكريمي داخل مستشفى ابن طفيل بمراكش    زياش يودع أصدقائه في أياكس بهدايا ذهبية (صور)    مصدر ل"البطولة": "معسكر المحليين لم يُحسم فيه بعد .. واللائحة المتداولة غير مصادق عليها"    فيديو.. الشرطة تحقق في قضية عودة شاب إلى الحياة بعد 10 سنوات من تاريخ وفاته    تركيا ب"قرار تاريخي" تحول "آيا صوفيا" رسميا إلى مسجد    تردي الخدمات "بعد البيع" بفرع شركة تويوتا تطوان    بعد انتحار نجم بوليوود "سينغ".. ممثل آخر يضع حدا لحياته! (صورة)    فرنسا.. الآلاف يتظاهرون ضد تعيين وزير للداخلية متهم بالإغتصاب وتسمية "الوحش" وزيرا للعدل    منظمة الصحة تفتح تحقيقا في الصين بشأن مصدر فيروس كورونا وأمريكا ترحب بالمبادرة    وفاة سائق حافلة فرنسي تعرض للضرب بعد طلبه من ركاب وضع كمامات    مورينيو يثق في قدرته على قيادة توتنهام للألقاب    ها المخاطر الصحية اللّي سبباتها "كورونا" للمغربيات والمغاربة    الغرفة الأولى تنهي مناقشة مشروع ‘المالية المعدل'.. ونواب يشددون على حماية المواطن    متى ينتهي العبث بمستقبل جماعة الساحل باقليم العرائش ؟    لما لم تساند المنظمات الحقوقية الشاب عمر اخربشي؟    أردوغان يثير صراع ديني بين المسلمين والمسيح بتحويله لكنيسة الى جامع    فيديو: رجل يسقط من سقف مبنى بعد "معركة" مع قرد    طنطان: 12 حالة جديدة تقاست بكورونا.. والفيروس دخل السبيطار    دراسة أمريكية تكشف خطر المقاعد الوسطى في الطائرات على الإصابة والوفاة ب"كوفيد-19″    أقوى النقط الخلافية في الحوار الاجتماعي بين العثماني والنقابات والباطرونا    حصيلة كورونا هاد الصباح: 136 تصابو و68 تشافاو وواحد مات.. الطوطال: 15464 حالة و11895 متعافي و244 متوفي و3325 كيتعالجو    طقس السبت .. استمرار حرارة الجو بعدد من مناطق المملكة    عموتة يصدم الوداد والرجاء    الخطوط المغربية تطلق برنامجا جديدا للرحلات الخاصة اعتبارا من 15 يوليوز    وفاة الفنان القدير عبدالعظيم الشناوي    الموت يخطف الفنان المغربي عبد العظيم الشناوي    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسيت خصوماتها.. حكومة «الإنقاذ الوطني» تزعزع الأحزاب!
نشر في الأحداث المغربية يوم 01 - 06 - 2020


AHDATH.INFO
وضعت أغلب الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان خلافاتها وصراعاتها جانبا، وتفرغت للتعبير عن رفضها لفكرة حكومة «الإنقاذ الوطني»، وبدا لافتا في الأيام الماضية وحدة الموقف الذي عبر عنه حزبا العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار الذين لا يتلقيان عادة إلا لتبادل الإتهامات والخصومات، كما أحدثت الدعوة تقاربا بين التقدم والاشتراكية والأصالة والمعاصرة الذين وجدا نفسيهما في نفس خندق الرفض، في حين كانت حكومة الإنقاذ فرصة مواتية لمزيد من التقارب في المواقف بين الاستقلال والعدالة والتنمية.
موقف حزب «المصباح»، من دعوات تشكيل حكومة تكنوقراط أو حكومة إنقاذ وطني تطور من تصريحات أمينه العام، إلى بلاغ للأمانة العامة، فبعدما اعتبر سعد الدين العثماني في لقاء نظمته الكتابة الجهوية لحزبه بجهة فاس مكناس مؤخرا، أن «حكومة إنقاذ وطنية لا معنى ولا مبرر لتشكيلها، لعدم وجود أزمة سياسية داخل التحالف الحكومي»، قالت قيادة الحزب في بلاغ لها عقب اجتماعها الأخير، «ترفض كل خطاب يستهدف المساس بالاختيار الديمقراطي تحت دعوى النجاعة في مواجهة تداعيات الجائحة».
ولم يختلف حزب الاستقلال المعارض عن ما ذهب إليه الحزب الذي يقود الائتلاق الحكومي، حيث شكك في تلك الدعوات، ولم يستبعد أن تكون غايتها «الالتفاف على المسار الديمقراطي والتطور السياسي بالبلاد، والعودة إلى ممارسات ماضوية بائدة»، مؤكدا في بلاغ صادر عن اللجنة التنفيذية للحزب، عقب اجتماعها، عن بعد، مساء يوم الخميس 28 ماي 2020، تتشبت الحزب ب«الخيار الديمقراطي كإحدى الثوابت الدستورية التي لا يمكن المساس بها، وبالآلية الانتخابية كمحدد أساسي في تشكيل المؤسسات المنتخبة وفي تدبير الشأن العام».
وقبل ذلك اعتبر الأمين العام لهذا الحزب، نزار بركة، أن المغرب يعيش «حالة وحدة وطنية» بالفعل، وقال إذا كان «الهدف منه الحفاظ على الإجماع الوطني لمواجهة الجائحة، فإننا نعيش فعلا لحظة وحدة وطنية، بعد انصهار جهود الأحزاب والمؤسسات والمجتمع في إطار «دولة وطنية» وراء جلالة الملك محمد السادس في مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورنا، وآثارها الاجتماعية والاقتصادية».
بدوره حزب التقدم والاشتراكية، أدلى بموقفه في النقاش الدائر من أكثر من أسبوعين، وفي الصدد قال نبيل بنعبد الله، الأمين العام للحزب في تصريح صحفي في تصريح صحفي «لا أعتقد أن المرحلة تستدعي تشكيل حكومة وطنية، بل ليس هناك ما يستدعي حتى طرحه»، بل أكثر من ذلك فقد اعتبر تشكيل حكومة وحدة وطنية في سياق مواجهة تفشي وباء فيروس كورونا، بأنه «مجانب للصواب ويتعارض مع تكريس البناء الديمقراطي».
حزب الأصالة والمعاصرة لم يخرج عن السرب وانضم إلى لائحة الرافضين لحكومة إنفاذ وطني أو حكومة وحدة وطنية، بعد أن أكد أمينه العام عبد اللطيف وهبي، أن الوضع الحالي في المغرب «لا يحتاج إلى حل الحكومة الحالية وإقامة حكومة وحدة وطنية لإدارة أزمة وباء كورونا»، وأضاف وهبي، الذي كان يتحدث، في حوار معه نظمته مؤسسة الفقيه التطواني مؤخرا، أن الهدف حاليا هو إخراج المغرب من هذه الأزمة، وهي لا تقتضي إنشاء حكومة وطنية»، مشيراً إلى أن هناك حالياً حكومة تستمد شرعيتها من الانتخابات تقوم بوظيفتها في تنفيذ السياسات التي يحددها الملك بتوافق معه.
أما حزب التجمع الوطني للأحرار فقد جاء موقفه على لسان مصطفى بايتاس، القيادي بالحزب، وعضو فريقه النيابي، بمجلس النواب، حيث قال، في مداخلة له في ندوة بشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، منظمة من طرف الشبيبة التجمعية الأسبوع الماضي، حيث قال بأن «المغرب لا يحتاج حكومة وحدة وطنية، لأنه ليس في أزمة سياسية والمفروض أن الحكومات الوطنية تأتي في الأزمات السياسية»، وأضاف «عندنا مخرجات صناديق الاقتراع وإن كان هناك ضعف في رئاسة الحكومة يجب أن يحاسب رئيس الحكومة بصناديق الاقتراع في الإنتخابات»، قبل أن يخلص بالقول: «تشكيل حكومة وطنية أو حكومة تكنوقراط، بأنه تراجع، وأنه لا يفيد التجربة الديمقراطية ولا الحياة السياسية».
وعرفت نهاية الأسبوع الماضي، تداول دعوات في وسائل التواصل الاجتماعي لتشكيل حكومة تكنوقراط أو حكومة وحدة وطنية لإخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي فرضتها جائحة كورونا، مع توجيه انتقادات لحكومة سعد الدين العثماني واتهامها بالفشل في إدارة تلك الأزمة والعجز عن تقديم الحلول لإنقاذ البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.